أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جِدِّية الوعي على فيروس كورونا طريقة للنجاة

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محمد البقاش قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 136
    المواضيع : 96
    الردود : 136
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي جِدِّية الوعي على فيروس كورونا طريقة للنجاة

    جِدِّية الوعي على فيروس كورونا طريقة للنجاة

    تزداد رقعة الإصابة بفيروس كورونا يوما بعد يوم، وساعة بعد ساعة، وقد أضحت ظاهرة عالمية مقلقة للغاية ترتب عنها اتخاذ إجراءات وقائية منها الحجر الصحي ومنع السفر وإغلاق المؤسسات إلخ.
    والفيروس معدٍ ولكنه يختلف عن كثير من الفيروسات التي تنشر العدوى مثل الكوليرا أو الطاعون، ولحسن الحظ أن فيروس كورونا وإن لم يكن من عائلة الإنفلونزا التي تصيب الجهاز التنفسي إلا أنه من عائلة (كورونا) (CORONAVIRIDE) التي منها فيروس سارس الذي ظهر سنة: 2002م، وفي سنة 2012م ظهر وباء من نفس العائلة أسموه متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV )، وهذا الفيروس يصيب القصبة الهوائية وهي من الجهاز التنفسي ولا ينتقل إلا باللعاب والبصاق، حتى العطاس الذي يخرج منه رذاذ المصاب بفيروس كورونا يخرج معه الفيروس ولكنه لا ينتقل في الهواء إلا ضمن نطاق ضيق جدا هو تلك المسافة القليلة التي تكون بين المريض والمعافى.
    والحجر الصحي تصرُّفٌ فردي قبل أن يكون تصرف الدولة أيّ دولة، وعليه فالاحتياط من انتقال الفيروس من شخص إلى آخر واجب، ومن لا يحتاط له يُحتاط منه حتى لا يصيب غيره فلا يُقترب منه إلا بمقدار متر واحد وبحذر شديد، أما الملامسة خصوصا من الكبار المصابين للأطفال، أو عند إصابة الأطفال وتقبيلهم وملامستهم من الكبار والصغار فهي محظورة تماما، وإذا تم شيء من ذلك وجب غسل اليدين بالماء والصابون، وللزيادة في الاحتياط أخذ حمام ساخن وخلع الثياب ووضعها لوحدها حتى تتعرض للحراة والصابون من أجل القضاء على الفيروس إن كان قد علق بها، صحيح أن الفيروسات لا تعيش طويلا خارجا عن الخلايا، وتقدير عمرها خارج الخلايا ساعتان إلى تسع ساعات بحسب درجات الحرارة العادية وهي درجة حرارة الغرفة.
    وأما أعراض فيروس كورونا فهي معروفة مثل أعراض الزكام كسيلان الأنف والإصابة برعشة البرد والسعال والحمى وصعوبة التنفس في الحالات الصعبة، وعلاجه علاج في المتناول وهو علاج للتعفنات الناتجة عن الأعراض، وأنسب علاج له هو تناول المضادات الحيوية من أجل القضاء على التعفنات التي يحدثها إذ هو لحد الآن لا علاج له إعلاميا وأغلب الظن أن له علاج لا يزال طي السرية حتى يتحقق الهدف من انتشاره بهذه السرعة، وأحسن وقاية منه هي تقوية مناعة الجسم بتناول البروتين خصوصا الذي يكون مصدره السمك، والإكثار من تناول المراد القلوية، والفيتامينات خصوصا فيتامين سي، والنظافة خصوصا نظافة الجلد وبالأخص اليدان، والاحتياط من أن يصيبك لعاب أو بصاق أو رذاذ من المصاب، والرياضة البدنية، فإن أصابك شيء منه وانتقل عبره الفيروس فعليك بالإسراع إلى الطبيب ليزودك بدواء يقضي على ما تسبب فيه الفيروس مثل التعفنات البكتيرية.
    أما تداعيات الفيروس اقتصاديا فهي تداعيات مقصودة تتضمن حسابات خاصة بأرباب المال والسياسيين المتطلعين إلى الإقلال من البشر على كوكب الأرض، وتدخل ضمن الحرب الجرثومية، وهذا مشروع طُرح منذ عقود من طرف منظِّرين للفكر الرأسمالي خاصة.
    وخلاصة القول إن الموت له أجل لن يتخلف عن أي مخلوق حيّ دقّ أو جلّ، صغر أو كبر، فمن يموت يموت بأجل، ولن يموت أحد ناقصا من عمره ثانية واحدة، ونحن مؤمنون بالله تعالى، وعليه لا نعطِّل أي شيء مما هو من سلوكنا وحياتنا اليومية إلا ما كان متعلقا بالوقاية من فيروس كورونا.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
    محمد محمد البقاش
    طنجة بتاريخ: 13 مارس 2020م
    الساعة: العاشرة وعشرون دقيقة بتوقيت غرينتش.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,274
    المواضيع : 193
    الردود : 14274
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    اللهم إن هذا المرض هو جند من جنودك تصيبُ به من تشاء وتصرفه عن من تشاء،
    اللهم اصرفه عن عيالنا وأهلنا وبيوتنا وقنا شر الداء والبلاء بلطفك يا لطيف إنك على كل شيء قدير.

    مقالة مميزة وتناول في منتهى الروعة
    تسلم على مواكبتك للحدث بالفكر والعقل فشكرا لك.
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي