أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: نداء البحر

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 249
    المواضيع : 13
    الردود : 249
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي نداء البحر

    من خلف جلمود يفصل بحرين يتصاعد دخان سيجارته الكثيف ليختلط مع ضباب المساء الناعم وتذوب رائحته في عطر البحر العابق. تفقد قيثارته بثبات ووضعها بين ذراعَيه ثم استند إلى الأرض في حركة الكهول، تسلق صعودا حتى استقر فوق قمة الصخرة وداعب الأوثار لتصدر ألحانًا حزينة تدمي لها قلوب النسور وتدمع لها عيون الأسود. يستمع بتأثر إلى تقاسيمه وهي تتردد في الأفق ويراقصها النسيم على إيقاعات تياراته الباردة…

    تتلاعب به الذاكرة وتأخذه إلى كل مكان مظلم يأبى النور، وتتزاحم في مخيلته الأفكار كلما ارتطم الموج على صخور الشاطئ وتتوارى كالأشباح كلما خمدت في أعماق البحر. يغيب عن الوعي للحظات ويستفيق عندما تحط فوق وجهه قطرات الماء البارد ويتذوق لسانه ملوحتها. يتألم في صمت ويبكي في سكون. يضيق صدره ويكاد قلبه يرفض الخفقان. يترجل بجانب الشاطئ ويسافر عبر الزمن، يسترجع أولى البدايات حين لامست قدماه هذه الأرض العابثة، ويمر شريط أسود أمام عينيه في ومضات. ينحني ويلتقط حصى ويرمي به إلى البحر معاتبًا إياه على تلك الخطيئة التي ارتكبها في حقه.

    يتأسف ويتأوه، ثم يجر قدميه على الرمل ويلتقي بالأماكن التي أخفته عن عيون الشرطة والمتطفلين. توقف كعادته أمام الكوخ الذي رقد فيه رفقة أطفال وشباب وكهول، ذكور وإناث نسلوا من كل حدب و صوب، هاربين من بؤس السياسة وويلات المجتمع، فاشتعلت في دواخله آهات وأوجاع. تطلع بنظرات حائرة في الأرجاء وبحث عن ذاته وعن سر هذا القدر الأليم، تفحص الأشياء المبعثرة وتحسس الجدران المحفورة وتساءل عن مصير أولئك الحالمين بالفردوس الموعود. علق قيثارته في ذلك المسمار الذي علقها فيه وَقْتَذَاكَ وقعد القرفصاء في نفس المكان الذي قعد فيه وَقْتَئِذٍ، ورحل ببصره نحو النافدة الوحيدة التي كانت تمدهم بإكسير الحياة، ثم أخرج من جيب معطفه الداكن منديلا ورديا ومسح به وجهه كما كانت تفعل حبيبته وهو يرتمي بين أحضانها تحت شجرة اللوز في فضاء جبلي فسيح تزخرفه أزهار الربيع وتمتزج في سمائه الزرقاء زقزقة العصافير بطنين النحل، ثم تمتم بكلمات تسكنها نبرات الحزن والندم:

    -آه منك يا زمان!

    تلمس محفظته التي ورثها عن أسلافه واستنشق رائحة جلدها وطلائها النباتي، ثم تفقدها بلهفة كأنه لا يعلم أنه عبث بما كان فيها من مال، أمه وحدها تعلم كم عانت من أجله. قفز فجأة من مكانه ولعن بصوت مبحوح وصدر مجروح الأحداث التي ساقته نحو هذا المصير المشؤوم وتذكر كلمات أمه في أخر لقاء بينهما كنذير الليل المنحوس :

    - لقد بعت كل ما أملك من حلي وماشية من أجلك...

    استرجع نظراتها العابسة وقسمات وجهها الصارمة وهي تردد على مسامعه جملة ظلت ترافقه في زفراته وشهقاته:

    -لا تشمت بي الأعداء...

    تجرع كأس العلقم حتى ثمالتها وخرج من الكوخ ذليل القلب والآمال، صادف قطعة من الخشب لفضها البحر بجانب قارب محطم، جثا على ركبتيه وهزها بعنف في كل اتجاه ثم رمى بها إلى البحر منتقما منها على ما فعلت به، ما كان لها أن تطفو به بعد ما تحطم قاربه ومات كل رفاقه، ما كان لها أن تسبح به نحو باخرة الإنقاذ، ما كان لها أن تسلك ذاك الاتجاه.. ثم قام منتصبا وتوجه نحو البحر:

    -أيها العابث بمصائر العباد، كان ينبغي أن تعبر بي نحو الجنة أو تتركني أموت وتدفن خِزيي في أعماقك...

    يرخي اليل عتمته ويصل به المسير إلى المقهى التي رُسمت على كراسييها البدايات وعلى منصتها حُفرت النهايات، وبين جدرانها اختزلت أحلامه من موسيقي مرموق تطوقه أيادي الجميلات إلى عازف قيثارة بائس تلعنه ألسنة العاهرات.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,294
    المواضيع : 195
    الردود : 14294
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    قصة أخرى من قصص قوارب الموت ـ ولكنها تأتي في صورة استرجاعية
    على لسان موسيقي ( عازف جيتار) .. كان هو الوحيد الناجي بعد ما تحطم
    قاربه، ومات كل رفاقه.
    جاءت براعة الإستهلال ببداية موفقة وبتشويق يدل على نضوج الحبكة
    ليسيطر على القارئ بوصف منحوت بأزميل فنان مبدع
    أشكرك على هذا السرد الرائع، وهذه القصة التي تكاملت عناصرها
    بحرفية في الأداء ـ سرد قصي شائق وطرح جميل.
    فلنشكر هذه القصة التي جاءت بك إلى واحتك بعد غياب طويل
    فأهلا بك وبحرفك الجميل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    همسة:
    الأوثار : الأوتار
    لفضها : لفظها
    اليل : الليل

  3. #3
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 249
    المواضيع : 13
    الردود : 249
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    من خلف جلمود يفصل بحرين يتصاعد دخان سيجارته الكثيف ليختلط مع ضباب المساء الناعم وتذوب رائحته في عطر البحر العابق. تفقد قيثارته بثبات ووضعها بين ذراعَيه ثم استند إلى الأرض في حركة الكهول، تسلق صعودا حتى استقر فوق قمة الصخرة وداعب الأوتار لتصدر ألحانًا حزينة تدمي لها قلوب النسور وتدمع لها عيون الأسود. يستمع بتأثر إلى تقاسيمه وهي تتردد في الأفق ويراقصها النسيم على إيقاعات تياراته الباردة…

    تتلاعب به الذاكرة وتأخذه إلى كل مكان مظلم يأبى النور، وتتزاحم في مخيلته الأفكار كلما ارتطم الموج على صخور الشاطئ وتتوارى كالأشباح كلما خمدت في أعماق البحر. يغيب عن الوعي للحظات ويستفيق عندما تحط فوق وجهه قطرات الماء البارد ويتذوق لسانه ملوحتها. يتألم في صمت ويبكي في سكون. يضيق صدره ويكاد قلبه يرفض الخفقان. يترجل بجانب الشاطئ ويسافر عبر الزمن، يسترجع أولى البدايات حين لامست قدماه هذه الأرض العابثة، ويمر شريط أسود أمام عينيه في ومضات. ينحني ويلتقط حصى ويرمي به إلى البحر معاتبًا إياه على تلك الخطيئة التي ارتكبها في حقه.

    يتأسف ويتأوه، ثم يجر قدميه على الرمل ويلتقي بالأماكن التي أخفته عن عيون الشرطة والمتطفلين. توقف كعادته أمام الكوخ الذي رقد فيه رفقة أطفال وشباب وكهول، ذكور وإناث نسلوا من كل حدب و صوب، هاربين من بؤس السياسة وويلات المجتمع، فاشتعلت في دواخله آهات وأوجاع. تطلع بنظرات حائرة في الأرجاء وبحث عن ذاته وعن سر هذا القدر الأليم، تفحص الأشياء المبعثرة وتحسس الجدران المحفورة وتساءل عن مصير أولئك الحالمين بالفردوس الموعود. علق قيثارته في ذلك المسمار الذي علقها فيه وَقْتَذَاكَ وقعد القرفصاء في نفس المكان الذي قعد فيه وَقْتَئِذٍ، ورحل ببصره نحو النافدة الوحيدة التي كانت تمدهم بإكسير الحياة، ثم أخرج من جيب معطفه الداكن منديلا ورديا ومسح به وجهه كما كانت تفعل حبيبته وهو يرتمي بين أحضانها تحت شجرة اللوز في فضاء جبلي فسيح تزخرفه أزهار الربيع وتمتزج في سمائه الزرقاء زقزقة العصافير بطنين النحل، ثم تمتم بكلمات تسكنها نبرات الحزن والندم:

    -آه منك يا زمان!

    تلمس محفظته التي ورثها عن أسلافه واستنشق رائحة جلدها وطلائها النباتي، ثم تفقدها بلهفة كأنه لا يعلم أنه عبث بما كان فيها من مال، أمه وحدها تعلم كم عانت من أجله. قفز فجأة من مكانه ولعن بصوت مبحوح وصدر مجروح الأحداث التي ساقته نحو هذا المصير المشؤوم وتذكر كلمات أمه في أخر لقاء بينهما كنذير الليل المنحوس :

    -لقد بعت كل ما أملك من حلي وماشية من أجلك...

    استرجع نظراتها العابسة وقسمات وجهها الصارمة وهي تردد على مسامعه جملة ظلت ترافقه في زفراته وشهقاته:

    -لا تشمت بي الأعداء...

    تجرع كأس العلقم حتى ثمالتها وخرج من الكوخ ذليل القلب والآمال، صادف قطعة من الخشب لفظها البحر بجانب قارب محطم، جثا على ركبتيه وهزها بعنف في كل اتجاه ثم رمى بها إلى البحر منتقما منها على ما فعلت به، ما كان لها أن تطفو به بعد ما تحطم قاربه ومات كل رفاقه، ما كان لها أن تسبح به نحو باخرة الإنقاذ، ما كان لها أن تسلك ذاك الاتجاه.. ثم قام منتصبا وتوجه نحو البحر:

    -أيها العابث بمصائر العباد، كان ينبغي أن تعبر بي نحو الجنة أو تتركني أموت وتدفن خِزيي في أعماقك...

    يرخي الليل عتمته ويصل به المسير إلى المقهى التي رُسمت على كراسييها البدايات وعلى منصتها حُفرت النهايات، وبين جدرانها اختزلت أحلامه من موسيقي مرموق تطوقه أيادي الجميلات إلى عازف قيثارة بائس تلعنه ألسنة العاهرات.

  4. #4
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 249
    المواضيع : 13
    الردود : 249
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    قصة أخرى من قصص قوارب الموت ـ ولكنها تأتي في صورة استرجاعية
    على لسان موسيقي ( عازف جيتار) .. كان هو الوحيد الناجي بعد ما تحطم
    قاربه، ومات كل رفاقه.
    جاءت براعة الإستهلال ببداية موفقة وبتشويق يدل على نضوج الحبكة
    ليسيطر على القارئ بوصف منحوت بأزميل فنان مبدع
    أشكرك على هذا السرد الرائع، وهذه القصة التي تكاملت عناصرها
    بحرفية في الأداء ـ سرد قصي شائق وطرح جميل.
    فلنشكر هذه القصة التي جاءت بك إلى واحتك بعد غياب طويل
    فأهلا بك وبحرفك الجميل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    همسة:
    الأوثار : الأوتار
    لفضها : لفظها
    اليل : الليل
    سعدت كثيرا أستاذة نادية بمرورك الكريم وبتعليقك البهي.
    مهما طال الغياب لا بد لي أن أعود لمعانقة الأصدقاء في الواحة وأرتشف من رحيق حرفهم الجميل.
    مع التقدير

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 468
    المواضيع : 37
    الردود : 468
    المعدل اليومي : 3.56

    افتراضي

    تحطم القارب وتحطم معه الحلم بالفردوس الموعود
    مات كل رفاقه على القارب ـ وبقي هو ليظل يتجرع كأس العلقم بقية حياته
    بعد أن بدد كل ما كانت تملكه أمه ـ فيعيش كالميت ذليل القلب والآمال
    وقد اختزلت أحلامه من موسيقار مشهور إلى عازف قيثارة بائس في مقهى حقير.
    نص ملئ بالشجن ، عميق الفكرة، جميل الأسلوب
    رائع اللغة ـ لا ينسجه إلا كاتب مبدع.
    دام إبداعك متألقا.

  6. #6
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 249
    المواضيع : 13
    الردود : 249
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيل أحمد مشاهدة المشاركة
    تحطم القارب وتحطم معه الحلم بالفردوس الموعود
    مات كل رفاقه على القارب ـ وبقي هو ليظل يتجرع كأس العلقم بقية حياته
    بعد أن بدد كل ما كانت تملكه أمه ـ فيعيش كالميت ذليل القلب والآمال
    وقد اختزلت أحلامه من موسيقار مشهور إلى عازف قيثارة بائس في مقهى حقير.
    نص ملئ بالشجن ، عميق الفكرة، جميل الأسلوب
    رائع اللغة ـ لا ينسجه إلا كاتب مبدع.
    دام إبداعك متألقا.
    أستاذ أسيل، أحمد يسعدني مرورك الكريم وتعليقك الطيب على هذا النص.
    مع كل التقدير