أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المقامة الكورونيـة

  1. #1
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,515
    المواضيع : 110
    الردود : 6515
    المعدل اليومي : 2.01

    افتراضي المقامة الكورونيـة

    حدثنا عبيدُ الله ذو النّجادين وقد التقيناه لعشرين خلتْ من بعد ألفين ، وهو العابدُ الراشد القائم الزاهد مجافي المراقد المذكورُ بالمحامد ، المشهور بفنِّ الحكاية وصاحبُ الدرايةِ والرواية ، وكان في مجلسنا منْ علية القوم مَلأ ، قالَ قد جئتكمْ باليقينِ من النبأ ، حملتهُ إليكمْ مثلما حملَ الهدهدُ أخبارَ سبأ .. فحملنا عليهِ حملة رجلٍ واحد ، أن يأتينا بكلّ شاردٍ ووارد ،مفصّلا للمشاهد ، تسعى سعي حيّ، دون تحويرٍ وليّ وبغير تهويلٍ و غِيّ .. فأجابنا دون لأْيْ ، أنْ دعوا الأمر عليّ وفوضوه إليّ وإن قال العوامُ "على عيني" أقولُ لكم بلْ على مقلتيّ . فرجوناه أن يدلفَ إلى الخبر، فهو المرجوّ والمنتظر، ولا يطيل من المبتدأ ، فحمَد اللهَ ثمّ بدأ :
    قال: إني كنتُ قد عزمتُ أن أكونَ عن المدينة في انقطاع لِما أصابني فيها من جَهْـدٍ والْتِياع من فرط التكالب و سوء الطباع ، فقلت لنفسي : لَحياةٌ في البيداء بين الهوام والضباع خيرٌ من الحضَر وما فيه من تلوّنٍ واصطناع .. وتذكرت حال الشنفرى - وإن لم أكنْ من الصعاليك ولا أقبل اللمز والتشكيك - وقد تجافى عن الورى حين قال " أقيمو بني أمي .." وقلت لمن عاتبني من قومي : دع عنك لومي ألا تربت يداك ، فمسعاي غير مسعاك ومبتغاي سامٍ حتى السّماك.
    ثم أردف قائلا : فحملتُ ما خفّ من متاع ، بلا تقتيرٍ ولا اتساع، ولم أنسَ القرطاس واليراع ففيهما أسطّر خواطري وهي عندي أنفسُ ذخائري ، وكانتْ رحلتي في يوم سبت، بعدما ضاقت روحيَ من الكبت وقد فصلتُ عن جوّاليَ النتّ ،وحللتُ مضاربَ الأصفياء من البدو ،حيث النقاء والصفو.. يطيب في بيدها الترنمُ والشدو، ولديّ زادي من الأسودين فلا مِنّةَ لأحدٍ عليّ ولا ديْـن وتلكمو ولله الحمد نعمةٌ أيّما نعمة ، وكنت أفترش الرمال إلى جانب الخيمة ، والصحب من حولي وكم أسدوا إليّ من خدمة ، يتقربون دون غَرض ولا سؤال عن العِوَض ، تُكشف بهم الغُمّة وتُشحذ في مجالستهم الهمّة.ثم أنشد قائلاً:
    وفي الصحراء مبتهج المعاش ِ
    وبحرُ رمالها غضّ الفراشِ
    تسافرُ بي نسائمُها صباحاً
    لأسبحَ في المفاوزِ كالرياشِ
    رأيتُ غطاءَها الزاهي سماءً
    تظلًّ الواجفين من الغواشي
    توشوشني النجومُ بكلّ سرٍّ
    ولست لسرّها في الخلق واشِ

    قال .. وذات يومٍ ودون سابقةِ ميعاد .. إذا بغباٍر كثيف علا من خلفِ الوهاد ،وارتقبت فإذا بصديقي " عماد " وكنتُ قد أطلعتهُ على مستقرّي وأبحتُ له بسرّي وأوصيتهُ أن لا يأتينّي إلا لأمرٍ مُلحّ .. مثل جائحةٍ أو قَـرْح .. وأن يتجنّبَ الصّبح ، ففيه ساعة الفتح إذْ خواطري تتجلّى وتسحّ .. فغشيني من الهمّ إذْ لقيتهُ ما غشي ..والعلاماتُ بالحالِ تشي ، فرأيتُ على ثغره كمّامة ، فسعيتُ له مستقبلاً ، ووقفتُ أمامَه .. فما أشاح لثامه .. تلوّى و تجنّب ، و جاوزني وتنكّب .. وقال إليك عني قدر أربعة أذرع ! ولا تلامس مني الأضلع.. وإلا فلا حديث بيننا ولا مسمع ..! فقلت : ثكلتك أمّك ! واحتواك غمُّك .. تقبلُ إليّ ثم تنزوي كما الأرنب .. وترتد كما الخُيّب ..فما لديك من خبر ؟ لقد بدلتَ صفوي للكَدر وبدأتْ تساورني مجاهيلُ الفِكَـر.. فقلْ دون إبطاء وأبِـنْ دون إخفاء .. فقال في لهفةٍ ووجلْ : هو أمرٌ جلل ! قد حلّ بالناسِ الدّاء وداهمهم الوباء، لم يستثنِ بلداً ،لا شيبةً ولا ولداً .. أصابَ الأصفرَ والأحمر، والأشقَر والأسمر، يقالُ له الكورونا ألا وساءَ قرينا .. فمن ابتليَ به وتجرّع الكاس ، قيلَ له لا مساس ! ومن نجا فعليه الاحتراس .... وقد غلّقت المساجدُ دون العُبّاد وخلت المعاهدُ من الروّاد ، أصابَ الخلقَ فأعثرَ طريقَهم وأطفأ بريقَهم ، عطّل سوقَهم وأناخ نوقَهم .
    قال فبادرتهُ وعليّ علاماتَ الفزع .. إنّ هذا لرِزءٌ جلل ، تُعدمُ فيه الحِيل .. وليت الخلق يعلمون .. فهل تركوا المعاصي وأقلعوا .. " فلولا إذْ جاءَهمْ بأسُنا تضرّعوا" بل أكلوا الربا فأمرعوا .. قرؤوا فما وعوا .. أطربتهم القيْنة و تبايعوا بالعيْنة .. هي قسوةُ القلب و استسهالُ الذنب .. ألا فعُدْ من حيثُ أتيت، و امكثْ كا مكثَ الحريصون في البيت ، أما أنا فباقٍ في عزلتي ومستئنسٌ وحشتي حتى يقضيَ الله أمراً كان مفعولا ، ذاك خيرٌ وأحسنُ قيلا ..

    قال فمكثتُ حتى حلّ الصيفُ وقد انكشفَ الخوف وانحسر الوباء فلله الحمد وله الرضا بما كتب علينا وقضى، نحمده على ما لم يأتِ و ما قد مضى .


    عبد السلام دغمش
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  2. #2
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,455
    المواضيع : 72
    الردود : 4455
    المعدل اليومي : 1.55

    افتراضي

    رفع الله عن الأمة البلاء وردّهم إلى الطريق المستقيم السويّ
    مقامة جيدة في فكرتها وجميلة في أسلوبها

    تقديري لحرفكم كاتب الواحة وشاعرها المبدع
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,272
    المواضيع : 193
    الردود : 14272
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    قلت فبشرت بالنجاة وانحسار الوباء ـ سمع الله منك الدعاء
    اللهم اكشف الكروب، ونور الدروب، واغفر الذنوب، وطهر القلوب
    وابعد عنا جميعا هذا البلاء والوباء
    اللهم لطفك الخفي الذي لا تدركه أبصارنا.
    مقامة رائعة ماتعة ـ بوركت وسلمت ..
    جمعت الروعة من أطرافها.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي