أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: للعصيان عواقبه.

  1. #1
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 384
    المواضيع : 41
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي للعصيان عواقبه.

    للعصيان عواقبه.
    و هو يتأهب للخروج، وقفت أمامه تُقنعه بعدم الخروج، لكنه أصر...أفهمته أنه قد يتسبب في كارثة لكل الأسرة إن هو خرج.
    استهزأ منها مستخفا : أتريدينني أن أبقى في البيت طول اليوم ...سأجن...لا تقلقي لن أقترب من أحد...لن أصافح اي شخص...لن ألمس شيئا...لن...و لن.....
    بعد العشاء دخل غرفة نومه فوجد فراشه منفردا!
    "ظلمت نفسي بإصراري على الخروج؛ لن أخرج لا غدا و لا بعد غد و لا بعد بعد غد..علها تطمئن لعدم احتمال حملي للعدوى....على أمل عودة الأمور لطبيعتها."

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,294
    المواضيع : 195
    الردود : 14294
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    عندما تأتي العواصف تنحني لها العيدان الخضراءـ تنثني ولكنها لا تنكسر
    ياليتنا نتعلم منها فننحني لهذه الكارثة التي تمر بالعالم كله ـ ونستجيب لتعاليم
    النجاة حتى تعود الأمور إلى طبيعتها.
    قال تعالى : "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"، (البقرة: )
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 384
    المواضيع : 41
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    عندما تأتي العواصف تنحني لها العيدان الخضراءـ تنثني ولكنها لا تنكسر
    ياليتنا نتعلم منها فننحني لهذه الكارثة التي تمر بالعالم كله ـ ونستجيب لتعاليم
    النجاة حتى تعود الأمور إلى طبيعتها.
    قال تعالى : "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"، (البقرة: )
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    احيي و ممتن لمرورك و قراءتك لنصي المتواضع الذي أطمع في أن يرقى لمستوى القصة القصيرة جدا ...فجاءت كلماتك أرقى و أعمق مما كتبت ...تحياتي و تقديري اليك .