أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: // مسار المصائر // ؛

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    الدولة : عمان - الأردن
    المشاركات : 28
    المواضيع : 22
    الردود : 28
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي // مسار المصائر // ؛

    قالها هنري كسنجر، منذ ثمانية عشر عاما:
    " الحرب العالمية الثالثة قادمة. ومن لم يسمع أصداءها، أصم".

    هنا . . على عتبات الحقيقة.
    هنا، تتحضرُ الأرضُ لمخاضها الجميل. مَخاضٌ ليس عربيُّ الوجه، لكنه إنسانيّ النكهة. يفتح أبواب المسرح تحت سنابك خيول الأزمنة، ودوران عجلات التاريخ.
    الآن . . بينما طبول الحرب الكسنجرية تقرع.. والأصم بات يسمعها، لا زند لها ولا مدفع.. سَبَقتها نبوءته بمقتلةٍ عظيمةٍ في بلاد العرب، دامت تحت ظلال الخريف الثقيل، عقداً من الزمان.. وفيه تسيّدت اسرائيل المشهد، دون أدنى بذلٍ من مخزونها البشريّ. إذ كان وقودها حفنات من جهالات الأعراب، وبها كانوا يكفونها شرَّ القتال.

    الكورونا . .
    مَنْ قال أنها ليست ثالثة المعارك الكونية !
    وهل حَبَستْ أُولاهما وثانيتُهما الكونَ في سراديب الخوف وأقبية الذعر مثلها ! كلا.. لم تفعلا.

    اليوم يا "وجهاً " من زمان الوعي واليقظة، الذي غاب عنّا دهرا، مكثناه سُكارى في أغلالٍ من العبودية الشرهة، تحت نير الذل لحضارة الاستهلاك الأجوف.
    اليوم، اسرجوا لها الخيل، واطلقوا لها الشرارة: "بسم الله مجريها ومرساها".
    معاركها عابرة للحدود والأوطان، والبحار والمحيطات، والثقافات والعقائد والأيدلوجيات.
    اليوم، هي الوغى على الأرواح التي ليس لها هوية، ولا جنسية.
    لا ملوك فيها ولا زعماءَ يديرون حمأتها من وراء متاريس اللعب في مواخير البوكر والجوكر.
    كلهم فيها جنود لا حق يعلو بنادقهم ولا باطل.
    أزمنتها التباعد وجحور الفئران. وصليل السيوف فيها غصة الأنفاس. وانتصاراتها الموت والحياة ..

    الحائرين السائلين: مركب البشرية إلى أين؟!..
    هناك سيجدونه، أولئك الباحثون عن الله.
    ثمة متعة في الصمود .. حتى ألماً .

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,285
    المواضيع : 193
    الردود : 14285
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    موضوع قيم راقت لي كل كلمة فيه ـ وصف الخريف العربي وتسيد إسرائيل
    للمشهد دون بذل أدنى مجهود ـ فقد وقفت لتشاهد الإقتتال العربي العربي وهم
    يفترسون بعضهم البعض ويكفونها شر الإقتتال.
    ثم الكورونا.. وما بثته من خوف ورعب وذعر ـ ومعاركها العابرة للحدود والأوطان
    والإكتساح الساحق لها دون أن تعرف لها هوية ولا جنسية

    أزمنتها التباعد وجحور الفئران. وصليل السيوف فيها غصة الأنفاس. وانتصاراتها الموت والحياة ..
    وصف رائع للمعركة التي يخوضها العالم في حرب عالمية ثالثة من نوع جديد
    فإذا تسائل الناس في حيرة .. فمركب البشرية إلى أين؟
    فلن تكون الإجابة إلا في اللجوء إلى من بيده ملكوت الكون ، والقادر على رفع البلاء.
    ما أجمل ما لخصت الموضوع كله بفريد اللفظ وحلو المعنى ، وعميق الفكر والتأمل
    فشكرا لك ـ وسلم مداد قلمك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة ناديه محمد الجابي ; 25-03-2020 الساعة 04:29 PM

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 464
    المواضيع : 36
    الردود : 464
    المعدل اليومي : 3.59

    افتراضي

    إن إنتشار هذا الفيروس بهذه الطريقة السريعة وتكبيده للعالم بخسائر ضخمة من الأرواح والأموال يعد كارثة كبرى.
    إنه ليس إلا حربا عالمية ثالثة يشهدها العالم في ترقب وتوجس ورعب فهو سلاح مخيف قتال لمن يريد تدمير الأمم، ونهب خيراتها.
    نص يتدفق حكمة ـ مضمون عميق، وإبداع وفكر قادران على توصيل المعنى.
    بوركت فكرا وقلما.