أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: :: القلم .. وعَزْفٌ منفرِدٌ على الورَق ::

  1. #1
    الصورة الرمزية لبنى علي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    الدولة : في قَلْبِ فراشَة ..
    المشاركات : 841
    المواضيع : 67
    الردود : 841
    المعدل اليومي : 0.34

    Lightbulb :: القلم .. وعَزْفٌ منفرِدٌ على الورَق ::

    ها هو قلمي يتراقص بين حُبيْبات سطور الورق...

    أتراهُ يتراقص فرحاً...أمْ طَرَباً...أمْ ألَماً...

    أمْ رياءً...؟؟

    أمْ تُراه يُحسنُ فنَّ التمثيل.. والرقصِ تحت ضياء المطر ..؟؟

    أتراهُ يتسَلَّحُ بأفكارٍ كاذبة .. أمْ عَبَراتٍ تائهة..أمْ ضَحِكاتٍ جنونية...؟؟

    أمْ تُراها همساتٍ عابرة ... وماضٍ يُحاكي أوراق الخريف...وحاضرٍ يناجي

    بلابل الأمل..وصِدْق السّطور...وبريق الذكريات...؟؟؟؟


    منْ أنتَ يا قلمي!؟؟


    أتراكَ صورةَ فكري..أمْ تُراكَ تُتْقِنُ فنَّ التّمرُدِ ..والغوصِ في عالم


    المجهول..لِتَنْسِجَ خيوطَ الخيال بكل دهاءٍ وعفويّة....؟؟؟!


    منْ أنتَ يا صغيري !؟؟


    أراكَ تُحسِنُ اصطيادَ الحروفِ ,وبارعٌ في بعثَرتِها...

    أراكَ تضحكُ في وجه الريح...أمْ تُراكَ تضحكُ عليها..؟؟

    سَئِمْتُ التفكيرَ في أبعادكْ...سَئِمْتُ الغَوْصَ في ثنايا مدادِكْ...فََفَنُّ العَوْمِ ليسَ

    من خصالي...رُبّما منْ خِصالِ ضياءِ حروفكْ ...وأنينِ كلماتكْ...

    ذاكَ الأنين الذي لطالما مُزِجَ بهَمساتِ الأمل ....ورائحةِ زنابق

    التفاؤل ...وبذرة الإيمان...

    وريحانة الضمير...



    لبنى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,529
    المواضيع : 197
    الردود : 14529
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    من نور النجوم تلألأت الحروف التي عزفها قلم قلبك
    فرحا تارة، طربا أخرى، وألما أحيانا
    قلم يعرف كيف يمزج الألم بالأمل ليزرع التفاؤل بنفحات من نور الإيمان.
    عزف منفرد على وتر الحرف بحس شاعري، وبوح رائع الصياغة
    جميل التعابيرـ فاتن اللوحات.
    دمت ـ ودام لك القلم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2020
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 336
    المواضيع : 30
    الردود : 336
    المعدل اليومي : 6.24
    مقالات المدونة
    56

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هل عليك يا قلمي من لومْ..
    تتقن العومْ..
    وتبحرُ على قارب الزّمن..
    بأشرعة تدفعها نسمات الأمل والألمْ..
    وتكتب عن الماضي والغدِ واليومْ..
    أحيانا تلوذ بالصّمت وتُدمنُ الصّومْ..
    وتخلد للنومْ..
    لتهيم في عالم الخيال والحُلمْ..
    وتعودُ لتطربني بأحلى العزف والنظمْ..
    وأحيانا يصيبك الأرقُ..
    ويُحبسُ فيك الحرف مختنقاً..
    ثُمّ ينطلقُ ..
    ويحبسُ زخاتك الورق..



    رحم الله اُمرأ أهدى إليّ عيوبي..




  4. #4
    الصورة الرمزية لبنى علي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    الدولة : في قَلْبِ فراشَة ..
    المشاركات : 841
    المواضيع : 67
    الردود : 841
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    من نور النجوم تلألأت الحروف التي عزفها قلم قلبك
    فرحا تارة، طربا أخرى، وألما أحيانا
    قلم يعرف كيف يمزج الألم بالأمل ليزرع التفاؤل بنفحات من نور الإيمان.
    عزف منفرد على وتر الحرف بحس شاعري، وبوح رائع الصياغة
    جميل التعابيرـ فاتن اللوحات.
    دمت ـ ودام لك القلم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    كم هي زاهيةٌ ريشتكِ وتناغي قيثارة الشفافية
    فدمتِ يا نادية الأقحوان أنيقة راقية ربيعيّة..

  5. #5
    الصورة الرمزية لبنى علي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    الدولة : في قَلْبِ فراشَة ..
    المشاركات : 841
    المواضيع : 67
    الردود : 841
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر حفصاوي مشاهدة المشاركة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هل عليك يا قلمي من لومْ..
    تتقن العومْ..
    وتبحرُ على قارب الزّمن..
    بأشرعة تدفعها نسمات الأمل والألمْ..
    وتكتب عن الماضي والغدِ واليومْ..
    أحيانا تلوذ بالصّمت وتُدمنُ الصّومْ..
    وتخلد للنومْ..
    لتهيم في عالم الخيال والحُلمْ..
    وتعودُ لتطربني بأحلى العزف والنظمْ..
    وأحيانا يصيبك الأرقُ..
    ويُحبسُ فيك الحرف مختنقاً..
    ثُمّ ينطلقُ ..

    ويحبسُ زخاتك الورق..


    كم هي ناطقة ريشتكَ ونبض المداد أيها النبيل عبد القادر وقيثارة الشفافية ..