أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كاسندرا (قصة قصيرة)

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 851
    المواضيع : 130
    الردود : 851
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي كاسندرا (قصة قصيرة)

    (أدب العزلة في زمن الكورونا)


    كاسندرا
    قصة قصيرة

    بقلم الروائي – محمد فتحي المقداد

    تآكلت آثار النّاس على دروب هذه المدينة العامرة بعد إطلاق صفّارة الإنذار؛ فهل انشّقت الأرض عنهم.. وابتلعتهم في مثل ساعات الذّروة؟. على مدار أيّام أفتقدُ الضّجيج، قبل ذلك كنتُ أتمنّى توقّفه للحظات من اللّيل؛ لأنعم بنوم هادئ ترتاح فيه أعصابي المُرهقة على الدوام. هل المدينة كرهتنا..!! عاقبتنا؛ فحرمتنا جميع مرافقها..!!؟.
    رَهَبُوتُ المقابر المُظلمة نشر أوشحته على المكان، كأنّ الأموات توازعوها آخِذًا كلّ حصّته منها وذهب. عبر النّافذة تسترسل نظراتي بعيدًا في اللّا شيء المجهول. خِلْتُ لحظتي هذه مُتدثّرة بالموت الأسود في عينيّ. ظنونٌ تساورني بفرحة الطّريق من عابره، من أثقالهم وأحمالهم.. من صراخهم وزعيقهم.. كآبة اللّصوص بتعطّل نشاطاتهم. البيوت يحرسها أهلها. دوريّات الشّرطة لا تترك زاوية، ولا مُفترقًا إلّا آخذين موقعهم فيه. سيّاراتهم تجوب الأنحاء بحثًا عن مخالفي الأوامر.
    بساط الذكريات يأخذني على متن أثيره، إلى ما قبل بداية الألفيّة الثانية بسنوات، أيّام موضة المسلسلات المكسيكيّة، هوَسٌ غير طبيعيّ اجتاح المُجتمع بمعظم فئاته العمريّ. خلوّ الشّوارع أمر لفتَ انتباهي آنذاك. ما الذي يحدُث يا جماعة الخير، قالوا:
    -"كاسندرا".
    -"ومن هذه الكاسندرا؟".
    اكتسبت شعبيّة طاغية، مُنافسة للمسلسلات البدويّة الأقدم (رأس غليص -ووضحة وابن عجلان)، هذا الأشهر التي تعلقّت بها قلوبنا، بفارغ الصّبر كنّا ننتظر موعد البثّ، أيّامها كان التلفزيون بالأسود والأبيض، وليس من العيب أن يذهب الجيران وأهل الحارة، لمن كان عندهم هذا الجهاز السّحري بكلّ أريحيّة ببساطة وبلا تعقيد، الذي غيّر أنماط حياتنا، كان ثورة اجتماعيّة حقيقيّة. تعادل ثورة تقنيّات الموبايلات مع مطلع القرن الواحد والعشرين.
    من المُضحك المُبكي اختلاف مواعيد السّفر المقرّرة والمؤكّدة، بعد انتهاء إجازتي السنويّة أثناء عملي في (أبو ظبي)، تزامنت مع عودة المُدرّسين في آخر الشّهر الثّامن إلى وظائفهم على نفس الرّحلة، وافتتاح معرض دمشق. لأمر تقنيّ خارج عن سيطرة مكتب السّفريّات في درعا، طال انتظارنا من العاشرة صباحًا إلى الحادية عشر ليلًا حتى انطلقنا.
    كثرة التُساؤلات الضّجرة، تآكل صبر المسافرين جميعًا.. التأفّف لا ينفعنا، خيارنا الصّبر ، في لحظة أضحكتنا رغم مرارة قهرنا، وتعب أجسامنا غير الطبيعيّ. أحد المُدرّسين سائلًا موظّف المكتب قبل الرابعة عصرًا:
    -"متى سيأتي الباص..!!؟".
    -"أخبرونا أن الباص انطلق من دمشق إلينا".
    -"يعني إذا ذهبنا وحضرنا كاسندرا، ورجعنا يكون قد وصل!!؟".
    انقلبت الحالة إلى نشوة عارمة استفقنا على كلام ولغط عمّ صالة المكتب الواسعة وخارجها، موضة التلفزيونات في المكاتب المحلّات لم تن قد انتشرت وقتها.
    شاب هناك في طرف الطرف المُقابل، تنحنح بصوت عالٍ، نبّهنا إليه، قال:
    -"سأخبركم أنّه في أحد القُرى - تباعد الوقت أنساني اسمها-الجنازة تركوها في المسجد، وحدّد المؤّذن الموعد الصّلاة عليها، بعد انتهاء كاسندرا".
    تبدّد السّأم والملل، بانطلاقنا في حكايا لم تكُن لتخطر على بالنا. أحاديث جانبيّة ألهتنا ساعة من الزّمن. ونعود نجترّ إرهاقنا حتّى مجيء الحافلة. صفّارة الإنذار في السّادسة مساء من كلّ يوم، صارت تسترعي انتباهي لمعاينة السّاعة لابتداء منع الخروج، ولزوم البيوت؛ تستعيدني إلى بداية الحرب في سوريّة 2011. الشّوارع في بصرى بعد كانت تخلو من العابرين. انتشار الخوف على نطاقات واسعة، انقطاع الكهرباء أرجعنا إلى العصور الحجريّة. فلا وسائل تسلية أبدًا، استحالت التلفزيونات والموبايلات والهواتف الأرضيّة أدوات لا حياة فيها، مثل أموات فارقت أجسادهم الأرواح. تنقلب المدينة ليلًا إلى ساحة رعب مرتعًا للأشباح.
    في إربد. فارغة إلّا من أعمدة الشّوارع تنير الطّرقات، وصفير سيّارات الدّفاع المدني أو النّجدة، يُرسل لي رسالة اطمئنان أنّ شيئًا هناك في الخارج يتحرّك، أو ضجيج سيّارة يمتلك سائقها تصريح خروج.
    حصار مُرفّه بأدواته مع الأنترنت، شعوري الدّائم بضيق يكتم أنفاسي، حركاتي محدودة، خدر مفاصلي أمام الحاسوب الشّخصيّ لساعات ما بعد منتصف اللّيل، اختلال مواعيد النّوم والطعام والخروج إلى الحمّام. آخر عهدي بالموبايل قبل النّوم، وأوّل عناق لي معه بتفتّح عينيّ في الصّباح.


    عمّان - الأردنّ
    15 \ 4 \ 2020



  2. #2
    الصورة الرمزية بوشعيب محمد قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Oct 2015
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 144
    المواضيع : 35
    الردود : 144
    المعدل اليومي : 0.09
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    قصة ممتعة
    بارك الله فيك
    أخي محمد فتحي المقداد
    ربي احلل عقدة لساني يفقهوا قولي اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عني

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 851
    المواضيع : 130
    الردود : 851
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوشعيب محمد مشاهدة المشاركة
    قصة ممتعة
    بارك الله فيك
    أخي محمد فتحي المقداد
    أدامك الله بالعز صديقي
    بوشعيب.. تحياتي لك وتقديري

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,494
    المواضيع : 196
    الردود : 14494
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    بروح مقالاتك الملفقة كانت هذه القصة .. فخلو الشارع من الناس في فترة الحظر
    ذكرتك بموجة المسلسلات المكسيكية في التسعينات ـ فكانت كاسندرا، وجوادالوبي
    وغيرها .. تستحوذ على اهتمام الجميع ـ فتخلو الشوارع وقت إذاعتها من الناس
    وقد اضحكتني الجنازة التي حدد المؤذن موعد الصلاة عليها بعد مشاهدة كاسندرا.
    ولزوم الناس ببيوتها استدعي من الذاكرة بداية حرب 2011 في سوريا
    وانتشار الخوف، وانقطاع الكهرباء، والهواتف والنت.
    فلنحمد الله إن حصارنا في البيوت الآن مرفه بالموبايل، والنت، والحاسوب..
    فقط مطلوب الزم بيتك تنجى.
    ولندعوا الله أن ينتهي هذا الكابوس، وأن يرفع الله البلاء والوباء
    لنعود إلى حياتنا الطبيعية من جديد.
    قصة جميلة نثرتها بلغة قوية، وسرد محكم، وفكر نير .
    أبدعت ـ فشكرا لك ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  5. #5
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 851
    المواضيع : 130
    الردود : 851
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    بروح مقالاتك الملفقة كانت هذه القصة .. فخلو الشارع من الناس في فترة الحظر
    ذكرتك بموجة المسلسلات المكسيكية في التسعينات ـ فكانت كاسندرا، وجوادالوبي
    وغيرها .. تستحوذ على اهتمام الجميع ـ فتخلو الشوارع وقت إذاعتها من الناس
    وقد اضحكتني الجنازة التي حدد المؤذن موعد الصلاة عليها بعد مشاهدة كاسندرا.
    ولزوم الناس ببيوتها استدعي من الذاكرة بداية حرب 2011 في سوريا
    وانتشار الخوف، وانقطاع الكهرباء، والهواتف والنت.
    فلنحمد الله إن حصارنا في البيوت الآن مرفه بالموبايل، والنت، والحاسوب..
    فقط مطلوب الزم بيتك تنجى.
    ولندعوا الله أن ينتهي هذا الكابوس، وأن يرفع الله البلاء والوباء
    لنعود إلى حياتنا الطبيعية من جديد.
    قصة جميلة نثرتها بلغة قوية، وسرد محكم، وفكر نير .
    أبدعت ـ فشكرا لك ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سيدة نادية
    يسعد أوقاتك بالخير
    تداعيات الأفكار غالبًا ماتجرّنا للمتشابهات
    وإجراء المقارنات والمحاكمات السريعة..
    من النّافع إعادة قراءة الماضي بعيون
    الحاضر.. ففي ذلك دروس ربما نعتبر
    منها. ويكون لها الأثر الإيجابي المنعكس
    على مجمل حياتنا عمومًا.
    وظيفة الأدب كييرة. ورسالته عظيمة التأثير
    في السلوكيات عامة..
    تحياتي لك وتقديري
    دمت بخير