أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: دموعٌ على حائك الحضْرة

  1. #1
    الصورة الرمزية ميداني بن عمر شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 28
    المواضيع : 12
    الردود : 28
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي دموعٌ على حائك الحضْرة

    دموعٌ على حائك الحضْرة

    --------------

    تـلـفَّـعَني الإبـــراقُ فـــي مـلـتـقى الـغـيـمِ

    فـصِـحـتُ أيـــا قـلـبي ! رأيــتُ... ألا فــارْم‼

    دنـوْتُ...تـهـاويـتُ...احـتـ مـيـتُ بــلــهـفـتـي

    لأنــــزعَ كــــفَّ الــحـال تـعـلـو إلـــى كــمِّـي

    لأشـهـقَ وحــدي عـنـد صــدعٍ مــن الـضِّـيا

    تَـتَعْتَعَ فـوقي ...يا شهودُ! ادفنوا رسمي‼

    تـلاشـيتُ... يــا غـبـراءَ روحـي تـحسَّسي

    سـديميَ خـلف الطُّور، ما بانَ من وشمي

    تـــــــدور بـــــــيَ الأنــــــوار أم أنــــــا دائــــــرٌ

    بــهـا فـــي ثُــريّـات الـغـيوب الّـتـي تَـهـمي

    وأعــــلـــو، أرى الأفــــــلاكَ دَلْــــــوا يـــرُجُّـــهُ

    إلـى مُـرتقاي الـخوف، والرّعد في عظمي

    وخـوَّضْـتُ فــي الآفــاق، أشـعلتُ خـافقي

    وتـحـتـي ظـــلال الـخـلق رَدْمًــا عـلـى ردمِ

    تـحـاملتُ بـالأشواق، حـلّقتُ فـي الـصَّدى

    لآخـر قـوس الصَّوت، نوديتُ:طُفْ باسمي!

    ونـوديـتُ: عُــجْ بـالـحوض، فـالـضوء عـاصفٌ

    سـتـلقاه يـحـدو الـحُـور فــي مَـجْـمع الـيـمِّ

    بــيــاضٌ عــلـى عـيـنـي، تـلـفَّـتَ خـافـقـي

    لـيـلمحَ دون الـنَّـبع مــا شــفَّ فـي حُـلمي

    حــبـيـبـي رســــولَ الله والــشَّــوقُ عــــارجٌ

    لـسـدرة رؤيــاك، الـعـيون اقـتـفتْ سـهمي

    وَشَــــتْ بـفَـنـائـي فــــي هــــواكَ قـصـيـدةٌ

    مُــخـلَّـعـةُ الأســـتــار، والـــرّيــح لا تَــكْـمِـي

    وأفــضَـى بــروعـي فــي الـعـراء ولــم يــزلْ

    إلـى مُـعْصِرات الـدَّهر حـالي الـذي يُـدْمي

    حــبـيـبـي رســـــول الله هــــا أنــــا ســــادِرٌ

    بــقـربـك والأجــــرام مـــن حـولـنـا تـصْـمـي

    أأنــــتَ بـعـيـنـي الآن؟ خــذنــي بـغَـمْـرتـي

    إلــى حـضنك الـمِسْكيِّ فـي الـكوثر الـجَمِّ

    أَجِـزْ لـي لـكي أبـكي عـلى زِنـدك الـمدى

    طــويــلا وأخــلِـدْنـي إلـــى ســرْمَـد الــضَّـمِّ

    يــتـيـمٌ بــمــا يــكـفـي لـيـصـهرني الــجـوى

    بــصـدرك إذ يـخـبـو عــلـى يُـتـمـكم يُـتـمي

    أَجِــــز لــــي فــقــد أُوتــيــتُ أنَّــــك بـالـحَـيـا

    أشـدُّ مـن الـعذراء فـي خِـدْرها الـحشْمِي

    عَــلــتْ ســافـيـاتُ الــنُّـور رَحْــلـي لـبـابـكم

    وجـئـتـكَ أنـفـاسًـا عـلـى هـيـكلٍ سَـهْـمِي

    تــغـوَّلـتُ فـــي الآمـــاد، صَــفَّـدْتُ أضـلـعـي

    عـلى وحْـشِ أبـعادي، فـأمْعَنَ في لطمي

    وتــحْــتَ عــجَــاجِ الــيــأس فُــــتُّ بــرايـتـي

    إلـيـكَ ، وفـانوسِي عـلى مَـصْرَعي مَـرْمِي

    أجـــز لــي... أجـزلـي... إن شـوقـيَ لافــحٌ

    وهـذي ذراعـي الـجَمْر فـي جيدكم تَذْمي

    حـبـيـبـيَ دثِّــرنــي فــقــد أمــطـرتْ لــظـى

    عــلـيـنـا ولا ظـــــلٌّ أجـــــار مـــــن الـــرَّجْــمِ

    حــبــيــبـيَ زَمِّـــلــنــي فــبــيــتـيَ عَـــــــوْرةٌ

    يَـصـولُ بــه الأغــراب فــي مُـنـتدى الـهَـدْمِ

    وأُمَّــــتــــكَ الــكَــلْــمـى يُــضَــمِّــدهـا الأذى

    غــطـائـي أبـابـيـلُ...فِراشيَ مـــن هَــشْـمِ

    تُـخَـيِّـبـني الأوصـــاف، فـالـخـطب غــامـري

    وكــيـف أراهــا الـنّـار...والنّار مــن لـحـمي؟

    طــلـعـتُ لــكـي أسْــلـو بـوجـهـك ســارجًـا

    دَوامـيسَ لـيلي فـي ارتـحالي إلـى يَوْمي

    لألـــقــاك يـــــوم الـــصَّــفّ أنــــت إمــامُـهـم

    نـبـيئون دون الـحـوض فـانـهار بــي عـزمي

    ألــــــــم تــــــــكُ مــكــتــوبــا وطـــيـــنــةُ آدم

    تُــجَـلـىَّ بــــلا روحٍ وذكـــركَ فـــي الـعـتْـم؟

    لـــهــيــبٌ بــــــه بــــــردٌ وسِــكّــيــنُ والــــــدٍ

    يَــحــزُّ ولـــم تَــذبَـحْ ومـــاؤك فـــي سَــجْـمِ

    بِـــشـــارة عــيــســى لــلــحـيـاة وأمُّـــكـــم

    تَـــرى أسْــفُـحَ الـدنـيا تُـضـاء إلــى الـشّـأْمِ

    تــقـلَّـبَ فــــي الأرحــــام إذْ شــــفَّ أصــلُـه

    ونـطـفـتـه الـتـكـوين فـــي الأزَلِ الـمَـعْـمِي

    فــدُونــكَ يــــا جـبـريـل لـــن تَــخْـرِق الــعُـلا

    ولـكـنـه الـمـختار فــي ســورة « الـنَّـجم »

    إلـــى سِــدرة الـمـحمود يــا أحـمـد اقـتـربْ

    فــقـد أُزلـفـتْ بُـشـراكَ فــي رُفْــرُفِ الـنُّـعْمِ

    وقـــيــل يَــغــورُ الــبـحـر لــــو بــــان ضــــوؤُه

    مــن الـرَّحـم الـعذريِّ فـي شَـعْشَع الـجُرم

    سـتـخـبـو أوانــــي الــنّــار فـالـفـجـر طــالــع

    وقُــــدَّام خــيـل الــحـقّ سَـــرْحٌ بـــلا لــجْـم

    فـيـا سُـحـب الـخـيرات لا تـمسكي الـنَّدى

    ويـا أرض غِـيض الإفـكُ... مـن تـحتنا زمِّي!

    لـقـد ركــض الـوعـد الـسماوي فـي الـثَّرى

    وفــي نــور مـولاهـا اسـتحمَّت رُبـى الأكْـمِ

    حـبـيـبـي رســـول الله يـلـثـمني الـحـصـى

    إذا مــا صـلاتـي فـيـك يـجـثو بـها جـسمي

    ألــم يـسـمع الأصـحـابُ فـي طـيب كـفِّكم

    هـسـيـسَ حــصـىً يـتـلو تـولُّـهَه الـمُـدْمِي

    ومـــالــيَ لا أشـــقــى بـــأهــوال سِــرِّكــم

    وقـــد حـــنَّ جــذعٌ فـاسـتدرْتَ لــه تـحْـمي

    ووحــديَ يَـفْـري الـشـوقُ ريـشَ هَـواجعي

    عـليكَ... ألا فـانظر إلـى شـبَحي الـحُمِّي!

    أَجـيـريـهِ فـــي الـرَّمـضـاء يـــا سُــحْـبَ ربِّــه

    لــيـقْـرَبَ نــبــعَ الــمـاءِ بـالـعـالَم الـمَـظْـمي

    لــقـد سَــلَّ سـيـفُ الـحُـبِّ والـلـيل غِـمـدُه

    لـتـسـطـع فــــي الأكـــوان نـــوَّارةُ الـسَّـلـمِ

    تــرقـرقَ مـــاءُ الـجـفـن فـــي كُــحْـل عـيـنه

    وقـد قـيل مَـيْتٌ سِـيقَ فـي كُفره الحتْمي

    وَفِـــــيٌّ إذا اسْــتَــذْمـى... رؤوفٌ إذا غـــــزا

    وَفَــيْءٌ عـلـى الـمحتاج... عَـفٌّ عـن الـغُنْمِ

    فـيا حـاشري فـي الـناس يـا رحـمةً سَرَتْ

    إلـــى غــدنـا الـمـشهود ... نــوديَ لـلـحَزمِ

    أيــــا خــاتـم الألـــواح، يـــا مــاحـيَ الــثـرى

    من الليل، والأجداف في جُحْرها المَطْمِي

    ويـــا مــطـر الـمـلهوف فــي صَـعْـصَعِ الـرَّجـا

    ويـــا بُـهـرةَ الأقـفـالِ ... يــا رَشْـفَـةَ الـصَّـومِ

    أتـشْـفَـعُ لـــي فـــي زحْـمـة الــذَّرِّ راجـفـا؟

    وشــوقُ شـعـوبٍ تـحت عـينيكَ فـي جَـهْمِ

    أتــشــفـع لــــي؟ هــــذا صــراطــيَ ذابــــحٌ

    ويـرتـجُّ بــي فــي الــدَّرب تِـلقاءَ كُـم إثـمي

    ومــــا لــــيَ لا أبــكــي ومـعـنـاي شــاهِـبٌ

    ومـمـدوحُ قـلـبي مــا اسـتـقام لــه نـظْمي

    صَــدَفْـتُ عـــن الـمَـرْحُولِ والـرَّكـب فـاتـني

    وأومـــأتُ: أنْ عــودوا ! وأُنـثـاي لــم تُـومِـي

    حــبـيـبـي رســـــولَ الله شَــفْــعًـا يـلـفُّـنـي

    فـحـالـيَ وتْـــرٌ، والـحـنينُ ارتـضـى ضَـرْمـي

    أُأَذِّنُ فــــــوق الـــنّــاس أَســـتــلُّ قــامــتـي

    لـتـلمحَ طـيـفي فــي الـدمـوع عـلـى عَـوْمِ

    لــتَـمـسَـحَ بـالـتَّـسْـنـيمِ مُــغْــبَـرَّ هــامَــتـي

    ويـرحـمَـني ربـــي وصـــدرُك فـــي لـثْـمـي

    فــــديـــتُ بــأنــفـاسـي بـــآخـــر شــهــقــةٍ

    بـعـمـري، بـدنـيـا عـزَّرَتْـنـي عــلـى الـفَـطْمِ

    بــروحــي الــتــي تَــــذْوي فــراشــةَ لَـيْـلَـكٍ

    بـمـشـكاتكم، أفــديـكَ بـالـشَّرَفِ الـحُـرْمِي

    بـــفــرحــة أولادي ورائـــــــي، بــمــوطــنـي

    بــــأمِّـــيَ أفـــديــكــمْ.... و واللهِ بـــــــالأمِّ ‼

    بــــآخـــر لـــــــونٍ لــلــمـغـيـب بــشُــرفــتـي

    إلـى صـحوتي الـكبرى على حِجْركَ الخَتْمِ


    .................................................. .........
    الشاعر : ميداني بن عمر ــ ولاية الوادي ــ الجزائر ــ

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.48

    افتراضي

    قصيدة شماء في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    تستحق التثبيت والاستحسان
    جعلها الله في ميزان حسناتك شاعرنا الهمام ميداني بن عمر
    مع عميم تقديري

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2020
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 359
    المواضيع : 33
    الردود : 359
    المعدل اليومي : 2.97
    مقالات المدونة
    57

    افتراضي

    مهما كتب عنه من كتب ..
    فلن نفيه حقه وفضله صلى الله عليه وسلم..
    بوركت وآجرك الله على ما قدّمت ..
    وأستسمحك هنا:
    بــروحــي الــتــي تَــــذْوي فــراشــةَ لَـيْـلَـكٍ بـمـشـكاتكم،
    لم تُعجبني الصورة لما فيها من إيحاءات الفعل [تذوي] ..
    فالتقرب من مشكاة النبوة من شأنه أن يكون له الأثر الطيب البيّن..
    وربما لو قلت: تأوي .. أو غيره .. مما يفتح الله به عليك لكان أفضل..
    تقديري شاعرنا القدير..

    رحم الله اُمرأ أهدى إليّ عيوبي..




  4. #4
    الصورة الرمزية ميداني بن عمر شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 28
    المواضيع : 12
    الردود : 28
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    بارك الله في مرورك أستاذي الفاضل ... فعلا .... تذوي لا تليق بالحضرة النبوية ... لكن انكساري أمامه وأنا مازلت مسكونا بحاجتي له في العالم الأرضي جعلتني أراني ذاويا وأنا أتهالك نحو القرب منه بين قلقي (الخوف والرجاء) ... مع قلة الزاد .... نسأل الله السداد في كل أمر

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,392
    المواضيع : 498
    الردود : 18392
    المعدل اليومي : 4.79

    افتراضي

    بارك الله بك ايها الشاعر وما حملت قصيدتك من معان سامية
    في حضرة رسولنا الكريم
    جزاك الله خيرا وجعلها في ميزانك
    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ذيب سليمان ; 22-05-2020 الساعة 11:25 AM

  7. #7
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 809
    المواضيع : 58
    الردود : 809
    المعدل اليومي : 3.21

    افتراضي

    قصيدة رائعة في حب الرسول صل الله عليه وسلم من قلب ينبض إيمانا
    نص شعري يعكس النقاء، وصدق المشاعر
    جزاك الله خيرا وفضلا ـ وطاب القصيد بأجمل الذكر وأنفسه
    دمت في حفظ الله.

  8. #8
    الصورة الرمزية محمود صندوقة شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2003
    العمر : 44
    المشاركات : 577
    المواضيع : 39
    الردود : 577
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    قصيدة جميلة عميقة المعاني .... مررت من هنا على عجل ولي عودة مرة أخرى فالبقاء هنا له نكهة مختلفة ... تحياتي

  9. #9
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,515
    المواضيع : 1091
    الردود : 40515
    المعدل اليومي : 6.27

    افتراضي

    قصيدة جميلة في المدح والابتهال وهي من أجمل ما قرأت لك فلا فض فوك!
    وأسأل الله أن يتقبلها منك وأن يجزيك الخير وشربة من يد الحبيب المصطفى!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي