أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كيف اهتم الاسلام بالعقل

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2020
    المشاركات : 14
    المواضيع : 14
    الردود : 14
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي كيف اهتم الاسلام بالعقل

    كيف اهتم الاسلام بالعقل
    أنعم الله علينا بنعمة العقل، وما أعظمها من نعمة، ميّزنا الله بها عن سائر المخلوقات، هذه النعمة التي وجب علينا حفظها، وإستخدامها الإستخدام السليم الذي يليق بها، فالإنسان مميز بهذه النعمة ولذلك يجب أن يُحسن إستخدمها ويوظفها في الإتجاه السليم الذي خُلِقت لأجله، إلا وهي عمارة الأرض والتفكر في خلق الله.

    فالعقل يجعلنا نفرق بين الخطأ والصواب، والتصرف الخاطئ والتصرف السليم، وبين النافع والضار، ونفكر ونتدبر لنعرف به ما نريده وما لا نريده، وعلى الإنسان إستغلاله إستغلالاً حسناً، ليؤتي ثماره التي تجعل حياته أفضل، ويعيش في نعيم، ومن يُهمله ولا يستخدمه فمثله مثل المخلوقات التي لا تمتلك هذه النعمة بل أضل منها.

    واهتم الإسلام بالعقل، ودعى إلا إستغلاله في طرق الحلال، وفي التفكر في خلق الله والكون، والآيات الدالة على وجود الخالق، يقول تعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ(190)} - سورة آل عمران، وأولي الألباب هم أصحاب العقول. كما نهى عن كل عمل يؤذي العقل، ويسبب الإختلال فيه، فقد حرّم شرب الخمر والمُسكرات التي تضيع العقل.

    والعقل كالجسم يحتاج إلى غذاء ليقوى على تأدية المهام الموكلة إليه، فكما أن الطعام غذاء الجسد، فإن العِلم غذاء العقل، فكلما زاد العلم بالأشياء وزادت المعرفة لدى الإنسان، كلما استغل العقل وقدراته، ووسع نطاق التفكير والإبداع لديه، فالعقل مركز الإبداع، ومخزن كبير جداً يستطيع أن يشمل كمية معلومات ضخمة، لكن يجب إتباع طريقة تخزين صحيحة، فإن هذا العقل يحتاج إلى حُسن معاملة، ليعطي النتائج المطلوبة بشكلها الصحيح، لذلك اهتم الإسلام بالعلم والتعلم الذي يؤدي إلى زيادة الكفاءة للعقل.

    كما أن أصحاب العقول يتميزون فيما بينهم ويتنافسون على درجات العلم، فكلما استغل الإنسان عقله بالشكل السليم، ارتفع درجة في العلم والفكر عن غيره، حتى يصل إلى درجة الحكيم نسبة إلى الحكمة التي أوتيها، وهذه الدرجات تكون بإعانة الله عز وجل للوصول إليها، قال تعالى في محكم تنزيله: {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (269)} - سُورة البقرة.

    جعل الله العقل للدين عماداً، به تستقيم الحياة، وتعيش به حياة هادئة، حياة فيها سعادة وسلامة، تأخذ ما لك وتترك ما ليس لك، تبني علاقاتك بوضوح، تتفكر فيما حولك، تنتبه لأفعالك وتصرفاتك وتُحكِّم عقلك فيها، توظفه في الحلال، والكسب الحلال، وبناء العلاقات الحلال، وتستعمله في الدنيا، لتنجو به في الآخرة، فالعمل لا يكون للدنيا وإنما للآخرة.

    يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "ما اكتسب رجل مثل فضل عقل يهدي صاحبه إلى هدى ويرده عن ردى وما تم إيمان عبد ولا استقام دينه حتى يكمل عقله". فالحمدلله الذي من علينا بهذه النعمة العظيمة، وواجبنا نحوها ونحو جميع النعم، أن نحمد الله ونشكره عليها وأن نحافظ عليها، لأنها أمانة سنُسأل عنها يوم الحساب، فالإنسان ليس مخلوقاً ليمر مرور الكرام على هذه الدنيا، وإنما ليعمر فيها ويعمل فيها من أجل الله عز وجل وإرضائه.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,706
    المواضيع : 199
    الردود : 14706
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    أوضح القرآن نعمة العقل في مواضع لا يمكن عدها أو حصرها: "وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا"، وتاريخ الإنسان على هذه الأرض شاهد على ما حقق من منجزات بفضل العقل، فمنذ أن خلقه الله لم يقف لحظة عن تطوير حياته نحو الأفضل في عيشه وفي علاقاته الاجتماعية، وظروفه الاقتصادية، ومنجزاته العلمية، فقد عمَّر الأرض وأصلحها، وبنى وشيَّد وطوَّر الصناعة والزراعة.
    اعتبر الإسلام العقل إحدى الضرورات الخمس الكبرى التي ينبغي المحافظة عليها، وحرَّم كل ما يضر بالعقل ويغيِّبه، كالخمور والمسكرات والمفتِّرات، وشرع العقوبات الرادعة لمن يتعاطى ذلك، حفاظاً على هذه النعمة العظيمة.
    العقل هو مناط التفكر والتأمل، سواء كان التفكر في نصوص الشرع بحسن فهمها والعمل بها، أو التفكر في مجالات الكون الفسيح، وما أودع الله فيه من عجائب المصنوعات، الدالة على وحدانيته وعظمته وجلاله، والقرآن مليء بالآيات الداعية إلى النظر في سنن الكون وقوانين الحياة، قال تعالى: "قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ".
    ودعا الإسلام إلى تنمية العقول بالحث على التعلم والاستزادة منه، لأن العلم زاد العقول، والنصوص الشرعية حافلة بالحث على طلب العلم، وبيان كثرة فضائله ومزاياه.
    الحمد لله الذي خلق الإنسان وميزه بالعقل ـ والصلاة والسلام على سيدنا محمد نبي الهدى
    الذي وجه العقول للتفكر والتدبر في كتاب الله المسطور وكتابه المنظور.

    بارك الله فيك وفي مواضيعك الهامة والقيمة
    بوركت ـ وكل عيد وأنت بألف خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 712
    المواضيع : 51
    الردود : 712
    المعدل اليومي : 3.25

    افتراضي

    عدم التفكّر في آيات الله تبارك وتعإلى مع وجود العقل لدى الإنسان ووجود القدرة على التفكّر يعد حرماناً وعيباً على الإنسان العاقل الذي يملك العقل ويملك إمكانية التفكير بل إن ّالإسلام العظيم ذهب إلى أبعد من ذلك في مسألة تعطيل العقل التفكّر رغم القدرة على ذلك فجعل هذا الأمر سببا في عذاب الآخرة كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم في هذا الشأن : ( قَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ).
    شكرا للموضوع الجميل ـ ولك تحياتي.

  4. #4
    الصورة الرمزية جلال دشيشة مشرف أقسام الفكر
    مشرف النثر والقصة
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 261
    المواضيع : 44
    الردود : 261
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    سيندم يوم القيامة أولئك الذين لم يستخدموا عقولهم في الدنيا كما قال تعالى { وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير {

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,706
    المواضيع : 199
    الردود : 14706
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    شكرا لك آيات على مواضيعك الهامة والجميلة..
    13 موضوع .. بدون رد واحد على من اهتم وقرأ لك وتفاعل مع ماتكتبين
    ننتظر منك أن تردي على من اهتم بالرد عليك ـ كما ننتظر منك أن تشاركي
    الآخرين في مواضيعهم.
    ولك شكري وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي