أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فلسفة الموت... وتمرّد الإنسان..

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2020
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 359
    المواضيع : 33
    الردود : 359
    المعدل اليومي : 4.17
    مقالات المدونة
    57

    افتراضي فلسفة الموت... وتمرّد الإنسان..

    فضفضة عن الموت ../
    ...
    ليس الموت الماديّ البيولوجي هو مرادي من هذه الفضفضة..
    ذلك الموت لا ينكره ولا يجهله أحد وإن تجاهله بعضهم إلى حين يجد نفسه أمامه وجها لوجه..
    ...
    الموت نعمة، وهو سرّ الحياة لكن البعض يحاول بكل السّبل أن يلغيه من الوجود، من قاموسه ..
    يحاول أن يؤجّله، وهو لا يدري بأنّه بذلك السّلوك يزعزع سير الحياة واستقرارها وتطورها..
    الإنسان دونًا عن كلّ الكائنات هو من يفعل ذلك...
    يحبّ الخلود !
    ولو على حساب غيره ! أياّ كانوا من الكائنات..
    ألم يقُل بعضهم: [[ أنا .. ! ومن بعدي الطوفان .. ]]
    أليس الإنسان شاذّا عن كل شيء في هذا الكون ؟
    لو تقبلنا الموت عن طيب خاطر؛ أقصد الموت [ المعنوي ] وإتاحة المكان و الزّمن لغيرنا لتطوّرنا واِرتقينا معا ..
    لو أتاح كل جيل فرصة الوجود لمن يخلفونه بسلم وسلام و تسليم سلس للمقاليد..
    لكن البعض يكابر ويرفض أن يعترف بفعل الزّمن وقانون الموت والحياة..
    يرفض التّنحي جانبًا وإفساح الطريق...
    فيختل كلّ شيء ..
    ...
    الجمادات تموت...
    وتتحوّل.. وتفسح سبيل الوجود لغيرها من العناصر والمخلوقات..
    النّبات يموت طوعًا ويقدّم نفسه لتغذية غيره وتنميته..
    النّجوم تموت وتتولد من موتها عوالم وجمال آخر..

    إلا هذا الإنسان .. !

    الأنانيّ..

    الذي عجز أن يكون مثل بقية الكائنات التي يتشارك معها هذا الكون .. !

    ..
    /

    رحم الله اُمرأ أهدى إليّ عيوبي..




  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,693
    المواضيع : 199
    الردود : 14693
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    ليس الموت المادي البيولوجي هو ما تقصد .. فماذا إذا ؟؟؟
    فالإنسان إما ميت أو حي ـ فكيف تريد له الموت وهو حي ..
    أفهم إنك تتحدث عن أن يترك الإنسان مكانه لغيره ـ يتنحى عن كرسيه مثلا
    كالطلوع على المعاش ، فبطلوعه يتيح الفرصة لجيل جديد بتسلم مقاليد الأمور
    ويسمح للأفكار الشابة أن تأخذ مكانها فتجدد، وتطور وتنمي.
    ولكننا لن نستغنى عن الخبرات والتجارب التي يمتلكها الجيل القديم
    لن نستطيع أن نحكم عليها بالموت.. فالإنسان لايموت وهو حي
    أختلف معك في التسمية، ولا أستطيع أن أوافقك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2020
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 359
    المواضيع : 33
    الردود : 359
    المعدل اليومي : 4.17
    مقالات المدونة
    57

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    ليس الموت المادي البيولوجي هو ما تقصد .. فماذا إذا ؟؟؟
    فالإنسان إما ميت أو حي ـ فكيف تريد له الموت وهو حي ..
    أفهم إنك تتحدث عن أن يترك الإنسان مكانه لغيره ـ يتنحى عن كرسيه مثلا
    كالطلوع على المعاش ، فبطلوعه يتيح الفرصة لجيل جديد بتسلم مقاليد الأمور
    ويسمح للأفكار الشابة أن تأخذ مكانها فتجدد، وتطور وتنمي.
    ولكننا لن نستغنى عن الخبرات والتجارب التي يمتلكها الجيل القديم
    لن نستطيع أن نحكم عليها بالموت.. فالإنسان لايموت وهو حي
    أختلف معك في التسمية، ولا أستطيع أن أوافقك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أهلا بالأديبة الأنيقة والسيدة الكريمة نادية الجابي ..
    جعلتني أبتسم أضحك الله سنّك ..
    وأخشى أنني أغضبتك .
    ما قصدت لا يقتصر / بل ليس أن يتراجع أحدنا إلى الهامش ويفسح المجال لمن يحلّ محله ..
    ليصير هو كأنه زائد على الحياة ..
    من حقنا أن نعيش ونستمتع حتّى آخر لحظة من حياتنا ..
    لكن ما قصدته هو أن يأخذ القوي بيد الضعيف والكبير بيد الصغير فيفسح له مجالا ليرتقي وينمو ويُمدّه بالعون .. ما استطاع إلى ذلك سبيلا ..
    كما تفيد تلك المقولة [[ لو دامت لغيرك لما وصلت إليك ]]
    كم من الناس لمعت نجومهم وعاشوا حياتهم طولا وعرضا .. لكنهم كانوا يبخلون بما آتاهم الله من فضله ويحب أحدهم أن يكون فريدا وحيدا من جنسه ..
    حتّى يأتي اليوم الذي يغادر مرغمًا // وربما غير مأسوف عليه ..
    ولو كان من ذوي النفوس الطيبة .. التي قلوبها تسع العالم بأسره لكان خيرا له ولغيره..
    ولو أخذنا مثلا في ميدان تخصصنا أستاذتنا الطية الرّوح نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي.. - رغم أن موضوعي حين كتبته كتبته بشكل عام ولم أقصد فئة محددة من البشر - ألا تتفقين معي بأن من حملة القلم من تتحقق فيهم تلك الصفة وهم أصناف وأصناف ...
    منهم من يسعى لرفع وتقوية من هم دونه ويفرح حين يتوفّق الواحد منهم ويعلو شأنه.. ومنهم من لا يأبه لهم البتّة ولا يمدّ يد العون... وغيرهم وغيرهم .. / هي طبيعة البشر ..
    ولعل استعمال كلمة [الموت] كانت فيها بعض المبالغة .. لكن بالمبالغات تتضح المعاني أحيانا ..
    تقديري ومودتي..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وسعدت بمرورك أ. نادية