أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: ويحه الغرّيــدُ لم يظفر بناب

  1. #11
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,887
    المواضيع : 200
    الردود : 14887
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    قطعة شعرية جميلة رغم نبرة الحزن التي امتزجت بها
    فياضة بالمشاعر ـ رائعة الخطاب والتصوير، بهية الجرس
    أبيات مميزة تشهد بشاعريتك وألق حرفك
    بوركت وحرفك والمعنى الجميل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,725
    المواضيع : 78
    الردود : 4725
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    أتباشير مزاياً أقبلتْ
    أم خيوطٌ من تلابيب العَـذابْ ؟

    واستفقنا .. أيّ ليلٍ غادرٍ
    سرق البشرى وَوافى بالتّبابْ

    كتبوا الشعرَ يُغَنّـى.. وأنا
    من صدى لحنِكَ سطّرتُ الكتابْ

    يا لِمَرآكَ صريعاً أيقظتْ
    نارُهُ فِــيَّ تباريحَ العذابْ

    ربما أرداك طيرٌ جارحٌ
    ويحه الغرّيد لم يظفر بِنابْ!
    أبيات مثل الماء العذب الزلال ، وبحر الرمل جميل وحيويّ في إيقاعه مع نبرة الحزن وقد أجدت في اختياره لتغريد الطيور ونعي الكناري المغرّد ، الإحساس سلسل ومتدرّج في الارتفاع والهبوط ولكنه في هذه الأبيات أكثر وضوحا غضافة إلى الصور المعبّرة فيه .


    وسنونٌ خادعاتٌ بالمنى
    ودروبٌ هادياتٌ للسّرابْ
    تقسيم جميل وبيت رقيق ، ذو معنى جيد ينبّه كل من يتعلّق بالأماني الزائفة في أغلبها والدروب التي لاتؤدي بك إلى حقيقة واقعك بل تجرك إلى الوهم فتخدعك !

    ورَثيْنا الشدوَ نبكي أسَفاً
    مُـذْ جرى اللحنُ بأفواهِ الذّباب

    إنّ هذا الدهر ما أبقى لمنْ
    ينشد الصّفو نشيداً يُستطابْ

    أيّ دهرٍ شُنِـّفَـتْ آذانُهُ
    لابتذال الفنّ وامتدّتْ رقاب ؟!
    إيه والله ، نرى هذا ونبكي أسفا على هؤلاء الغربان الذين يخربّون أجواء الطيور الحرّ بنعيقهم ، وأوهام صنعوها لتبدو للناظر جميلة وهي في حقيقتها تحمل الخراب ، وكثيرٌ ماهم ، تراهم بين الشعراء والأدباء وبين السياسيون وبين كل الفئات يتظاهرون بالعلم ومايفقهون إلا السرقات وشغل اللصوصية ، وتمتدّ رقابهم للتطاول على من هم أعلم منهم ، وممن يغردون بأصوات نشاز محاولة لدفن أصوات الطيور والبلابل المغرّدة .
    فالذباب يبقى ذبابا واطيا ، والطيور تبقى رتفعة لايضيرها ماتراه من نتن .
    يناديني أبي رحمه الله بـ ( البلبل الصدّاح)
    ويُلقّبني أخي غفر الله له بـ (النظرة الثاقبة)
    وبالإثنين أفتخرُ .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12