أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: رباعية

  1. #1
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,478
    المواضيع : 153
    الردود : 4478
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي رباعية


    كوني على ثقةٍ لو شئتُ أنساكِ
    كما على مِقةٍ قد كنتُ أهواكِ

    فحبّ قلبٍ لأورادِ مؤرّجةٍ
    ككُرْهِ قلبٍ لأدغالٍ وأشواكِ

    أين الحبيبُ بثوبِ الشكرِ مدّثراً
    مِن الحبيبِ بثوبِ الجاحدِ الشاكي

    ليستْ بك الشمسُ تلهو في مَرابِِعنا
    ضُحىً، لِتَحجبَ عنا الضّوءَ لولاكِ
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2014
    المشاركات : 2,918
    المواضيع : 177
    الردود : 2918
    المعدل اليومي : 1.40

    افتراضي

    يا خفقَة القلبِ ..كيْف القلبُ ينساكِ؟
    ..............................والنبْضُ أنتِ فكوني سرَّ موْلاكِ
    الحرفُ يشكو وَكم في الحرْفِ من مِقَةٍ
    ................................... فُيوضُها وَلَهُ الشاعِر الشاكي


  3. #3
    الصورة الرمزية غلام الله بن صالح شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2014
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,878
    المواضيع : 116
    الردود : 2878
    المعدل اليومي : 1.28

    افتراضي

    رباعية رائعة من شاعر كبير
    مودتي

  4. #4
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,889
    المواضيع : 48
    الردود : 2889
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    ما شاء الله أبيات جامعة جلية يكتبها فؤاد متوقد مالك لزمام المعاني حكيم رشيد ..فلم إذن ..؟
    ولقد أتيم فى الهوى .. وأميل فيه ميل راشد
    خالص الشكر والتقدير
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالحكم مندور ; 13-07-2020 الساعة 11:03 PM

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,400
    المواضيع : 498
    الردود : 18400
    المعدل اليومي : 4.79

    افتراضي

    وتبقى سيد الحرف المعبر الجميل باي اتجاه ارسلته
    ياتي محملا بنقاء التعبير والصورة
    مبدع ايها الحبيب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,725
    المواضيع : 78
    الردود : 4725
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى السنجاري مشاهدة المشاركة

    كوني على ثقةٍ لو شئتُ أنساكِ
    كما على مِقةٍ قد كنتُ أهواكِ

    فحبّ قلبٍ لأورادِ مؤرّجةٍ
    ككُرْهِ قلبٍ لأدغالٍ وأشواكِ

    أين الحبيبُ بثوبِ الشكرِ مدّثراً
    مِن الحبيبِ بثوبِ الجاحدِ الشاكي

    ليستْ بك الشمسُ تلهو في مَرابِِعنا
    ضُحىً، لِتَحجبَ عنا الضّوءَ لولاكِ
    أبيات بنكهة عبّاسية ، هنا رائحة العراق وضجيج الشعراء في أسواق بغداد ، الابيات الثلاثة الأولى فيها مقابلة وتضادّ زادت التصاوير الفنية حسنا ودقة في آداء المعنى ووضوحا في إيصال الرسالة ، وهذه المقابلات تُعمل الفكر وتُظهر اسلوب المنطق والإقناع عن طريق جمع الشيئ وضدّه .
    ( كوني على ثقة ) فيها نبرة تأديبية حازمة في الحفاظ على كبرياء المحب بعد صبر طويل
    ( كما على مقة) هنا وقعت المقابلة سأنساك وقادر على ذلك بإرادتي بقدر ماكنت أحبك بشدة

    (فحب قلب كأوراد مؤرجة) تصوير مجمل بديع فالورد هو الطمأنينة والسكينة وارج الورود في البساتين والحدائق مناسب لتصوير الحب وبهجته وربيعه .
    (ككره قلب لأدغال وأشواك) تصوير دقيق جدا فالأدغال هي الغابات لكنها اشدّ منها تشابكا في الأشجار واكثر منها عقدة ومتاهة وتبدو ضيقة لتقارب أشجارها بأحجامها العظيمةأوراقها التي تبدو بعضها غريبة كبيرة ونباتاتها وورودها وازهارها ، ورغم مافي الادغال من غرائب وعجائب في مناظرها إلا أنّ فيها استوحاش وشيئ من الرهبة والخوف وضيقها واشواك أغصانها وورودها يناسب الكره والغلّ ، لذا كانت صورة موفقة ومقابلة بديعة لمشهدين متضادّين .

    ( بثوب الشكر مدثرا) أعجبني استعمال لفظة مدثر ، وكأنه يلتحف ويغطّي كامل جسده بالشكر وهذا يوحي بأنّ الشكر هو أحدصور تآلف المجتمع وتماسكه حينما يُعترف لأهل الفضل بفضلهم ومن لايشكر الناس لا يشكر الله ، وهي صورة توحي ايضًا بالحياء والتواضع والأدب الجمّ والامتنان .
    ( بثوب الجاحد الشاكي) ثوب واضح لايناسب أن يكون مدثرا به بل هو يكشف شكواه الجاحدة لصاحب المعروف ، ولكن علينا أن نعرف ليس كل من يشكو هو جاحد فالشكوى عامة قد يلجأ إليها الكثير على اختلاف الأسباب والمواقف المتعددة ، لكن كل جاحد يشكو غالبا ليُثبت العكس .

    هذا العجز فيه نبرة لإحساس جميل يتمثّل بشكل بارز في لفظة ( الشاكي) يحمل نبرة التهكم والتوبيخ لكن بلفظ رقيق وحس مرهف ، ومن هذا العجز ميزّت رائحة شعراء العصر العباسي ونغماتهم المرهفة ونسائم أشعارهم البديعة الملوّنة التي تنبض بالتحدّي والتفاعل وتبعث على الابتسام والتنافس في إظهار صور جديدة وفريدة ومعانٍ مبتكرة .

    ( ليست بك الشمس تلهو في مرابعنا = ضحى لتحجب عنا الضوء لولاك )
    لأول وهلة قد يحسبها القارئ مدحا وهي ذمّ وصوة بلاغية ترسم معنى للتهكّم ، كأني فهمتها هكذا [ الشمس تلهو في مرابعنا ضحى فهي لا تمرح وتملأنا نورا بكِ فأنت لاتمثلين الشمس وهي ليست بك ولا تسكن داخلك وإنما ظهورك هو من يحجب عنّا أشعة الشمس ، فأنتِ كالغيم حينما يتكوّن ويتجمّع لايصحبه رعد ولابرق ولاغيث ويكون كالهمّ والكرب الذي حلّ ليحجب عنّا ضياء الحياة وجمالها وسكونها وحيويتها واستقرارها ]

    قد يكون الغيم هو الأنسب والأقرب لحجب الضوء أو الضباب الكثيف خصوصا في وقت الضحى أو النهار بشكل عام ، ولن يناسب أن يكون بمعنى الظلام لأن الظلام يأتي في وقته ليلا ولا يحجب الضياء نهارا إلا في حالة واحدة وهو حال كسوف الشمس ، وكلا المعنيين يوحي بالغمّة والهمّ والكرب .

    هذا حسب فهمي للبيت وتأويله كون الأبيات التي سبقته تناسب هذا المعنى خصوصا صدر المطلع ( كوني على ثقة لو شئت أنساك) وقلتُ أن فيه نبرة حازمة وتأديبية تحمل شيئ من التقريع والتهكم فكان مناسبا لهذه الثقة في نفسه وتهديد الحبيبة بالنسيان أن يورد الذم أو القدح في معرض المدح خاتمة القصيد .

    إن كنت مخطئة في تحليل البيت الأخير أو في فهمي له ارجو تنبيهي استاذ مصطفى ؛ لأن خيال الشاعر يشطح في التأويل أحيانا .

    بورك المداد .
    يناديني أبي رحمه الله بـ ( البلبل الصدّاح)
    ويُلقّبني أخي غفر الله له بـ (النظرة الثاقبة)
    وبالإثنين أفتخرُ .

  7. #7
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,887
    المواضيع : 200
    الردود : 14887
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    دراما شعرية بديعة، وتصوير أبدعت نسجه
    معزوفة عذبة تماوجت فيها المشاعر بقوة وكبرياء
    بورك الحس والحرف.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي