أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إلى متى؟

  1. #1
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 442
    المواضيع : 68
    الردود : 442
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي إلى متى؟

    نضع حزام الأمن من أجل الشرطي، نضع الكمامة من أجل الشرطي أيضا، نقوم بالمراقبة التقنية لتفادي الغرامة المالية...نشتري أضحية العيد من أجل إسكات الأطفال..ننتخب لصالح فلان لأنه إبن المنطقة أو القببلة..كل ما نقوم به حاد عن مقصده...الى أين نحن ذاهبون بهذه العقليات؟

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,889
    المواضيع : 48
    الردود : 2889
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    صدقت أيها الراقي تلك إشراقات لا فتة تضيء في النفق

  3. #3
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,725
    المواضيع : 78
    الردود : 4725
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الدين علي مشاهدة المشاركة
    نضع حزام الأمن من أجل الشرطي، نضع الكمامة من أجل الشرطي أيضا، نقوم بالمراقبة التقنية لتفادي الغرامة المالية...نشتري أضحية العيد من أجل إسكات الأطفال..ننتخب لصالح فلان لأنه إبن المنطقة أو القببلة..كل ما نقوم به حاد عن مقصده...الى أين نحن ذاهبون بهذه العقليات؟
    حتى يطبق الجميع هذه الآية ( إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) إن خشي الإنسان ربه وراقب ذاته لما تصنّع وتظاهر بالمثالية وفعل مالايفعله خوفا من الناس إنما يفعله لأنه يتحمل المسؤولية ولأنه يميز الصح من الخطأ والنافع من الضارّ فيفعله حرصًا وحبّا وخيرا لنفسه ولغيره ، القوي في مبدأه يؤمن بقناعاته ومبادئه ويبقى على قيمه ومهما تغير قليلا إلا أنه يرجع إلى تمسكه بالقيم ويكون عادلا فلا يحكم بناء على الشكليات او من أجل الحسب والنسب
    العقليات في عصرنا تحتاج إلى إعادة فرمتة وتربية فريدة وعهد جديد ، بعدما مر زمان طويل على برمجة الافكار حسب الأهواء والباطل والمظهر والزيف حتى فُقدت العفوية والتقوى فاصبحوا يرون صاحب المبدأ والفضيلة يدّعي المثالية متظاهرا ومنافقا ، والمنافق الوضيع يرفعونه للأعلى وهو في اصله حشرة مليء بالنت ولايستحق ماوضع فيه ،والعفوي ساذج أو بسيط أو غبي فينظرهم كما يقولون ( على نياته) والتكلّف المتصنّع يضعون تحته ألف خط ويحسبون له ألف حساب لأنه يثضمر الشرّ ويثخفي الأذية والخبث خلف ثيابه التي صثبغت بطلاء أبيض
    هذا هو بسبب اختلال العدل وموازين الفهم والفكر لدى الناس فقلبوا الباطل حقا والحق باطلا
    يناديني أبي رحمه الله بـ ( البلبل الصدّاح)
    ويُلقّبني أخي غفر الله له بـ (النظرة الثاقبة)
    وبالإثنين أفتخرُ .