أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القواعد من النساء

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 609
    المواضيع : 239
    الردود : 609
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي القواعد من النساء

    القواعد من النساء
    ************************************************** **********************************************
    ..........
    هناك من يتُوق إلى الزواج ويرغب فيه .. وهناك من لايتوق إليه أو يطلبه ( رجلاً كان أو امراة ) ..
    من يتوق إلى الزواج على فرضين :
    الفرض الأول : أن يكون المرء واجداً لأهْبة الزواج مستطيعاً لمؤْنته ونفقته ( كالمهر والصداق والمسكن والمطعم وخلافه ) ..
    وهذا يجب عليه الزواج ..
    طالما كان لديه القدرة المادية ولا يوجد به مرضأو علة أو عيب يمنعه من الوطء ومباشرة زوجته ..
    وأوْلى الناس بالله من اتبع أمره ورجا ثوابه وجزاءه .. يقول الله لنبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم :
    { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً }
    ويقول رسول الله عليه الصلاة والسلام : ( تزوجوا فإنى مكاثر بكم الأمم ) رواه ابن ماجه .
    ...
    الفرض الثانى : أن يكون المرء لديه القدرة على الوطء والجماع .. ولكنه : لا يملك القدرة المالية
    على نفقة الزواج أو الوفاء بمتطلباته والتزاماته وحقوقه وواجباته ..
    وهذا أوجب الله عليه العفة والإستعفاف إلى أن ييسر الله أمره ويرزقه من نعمته وفضله ..
    فقال جل شأنه :
    { وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ }
    ...
    فإن خشِىَ من العنت أو الوقوع فى الزنا .. فعليه بالصيام ..
    فالصيام حماية ووقاية له من مغبة الذنوب والآثام ووِجاء له سوف يُسْكن شهوته .
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج
    ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء ) رواه الإمام البخارى فى صحيحه. ( الوِجاء هو الدفع والإبعاد ) ..
    وغير التائق للزواج على فرضين :
    الفرض الأول : أن يكون عدم التوْق والرغبة إليه نتيجة مرض أو عِلّة ( كالجنون والجذام ) أو لوجود عيب من العيوب
    يحول ويمنع من المقصود فى اللذة والشهوة ( كالرتق والقرن بالنسبة للمرأة .. والجُب والعنّة بالنسبة للرجل ) ..
    والفرض الثانى : أن يكون التخلى عنه وعدم التوق والرغبة إليه نتيجة زهد فيه أو طلباً للإعتكاف والعبادة أو لأى سبب آخر
    ومن أمثلة غير التائق للزواج بالنسبة للمرأة : " القواعد من النساء " ..
    القواعد من النساء
    القواعد مفردها : قاعد وهو المكوث والبقاء .. والقاعد عن الزواج هو عدم المضىّ إليه أو الإهتمام بأمره ..
    والنساء القواعد : هنّ النساء اللاتى لايتوقن إلى الزواج ولا يرجونه أو يطلبونه أو يرغبون فيه .. لأى سبب من الأسباب ..
    قد يكون لكبر سن والتقدم فى العمر " العجائز " وقد يكون للفوات أو لبلوغ سن اليأس أو لانقطاع الحيض أو نتيجة الإصابة بعلة
    أو مرض أو لوجود عيب من العيوب يحول دون المقصود أو للزهد فيه أو طلباً للإعتكاف والعبادة أو لأى سبب آخر ..
    ...
    هؤلاء النساء لم يجعل الله عليهن من جناح ولا حرج : فى عدم رغبتهن أو إقبالهن على الزواج ..
    ولم يجعل الله عليهن من جناح ولا حرج .. إن لم يدنين عليهن من جلابيبهن ( والمأمور بإدنائها لكل النساء )
    حيث أباح الله لهن أن يخلعن ثيابهن الصفيقة ويضعنها حال مكوثهن فى بيوتهن ( وإن كان من الأفضل ألا يضعْنها أو يخلعنها ) ..
    وحثهن الله أن يلتزمن العفة والحياء ستراً وخيراً لهن .. وأمرهن الله بألا يتبرجن أو يتجملن أو يتزين بأى نوع من
    أنواع الزينة وألا يظهرن أو يبدين مفاتنهن ( حتى ولو كان ذلك أمام محارمهن ) .
    فقال جل شأنه :
    { وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ
    غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
    ................
    ************************************************** **********************************************
    سعيد شويل

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,105
    المواضيع : 203
    الردود : 15105
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    بارك الله فيك وزادك الله من علمه
    وجعلك نافعا بمواضيعك الهامة جعلها الله
    في موازين حسناتك ـ وجزاك الجنة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3