أحدث المشاركات

ذكرى» بقلم عبدالحكم » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» شجنٌ و أحلام» بقلم العلي الاحمد » آخر مشاركة: العلي الاحمد »»»»» ليلتي .....» بقلم عبدالحليم الطيطي » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» حداء العلاء» بقلم ميسر العقاد » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» مواساة..» بقلم حيدرة الحاج » آخر مشاركة: عبدالحكم »»»»» ذات فقد» بقلم تبارك » آخر مشاركة: تبارك »»»»» من وحي الخيال» بقلم جهاد بدران » آخر مشاركة: جهاد بدران »»»»» يا صوتَها» بقلم مصطفى السنجاري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» من أقوالي» بقلم سعد عطية الساعدي » آخر مشاركة: سعد عطية الساعدي »»»»» قول» بقلم سعد عطية الساعدي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: من طرق تدريس التربية الإسلامية

  1. #1
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي من طرق تدريس التربية الإسلامية

    من طرق تدريس التربية الإسلامية

    مقدمة :

    تدريس التربية الإسلامية كغيرها من المواد تحتاج إلى العديد من الطرق عند تقديمها للمتعلمين ، ويمكن الجزم بأن ليس هناك طريقة واحدة لجميع المواقف ، بل المعلم الحاذق المتابع لكل جديد في ميدان إختصاصة يستغل كل ما يمكنه من طرائق لتقديم المادة بأسلوب سهل وشيق في ذات الوقت ، بل إننا يمكن أن نذهب لأبعد من ذلك عندما نوجه المعلم أنه بإمكانه أن يستخدم طرائق متعددة لموقف تعليمي واحد ، والشواهد على ذلك لا تخفى على كل لبيب .

    ومن الطرائق التدريسية التي يمكن استخدامها الطريقة الاستقصائية التي تتضمن في محتواها طريقة حل المشكلات ، والطريقة الاستقرائية والاستنتاجية ( الاستنباطية ) ، ويتطلب استعمال هذه الطرق إتاحة الفرصة للتلاميذ بالحصول على المعلومات بأنفسهم بمساعدة المعلم وبالتالي فهي تعتمد على القدرات العقلية التي يمتلكها التلميذ والتي تمكنه من التوصل إلى المعلومة بدقة تامة .

    وزيادة في التوضيح فإن الطريقة الاستقصائية تعرف بأنها " الطريقة التي يتم فيها جمع المعلومات وتنظيمها ، واكتشاف ما بينها من علاقات للوصول لاستنتاج معين يؤدي لحل إشكالية "

    أو هي : " مجموعة من النشاطات التي يقوم بها الفرد ، وتعينه على تنظيم المعارف السابقة للتوصل لمعارف جديدة " .

    وعند النظر والتدقيق في المصادر الإسلامية نجد أنها وردت في السنة النبوية سواء باستخدام الاستقصاء أو في عرض المشكلة ، والأدلة على ذلك كثيرة .

    ومنها على سبيل المثال :" فحينما زار الرسول صلى الله عليه وسلم سعد بن أبي وقاص في عام حجة الوداع يزوره في وجع اشتد به . قال سعد : يا رسول الله ، إني قد بلغ بي من الوجع ، ما ترى وأنا ذو مال ، ولا يرثني إلا ابنة ، فأتصدق بثلثي مالي ؟ قال : لا قلت : فالشطر يا رسول الله ، قال : لا . قلت فالثلث يا رسول الله ، قال : الثلث والثلث كثير أو كبير إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم فقراء يتكففون الناس ، وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليا حتى ما تجعل في فم امرأتك "

    فالحديث يوضح إشكالية تعرض لها سعد ( مشكلة مالية ) ورغب في معالجتها مستغلا فرصة وجود الرسول e إلا أن الرسول e لم يقدم الجواب مباشرة بل بدأ في إعطاء الفرصة لتقديم مجموعة من الحلول حتى وافقه على الحل الأخير . كما أن السنة النبوية أوضحت العديد من المواقف منها " الإعرابي الذي ولد له غلاما أسود فجاء شاكيا للرسول e وكذلك الرجل الذي جاء يستأذن e في أن يبيح له بالزنا .

    وقد ظهرت مدارس فقهية تعتمد أسلوب حل المشكلات في حل العديد من القضايا الفقهية المعاصرة منها : ( مدرسة الرأي الحنفية ) .

    ولعل الزمن الحاضر بمستجداته وقضاياه أفرز العيد من الإشكاليات التي يحتاج فيها الإنسان المسلم لرأي الشرع حتى يعبد الله عز وجل على علم ومعرفة . ومنها : كيف يصلي رواد الفضاء ، وأين تكون قبلتهم ؟ ولعل الجواب أتى من مدرسة الرأي الحنفية الذي ، وهو أن يتجه الرواد إلى الأرض ويعتبرونها قبلتهم على اعتبار أن من كان في المسجد الحرام يتجه لعين الكعبة ، ومن كان خارج المسجد يتجه إليه إن رآه أو أمكنه ، وإن كان خارجها فليتجه لمكة ، ولما كانت مكة المكرمة في الأرض فعليهم ـ أي رواد الفضاء ـ أن يتجهوا إلى الكرة الأرضية عند صلاتهم . والله أعلم .

    أولا : طريقة حل المشكلات

    التعريف : المشكلة وردت العديد من التعريفات منها :

    1. " موقف محير يثير الشك وعدم اليقين "

    2. الحالة التي يشعر فيها التلاميذ بأنهم أمام موقف تعليمي مشكل يحتاجون للإجابة عنه "

    3. " مسألة أو موقف صعب ملتبس يتحدى بنية المتعلم الثقافية وخبراته المتراكمة "

    1 ـ 1 : أنواع المشكلات وطرق حلها :

    تتباين المشكلات التي يمكن عرضها في الموقف الصفي على المتعلمين من حيث درجة الصعوبة ، تحديها لقدرات الطلاب ، درجة مراعاتها للخبرات السابقة للمتعلمين ، وكذلك وقت عرضها : فقد يبدأ بها المعلم كتمهيد لدرسه الجديد ، أو يستفيد منها أثناء الموقف الصفي لتزويده بتغذية راجعه عما تحقق ، ولإثارة دافعية طلابه ، وقد يجعلها في نهاية الموقف الصفي كأداة من أدوات التقويم .

    1 ـ 2 : مزايا استخدام طريقة حل المشكلات :

    تقدم طريقة حل المشكلات العديد من الفوائد التربوية للمتعلمين ، تأتي في طليعتها ما يأتي :

    1. إثارة الدافعية للتعليم : فعند عرض المشكلة التعليمية التي تحظى باهتمام المتعلم وتتحدى قدراته وخبراته السابقة ، فتحدث لديه نوع من الخلل وعدم التوازن المعرفي مما يعني سعيد بجد للتوصل إلى حل مناسب لها تشبع فضوله ، وتهدأ من نفسه مما يجعله مقبلا على التعليم بكل همة ونشاط .

    2. بناء عقلية علمية تمكن من حل مشكلات الحياة : إن حل المشكلة لا يتم عشوائيا وفق هوى المتعلم ، بل تخضع لأسس علمية دقيقة تبدأ بتحديدها ، وجمع المعلومات عنها والتوصل لمجموعة من الحلول ، واختيار الأنسب منها ، وبالتالي تعود التلميذ على النهج العلمي لمواجهة أي مشكلة قد تصادفه مستقبلا .

    3. العمل على إكساب المتعلم العديد من المهارات منها : العمل مع الفريق ، وتكوين اتجاهات إيجابية نحو التعاون والشورى ، وكذلك مهارة جمع وتحليل وتصنيف المعلومات .

    1 ـ 3 : ما ينبغي مراعاته في طريقة حل المشكلات :

    · أن تكون المشكلات تتعلق بمواقف الحياة المرتبطة ببيئة التلميذ لأجل إثارة انتباههم .

    · أن تحمل المشكلات أفكار جديدة تنمى مهارات الإبداع ( الأصالة ، والطلاقة والمرونة ) .

    · اختيار المواضيع المناسبة لصوغ المشكلة التعليمية إذ ليس كل المواضيع مناسبة لتدريسها وفق هذه الطريقة .

    · التأكد من توافر الخبرات والمهارات والمعلومات السابقة للمشكلة حتى يتم البناء عليها ، ولأجل تمكين التلاميذ من التعامل مع الموقف المشكل ، مما يؤدي لاكتشاف مواقف لم تكن موجودة .

    1 ـ 4 : خطوات طريقة حل المشكلات :

    تتعدد الخطوات التي يمكن استخدامها في هذه الطريقة ، إلا أن الغالب تتمحور حول خمس خطوات ، هي كالآتي :

    1 ـ الشعور بالمشكلة ( مقدمة المشكلة ): ويتم الشعور بالمشكلة بطرق عدة منها : الملاحظة العابرة ، أو النقاش حول فكرة معينة ، أو قيام المعلم بعرض موقف تعليمي يحتوي على مشكلة ، وينبغي للمعلم في هذه المرحلة أن ينمي لدى تلاميذه شعور الاهتمام بالمشكلة ودفعهم لمتابعتها ومحاولة علاجها .

    2 ـ تحديد المشكلة : وخلال هذه المرحلة يتم تحديد المشكلة في صورة لفظية واضحة ومفهومة وإجرائية ، مع التأكد من أن التلاميذ قادرين على التعبير عنها بلغتهم الخاصة مما يعني أن الإشكالية يمكن معالجتها من قبلهم .

    كما يتم في هذه المرحلة صوغ المشكلة : إما في صورة تقريرية كما في المثال الآتي : دور التربية الإسلامية في معالجة مشكلة التسول . أو في صورة سؤال مثل : ما أثر المسجد في حياة الشباب المسلم ؟

    3ـ صياغة الحلول ( اقتراح فروض لحل المشكلة ) : بعد جمع المعلومات ، يتم استمطار الأفكار من خلال طريقة العصف الذهني أو القصف الذهني بمعنى إتاحة الفرصة دون تردد في طرح الأفكار المتعلقة بالمشكلة ، مع القيام بتدوين الحلول المقترحة من وجهة نظرهم .

    4 ـ تفسير المعلومات وتنظيمها : في هذه المرحلة يقوم الطلاب بجمع المعلومات عن المشكلة من خلال المصادر المتوفرة سواء داخل الفصل أو في مصادر التعلم ، وتلعب خبراتهم السابقة والمعلومات التي يمتلكونها عن المشكلة دورا رئيسا في هذه المرحلة ، ويمكن للمعلم أن يوفر العديد من المصادر التي قد تخدم القضية .

    وينبغي للطالب أن يكون ممتلكا للمهارات التالية ، التي تعينه لعلاج المشكلة لعل أبرزها :

    · التمييز بين ما هو متصل وغير متصل بالمشكلة .

    · التمييز بين المعلومات الصحيحة من غيرها .

    · التمييز بين الرأي الشخصي ، والحقائق المعترف بها .

    5 ـ اختيار الحل المناسب : بعد المرحلة الرابعة يقوم التلاميذ بتنظيم وتصنيف الحلول واختيار الأفضل منها في ضوء الأدلة القرآنية والنبوية ، والقيم والأخلاق الإسلامية والإمكانات والأعراف المقبولة . مع ملاحظة أنه في بعض الأحيان قد يكون المشكلة قد يكون لها أكثر من حل إلا أن هذه الحلول تتفاوت ، وبالتالي يتم اختيار الحل الذي يتوافر فيه أكبر قدر من المزايا ، وأقل من العيوب .

    1 ـ 5 : صعوبات استخدام طريقة حل المشكلات :

    بالرغم من المزايا التي تقدمها طريقة حل المشكلات ، إلا أن هناك صعوبات قد تحد من استخدامها ، أو تجعلها معيقات تمنع المعلمين من تفعيلها في الموقف الصفي لعل أبرزها :

    v الحاجة إلى قدرات عقلية عليا ، مما يعني أن هناك بعض التلاميذ قد يحتاجون لمزيد من الوقت لأجل التعلم بهذه الطريقة .

    v الحاجة إلى توفر الكثير من مصادر التعلم .

    v الحاجة لمزيد من الاهتمام من قبل المعلمين في التحضير والتخطيط لها ، وطرق التعامل مع خطواتها عند التنفيذ ، إلا أن ذلك يمكن تلافيه بتدريب المعلم ، وتجزئة المشكلة لمهمات تعليمية صغيرة والتخطيط لها ، وبمرور الوقت يتعود المعلم .

    وحقيقة يمكن القول أن المعلم باستطاعته التغلب على الصعوبات ، خاصة إذا علمنا أن المهارات التي سيكتسبها التلاميذ من خلال استخدام طريقة حل المشكلات عديدة ، وتسهم في خلق فرد قادر على التعامل مع مشكلات وتحديات الحياة مستقبلا . والله المعين .



    ثانيا : الطريقة الاستقرائية :

    2 ـ 1 : تعريف الطريقة الاستقرائية : في اللغة : تتبع الجزئيات للوصول إلى نتيجة كلية .

    وفي الاصطلاح التربوي : هي الطريقة التي يتم الانتقال فيها من الجزء إلى الكل أو من الأمثلة إلى التعميم .

    وسميت هذه الطريقة بذلك لكونها يتم فيها استقراء الدرس وتتبع جزئياته وأمثلته والمعلومات التي يشتمل عليه للوصول إلى الخلاصة .

    2 ـ 2 : خطوات الطريقة الاستقرائية :

    الإنسان المسلم يحتاج إلى هذه الطريقة فما حوله يدعوه إلى الاستقراء للتوصل إلى عظمة الخالق . قال تعالى "" أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ، وإلى السماء كيف رفعت ، وإلى الجبال كيف نصبت ، وإلى الأرض كيف سطحت ""

    تستخدم هذه الطريقة في تدريس المفاهيم الإسلامية في الغالب ، وهي تعتمد على الخبرات السابقة التي يمتلكها المتعلم لأنها يتم فيها البحث في الحزئيات للوصول إلى حكم عام.

    وينبغي لمعلم التربية الإسلامية أن يراعي مجموعة من الخطوات عند استخدامه لهذه الطريقة وهي :

    1. إعطاء أمثلة على المفهوم : بحيث تتناول الأمثلة جزئيات تعريف المفهوم ، ويتم مراعاة :

    · تقديم مجموعة من الأمثلة المنتمية وغير المنتمية مع المناقشة .

    · التدرج في مستوى صعوبة الأمثلة المنتمية وغير المنتمية .

    2. مناقشة الأمثلة : ويتم مناقشة الأمثلة التي وضعت أمام التلاميذ لمساعدتهم على تصنيفها ، وتمييز الأمثلة المنتمية من غير المنتمية ، وتوضيح الخصائص المميزة للمفهوم .

    3. إعطاء مزيد من الأمثلة : وهنا يقوم الطلاب بإعطاء مجموعة من الأمثلة المتعلقة بالمفهوم ، فإن أعطى مثال له صلة بالمفهوم ، فإن ذلك يدل على اكتسابه للمفهوم .

    4. صياغة التعريف : وهنا يتم التعاون لصياغة التعريف على السبورة أو في اللوحة .

    5. التقويم : وهنا يتم تقديم مجموعة من الأمثلة المنتمية ، وغير المنتمية في صورة أنشطة للتأكد من اكتساب الطلاب للمفهوم ، وتطبيق ما تم التوصل له .

    6. الأنشطة اللاصفية : للتأكد من استيعاب ، وزيادة في الترسيخ .



    2 ـ 3 : مزايا الطريقة الاستقرائية : تمتاز الطريقة بمجموعة من الصفات تأتي في طليعتها:

    · تنمي لدى الطالب القدرة على التفكير عند النظر في الأدلة والمقارنة بين الجزئيات

    · ثبات المعلومة لمدة طويلة ؛ لتوصل المتعلم لها بنفسه .

    · إثارة الدافعية لدى المتعلم .

    · تعرف المعلم بمستوى كل متعلم نتيجة المناقشة .

    · توثق العلاقات الاجتماعية بين المعلم وطلابه ، وبين الطالب وزملاءه نتيجة النقاش .

    2ـ 4 : عيوبها : لعل عيوب الطريقة الاستقرائية تتقارب مع صعوبات طريقة حل المشكلات والتي تتمحور حول :

    ـ الحاجة للمزيد من الأمثلة المنتمية وغير المنتمية الموضحة للمفهوم .

    ـ تعتمد على الخبرات السابقة التي يمتلكها المتعلم ، مما يعني الحاجة لمزيد من الوقت في حالة كان المتعلم لا يمتلك تلك الخبرات .



    ثالثا : الطريقة الاستنتاجية ( الاستنباطية ـ القياسية ) :

    3 ـ 1 : تعريف الطريقة : في اللغة : رد الشيء إلى نظيره .

    وفي الاصطلاح التربوي : الطريقة الاستنتاجية عكس الطريقة الاستقرائية فهي تعني الانتقال من الكل إلى الجزء أو من القاعدة إلى الأمثلة ، كما تعرف بأنها " العمليات العقلية التي ينتقل فيها العقل من القواعد العامة إلى الجزئيات " .

    والقرآن والسنة أساس الأحكام الفقهية ، فعند تعذر الحصول على نص صريح يلجأ العلماء للقياس والذي يعرف عندهم بأنه إلحاق واقعة لم يرد فيها نص بواقعة أخرى ورد فيها النص لاتفاقهما في العلة .

    3 ـ 2 : مزاياها : تمتاز هذه الطريقة بما يأتي :

    · لا تحتاج لجهد كبير من المعلم أو المتعلم ؛ لتقديم المفهوم مباشرة ثم التطبيق عليه .

    · يسهل استخدامها في المراحل الأولى من التعليم من الصف الرابع فأعلى .

    3ـ 3 : خطوات تدريسها : يراعي معلم التربية الإسلامية عند استخدامه لهذه الطريقة الخطوات الآتية :

    1. تقديم المفهوم أو القاعدة من خلال : تحديد اسم المفهوم ( كلمة ، كلمتان جملة ) ـ تحديد الخصائص المميزة للمفهوم عن غيرة لأجل توفير الأمثلة المنتمية له ـ كتابة تعريف المفهوم .

    2. توضيح المصطلحات الخاصة بالمفهوم .( شرح المفهوم ) حتى يكون هناك نوع من التفاعل بين المعلم والطلاب .

    3. التعاون مع الطلاب في تقديم الأمثلة تتعلق بالمفهوم ( منتمية ، وغير منتمية ) مع مراعاة أن تكون متنوعة بقدر الإمكان ، وأن تراعي التدرج في مستوى الصعوبة .

    4. تقديم مزيدا من الأمثلة توضح المفهوم أو القاعدة ، مع تقديم التغذية الرجعة والتعليل لكل مثال إن كان منتميا أو غير منتمي .

    5. التقويم : وهنا يتم تقديم مجموعة من الأمثلة المنتمية ، وغير المنتمية في صورة أنشطة للتأكد من اكتساب الطلاب للمفهوم ، وتطبيق ما تم التوصل له.

    6. الأنشطة اللاصفية : للتأكد من استيعاب ، وزيادة في الترسيخ .

    المراجع :

    1 ـ خليل يوسف وآخرون .( 1996 ). تدريس العلوم في مراحل التعليم العام ، دار القلم : الإمارات العربية المتحدة .

    2 ـ عبدالرحمن صالح وآخرون .(1997). المرجع في تدريس علوم الشريعة " الطريقة الاستقرائية والطريقة القياسية " مؤسسة الوراق : الأردن

    3 ـ محمود سعد .( 2000 ). التربية العملية بين النظرية والتطبيق ، دار الفكر : الأردن .

    4 ـ مصطفى إسماعيل .( 2002 ). الاتجاهات الحديثة في طرائق تدريس التربية الدينية الإسلامية ، دار الكتاب الجامعي : الإمارات العربية المتحدة .

    5ـ ميشيل كامل .(2001 ). طرق وأساليب تدريس العلوم ، دار المسيرة : الأردن .

    6ـ ناصر الخوالدة ، ويحيى إسماعيل .( 2001 ). طرائق تدريس التربية الإسلامية وأساليبها وتطبيقاتها العملية ، مكتبة الفلاح : بيروت .

    7ـ يحيى محمد نبهان .( 2004 ). طرائق تدريس الاجتماعيات وتطبيقاتها العملية ، دار يافا : الأردن .



    نموذج تخطيط لدرس باستخدام طريقة حل المشكلات :



    عنوان الدرس : صلاة المسبوق

    الصف : السادس ج1

    الهدف السلوكي : أن يستنتج التلميذ طريقة أداء صلاة المسبوق .

    خطوات التدريس :

    1. يدخل المعلم إلى الصف ويلقي تحية الإسلام ، ويتأكد من البيئة الصفية والمادية ، ويستفسر عن أحوالهم.

    2. يمهد للدرس : باستخدام القصة التالية : بينما كان الأب يعاون ابنه في حل الأنشطة الصفية أذن المؤذن لصلاة العشاء ، فنبه الأب الابن بموعد الصلاة ، واستأذنه للاستعداد للصلاة ، وطلب منه أن يلحقه ، وبعد خروج الأب سمع الابن صوت جرس الباب فأسرع فوجد جاره يطلب منه أن يساعده في حمل بعض الأمتعة لأن والده على وشك السفر ، فتأخر قليلا فعندما ذهب للمسجد وجد الجماعة بدأت في الصلاة ، فاحتار ماذا يصنع !

    3. يوجه المعلم طلابه إلى أن هذا الدرس سيتم تقديمه بطريقة جديدة هي طريقة حل المشكلات ، مع تقديم نبذة مختصرة تمثل أهمية الطريقة وخطواتها ؛ لأجل أن يكون الطالب على دراية بالموضوع .

    4. الخطوة الأولى الشعور بالمشكلة ( مقدمة المشكلة ) : ويتم هنا تحفيز الطلاب على الموضوع من خلال بيان أهمية صلاة الجماعة ، وبيان فضلها .

    5. الخطوة الثانية تحديد المشكلة : يتيح المعلم الفرصة للطلاب بتحديد المشكلة بلغتهم الخاصة . مثلا : ماذا يصنع المسلم عندما يجد الجماعة بدأت في الصلاة ؟

    6. الخطوة الثالثة صياغة الحلول ( اقتراح فروض لحل المشكلة ) يطلب المعلم من الطلاب من المجموعات التعاون لطرح الأفكار والحلول التي يمكن من خلالها حل المشكلة ، وتحديد قائد المجموعة ، المنسق والمقرر .

    7. الخطوة الرابعة تفسير المعلومات وتنظيمها : في هذه المرحلة يقوم الطلاب بجمع المعلومات عن المشكلة من خلال المصادر و خبراتهم السابقة والمعلومات التي يمتلكونها عن المشكلة دورا رئيسا في هذه المرحلة ، ويمكن للمعلم أن يوفر العديد من المصادر التي قد تخدم القضية ( أنظر ملحق 1 )

    8. الخطوة الخامسة اختيار الحل المناسب : في هذه المرحلة يتوصل الطلاب لحل المشكلة بعد قراءة النصوص القرآنية والنبوية .

    يتمثل الحل على النحو الآتي : إذا أتي المسلم ووجد الجماعة بدأت ، فينوي للصلاة ويوجه ، ثم يكبر تكبيرة الإحرام ، ويصلي مع الجماعة ، وإذا سلم الإمام قام المأموم بدون تكبيرة ويؤدي ما فاتك ثم تجلس وتسلم .

    من صور ذلك :

    1 ـ في حال فوات الركعة الأولى : تقوم بدون تكبيرة فتقرأ الفاتحة وسورة أو آيات ثم تركع وتسجد وتقوم بتكبيرة وهذا الموضع الذي وجدت فيه الجماعة ثم تجلس وتسلم .

    2 ـ في حالة فوات ركعتين : نقوم بدون تكبيرة بعد تسليم الإمام ، وتؤدي الركعتينن بالتمام ثم تجلس وتسلم .

    3 ـ في حالة أدركت الجماعة في الركعة الثالثة ، فتقوم بدون تكبيرة بعد أن يسلم الإمام وتؤدي الركعتين وتجلس للتشهد ثم تقوم بتكبيرة ، ثم تجلس وتسلم .

    4 ـ إذا فاتت قراءة الفاتحة : فتقوم بدون تكبيرة بعد تسليم الإمام فتقرأ الفاتحة ثم تجلس وتسلم .


    ملاحظة : يراعي المعلم المهارات التدريسية الأخرى اللازمة لتنفيذ الدرس .

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    طرق التدريس التنظيرية عربيا لاقيمة لها من ناحية التطبيق لأنهم لايطبقون وننفخ في قربة مشقوقة وخذ مني الكلام
    في الغرب ممكن ينفع
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  4. #4
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    شكراً أخت زاهية
    وشكراً أخي الصباح
    ولكن لست معك في نظرتك التشاؤمية
    فالخير باقٍ إلى يوم القيامة
    دمتما بألف خير

  5. #5
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,416
    المواضيع : 107
    الردود : 3416
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    خير الكلام ما تم بمتصفحكم هذا ، فهو الشامل الكافي لكيفية تدريس التربية الإسلامية بمدارسنا ، من أجل تنشئة جيل يرعى الله ويحسن التفكر في عظيم الخلق والخالق .

    جزيت كل الخير عنا أخي الفاضل ـ عطية العمري

  6. #6
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    شكراً جزيلاً أخت عبلة
    وبارك الله فيكِ على مرورك واهتمامك وثنائك على الموضوع
    ودمتِ بألف خير

  7. #7
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2004
    المشاركات : 196
    المواضيع : 54
    الردود : 196
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    شكرا للتوضيح والتمثيل على طريقة حل المشكلات فهناك العديد ممن يتصعبون المفهوم ولا يعرفون كيفية تطبيقه داخل الفصل
    بالنسبة للاخ الذي اعترض على نجاح تلك الطريقة وغيرها في بلادنا ونجاحها في الغرب فأنا لا أوافقك الرأي الحقيقة أن هذا المنطق الغريب هو الذي ساهم في تدهور التعليم لأن طرائق التعليم واستراتيجياته مهم جدا لنجاح العملية التعليمية فيجب على المعلم تنويع الطرق والوسائل داخل الحصة وعدم الاعتماد على طريقة واحدة لأنها تفقد فاعليتها مع التكرار فيجب رفع الدافعية بتغيير الطرق ولقد جربنا ذلك ولمسناه واضحا في خلال شرحنا وتوظيفنا لدروس مختلفة بطرق متعددة
    وكما قيل ليس هناك طريقة مثلى ولكن التوفيق بين الطرق هو الحل الأمثل
    وفقنا الله جميعا إلى ما فيه الخير والصلاح
    ما أكثر الأخوان حين تعدهم لكنهم في النائبات قليل

المواضيع المتشابهه

  1. القصة في تدريس التربية الإسلامية
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-06-2012, 08:31 PM
  2. الوسائل التعليمية في تدريس التربية الإسلامية
    بواسطة عطية العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-04-2009, 09:34 AM
  3. توجيهات عامة في تدريس مادة التربية الإسلامية ( منقول )
    بواسطة عطية العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-10-2005, 10:02 AM
  4. كتاب : الاستقصاء في تدريس التربية الإسلامية ( منقول )
    بواسطة عطية العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-10-2005, 08:19 AM
  5. طرق تدريس
    بواسطة أم محمد العمري في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-11-2004, 05:56 PM