أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: كيف نستفيد من العلم؟

  1. #1
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي كيف نستفيد من العلم؟

    فيصل العوامي

    هناك مجموعة من الشروط والملاحظات التي لا يسع المحصل إلا الاهتمام بها، فيما إذا كان راغباً في الاستفادة من علمه، وإلا فان مجرد تراكم المعلومات في الدماغ لا يعني شيئاً:
    الشرط الأول ـ التزاوج بين العلم والإيمان: فالإيمان بكل ما يحمل في طياته من مفاهيم وقيم كالصدق والإخلاص والوضوح، نقيض النفاق وكثير غيرها، هو المحافظ على سلامة حركة العلم والموجه لمسيرته، ومن دونه يبقى العلم قشراً بلا محتوى نظيف وبذلك تنعدم فوائده الحقيقية التي وجد من أجلها.
    لأن الفائدة الأساسية للعلم، قيادة الانسان العالِم إلى الهداية والحق، فإذا لم يحرز العلم هذه الفائدة، أصبح سالباً بانتفاء موضوعه.
    وقد نبهتنا الآيات القرآنية مراراً إلى هذه الحقيقة، كما في قوله تعالى: (واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين، ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون) الأعراف/ 175-176.
    فلأنه اتبع هواه ومال عن الإيمان، أصبح شبيهاً بالكلب في لهثه مهما كان نوع المحمول عليه، وهذا يعني سقوط قيمة العلم الذي يحمله أمثال هؤلاء.. فمع أنه يُعدُّ عالماً بما يحمل من معارف، إلا أن تلك المعارف لم تبلغ به إلى الهداية، فأصبح كأن لا علم له.. وهذا تماماً ما ترجمه رسول الله (ص) في قوله: (مَن ازداد علماً ولم يزدد هدىً، لم يزدد من الله إلا بُعداً).
    الشرط الثاني ـ التزاوج بين العلم والعمل: لو تساءلنا بيننا وبين أنفسنا، لماذا نتعلم؟
    أللعلم ذاتاً نتعلم، أم العلم طريق إلى مغاير له؟
    لو تأملنا في مسيرة كل متعلم، ماذا سنجد: هل يتعلمون العلم لذاته، أم يتخذونه وسيلة إلى غرض آخر؟
    لا شك أننا جميعاً سنتفق على القول بأن للعلم ثماراً أساسية، إحداها الهداية، وسبق الحديث عنها، والثانية العمل بذلك العلم، ولهذا جاء في الحديث الشريف عن الإمام علي (ع): (ثمرة العلم العمل به).
    فالعمل والإنتاج يحول العلم إلى نظريات متحركة ـ بعكس فيما إذا انفصل العلم عن العمل فإنه يصبح مجرد نظريات وقوالب متجمدة ـ ، وذلك يعني تحول العلم إلى واقع وإلى حياة. وهذا هو الغرض من العلم، أن يتأثر الواقع إيجابياً بالعلم، فإذا بقي الواقع على حاله ولم ينفعل بالعلم، وبقي العلم مخزوناً في الأذهان ولم يتحول إلى قيم متحركة، انتفى غرض العلم وبالتالي أصبح العلم وكأنه لم يكن من الأساس.
    يقول الإمام علي (ع): (لا تجعلوا علمكم جهلاً، ويقينكم شكاً، إذا علمتم فاعملوا، وإذا تيقنتم فأقدموا).
    إن هذا المعنى نشهده في نصوص قرآنية كثيرة، كلها تنزل الانفصال بين العلم والعمل منزلة الجهل.. كما في قوله تعالى: (مثل الذين حمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفاراً بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين) الجمعة/ 5.
    فما قيمة تلك العلوم الثقيلة التي حملها أمثال هؤلاء، لكنهم لم يحملوها ولم يحولوها إلى برامج عملية.. ليس لها ثمة قيمة إلا التشبه بأدنى الحيوانات قيمة ومكانة.. وذلك أن العلم فرغ من محتواه فتحول جهلاً.
    الشرط الثالث ـ التزاوج بين العلم والفضائل: لا يوجد ثمة فرق جوهري بين هذا الشرط والشرط الأول، لأن الإيمان بذاته ينادي بالفضائل، بل هو دعاؤه.. والفصل الذي اعتمدته بينهما إنما هو فصل موضوعي فقط، وغرضه الأساسي إبراز المسائل الفضيلية والتأكيد عليها..
    وهي تستوعب الكثير من المفردات الوجودية كالتواضع والحلم، والعدمية كعدم الغرور وعدم التكبر وأشباهها. فكل تلك الأمور جميعاً ينبغي أن تكون ملازمة للعلم، ومتجذرة عن الانسان العالم، وغلا انتفت أبهة العلم وجمالياته.
    فالعلم إنما هو طريق لتكريس القيم الأخلاقية عند الانسان والمجتمع، فإذا لم يحرز العلم ذلك، كأن اصبح العالم مغروراً بعلمه، واتخذه وسيلة للتباهي والترفع الاختياري المتعمد، والتعالي على الغير سواء كانوا من أبناء صنفه أم من الدائرة الاجتماعية الأوسع.. فإن العلم يصبح آنذاك فاقداً لجماله.. لأن التواضع والحلم زينة العلم وجماله.
    يقول رسول الله (ص): (مَن طلب العلم لله لم يصب منه باباً إلا ازداد في نفسه ذالاً، وفي الناس تواضعاً، ولله خوفاً، وفي الدين اجتهاداً، وذلك الذي ينتفع بعلمه فليتعلمه، ومَن طلب العلم للدنيا والمنزلة عند الناس والحظوة عند السلطان لم يصب منه باباً إلا ازداد في نفسه عظمة، وعلى الناس استطالة، وبالله اغتراراً، ومن الدين جفاء، فذلك الذي لا ينتفع بالعلم فليكف وليمسك عن الجمة على نفسه، والندامة والخزي يوم القيامة).
    كل ذلك يدلنا على أن العلم ليس مجرد معلومات ووقائع ومفاهيم يطلع عليها الانسان، وإنما هو أوسع من ذلك.. لأن للعلم أمراضاً خطيرة على الانسان والمجتمع، والخلاص منها لا يتم إلا بالتزاوج التام بين العلم وكل من الإيمان والعمل والفضائل.
    وأخيراً أن أمراض العلم كثيرة، وتستحق التفصيل المسهب، لأن من طبيعة تلك الأمراض أنها تمويهية، تختفي وراء الأبهة التي يصنعها العلم، ولهذا لابد من فضحها كيما تنال نصيبها من العلاج.
    *المصدر : عن ثقافة النهضة

    منقووول
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  2. #2
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    بارك الله فيكِ أخت زاهية على هذا الموضوع الطيب والمفيد
    وحقيقة ينقص الكثير منا الربط بين العلم وكلٍّ من الإيمان والعمل والفضائل
    دمتِ بألف خير

  3. #3
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي


    أشكرك أخي الفاضل عطية
    أنقل هذه المواضيع ليدب الحماس هنا
    والتفاعل بشكل افضل مع المواضيع

    شكراً لك
    أختك
    بنت البحر

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 55
    المشاركات : 2,954
    المواضيع : 132
    الردود : 2954
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    نعم أخيتي إن العلم يجب أن يضطلع بالرسالة الأخلاقية ، وإلا فإنه يتحول إلى مدمر لحياة الناس، واجتماع العلم بالأخلاق ينمي في الإنسان الإحساس بالآخر إلى جانب الإحساس بأن الإنسان سيبقى صغيرا أمام عظمة الخالق، وما حضارة الإسلام عبر تاريخه الطويل إلا مثالا حيا على عمق هذه المعادلة ..
    شكرا لك أخيتي على اختيار هذا الموضوع المفيد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سلطان الحريري
    نعم أخيتي إن العلم يجب أن يضطلع بالرسالة الأخلاقية ، وإلا فإنه يتحول إلى مدمر لحياة الناس، واجتماع العلم بالأخلاق ينمي في الإنسان الإحساس بالآخر إلى جانب الإحساس بأن الإنسان سيبقى صغيرا أمام عظمة الخالق، وما حضارة الإسلام عبر تاريخه الطويل إلا مثالا حيا على عمق هذه المعادلة ..
    شكرا لك أخيتي على اختيار هذا الموضوع المفيد
    أهلاً بك أخي الفاضل د0سلطان الحريري
    أرجو أن تجد هذه المواضيع عيوناً تحب القراءة
    ففيها من الفائدة الشيء الكثير
    شكر الله لك وأثابك الجنة
    أختك
    بنت البحر

  6. #6
    الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    المشاركات : 2,428
    المواضيع : 109
    الردود : 2428
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    أختي الرائعة زاهية

    موضوع ٌ مهم هذا الذي أدرجته هنا فجزاك الله كل خير
    واسمحي لي بهذه المداخلة

    يقول رسولناالكريم صلى الله عليه وسلم :-(من أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم ومن أرادهما معاً فعليه بالعلم)
    فالعلم في اصله طريقٌ للخير لمن أحسن توظيفة وقدس مكانته
    ولقد لفت انتباهي في الموضوع كثيراً
    قول الإمام علي (ع): (لا تجعلوا علمكم جهلاً، ويقينكم شكاً، إذا علمتم فاعملوا، وإذا تيقنتم فأقدموا).
    وبالفعل مافائدة علم لا يعمل به ولايستنار بنوره ولايحرك حواسنا ويفتح آفاق وعينا
    ربما لاأبالغ عندما أقول بأن الجاهل أفضل من المتعلم الذي لايستفيد من علمه ؛على الاقل الجاهل لم يعمل لانه لم يعلم أما المتعلم فهو لم يعمل لانه جهل قيمة ماتعلمه ،وأراني كذلك على يقين بأن العلم سييل للحياة الطيبة وسبيل للايمان الراسخ المبني على يقين القلب والعقل والحواس
    فكم قاد العلم للإيمان وكم أيقن المؤمن بأن العلم سبيل لرسوخ إيمانه وكيف لا وكل مافي الكون آيات تشهد بعظمة الخالق تعالى يستيقنها العلماء أكثر من غيرهم
    خُلقنا لنحيا كراماً ونموت كراماً ولاسبيل لذلك إلا بالإمتثال وتطبيق أوامر الله تعالى الذي أمرنا بالعلم ،وأعلى قدر العلماء، وجعلهم ممن يرقى لان يكون أكثر عباده خشية له قال تعالى (إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء)
    وأمرنا بالعمل وجعله سبيل للمقارنه بين عباده قال تعالى( وقل اعملوا فيسرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
    نعم اخيتي الحبيبة
    ماأكرم ديننا وما أكرمنا لو تعلمنا فعملنا
    أجدد شكري وتقديري لكِ وللجميع ودمتِ زاهية رائعة بجميل ماتنثرية من الكلم الطيب الثمين
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  7. #7
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي

    أهلاً بك أختي الحبيبة الكريمة يسرى
    لمداخلتك هذه عظيم الأثر في دعم العلم بالعمل ومن لايعمل بعلمه فقد خان الأمانة ومايتعلم الإنسان إلا للاستفادة من علمه ولتعليم غيره فالعلم يجعل من المتعلم مرجع خير وفي أي مجال منه
    ففي الدين(خيركم من تعلم القرآن وعلمه) اشترط الخير بأن يعلمه لمن لايعرف
    وينسحب الأمر على كل مجالات العلم الرحبة
    شكراً لك ياغالية
    أختك
    بنت البحر

  8. #8

المواضيع المتشابهه

  1. ومنكم نستفيد :
    بواسطة بندر العمري في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-09-2017, 10:16 PM
  2. كيف نستفيد من قراءة القرآن02
    بواسطة عبد الرحيم بيوم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-07-2012, 08:07 PM
  3. كيف نستفيد من قراءة القرآن
    بواسطة عبد الرحيم بيوم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 26-04-2012, 02:40 PM
  4. كتاب أصول التأليف و الإبداع : كيف تكتب..كيف تقرأ.. كيف تنشر
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ الأَدَبِيَّةُ واللغَوِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2008, 10:53 PM
  5. كيف نستفيد من رمضان...؟؟؟
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-09-2006, 09:23 AM