ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
خريطة الكلمة والإثراء اللغوي pdf [ الكاتب : فريد البيدق - المشارك : فريد البيدق - ]       »     الدعاء للدكتور أحمد رامي [ الكاتب : نادية بوغرارة - المشارك : أحمد رامي - ]       »     غرفة .... الــتــفــشـــــش [ الكاتب : مازن لبابيدي - المشارك : أحمد رامي - ]       »     صفحة حاتم علي حاتم_شعرفصيح [ الكاتب : حاتم علي حاتم - المشارك : أحمد رامي - ]       »     وطن من الدموع [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : ياسر المعبوش - ]       »     قصة الصمت [ الكاتب : احمد المعطي - المشارك : احمد المعطي - ]       »     تَبدَّلَ الحُب .. [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أغنية العيد-قصة قصيرة [ الكاتب : أحمد العكيدي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     سقط سهوا. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     حتى هناك !! [ الكاتب : حسام القاضي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

شظايا الماء

القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2006, 12:55 PM   #1
شظايا الماء



رفعت غطاء البئر الضخم بكلتا يديها مستعينة ببقايا مخزون قوتها التي تخطت بعمرها الخمسين عاما.
أحست, وهي تلقي به فوق أرض الدار بانكسارٍ في ظهرها جعلها تغادر انحناء تها بهدوء جاد أوحى لابنتها التي وقفت تراقبها عن كثب بنبأ محزن ,أسرعت الفتاة بأعوامها العشرين تستطلع الحدث الذي زلزل كيان الأسرة وأربك حياتها بإصابة سامية بانقراص حاد في فقرات الظهرجعلها طريحة الفراش لاتغادره إلا لضرورة ملحة0
تعلقت مسؤولية إدارة البيت بالشابة سمر التي رفضت يوم الحادث مساعدة والدتها برفع غطاء البئر واستخراج الماء منه بحجة تشقق جلد كفيها واحمراره من جراء كثرة استعمال الماء والصابون أثناء غسيل الثياب , وجلي الصحون, وعندما كان والدها وإخوتها الشبان يعودون من المزرعة كانت تخفي عنهم أوجاع جسدها التي بدأت تنخر شبابها بالتعب , وتتلفه بالأمراض, وذات يوم وبعد أن أنهت أعمال المنزل, وطهي الطعام اقتربت من البئر لإخراج بعض الماء اللازم لاستحمام العائدين من الحقل , فقد نفذت الكمية التي خزنت في برميل التسخين , وقبل أن تمسك بالغطاء الضخم تذكرت مادار بينها وبين والدتها من حوار, فأمسكت الغطاء بغضب ...رفعته بكامل قوتها ..ألقت به فوق الأرض , وشعور مقزز من لوم الذات التي اعترفت ضمنياً بتقصد أذية والدتها بعد أن رفضت تزويجها لعامر أجير الفران في الحارة الذي أحبَته كآخر أملٍ محتمل لها ظناً منها بأنه عريس لقطة لفتاة تخطت العشرين بعدة أعوامٍ ,وهذا يعني في عرف أهالي قريتهم سن العنوسة ..أتعبها العمل في الببت منذ أن كانت صغيرة , وستظل بعد رفض عامر تعمل ماتبقى لها من عمر خادمة للأسرة إلى أن تلقى حتفها, و توضع في عينيها حفنة التراب تشبعها من حبِّ الدنيا ... حملت الدلو ..مدت به الحبل في جوف البئر, ويداها ترتعشان ..مازالت تلقم الحبل مزيداً من الأمتار, وعيناها ترافقه حيناً, وتستجلي مياه البئر حيناً آخر, وقبل أن يصل الدلو سطح الماء الهادىء لمحت صورتها تتوسط قاع البئر تحيط بها هالة من فضاء أزرق ...توقفت يداها عن مد الحبل, وراحت تتفحص وجهها البعيد بإعجاب حسبته إطراءً من عامر... ابتسمت برضا واطمأنت إلى أنها مازالت بخير, فراحت تميل برأسها بسعادة أمام مرآة الماء العميقة جدًا.. تزداد سعادة ...نشوة وخيلاء, ومالبثت في غمرة عبور طيف الفرح نبضَ قلبها أن سمعت صدى ضحكتها يتهادى إليها من عتمة البئر, تزداد ضحكتها انتفاخاً , وعلوا وقهقة ... تخرج والدتها من مرقدها تتعكَّز على عصى غليظة لمعرفة سبب الضحك المفاجىء هذا ....تقترب من سمر ..تقترب أكثر ..فأكثر ..تكاد تجن هذه الأم, وابنتها تزداد ضحكاً ..تمد نحوها يداً ... تسألها بقلقٍ مارد: مابك ياسمر.. تفاجأ الفتاة بالصوت المجلجل تصرخ , وتصرخ يتحد صوت الصراخ بلحظة مولدِ حدث يشطر الصرخة شطرين ينطلق أحدهما من فم الأم , و الآخر يخرج مدوياً من جوف البئر, والفتاة تسقط فوق خيالها الذي تناثر رذاذا فوق جدران البئرالمظلم..
بقلم
بنت البحر
يكفيكم فخرًا فأحمد منكم***وكفى به نسبًا لعزِّ المؤمن
[/align]



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

حسبي اللهُ ونعم الوكيل
  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 02:04 PM   #2


مؤلمة جدا حد التوهان في قصة كهذه
رحمها الله ....اليس الظلم بلا شكل
حرف مبدع
شكرا لك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 06:18 PM   #3


زاهية.............
وعندما كان والدها وإخوتها الشبان يعودون من المزرعة كانت تخفي عنهم أوجاع جسدها التي بدأت تنخر شبابها بالتعب , وتتلفه بالأمراض..

الم تصبح عادة اخفاء الالم من اقرب الناس...............

اظن بان الكثيرين الذين يتالمون في ذواتهم....الان...في لحظتنا هذه...

يخفون اوجاع تهز الكون باسره...


حرفك يبقى زاهي يا زاهية...

اندمجت مع قصتك هذه الى حد كدت اقفز الى البئر..

تقديري واحترامي

جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 10:09 PM   #4


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصباح
مؤلمة جدا حد التوهان في قصة كهذه
رحمها الله ....اليس الظلم بلا شكل
حرف مبدع
شكرا لك


بارك الله فيك أخي الكريم
الصباح
وجعل كل أيامك سعادة
بحبه العظيم
أختك
بنت البحر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2006, 09:23 PM   #5



الحمد لله أنك لم تقفز إلى البئر
شكرًا لمرورك الجميل
ولكن لماذا الجميع يتسترون
عن الجميع بأمور ويتعرون ببعضها
أتراهم على صواب؟
دمت بخير
أختك
بنت البحر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-08-2017, 12:20 PM   #6
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


قص محترف وكاتبة متمكنة وقصة مؤثرة
وفقت في إيصال الفكرة إلى المتلقي كقصة انسانية
واقعية موجعة بتصوير قصي موفق
شكرا لروعة قلمك وجميل أداؤك
أيتها الرائعة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:24 PM   #7


هى ذهبت إلى ما تحب
صورتها الجميلة و ذكرى أخر من تقدم لخطبتها
أمها جعلت منها شمعة تحترق من أجل الأخرين
و لكنها نسيت أن صفحة ماء البئر ستذكرها
دائما انها جديرة بحياة أفضل
سعدت بتواجدى هنا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: شظايا الماء
الموضوع
شظايا ..
شظايا خزف ..
شظايا حلم...!!!!!
شظايا



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة