ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     بين الخائن والتمثال [ الكاتب : هَنا نور - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     الثعلب ومالك الحزين [ الكاتب : شاهر حيدر الحربي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     صراع (ق.ق.ج) بقلم منى كمال [ الكاتب : منى كمال - المشارك : منى كمال - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     هدم البيان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الــمــــلاك [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

من يشتري جوار عثمان؟ قصة شعرية للأطفال

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 02-02-2006, 07:55 AM   #1
من يشتري جوار عثمان؟ قصة شعرية للأطفال


من يشتري جوار عثمان؟

قصة شعرية للأطفال، بقلم: حسين علي محمد
.................................................

«سعْدانْ»
واحةُ حبٍّ وجمالٍ واطمئنانْ
قريةُ صاحبنا عدْنانْ
منْ نحكي قصَّتهُ لكمُ الآنْ
عدنان:
في هذي القريةِ عشتُ سنينْ
وأبي كانْ ..
شيخَ الخُفراءْ
علّمني في كُتّابِ القريةِ فحفظتُ القرآنْ
وأجدْتُ تلاوةَ آياتِهْ
ألحقَني بالأزْهرِ حتى نلْتُ شهاداتِهْ
وبفضْلِ اللهِ وتيْسيراتِهْ
صرتُ إماماً من عُلماءِ الأزهرْ
*
عثمان:
إني أكبرُ تجّارِ الجملةِ في الشرَّقيَّةْ
لكني أسْكنُ قريتنا «سعْدان»
جاري عدنان
من عُلماءِ الأمة
يكشفُ في الديْجورِ الغُمَّةْ
يملكُ بيْتاً في شرقيِّ القريةْ
وأنا أملكُ بيْتاً بجوارهْ
خلْفَ البيتيْنِ حديقتنا
يلعبُ فيها أولادي الستةْ
مع ولديْهِ: أحمدَ ومحمّدْ
*
نسهرُ في الليلِ معاً ..
والأولادُ جميعاً أولادي مع ولديْهْ
بحديقتنا يلهونْ
حتى يأتيهم سلطانُ النومْ
فيعودون سِراعاً لأسرّتهمْ
*
(في بيتِ عدنان)
عدنان:
أهلاً يا منصورْ
شرّفتَ الدّارْ
حمداً للّهْ
فلقدْ أخبرني أحمدُ ..
أنك تنوي بيعَ البيْتْ
وأنا أنوي أنْ أبتاعَهْ
لأُزوِّج فيه ابني فوّازاً
عدنان:
قد مرضتْ أمُّ الأولادِ بداءِ السرطانْ
وصرفْتُ على الداء كثيراً
حتى أدركنا الرحمنُ
فماتتْ زوْجي «إيمانْ»
بعدَ ثلاثةِ أعْوامٍ من مرضٍ وعناءْ
منصور:
فليرحمْها الرحمنْ
وليدْخلها جناتٍ فيحاءَ أُعِدَّت لعبادِ الرحمنْ
(فترة صمت)
عدنان: (كأنه يحدث نفسه بصوت منخفض)
سأبيعُ الدّارْ ..
وأُسدِّدُ كلَّ ديوني
وسأذهبُ للقاهرةِ لأعملَ فيها
فلديَّ بها مسكنْ
من ربعِ القرْنْ
منصور:
مسكنُكَ وأنت بجامعة الأزهرْ؟
(صمت)
قد زرتُكَ فيه عدة مرّاتْ
عدنان:
ولدايْ ..
أحدُهما يلتحقُ بجامعة الأزهرِ هذا العامْ
والثاني ..
يدرسُ في هندسةِ القاهرةِ من العامِ الماضي
فليبقَ ثلاثتُنا في القاهرةِ معاً
بعدَ رحيلَ الغاليةِ عن الدّارْ
منصور:
الدارُ تُساوي عشرةَ آلافْ
وأنا أحضرْتُ نقودي
عدنان:
هذا نصفُ المبلغْ
فلقدْ أبلغني «سامي» رغبتَهُ
أن يبتاعَ الدّارَ بعشرينْ
لكني قلتُ لهُ:
ابنُ الخالةِ أوْلى ..
منصور:
الدارُ تُساوي عشرةَ آلافٍ لا غيْرْ
وأنا أوْلى منْ غيْري
عدنان:
وبكمْ تبتاعُ الجيرةَ ..
جيرةَ عثمانْ؟
هذا الرجلُ الصّالحُ والإنسانْ؟!
منصور:
يا عجباً يا عدنانْ
هذي أولُ مرةْ
أسمعُ فيها عن ثمنٍ للجيرةْ
(تدخلُ الخادمُ تستأذِنُ)
الخادم:
عمي عثمانٌ بالبابْ
عثمان: (يدخل)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عدنان ومنصور:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهْ
عدنان:
أهلاً بالخلِّ الصالحْ ...
عثمان:
جئتُ إليْكَ لأمْرٍ عاجلْ
فلقدْ أخبرني «سامي»
أنكَ تنوي أن تتركَنا
.. تنتقلُ إلى القاهرةِ ..!
(يبلعُ ريقه)
لنْ نترككَ لتفعلَ هذا يا عدنان!
أخبرني سامي أنكَ في ضائقةٍ ماليّةْ
ولذا أحضرْتُ معي عشرةَ آلافْ
تأخذها لتُسدِّدَ دينَكْ
ولتبْقى بجواري أسعدُ بكْ
ماذا قلتْ؟!
عدنان:
لا حولَ ولا قوةَ إلا باللهْ
شكراً لكْ ..
وأنا لن أتركَ جيرتَكَ الحسَنةْ
وسأبقى أستمتعُ بأخوّتكَ وفضلِكْ
(فترةُ صمت)
أمّا ولدايْ
عثمان:
أمّا ولداكْ
فهما رجلانْ
في القاهرةِ ..
وفي سعْدانْ



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2006, 09:41 AM   #2
معلومات العضو
قلم فعال

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً


روووعة وتذكرنى فى قصة من قصص السيرة وكان البيت ليهودى فلما جاء يبيعة طلب فيه ثمن الجيرة وكان جاره صحابيا جليلا وقد حصل على ما اراده من ثمن

فما اروعها من لقطات

والقصة موفقة الأختيار لتغرس فى نفوس الأطفال معانى القيم

دمت مبدعا د. حسين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2006, 10:54 AM   #3
معلومات العضو
مشرف عام
الصورة الرمزية عادل العاني
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
عادل العاني غير متواجد حالياً


الأخ د. حسين علي محمد

قصة شعرية جميلة , استمتعت بها كثيرا وأنا أرافقك
فيها كلمة كلمة , تفعيلة تفعيلة .

ولي استفساران هنا :

الأول نحوي :

حتى يأتيهم سلطانُ النومْ
فيعودون سِراعاً لأسرّتهمْ

ما السبب في عدم نصب الفعل ( فيعودون ) ؟

والثاني عروضي :
وردت في بعض المقاطع خمسة حروف متحركة متوالية ,
وهذا حسب فهمي لا يجوز في الشعر حيث لا يوجد له سند عروضي .
هذه بعض منها :
أحمدَ ومحمّدْ ...
يلتحقُ بجامعة ...
لنْ نترككَ لتفعلَ...
لتُسدِّدَ دينَكْ
في القاهرةِ ... وفي سعْدانْ
..............................

وتقبل خالص تحياتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2006, 11:48 AM   #4
معلومات العضو
عضو غير مفعل

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
العصفورالازرق غير متواجد حالياً


جمال و فنان يساوي قصيدة ..لك زقزقة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2006, 03:54 PM   #6


انت رائع
تابعت معك حتى النهاية السعيدة مع سعدان
دمت تدفقا
والطفل يحتاج منا الكثير فهو اللبنة
التي يكتمل بالثقافة بناؤها
وزرع روح التعاون والخير في نفوسهم
عن طريق القصة أو الانشودة
تحية تقدير
اختك
ينابيع السبيعي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2006, 04:44 PM   #7


قصة جميلة حقاً ، ولكنها مؤلمة على النفس التي تعاني من هذا الصديق وذاك الجار الجاحد ، ولكننا لن ننظر الى النصف الخالى بل سننظر الى الشيخ الجليل عندما عرض ما معه لكي يبقى الجار بالجوار.
هكذا علمتنا الدنيا "ليس كل ما نرجوه نجده ممن نرجوه ".

خالص التحايااااااااا
أستاذي د . حسين علي محمد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2006, 05:17 PM   #8
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية خليل انشاصي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
خليل انشاصي غير متواجد حالياً


الأخ العزيز / د . حسين علي محمد ... حفظه الله :

هذا نوع من الأدب الهادف
يزرع قيماً وآداباً ممتازة في نفوس النشئ
ورغم أنه يبدو في العيون بسيطاً
إلا أنه يحتاج لجهد جبار من الكاتب ليرى النور
تحياتي وتقديري لك أخي الكريم
وعلى الخير نلتقي دائماً .

أبو عبدالله .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

خُــــذْ مِنْ شبابكَ للمِعَـــــادِ نصيبــا
إنَّ المشيبَ إلىَ الشّبـــــابِ رســولُ
  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2006, 12:45 PM   #10
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


أشكر لك ما خط بنانك من شعر جميل زاده بهاء اختصاصه بالأطفال لتكون واحداً من قلة يجتهدون في ملء فراغ أدب الطفل.

لعلني أجد الوقت لأسير معكم في دربكم نحو أدب طفل جميل وراق.



تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: من يشتري جوار عثمان؟ قصة شعرية للأطفال
الموضوع
قصة شعرية للأطفال....... حارس الغابة
«مذكرات فيل مغرور»: النص الكامل لمجموعة قصصية شعرية للأطفال.
الثور العجوز، قصة شعرية للأطفال
كان ياما كان، قصة شعرية للأطفال
نصيحة 00 لا تسكنوا جوار هذة المرأة



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة