ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
حول عمل الظروف وما يرتفع ما بعدهن خلافا واتفاقا [ الكاتب : مزاري جابر الهاملي - المشارك : مزاري جابر الهاملي - ]       »     القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     تزغرد القفار [ الكاتب : زياد الشرادقه - المشارك : زياد الشرادقه - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     قف عند حدود الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

كان ياما كان، قصة شعرية للأطفال

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 20-03-2006, 11:46 PM   #1
كان ياما كان، قصة شعرية للأطفال


كان ياما كان

قصة شعرية للأطفال، بقلم: د. حسين علي محمد
.................................................

اسمي حمدان
أتحدثُ معكمْ عبرَ قرونِ التاريخْ
بلدي الفسطاطُ العربيَّهْ
أصنعُ سجَّاداً وأُزخرفُهُ كعروسْ
تعرفُني كلُّ المدُنِ وتعشقُ مصنوعاتي
في أثتاءِ الأسفارْ
أجدٌ الأطفالَ عرايا .. يفترشونَ ترابَ الأرضِ فأحزنَ
أتمنَّى أنْ يجدَ الأطفالُ بيوتاً
تحميهمْ منْ حرِّ الشمسْ
وتقيهمْ شرَّ الأمطارْ
لكنْ .. ماذا أفعلْ؟
ماذا يُمكنُني أنْ أفعلْ؟
***
بالأمسْ
جاءَ إلى السوقِ الفارسُ "نعماتْ"
كان يُرافقُهُ قارعُ طبْلِ الملكِ .. وأعلن في الطرقاتْ
أنَّ الملك يُنظِّمُ في غَدِهِ أُمسيةً للقصصِ وللأشعارْ
والفائزُ في هذهِ الأمسيةِ سيأخذُ ألفيْ دينارْ
***
حانَ الوقتُ
ووقفْتُ أمامَ البابِ كثيراً أنتظرُ الدَّوْرْ
قال الشعراءُ الشِّعْرَ
وقصَّ القصاصونَ حكاياتْ
لمّا أدخلني الفارسُ "نعماتْ"
قلت:
"أفسِحْ لي صدْراً يا موْلايْ
كانْ ..
يا ما كانْ"
في يوْمٍ منْ أيَّامِ الصَّيْفْ
ذهب "سمارا" النجَّارُ لقطْعِ الأشجارِ من الغابهْ
فاقتربَ الفارسُ منهُ وقالْ:
أرجو أن تبتعِدَ الآنْ
فالملكُ سيأْتي بعدَ ثوانْ
في موْكبِهِ الملكِيّْ
وقف "سمارا" خلفَ الأشجارْ
يرقبُ هذا الملكَ المحبوبْ
وتصادفَ أنْ جلَسَ الملكُ وأصحابُهْ
في ظلِّ الشَّجَرهْ
أغفى الملكُ قليلاً
فتشاجَرَ رجلانْ
منْ حاشيَتِهْ
وصحا الملكُ سريعاً مفْزوعاً
وهو يقولْ:
"لآ أقدرُ أن أغْفُوَ أبداَ
في ظلِّ مكانٍ تصطحباني فيهْ
لا أدري أيّكما الملَكُ وأيُّكما الشَّيْطان؟"
في هذا الوقتْ
لمحَ الملكُ خيالَ "سمارا" النجار
فأشارَ إليْه
حضرَ النجَّارُ ووقفَ شجاعاً بينَ يديْه
قال الملكُ: لماذا جئتَ هُنا؟
قال سمارا:
إني أسمعُ عنْ عدْلِكْ
ولذا أحببْتُكْ
مثلَ جميعِ رعاياكْ
كان الحلمُ الشاغلُ ذهني
أن أُبصرك وأن أستمتعَ بجميلِ حديثِكْ
ولقدْ جئتُ ليعرفَ مولايَ الآنْ
هذيْنِ الرجليْنْ
أيُّهما الملكُ، وأيهما الشيْطانْ؟
**
رسمَ "سمارا" خطَّيْنْ
أحدهما أكثرُ طولاً منْ صاحبِهِ
وتوجَّهَ للشَّخْصيْنْ:
يسألُ ويُحاورُ:
كيف يصيرُ الخطُّ الأقصرُ أطولَ من صاحبِهِ الأكثرِ طولا؟
قالا في صوتٍ واحدْ:
"نمسحُ جزءاً من هذا الخطِّ الأكثرِ طولاَ"
ضحك "سمارا" النجارُ، وقالْ:
لا يلمسْ أحدُكما هذا الخطَّ الأكثرَ طولاً
فدعاهُ وشأنَهْ
العاقلُ منْ يجعلُ هذا الخطَّ الأقصرَ أكثرَ طولاً
حينَ يُضيفْ
بعضَ السنتيمتْراتْ
وابتسمَ الملكُ، وقالَ: أصَبْتْ
إنَّ الإنسانْ
لا يقدرُ أنْ يُصبحَ شيئاً في هذي الدُّنيا
إلا لوْ قدرَ يُضيفْ
بعضَ اللبناتِ ويسعى للخيْرْ
لا تمُحُ الشخصَ الآخرْ
بلْ حاولْ أنْ تتفوَّقَ وتُضيفَ إلى ما يفعلُهُ الآخرْ
فرح الملكُ وقالْ:
إنَّكَ رجلٌ عاقلْ
أنتَ من الآن "وزيري"
***
سُرَّ الملكُ من القصَّهْ
أعطاني ألفيْ دينارْ
شكراً للهْ
فسأبني ملجأَ أيْتامْ
لنْ تجدَ الأطفالَ عرايا بعدَ اليوْمْ
هأنذأ أقدرُ أنْ أفعلَ شيئاً
منْ أجلِ قلوبٍ تتعذَّبُ ونفوسْ

في أوقاتِ فراغي
ستراني أصنعُ سجّاداً
وأُزخرفُهُ كعروسْ



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-11-2006, 09:35 PM   #4


استمت بقراءتها كثيراً واستغربت أنها ذهبت طي النسيان.

شكراً لك د. حسين علي محمد.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-11-2006, 08:44 PM   #6
معلومات العضو
مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
شاعر وناقد
الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
د. محمد حسن السمان غير متواجد حالياً


سلام الـلـه عليكم
الأخ الفاضل الأديب الكبير الدكتور حسين علي محمد

لقد ملكت قلبي بهذه القصة الشاعرية , فهي انموذج راق لأدب الطفل , ابتداء من اللغة السليمة السهلة , والبناء المشوّق , والجرس الجميل المحبب , وتقدم ما نتمناه في أدب الطفل , من غرس للقيّم الخيّرة , والأعمال الحسنة , وقد اعجبت جدا , بذكاء الافكار , ما أروع هذه الفكرة :

"وابتسمَ الملكُ، وقالَ: أصَبْتْ
إنَّ الإنسانْ
لا يقدرُ أنْ يُصبحَ شيئاً في هذي الدُّنيا
إلا لوْ قدرَ يُضيفْ
بعضَ اللبناتِ ويسعى للخيْرْ
لا تمُحُ الشخصَ الآخرْ
بلْ حاولْ أنْ تتفوَّقَ وتُضيفَ إلى ما يفعلُهُ الآخرْ "

إن مثل هذا الفكر , لايتقنه إلا أديب متمكن , وانسان يملك شفافية عالية , وقلبا خيّرا .

تقبل اعجابي ومحبتي لك أخا وأديبا

اخوكم
السمان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-11-2006, 09:18 PM   #7


أخانا الجليل الشاعر الأديب الإنسان الدكتور حسين علي محمد

قصة شعرية راقية فكرا وأداءً كما اشار أستاذي الدكتور السمان بحق
تفيض بالجمال والإنسانية ، وتجعل الطفل يتأمل، يفكر وهو مستمتع
قرأتها عل طفليِّ (التوءم) فعاشا وعشت معهما مع القصة الأصلية،والقصة الداخلية وقتا جميلا طيبا
سألاني : لماذا لم تأت إجابة صاحبيِ الملك مختلفة، كما توقعا، ليستدل من اختلاف الإجابة أيهما الملَك وأيهما الشيطان؟



أسعدك الرحمن كما اسعدتنا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  رد مع اقتباس
قديم 14-11-2006, 06:59 PM   #9


الحبيب القريب د.حسين محمد
ماأبهاها قصاً ومغزى
وماأجملها إيقاعاً ومعنى
لكأني بالأطفال يهزون رؤوسهم طرباً بسماعها
ويأنسون بسردها
سلمت وسلم مدادك والسلام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 16-11-2006, 11:07 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
سلام الـلـه عليكم
الأخ الفاضل الأديب الكبير الدكتور حسين علي محمد
لقد ملكت قلبي بهذه القصة الشاعرية , فهي انموذج راق لأدب الطفل , ابتداء من اللغة السليمة السهلة , والبناء المشوّق , والجرس الجميل المحبب , وتقدم ما نتمناه في أدب الطفل , من غرس للقيّم الخيّرة , والأعمال الحسنة , وقد اعجبت جدا , بذكاء الافكار , ما أروع هذه الفكرة :
"وابتسمَ الملكُ، وقالَ: أصَبْتْ
إنَّ الإنسانْ
لا يقدرُ أنْ يُصبحَ شيئاً في هذي الدُّنيا
إلا لوْ قدرَ يُضيفْ
بعضَ اللبناتِ ويسعى للخيْرْ
لا تمُحُ الشخصَ الآخرْ
بلْ حاولْ أنْ تتفوَّقَ وتُضيفَ إلى ما يفعلُهُ الآخرْ "
إن مثل هذا الفكر , لايتقنه إلا أديب متمكن , وانسان يملك شفافية عالية , وقلبا خيّرا .
تقبل اعجابي ومحبتي لك أخا وأديبا
اخوكم
السمان




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: كان ياما كان، قصة شعرية للأطفال
الموضوع
قصة شعرية للأطفال....... حارس الغابة
«مذكرات فيل مغرور»: النص الكامل لمجموعة قصصية شعرية للأطفال.
الثور العجوز، قصة شعرية للأطفال
من يشتري جوار عثمان؟ قصة شعرية للأطفال
كان ياما كان



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة