ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : شاهر حيدر الحربي - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     ما بين العربية والرياضيات [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     مَعْبَر " بزيبز " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     ما بين العربية والرياضيات [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     أنا و هي و فلسظين [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     أحبُّكِ [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

مشاهد من حياة يمامة ( قصة للناشئة )

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2006, 11:57 PM   #1
معلومات العضو
قاص

No Avatar
مشاهد من حياة يمامة ( قصة للناشئة )


قصة للناشئة :
مشاهــــــد مــــــــــن حيـــــــــاة يمامـــــــــــة

" المشهـــــــد الأول "
جلست اليمامة ذات يوم مع فرخيها الصغيرين
قالت لهما وهى تلاعبهما :
-"صغيرة كنت في مثل سنكما يكسوني الزغب ،والريش في بدايته أخضر جميلا وأول ما فعله أبى وأمي –آخذاني إلى الطريق الذي سار عليه أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم "
قالا في صوت واحد ناعم ورقيق :
= وهل مر سيدنا إبراهيم بسيناء يا أم ؟
قالت:
-نعم " مر بسيناء لما حلت مجاعة بأرض فلسطين ،فخرج إلي أرض النيل والخير الكثير ومر من هنا .
قـــالا :
=ومتى نذهب إلي الطريق الذي مشى عليه بقدمية الشريفتين ،لنقبله ونحلق فوقه .
قالــت:
-لا تتعجلا ، سنذهب مع أبيكما إلي الطريق وإلى الجبل .
قــالا:
=أي جبل يا أم ؟!
قالــت:
" الجبل الذي فى الوادي المقدس ، وفيه تجلى الله لسيدنا موسى ، ومنه وجه إليه نداء النبوة وأرسله إلي فرعون مصر "
"فرحين خفقا بأجنحتهما وقبلا أمهما "
قالــت :
" أول ما يجب أن تعرفاه فى سيناء الأماكن المقدسة ، وستعرفان المكان الذي جلست فيه مريم العذراء وعيسى ويوسف النجار ، والطريق الذي ساروا عليه وراحت اليمامة تحكى لفرخيها عن سيناء التي احتضنت الرسل والأنبياء ، والرهبان ،والقساوسة ، تحكى لهما عن جبالها ووديانها ، تينها وزيتونها ونخيلها ، صخورها ورمالها ، تبين لهما موقعها الفريد ، وتحكى لهما تاريخها المجيد .

" المشهــد الثانــــي"
فرحة نظرت اليمامة إلي فرخيها الصغيرين ..وهما يحلقان من غصن إلي غصن ومن شجرة إلي شجرة ، يرددان بصوت جميل ما علمته لهما :
(الحب الحب ..السلام السلام..العمار العمار)
قالـــت:
- من فضلكما ، لاتبعدا كثيرا عن عشكما، فأنا أخاف عليكما.
قالتا:
= مم تخافين يا أم ونحن نذكر اسم الله الأعلى ونسبح بحمده ونغنى للحب والسلام .
قالـت :
-أخاف عليكما من أم الخراب .
قالا بخــوف :
= من أم الخراب ؟!
قالــت:
- البومة :.. فالبومة تنادى
(الخراب الخراب ..الحرب الحرب ..الدمار الدمار )
أسرعا إلي العش خائفين
وقالت أمهما :
-ليست كل الطيور تنادى بالحب ،وتغنى للسلام ،وتطلب العمار ،فهناك طيور تغنى للحرب والدمار "مثل البومة أم الخراب وغراب البين والحدأة.
ولما رأت الخوف مطلا من عيونهما
قالت لتعيد البسمة إليهما :
-هل تعلمان أن البومة تحبس نفسها بالنهار !
قــالا:
= ولماذا تحبس نفسها بالنهار يا أم ؟
قالـت:
-لأنها تخاف من الحسد ،فتظن أنها أجمل الطيور !
راحا يضحكان ،ويصفقان بأجنحتهما .
" المشهـــــد الثالــــث"
ذات يوم جلست اليمامة مع فرخيها ،تحكى لهما عن أبيهما الذي يخرج مع شروق الشمس ويسعى فى فضاء سيناء الواسع بحثا عن حبات قمح أو شعير وقطرات ماء
تحكى لهما عن رقته وعطفه .
عن عشهما فلكل قشة ذكرى ،ولكل ورقة حكاية .
قالــت:
- على غصن الزيتون أقمنا عشا ،أنيقا جميلا متينا ،
لا نخاف فيه حر الصيف ولابرد الشتاء ،
لا أفعى تصعد إليه ولا صقر يهبط عليه .
وبينما هي مسرورة تحكى لفرخيها ،سمعت نعيق بومة ،وصياح غراب ،شعرت
بالخوف ،احتضنت صغيريها وقالت :
-جاءت أم الخراب وغراب البين .
قالا:ماذا يقولان يا أم ؟!
لعنة الله عليهما .يقولان:
(الحرب الحرب .. الخراب الخراب ..الدمار الدمار )
قالا بصوت بريء وجميل :
(السلام السلام .. العمار العمار ..الحب الحب )
ازداد الخوف في قلب اليمامة وخرجت من العش لتستكشف ما يجرى" رأت أسرابا من البوم والغربان والحدادى ،يحلقون في الجو وأصواتهم تتردد في كل مكان :
( الحرب الحرب ..الخراب الخراب ..الدمار الدمار )
ولم يمضى وقت طويل حتى رأت اليمامة الهدهد قادما من بعيد قالت بخوف:
-ما هذا الذي يحد ث يا هدهد ؟
قال الهدهد:
جاء أولاد القردة يا يمامة ،استعدى ،استعدى للهروب يا يمامة !
قالت اليمامة :
-وهل نترك سيناء للبوم والغربان والحدادى وأولاد القردة ؟!!!
ومن يذكر فيها اسم الله يا هدهد ويسبح بحمده ؟..أنا لن أغادر سيناء يا هدهد .فأنا أغنى للحب والسلام .
قال الهدهد :
اسمعي يارسولة الحب ويا رمز السلام ،أولاد القردة لا يعرفون الحب ولا يغنون للسلام ..فأنا أدرى منك بهم ،استعدى ،استعدى يا يمامة حتى أمر على الكروان والعندليب والبلبل وكل الطيور الجميلة ،لنهاجر أسرابا أسرابا إلي الشاطئ الأخر .
وحلق الهدهد فى الجو ،وترك اليمامة فى خوف وحيرة .
" المشهــد الرابــــع "
فزعة ظلت اليمامة تروح وتجيء ،ومن بعيد رأت زوجها قادما ممسكا في منقاره غصن زيتون ..كاد أن يقع قلبها فى رجليها لما رأت أثار دماء على جناحه الجميل
قالت بخوف واضطراب :
-ماذا جرى لك ؟!
وراحت تفتش فى جسمه ،فزعت وهى ترى أثار دماء على جناحه ،سقطت الدموع من عينيها ،قال وهو يتألم :أتعبني البحث عن غيط حبوب ،كل غيط أعرفه وجدته رمادا ،عرفت أن أولاد القردة جاءوا وحرقوا الزروع وقطعوا الأشجار ،حزنت للخراب ،وهبطت على جبل أستريح ورحت أذكر اسم الله الأعلى وأسبح بحمده و أغنى للحب والسلام والعمار ؟،رأيت جنودا منهم أسفل الجبل ،ورآني أحدهم ،صاح قائلا :
لا حب ولا سلام يا رسول الحب ورمز السلام
وصوب بندقيتة نحوى ،حلقت بسرعة وأنا أرى بنادقهم مصوبة تجاهي وضحكاتهم تعلو وتعلو ،يتراهنون على من يوقعني وأنا في الجو !..رصاصة حفت بجناحي ..آه .. آه .. جناحي يؤلمني ،أ شعر بأن نارا تخرج منه .
قالت اليمامة :
-تجلد ،فأمامنا سفر طويل ،
وراحت تبكى وهى تنظف له الجرح وتقول :
-كم يعز على فراقك يا سيناء ..
وتنظر إلي عشها وإلى شجرة الزيتون وتبكى .
" المشهـــد الخامـــــــس"
كانت يمامات على الشاطئ الغربي للقناة ينتظرن اليمامة وزوجها وفرخيها ،ولما وصلوا ..احضرن لهم حبات قمح وقطرات ماء وقلن :
هذا عشكم فاسكنوه ،وكل الأعشاش عشكم فحبة قمح تشبعنا ،وقطرة ماء تروينا.
شكرتهن اليمامة ،وحلقن حولها ،ورحن يستمعن لها وهى تحدثهم عن نعيق البوم وأزيز الطائرات وصوت المدافع وصياح الغربان ،تحدثهم عن أبناء القردة وأفعالهم المزرية ،ولما سمعت أنات زوجها قامت مفزوعة ..
كان الألم قد اشتد عليه ،تأوهاته توجع قلبها ،تقترب منه ،تهدهده ،تمسح على جناحه..قال :
أوصيك يا يمامة إذا أدركنى الموت أن تحتفظي بجثتي فى مكان أمين لا يطولها غراب أو أفعى ،وإذا قدر الله للمصريين أن يحرروا سيناء من أولاد القردة ومن البوم والغربان والحدادى –تحملي رفاتي إلي سيناء وتنثري على قبرى أوراق وأغصان الزيتون .
ولم يحتمل جسده الرقيق الألم وراح يذكر اسم الله الأعلى ويسبح بحمده ،نادى على صغيريه ،قبلهما وطلب منهما أن يرددا وراءه،قال بصوت متقطع وواه ..
"ال .. ح ..ب..ال..س..ل..ا.."وذكر الشهادتين في صمت "مات

" المشهـــد الســادس "
كل يوم تخرج اليمامة وتقف على الشاطئ الغربي للقناة ،وتطيل النظر للشاطئ الشرقي ،وتحلم ..، وبينما هي في وقفتها ساهمة وتحلم ،جاء الهدهد فرحانا منتشيا وقال:
-ابشري يا يمامة
قالت اليمامة :
-هات ما عندك من أخبار يا هدهد.
قال الهدهـد :
-المصريون سيعبرون القناة يا يمامة .
فرحة قالت اليمامة بحق الله يا ملتقط الأخبار ويا عارف الأسرار
قال الهدهد :
-بحق الله يا رسول الحب ويا رمز السلام .
قالــت:
-زدني ،زدني من الأخبار يا صاحب البشارة الطيبة
قال الهدهد :
لا وقت عندي يا يمامة ..فدعيني أذهب لأبشر الأصحاب ،والأحباب وما كاد الهدهد يحلق ..مبتعدا عنها حتى رأت الطائرات المصرية تحلق ،والمدافع خرجت من مخابئها بطول القناة ،والجنود يقفزون فى القناة .
مذهولة وقفت تنظر وصيحة الله اكبر التي انطلقت من حناجر الجنود تطغى على صوت الطائرات وطلقات المدافع .
مسرعة جرت إلي قبر زوجها لتجد صغيريها نبشا عنه التراب .
أخرجا عظامه فى "صرة"،احتضنته وقبلته وبللت الدموع عينيها وهى تحمله معهما ،وراحوا يحلقون به فوق الجنود المصريين الذين توغلوا فى سيناء .
وفيما كان يفر أولاد القردة كان يفر البوم والغربان والحدادى وراحت اليمامة مع بنيها يرددون بفرح :
(الحب الحب ..السلام السلام..العمـار العمار )



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 22-03-2006, 11:17 AM   #2
معلومات العضو
قلم فعال
الصورة الرمزية نورا القحطاني





استاذنا القدير مجدي جعفر
لا حرمنا الله من قلمك الجميل

قصة ممتعة ومفيدة
ذكرتني بأمجاد وبطولات لا تنسى

سأردد مع اليمامة
(الحب الحب ..السلام السلام..العمـار العمار )



*
*
*

تحية ورد
نـورا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-03-2006, 12:45 AM   #3
معلومات العضو
قاص

No Avatar


المشاركة الأصلية بواسطة / نورا القحطاني
استاذنا القدير مجدي جعفر
لا حرمنا الله من قلمك الجميل

قصة ممتعة ومفيدة
ذكرتني بأمجاد وبطولات لا تنسى

سأردد مع اليمامة
(الحب الحب ..السلام السلام..العمـار العمار )
شكرا للمبدعة المتميزة نورا على مرورها الكريم وتشجيعها الجميل



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-03-2006, 01:20 AM   #4


وأنا أيضاً سأردد قولهما " (الحب الحب ..السلام السلام..العمـار العمار )

فما أجمل القول والنداء والتغني بهما .

لله درك

رائع أديبنا ـ مجدي محمود جعفر

شكراً لجمال القصة .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-03-2006, 07:58 PM   #5
معلومات العضو
قاص

No Avatar


المشاركة الأصلية بواسطة / عبلة محمد زقزوق
وأنا أيضاً سأردد قولهما " (الحب الحب ..السلام السلام..العمـار العمار )

فما أجمل القول والنداء والتغني بهما .

لله درك

رائع أديبنا ـ مجدي محمود جعفر

شكراً لجمال القصة
الكاتبة الرائعة / عبلة
لم أتصور أن تلاقي محاولتي الأولى في الكتابة للناشئة هذا الإهتمام وهذا الثناء - أنا لم أكتب للناشئة غير هذه المحاولة ومحاولة أخرى بعنوان ( الصحفي الصغير ) لك شكري وتحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-03-2006, 02:31 PM   #6
معلومات العضو
عضو غير مفعل

No Avatar


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
القصة رااائعة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 29-03-2006, 04:39 PM   #7
معلومات العضو
قاص

No Avatar


المشاركة الأصلية بواسطة / محمد سلطان الحريري
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
القصة رااائعة
الجميل الرائع / محمد سلطان
شكرا على رأيك وشكرا لمرورك وأتمنى أن أكون عند حُسن الظن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-05-2006, 11:23 PM   #9
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد عبد الحميد الصعيدي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو


محمد عبد الحميد الصعيدي غير متواجد حالياً


الأستاذ الرائع : مجدي محمود جعفر
أشكرك
أشكرك جزيلا على رائعتك هذه
أشكرك جزيلا على كــــــــل روائعـــــك
جزاك الله خيرا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

إذا اشتملت على اليأس القلوب وضاق لما به الصدر الرحيب
ولم تر لانكشاف الضر وجها ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث يمن به اللطيف المستجيب
وكل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج القريب

  رد مع اقتباس
قديم 26-05-2006, 11:35 PM   #10
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد عبد الحميد الصعيدي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو


محمد عبد الحميد الصعيدي غير متواجد حالياً


بالمناسبة
ألف مبروك فوزكم
وهو عن جدارة تستحقونها بالتأكيد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: مشاهد من حياة يمامة ( قصة للناشئة )
الموضوع
حياة في مشاهد ..
الآداب الإسلامية للناشئة
يا يمامة... متى العيد؟!!
يمامة تسامح
مرحبا بك يمامة الواحة ...



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة