ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     دَوْحَةُ الشَّوق [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : ياسين عبدالعزيزسيف - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     عند ضفة حزني [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     لن أغادر [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عنفوان [ الكاتب : إرادة عمران - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أَشْكُو إِلَيْكَ [ الكاتب : علي عبدالله الحازمي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

الفارس و الشقيقات الثلاث - حكاية للأطفال

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2006, 05:28 AM   #1
الفارس و الشقيقات الثلاث - حكاية للأطفال


من حكايات عمتي
حكاية للأطفال


الفارس و الشقيقات الثلاث
بقلم : نزار ب. الزين*

*****
[align=right]كان يا ما كان في سالف العصر و الزمان
ثلاث شقيقات ، يسكنَّ في طاحون ، و في يوم من الأيام ، جاء خباز إلى الطاحون فاشترى عددا من أكياس الطحين ، وضعها في عربة يجرها حصان ، و قبيل أن يمضي سمعته كبراهن و هو يقول للطحان :
- أنا لا أخبز الخبز و أبيعه و حسب ، بل أخبز لزبائني الصفائح باللحم و دبس الرمان و الفطائر باليض و الأجبان و حتى الحلويات أشكال و ألوان .
سمعته (حنّا) كبرى الشقيقات الثلاث فسال لعابها ، و بسرعة اتخذت قرارها ؛ فقالت لشقيقتيها ( بنّا ) و ( كركزنّا ) :
- لقد مللت ضجيج رحى الطاحونة ، و ضجرت من أكل الحبوب مطحونة و غير مطحونة ، سأغادركما في الحال ؛ ثم ودعت شقيقتيها ، و قفزت إلى عربة الخباز و اندست بين أكياس الطحين .
بعد عدة أيام ، حضر إلى الطاحون لحّام ، فاشترى كيسا واحدا من الطحين ، وضعه فوق عربة صغيرة يجرها حمار ، و قبيل أن يمضي سمعته ( بنّا ) و هو يقول :
- كيس الطحين هذا للبيت ، فإن زوجتي تحب أن تخبز أرغفتها في البيت ، و تصنع لنا ( مناقيش الزعتر و اللحم بالعجين ) ، أما في الدكان ، فأنا أبيع اللحم ، و أحضِّر للزبائن خلطة الصفائح أو البيض بالجبن ، و الكبة و الكباب أو ( اللحمة بالصحن ) .
سمعته ( بنّا ) فسال لعابها ، و بسرعة اتخذت قرارها ؛ فقالت لشقيقتها ( كركزنّا )
- لقد مللت ضجيج رحى الطاحونة ، و ضجرت من أكل الحبوب مطحونة و غير مطحونة ، سأغادرك للتو و اللحظة ؛ ثم ودعت شقيقتها و قفزت إلى عربة اللحام و اختبأت وراء كيس الطحين الذي اشتراه .
*****
بعد حوالي شهر ، قدم إلى الطاحون فارس ، طويل القامة عريض المنكبين ، مفتول العضلات ، كث الشاربين ، و قد وضع خلفه كيسا من القمح جاء ليطحنه في الطاحون ، و لكنه فوجئ بالطاحون مغلقة الباب، و قد كتب عليه " الطاحون مغلقة لأغراض الصيانة " و إذ همَّ بالعودة ، برزت له ( كركزنّاَ) على حين غرة ، ثم خاطبته متوسلة :
- يا راكب فرسك ، يا مطنطن جرسك ، قل لحنّا ، قل لبنّا ، كركزنّا راح تموت.
أصيب الفارس الهمام بالهلع ، فركب حصانه على عجل ، و مضى سريعا و قد أذهله ما سمع و ما رأى .
و في طريق عودته ، تذكر أبو ضرغام أن عليه شراءالخبز للبيت، طالما أن القمح لم يتمكن من طحنه ، فزوجته لن تستطيع صنع الخبز في البيت بدون طحين .
عندما وقف أمام المخبز ، انتبه الخباز إلى وجهه المصفر و يده المرتعشة ، فسأله:
- خير إنشاء الله ، أيها الفارس ابو ضرغام ؟ مابك ، هل أنت – لا سمح الله - مريض ؟ فأجابه الفارس بفم مرتجف :
- إذا حدثتك بخبري فلن تصدقني .
= بل أصدقك ، فأنت الفارس المقدام ، أبو ضرغام ، الصادق الأمين ، في كل وقت و حين ، فما هو خبرك ، أطال الله عمرك ؟
قال الفارس و شفتاه لا زالتا ترتعشان :
- ذهبت إلى الطاحون لأطحن قمحي ، فوجدتها مغلقة الأبواب ، هممت بركوب فرسي استعدادا للعودة من حيث أتيت ، و فجأة برزت لي فأرة ، نعم فأرة هل تصدق ؟ خاطبتني بفصيح اللسان قائلة :
- يا راكب فرسك ، يا مطنطن جرسك ، قل لحنّا ، قل لبنّا ، كركزنّا راح تموت .
في هذه اللحظة برزت ( حنّا ) من جحرها وصاحت باكية :
- ويل لي ، إنها أختي !
أصيب الفارس و الخباز بالرعب ، الفارس اعتلى صهوة جواده على عجل و مضى مسرعا ، أما الخباز فقد جمده الرعب غير مصدق ما رأته عيناه و ما سمعته أذناه .
قبل أن يصل الفارس إلى مزرعته تذكر أن زوجته أوصته أن يحضر معه لحما معدا للكباب ، فعاد أدراجه إلى دكان اللحام ، الذي ما أن رآه حتى انتبه إلى وجهه المصفر و عرقه الغزير و يديه المرتجفتين فسأله :
- خير إنشاء الله ، أيها الفارس أبو ضرغام، مابك ، هل أنت – لا سمح الله - مريض ؟ فأجابه الفارس بفم مرتجف :
- إذا حدثتك بخبري فلن تصدقني !
= بل أصدقك ، فأنت الفارس المقدام ، أبو ضرغام ، الصادق الأمين ، في كل حين ، فما هو خبرك ؟
قال الفارس و شفتاه لا زالتا ترتعشان :
- ذهبت إلى الطاحون لأطحن قمحي ، فوجدتها مغلقة الأبواب ، هممت بركوب فرسي استعدادا للعودة من حيث أتيت ، و فجأة برزت لي فأرة ، نعم فأرة هل تصدق ؟ خاطبتني بفصيح اللسان قائلة :
- يا راكب فرسك ، يا مطنطن جرسك ، قل لحنّا ، قل لبنّا ، كركزنّا راح تموت .
و عندما حدثت الخباز بخبري ، برزت لي و له فأرة أخرى ، و صاحت باكية :
- ويل لي ، إنها أختي ...
في هذه اللحظة برزت (بنّا) من جحرها و صاحت باكية :
- ويل لي ، إنها أختي !
أصيب الفارس و اللحام بالرعب ، الفارس اعتلى صهوة جواده على عجل و مضى مسرعا ، أما اللحام فقد جمده الرعب غير مصدق ما رأته عيناه و ما سمعته أذناه .
*****
في اليوم التالي ، فوجئت ( كركزنّا ) بشقيقتها ( حنا ) في مدخل جحرها و قد جرَّت وراءها عربة صغيرة مليئة بالخبز الشهي و الفطائر بالجبن والبيض ، كانت كركزنّا المسكينة طريحة الفراش على حافة الموت جوعا ، بعد أن نضبت الطاحون من كل أثر للقمح أو الطحين ، عانقتها ( حنا ) و بدأت - في الحال - تغذيها .
و بينما هما كذلك ، إذا ب( بنَا ) تدخل عليهما و قد جرت وراءها عربة صغيرة ملأى بلحم الكباب و لحم الصفائح معجونا بدبس الرمان ، و قد هالها ما رأته من ضعف شقيقتها ( كركزنّا ) فانحنت عليها تعانقها و تقبلها ، ثم التفتت إلى شقيقتها ( حنا ) فعانقتها و قبلتها أيضا .
ارتدّت الروح إلى ( كركزنّا) برؤية شقيقتيها ، و أخذت ثلاثتهن يتحدثن - ضاحكات - عن الفارس الهمام ، الذي أرعبته الفئران !

و توتة توتة خلصت الحدوتة

----------------------------------------
*نزار بهاء الدين الزين
سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

آخر تعديل آمال المصري يوم 23-07-2013 في 01:47 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 07-05-2006, 08:17 PM   #2


قصة جميلة جدا

سلم قلمك أستاذي نزار

دمت لنا

تقبل خالص تقديري وباقة ورد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2006, 06:55 AM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي
قصة جميلة جدا
سلم قلمك أستاذي نزار
دمت لنا
تقبل خالص تقديري وباقة ورد

==========================
أختي الفاضلة سحر
شكرا لثنائك الدافئ و ألف شكر لباقة الورد
و دمت في رعاية الله
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-05-2006, 03:49 PM   #4


أستاذنا العزيز نزار
بورك فيك.. قصة جميلة جداً حقاً وأسلوب أشبه بأسلوب ألف ليلة وليلة الجميل الذي يترك في النفس أثره.. وتظل كلماته تطن وترن في أذن قارئه..
شكراً لك على هذه القصة.. وتقبل خالص تحياتي..
وفي انتظار الجديد دوماً
والسلام عليكم



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-05-2006, 03:50 PM   #5


صديقك دائماً
ايمن شمس الدين
ولا تنسى أن تخبر الشقيقات تحياتنا وألا يفترقن ثانية أبداً



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-05-2006, 10:35 PM   #6
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد عبد الحميد الصعيدي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو


محمد عبد الحميد الصعيدي غير متواجد حالياً


بسم الله
أستاذنا العزيز نزار
أرجو منكم سعة الصدر لصغير - يبلغ من العمر الثلاثين - يحبو فى واحة أدبكم ؛ فما زلت أخطو خطواتى الأولى فى عالم ابتعدت - أو أبعدت مبنية للمجهول - عنه وهو عالم الأدب ... والآن أستاذى العزيز أسأل
هل هناك دلالة معينة أو رمز لأسماء الشقيقات الثلاثة؟ وإذا طلبت من سيادتكم اقتراح أسماء أخرى يستطيع طفل مصرى فهمها فماذا تقترحون؟ عفوا فأطفال اليوم عفاريت ومردة وابن أختى البالغ من العمر سنوات ثلاثة لا يرحم ولا يعرف أنصاف الإجابات ولست أدرى لماذا لا يقتنع بالإجابات التى كانت تسكتنى بها أمى التى هى جدته
لماذا لم تقفز "كركزنا" هى الأخرى وتختفى وراء كيس القمح الذى جاء الفارس يطحنه وتذهي لتعيش عنده وتنجو بنفسها من الجوع؟ أم أن ما أتعبها هو بعد أخواتها عنها؟
فى النهاية ما هى أهم الدروس التى يجب أن أركز عليها وأنا أحكى القصة للأطفال؟
شكرا جزيلا وعذرا للإطالة
:NJ:



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

إذا اشتملت على اليأس القلوب وضاق لما به الصدر الرحيب
ولم تر لانكشاف الضر وجها ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث يمن به اللطيف المستجيب
وكل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج القريب

  رد مع اقتباس
قديم 17-05-2006, 05:37 PM   #7
معلومات العضو
عضو غير مفعل

No Avatar


العم الحبيب نزارالزين :
قصتك جميلة جدا ،قرأت مع أختي دعاء وأعجبتنا كثيرا ،وذكرتنا بكثير من القصص التي كان يحكيها لنا جدي .
وفرحنا لفرح حنا وبنا وكركزنا ،وننتظر منك قصة جديدة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-05-2006, 05:04 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سلطان الحريري
العم الحبيب نزارالزين :
قصتك جميلة جدا ،قرأت مع أختي دعاء وأعجبتنا كثيرا ،وذكرتنا بكثير من القصص التي كان يحكيها لنا جدي .
وفرحنا لفرح حنا وبنا وكركزنا ،وننتظر منك قصة جديدة.

================================
تحية خاصة لك يا محمد و لشقيقتك دعاء فأنتما أول طفلين يعلقان على القصة
لقد أسعدني جدا إعجابكما بها ؛ و سأبذل جهدي لتقديم حكاية جديدة في أقرب فرصة ،
و بالمناسبة ألم تقرءا حكايات الأطفال الأخرى ؟ ، لقد قدمت حتى الآن ثماني حكايات .
شكرا لحضوركما أيها الصاعدان و إلى الأمام .
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-05-2006, 05:20 AM   #9


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابرسبيل
بسم الله
أستاذنا العزيز نزار
أرجو منكم سعة الصدر لصغير - يبلغ من العمر الثلاثين - يحبو فى واحة أدبكم ؛ فما زلت أخطو خطواتى الأولى فى عالم ابتعدت - أو أبعدت مبنية للمجهول - عنه وهو عالم الأدب ... والآن أستاذى العزيز أسأل
هل هناك دلالة معينة أو رمز لأسماء الشقيقات الثلاثة؟ وإذا طلبت من سيادتكم اقتراح أسماء أخرى يستطيع طفل مصرى فهمها فماذا تقترحون؟ عفوا فأطفال اليوم عفاريت ومردة وابن أختى البالغ من العمر سنوات ثلاثة لا يرحم ولا يعرف أنصاف الإجابات ولست أدرى لماذا لا يقتنع بالإجابات التى كانت تسكتنى بها أمى التى هى جدته
لماذا لم تقفز "كركزنا" هى الأخرى وتختفى وراء كيس القمح الذى جاء الفارس يطحنه وتذهي لتعيش عنده وتنجو بنفسها من الجوع؟ أم أن ما أتعبها هو بعد أخواتها عنها؟
فى النهاية ما هى أهم الدروس التى يجب أن أركز عليها وأنا أحكى القصة للأطفال؟
شكرا جزيلا وعذرا للإطالة
:NJ:

==================
أخي العزيز عابر
الأسماء هي محض ابتكار لكي تكون على قافية واحدة ، ففي الحياة العملية لا وجود - مثلا - لإسم ( كركزنا ) ، أما لماذا لم تقفز كركزنا ، فيبدو أنها لا تحب الإغتراب ( ؟! )
أهم درس يمكن استنتاجه أن ( المظهر لا ينبئ عن حقيقة الإنسان ) ، فبالرغم من طوله و عرض منكبيه و شاربيه الكثين و مظهره كفارس شجاع مقدام ، فقد أخافته الفئران حتى النخاع .
أما الدرس الثاني ، فهو محبة الشقيات الثلاث لبعضهن بعضا ، و سرعة الأختين ( حنا و بنا ) لنجدة شقيقتهما كركزنا .
شكرا لإهتمامك بالحكاية و تحية خاصة إلى ابن شقيقتك
مودتي و تقديري
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-05-2006, 12:52 PM   #10
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد عبد الحميد الصعيدي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو


محمد عبد الحميد الصعيدي غير متواجد حالياً


أستاذى الرائع
سعدت بردكم , ودائما أسعد - وكلى شرف - بمصافحة أعمالكم .
دمت لنا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الفارس و الشقيقات الثلاث - حكاية للأطفال
الموضوع
أين الفطيرة - حكاية للأطفال - نزار ب. الزين
شجرة في داري - حكاية للأطفال - نزار ب. الزين
رباطة جأش - حكاية للأطفال - نزار ب. الزين
العصفور المشاكس - حكاية للأطفال
البخيل و عرائسه - حكاية للأطفال



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة