ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
نرد [ الكاتب : خلود محمد جمعة - المشارك : أحمد رامي - ]       »     صفحة سلوى سعد [ الكاتب : سلوى سعد - المشارك : أحمد رامي - ]       »     ماذا بعد الرحيل ....؟! [ الكاتب : رضا الجنيدي - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     رسالة لكل أم [ الكاتب : الحبيب عبد الله - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     إذا عرف السبب. [ الكاتب : نادية محمد الجابى - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     غزة [ الكاتب : سمر أحمد محمد - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     من مرارة الفقد [ الكاتب : عبدالله بوراي - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     قالت لنا الغجرية.... [ الكاتب : اسماء مصطفى - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     صفحة غسان عبد الفتاح- شعر فصيح [ الكاتب : غسان عبدالفتاح - المشارك : غسان عبدالفتاح - ]       »     روحـــانية حـــزن تشــدو ألماً [ الكاتب : زاهد الراشد - المشارك : ربيحة الرفاعي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2006, 02:58 AM   رقم المشاركة : 1

 حكيمة الطيور -أقصوصة و حوار - نزار ب. الزين



حكيمة الطيور

أقصوصة و حوار

نزار ب. الزين*

*****

وقف ذكر الحمام على غصن عالٍ و قد ملأ فمه بالحبوب التي كان يطحنها في حوصلته على مهل ، تلفت كعادته يمنة و يسرة ، رفع رأسه نحو السماء ، إطمأن لعدم وجود صقور في الجو القريب ؛ توجه الآن إلى عش عائلته ليلقم فراخه .
فوجئ بأنثاه تبكي ، فسألها متعجبا و بشيء من العصبية :
- ما يبكيك اليوم ؟، ألا تملين البكاء ؟ ألم تعوّدي نفسك على ضبط أعصابك ؟ ألم أنصحك مرارا بأن تلقي همومك و أحزانك خلف ظهرك ؟
تجيبه و هي تحاول أن تكفكف دموعها :
- كلما قتلوا طفلاً تخونني أعصابي و أشعر بقلق كبير على فراخي ، فكيف إذا قتلوا عائلة بكاملها كانت تتنزه على شاطئ البحر ؟ أليس لهذا الليل من آخر ؟
تصمت قليلا مطرقة الراس ، ثم تكمل :
- ألا ترى أن ما يجري يدعو إلى الجنون ؟ ألم يعتبر بنو البشر من دروس التاريخ ؟
يقولون أنهم تعرضوا للظلم و العقاب الجماعي و الإبادة الجماعية ، فكيف أنهم يمارسون الظلم و العقاب الجماعي و الإبادة الجماعية ؟
يجيبها و قد تأثر بطرحها :
- بهذا معك كل الحق ، أتدرين ؟ فراخنا كبرت ، و بإمكاننا تركها لبعض الوقت ؛ تعالي نسأل حكيمة الطيور ، فقد نجد لديها تعليلا لما يجري !
*****
- يقولون أنهم تعرضوا للظلم و العقاب الجماعي و الإبادة الجماعية ، فكيف أنهم يمارسون الظلم و العقاب الجماعي و الإبادة الجماعية ؟
ابتسمت البومة - حكيمة الطيور - ثم قالت :
- قانون الطبيعة المادي يؤكد : " أنه لكل فعل رد فعل يساويه في القوة " و لكن رد الفعل الإنساني يختلف و يتجاوز حكم الطبيعة ، فقد يكون حجم رد الفعل لديهم أضعافا مضاعفة ، و قد يتحول إلى جهة أخرى أو جهات أخرى ، و قد يؤجل عشرات أو مئات السنين ...
و في حالة الناس الذين تتحدثان عنهم ، فقد أضمروا فعل مئات السنين بهم من التشرد و الإضطهاد و الشعور بالدونية و تلقي العقوبات الجماعية و الإبادة الجماعية ، و إذ لم يتمكنوا من رده الفوري أرجؤوه إلى الوقت المناسب ، و جاء الوقت المناسب على حساب الشعب الفلسطيني ؛ أي أنهم أرجؤوا ردود فعلهم ثم حولوها إلى غير الجهة التي مارسته عليهم ، و بقوة تعادل أضعافاً مضاعفة مما تعرضوا إليه .
صرخت الحمامة البيضاء و قد تملكها الغضب :
- هذا ظلم و وحشية !...
فأجابتها حكيمة الطيور ساخرة :
- و هل كنت تعتقدين أن البشر يتذوقون أو يدركون طعم العدالة ؟
إنهم أكثر المخلوقات بعدا عن العدالة ...
و إن قانونهم لا زال قانون الغاب ...
و أن قويهم لا زال يستعبد ضعيفهم ...
عودي إلى فراخك ..
اهتمي بها ..
و اعرفي كيف تحميها من بطش الأقوياء ...!
-------------------------------
* نزار بهاء الدين الزين
سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2006, 11:10 AM   رقم المشاركة : 2

 



الاستاذ الكبير..نزار...
واقع اخر تضعه نصب اعيننا بلوحة ترسمها..وكأنك ادمنت الواقع..لن اتحدث عن فلسطين وحدها..لانني فيما يذهب اليه الناس رأي جانبي..اخشى ان طرحته اتهم بالعنصرية..لكني كخريج تاريخ..اجد بان هناك حلقة فارغة يتجاهلها العرب بالذات..وهي لماذا اصبحت فلسطين على هذه الحال..ومن السبب..منذ البدء..الاجابة الدرماتيكية..هي ان الاستعمار..والانتداب.. ووووووووو..والهجرة...وانا اضيف اليها...هناك من باع ارض فلسطين لليهود..هناك من جنى ارباحا وارباحا..من بيعها..هناك من حصل على كرسي ملكي ببيعه لها..هناك من حصل على دعم بريطاني غربي من اجل الحفاظ على عرشه..هناك..هناك...وبعدها...كا ن هناك تخاذل عربي..وجبن..وسخافة..ووووو...ف حرب تحرير فلسطين..لذا..كمنطق..مانزرعه نحصده.. فلماذا نلطم وننوح على زرع زرعناه..لكن كوجهة نظر انسانية..هناك اختلال واضح في المسالة..فهذه الالة الرهيبة للدمار لاتقبلها الانسانية مهما كانت الاسباب وما يحصل لهم جراء التعنت الاسرائيلي ليس الا خرقا واضحا لجميع مواثيق حقوق الانسان.
اما ما يتعلق بالابادة الجماعية والمقابر الجماعية..والظلم...الذي يتعرض له الانسان.. فهو ايضا ليس الا مخاض طبيعي لعقليته ونفسيته الضعيفة..التي تسيطر عليها الغرائزية..الدونية التي تحط من قدره..نعم لقد تعرض الانسان لهذه الامور..لكن قلما فعلت الطبيعة به ذلك.. بل هو من ابتكرها..ولنرجع الى قابيل وهابيل...هما من ارسيا قواعد المقابر والظلم ووو..ثم الطبيعة لن تتدخل الا لانهاء حالة بؤس وظلم بشري للبشر..فما الطوفان..ولا شق البحر وووووووو كل هذه الامور لم تحدث الا لانهاء ظلم بشري للبشر..ووضع حد للموت البشري للبشر..اذا..معك انا ردة فعل الانسان تكون اكبر..بل حتى كانت اكبر مع الطبيعة..في بعض الاحيان..حيث اقام السدود ليمنع الفيضانات..ووووو...لكنه ظل امام البشر..ضعيفا..حيث ظل القوي يقتل ويظلم ويدفن العدالة..بصوت العدالة..ولااعلم ان كان مسألة العقاب الجماعي فكرة بشرية ام انها مستمدة من السماء ذاتها..لان البشر اصبح يتفنن فيها تطبيقها.
اما تاخير ردة الفعل..فانها مسالة طبيعية لان ردة الفعل تحتاج الى قوة اكبر من التي الحقت بها الاذى..لذا فالوقت يمنحه ذلك..واظن بانها عادة قديمة بين العرب..منذ ان فشى مرض الثأر...
استاذي القدير...ليس الشعب الفلسطيني وحده..من جاءت عليه هذه الردة..انما شملت العراق ايضا..ولعلك تسمع وترى..في كل يوم يتساقط المئات منا..جراء عمل بطولي من المجاهدين الذين يعيشون بلا ضمير..ولا احد يتعرض لمن هم اظلم منهم المارينز...انما قتل العراقي هو المفتاح.
وكأن الانسان قد مل..وبدأ هو الاخر يطبق نصيحة حكيمة الطيور..الاخيرة.. عودي إلى فراخك ..
اهتمي بها ..
و اعرفي كيف تحميها من بطش الأقوياء ...!
هذا هو المنطق الجديد في لغة الغابة..حيث الضعيف اصبح يضع يده على راسه خشية ان لايصيبه صفعة اخرى..قدرية..ام بشرية...؟

دمت استاذي الكريم
تقديري واحترامي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2006, 03:37 PM   رقم المشاركة : 3

 



أخي الفاضل الأستاذ جوتيار تمر
قراءتك للنص جاءت مستفيضة و تناولت عدة أبعاد ، أوافقك على بعضها و أعارضك على بعضها الآخر .
فبالنسبة لبيع الأرض و تحميل إخواننا الفلسطينيين المسؤولية فإنني اخالفك تماما :
أولا – يجب أن نتذكر بأن البلاد العربية خرجت عن السلطة العثمانية في حالة يرثى لها من الضعف و الوهن الإقتصادي و الثقافي ، فكان الإغراء المادي الكبير الذي يقدمه اليهود يفعل فعله بين بعض الناس غير المؤهلين ثقافيا و اجتماعيا و قوميا .
ثانيا– كثيرا من الأملاك التي بيعت إلى اليهود كانت لغير الفلسطينيين كعائلة سرسق اللبنانية .
ثالثا - انتقلت فلسطين من سلطة العثمانيين مباشرة إلى سلطة الإنتداب البريطاني ، و كان أول مندوب سامي بريطاني يهوديا ، و كانت مهمته الأولى تحقيق وعد بلفور ، و قد اتبع سياسة إفقار العرب بعدد من الوسائل أهمها فرض الضرائب الباهظة على ممتلكاتهم ، مما اضطر بعضهم إلى بيع تلك الممتلكات أو بعضها .
رابعا – حين بدأ الوعي و ظهور الهدف من شراء الأراضي ، لعب السماسرة دورا قذرا ، فكانوا يوهمون صاحب الأملاك بأنهم يشترون لصالح عرب مثلهم ، و لا زال بعضهم يفعل ذلك حتى اليوم ( حادثة عمارة القدس ! ) .
خامسا – أما الأمير الذي باع بعضا من فلسطين مقابل حصوله على الملك ، فهو من الأساس جزء من اللعبة البريطانية ؛ و الخطأ المميت الذي ارتكبه العرب سنة 1948 هو تعيينة قائدا للجيوش العربية ( !!!! ) و هم يعلمون أن أن رئيس أركانه بريطاني .
شكرا لمشاركتك المتفاعلة مع النص
و لك كل المودة و الإحترام
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-07-2006, 11:44 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
شاعر
الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

د. محمد حسن السمان متواجد حالياً

 

 



سلام الـلـه عليكم
الاخ الفاضل الاديب الكبير الاستاذ نزار ب . الزين

للمرة الاولى , اقرأ لك مثل هذه القصة , فقد استحضرت خلالها , الطيور في حوارية , هادفة لايصال رسالة , وهذا النوع من التقنية , في استخدام لغة الحيوان والطير , لها جذور قديمة في الادب العربي , وفي الاداب العالمية , وخاصة خلال فترات القهر وكم الافواه , وعندما كان الاديب , لايستطيع التعبير , عن الاخطاء والعيوب , وكشف الجرائم , ومهاجمة الظلم والظالمين , خشية بطش الولاة او الحكام او الاعداء المتحكمين برقبة الشعب , اما انت فقد قمت باستخدام لغة الطير , من اجل مزيد من التحفيز , للقارىء على المتابعة , وربما للتصرف بحرية اكبر في ايراد الافكار , وقد نجحت في هذا الى ابعد الحدود .
والشيء الآخر الذي اريد ان اناقش فيه , وهو ماورد على لسان الاخ الفاضل الاديب الرائع جوتيار تمر :
"وانا اضيف اليها...هناك من باع ارض فلسطين لليهود..هناك من جنى ارباحا وارباحا..من بيعها..هناك من حصل على كرسي ملكي ببيعه لها..هناك من حصل على دعم بريطاني غربي من اجل الحفاظ على عرشه..هناك..هناك...وبعدها "

والحظ بسهولة ووضوح , انه قصد وجود بعض من باع الارض المقدسة , للصهاينة , من افراد وحكام وسماسرة سياسيين , ولم يقصد ان الفلسطينيين باعوا اراضيهم , للصهاينة , كما يروّج الاعلام والفكر الصهيوني , ( وان كنت انا لاانكر , وجود بعض حالات بيع اراض ليهود , جشعا وطمعا , من قبل بعض الافراد )

اخوكم
السمان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 12:55 AM   رقم المشاركة : 5

 



الأستاذ القدير / الأديب نزار ب . الزين .
الأستاذ القدير / الأديب محمد السمان .
الأستاذ القدير / جوتيار تمر .

قصة جميلة وحوارية أجمل بين أدباء ومفكرين كبار .. نستمتع بالمتابعة .
ونتعلم من فيض علمكم .
حين يتحاور الحمكاء نلوذ بالصمت .
للموضوع أهمية كبيرة ليناقش .

تسجيل مرور وإلقاء التحية للجميع .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 01:45 AM   رقم المشاركة : 6

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان
سلام الـلـه عليكم
الاخ الفاضل الاديب الكبير الاستاذ نزار ب . الزين

للمرة الاولى , اقرأ لك مثل هذه القصة , فقد استحضرت خلالها , الطيور في حوارية , هادفة لايصال رسالة , وهذا النوع من التقنية , في استخدام لغة الحيوان والطير , لها جذور قديمة في الادب العربي , وفي الاداب العالمية , وخاصة خلال فترات القهر وكم الافواه , وعندما كان الاديب , لايستطيع التعبير , عن الاخطاء والعيوب , وكشف الجرائم , ومهاجمة الظلم والظالمين , خشية بطش الولاة او الحكام او الاعداء المتحكمين برقبة الشعب , اما انت فقد قمت باستخدام لغة الطير , من اجل مزيد من التحفيز , للقارىء على المتابعة , وربما للتصرف بحرية اكبر في ايراد الافكار , وقد نجحت في هذا الى ابعد الحدود .
والشيء الآخر الذي اريد ان اناقش فيه , وهو ماورد على لسان الاخ الفاضل الاديب الرائع جوتيار تمر :
"وانا اضيف اليها...هناك من باع ارض فلسطين لليهود..هناك من جنى ارباحا وارباحا..من بيعها..هناك من حصل على كرسي ملكي ببيعه لها..هناك من حصل على دعم بريطاني غربي من اجل الحفاظ على عرشه..هناك..هناك...وبعدها "

والحظ بسهولة ووضوح , انه قصد وجود بعض من باع الارض المقدسة , للصهاينة , من افراد وحكام وسماسرة سياسيين , ولم يقصد ان الفلسطينيين باعوا اراضيهم , للصهاينة , كما يروّج الاعلام والفكر الصهيوني , ( وان كنت انا لاانكر , وجود بعض حالات بيع اراض ليهود , جشعا وطمعا , من قبل بعض الافراد )
اخوكم
السمان

==============================
أخي الحبيب الدكتور محمد حسن السمان
أولا : كتبت حتى الآن ست أقاصيص بلسان الحيوانات و هذه إحداها ، يمكنك الإطلاع عليها في موقعي في مجموعة ( ولادة مجرة )
ثانيا : بالنسبة لبيع الأراضي للصهاينة ، فقد كتبت في ردي على الأستاذ جوتيار تمر ، الظروف و الملابسات التي أدت إلى بيع بعض الأراضي لهم ، أرجو التكرم بمراجعته و إبداء الرأي
ختاما شكرا لحضورك و إثراء مناقشة الأقصوصة بمشاركتك .
مودتي و تقديري
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 01:50 AM   رقم المشاركة : 7

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخون
الأستاذ القدير / الأديب نزار ب . الزين .
الأستاذ القدير / الأديب محمد السمان .
الأستاذ القدير / جوتيار تمر .
قصة جميلة وحوارية أجمل بين أدباء ومفكرين كبار .. نستمتع بالمتابعة .
ونتعلم من فيض علمكم .
حين يتحاور الحمكاء نلوذ بالصمت .
للموضوع أهمية كبيرة ليناقش .
تسجيل مرور وإلقاء التحية للجميع .

====================
الأخ الفاضل ( دخون )
شكرا لمرورك و مشاركتك في النقاش
و شكرا لتفاعلك مع النص
مودتي
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 08:44 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي

 



إنهم أكثر المخلوقات بعدا عن العدالة ...

\

نقطة جوهرية ومفصلية

سادتي

لن يقيم العدل بيننا .... الا .... الاحرار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

وأنتَ تتعلمُ كيف تصلي ، تعلم لماذا تصلي

   

رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 09:22 PM   رقم المشاركة : 9

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي
إنهم أكثر المخلوقات بعدا عن العدالة ...
نقطة جوهرية ومفصلية
سادتي
لن يقيم العدل بيننا .... الا .... الاحرار

========================
صدقت يا أخي خليل
الأحرار الأقوياء هم أملنا
شكرا لحضورك و دمت بخير
نزار ب. الزين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 23-07-2006, 10:40 PM   رقم المشاركة : 10

 



الأستاذ الكبير نزار الزين
دائماً يتحدث قلمك بالأدب الهادف ، ذلك الحوار بين الطيور في الغابة يدمغ الإنسان بجهله وكفره فهو المخلوق الذي يقتل ابناء جنسه ، هل يوجد ذلك في عالم الغاب ؟ لا أعتقد ، عالم الغاب له قوانينه ولا تجد حيواناً أو طيراً يقتل نفس جنسه إلا فيما ندر. ليت الانسان يتبع قانون الغاب ولا يتبع قانون الشيطان الذي يدفعه للقتل وسفك الدماء.
تقديري لسخاء قلمك بالنبيل من الأهداف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: حكيمة الطيور -أقصوصة و حوار - نزار ب. الزين
الموضوع
خرج و لم يعد - أقصوصة - نزار ب. الزين
نهاية حكيمة القرية - أقصوصة - نزار ب. الزين
خرج و لم يعد - أقصوصة - نزار ب. الزين
لا أبَ لك - أقصوصة - نزار ب. الزين
كف آس - أقصوصة - نزار ب. الزين



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة