ملتقى رابطة الواحة الثقافية
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
بيان رابطة الواحة الثقافية بشأن معركة العصف المأكول
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة مسابقة الواحة الرمضانية الترويحية ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة مقابلة مع د. مختار محرم
اِسْتفهامٌ جَارِحٌ!! [ المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أمنيات الدكتور زين العارفين [ المشارك : هشام النجار - ]       »     صدى من غزة محمد خويطي [ المشارك : سهيل المغربي - ]       »     ديمقراطيّة [ المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مطهّر.. [ المشارك : د. سمير العمري - ]       »    
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2006, 10:02 AM   #1
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري

افتراضي قراءة في شعر ينابيع السبيعي




باسم الله المعلم الأكرم
ليس سرا أن ادِّعاء الشاعرية أصبح اليوم سمة تنتهك حرمة الأدب ، وتصبغ قوافيه وحروف نثره بشكوك تضني الحيرة بمدى مصداقيتها ، ولكن لا نشك بأن الادِّعاء لا يكفي وحده ليشار بأصبع الأدب إلى ما يطبع حروف امرئ بخاتم الشهادة الصادقة لفكر مبدع ، فهل نظم أبيات ممزقة الأوصال لا تمت بوشائج قربى للفصيح ،أو من بنات رحم البيان لم تغازلها عيون الوجدان لنقول إنه شعر وإبداع فكري ؟
قد تزاحمت الأقلام على مشارف طرق الأدب ، فتاه بيقين الرؤية بعض ، وألقى بعضها رحل القصد ليصل بطريق مشوك إلى سدة مجد مزيف ، واكتوى بنار نقد أعرج لغاية بعض من يراعات الإبداع حقا ، وقسم وصل بشق العنت إلى أطلال غاية قصدت فوجدت موات الرؤى ، وأثافي غربة روحية تلغي الفكر أمام جبروت سيَّاف يقتص بما يؤمر ، فتقطع ألسنة القوم مراء ظاهرا ، لا يستفتى فيهم أحد ، فميزان الشعر تحت أقدام طغاة ، وألبس القلم خمار الزلفى تقربا إلى سلطان جائر ، أو نزعت عنه حصافة الحق ليطاح به من عل فيغدو قاعا صفصفا .
امتزجت السجايا بطين النفاق ، وتربعت أوانس الجهالة على ناصية الفخر حينا ، وأحايين أخرى نرى فتية عهد لين أقلامهم تمسح عن وجوههم عرق الفقر اللغوي ، ومع هذا هم يجلسون على آرائك القربى من سدة الأدب فيشار إليهم بأصابع التلون : إنهم شعراء .
هزلت ، وصفعت قافية الجمال بكف الخنا ، وتلونت أفانين أدبنا بصباغ تمدن ، ولكن ألا نرى بين قوافل الفوضى بريق أمل يشع بذبالة رؤى على قفار صحارى وفوضى يباب تعطشت لبسمة ندى ؟
بلى ، ويقين الحروف يقرينا سلام قاموس البيان بفصيح نظم فنرى رقة مشاعر ، وحسن تركيب ، وقدرة على سبك المعاني في قوالب مطرزة بوشي لغوي معسجد بتبر العاطفة ، ونقي الحس جمال قافية ، تشد القارئ ليتبنى ما قيل بسحر كلم .
تلك رؤية ربما جانبت الصواب قيد قلم ، أو وافقت الشك في مواضع يقين ، ومع هذا نرى بين أقلام أبدعت وأرست مراكب الوجدان في بحور الشعر قلم نسائي ، تحيق به موانع وعرة من جهات يعجز البيان عن إلمام بعددها
وقفت بأصفاد الأمر تهدد بوبيل نتيجة إن رفع القلم رأس حريته ، أو استقبل نمير ينبوع فكر ليسقي بقطر زلاله وجدان يقظة فكرية .
هذا القلم هو لشاعرة إن تقرأ لها قبل كشف نقاب الهوية ترَ بين السطور جرأة ممدوحة ، وفوق أغصان الفجر ثمار عاطفة تجيش بمداد تمرد محمود على عادات صنعت خصيصا لمجتمع يئن تحت ثــقـل قوانين مجــتــها ثغور سلمت من تطعيم قسري ضد بوح شجن .
قلم يطبع أوراق الحاضر بحروف سكبت زلالا في كوؤس المشاعر ليسكر الحادي عشقا بنسائم وجد ضمخت بعبق الفطرة والعفة ، ويثمل الراحل حرفه بنشوة سجية تعشق البيان براءة .
قلم هو من صنع آنسة ترعرت ريحانة دلال وراء خباء لم تر رواقه شمس ضحى ، ولم تبسم لشذى سحرها وريقات عوسج الفيافي ، ولا نمير الغدران تربعت على شواطئه لتصور واقعها برمش الشجن ، ويكحل ناظريها مرود ليلى ، وتمشط شعر خيالها سعاد ......
قلم أمسكته بأنامل ترقرق دمع المآقي تأثرا بمشاعر فاضت أنهار ا على ورق السريرة تحطم قمقم الأحلام لتخرج حورية تغتسل من فرات العبر ، وتتكئ على نمارق الشطآن فيروز أصيل .
ليست رعونة شباب ، إنما ملكة الشعر تأخذ بتلابيب الروح لتضخ بمسمعها هيا إلى مضارب عبس وخيام سعاد ، وجرار بثنة ، شعور بواقعية النفس على شرع الحال ، ليس ترف فكر بل دائرة اليقين بدأت تشد محيط نظرتها لترسم أفق جميل يتسع لزفرات عبقر .
تلك الشاعرة سمعت نداء وحي فتبتلت بمحراب البلاغة أعوام عشرة ، ربت والدها فخرا على كتفها نشوة سعادة بما تجرأت بوحا بترنيمه .
إنها إرهاصات لميلاد شاعرة طغت أنوثة العبارات على رصيد بنانها العفوي ، فأجرت ينابيعها قراح بديع بعد تفجر طاقات الروح عواطف صدق .
رحلة لا تحمل بيدها ميراث مجتمع يسمح بما نثرت على جبين الشمس ألقا ، لكنه عبق الندى الفطري يطهر الأنامل بأعطاف رياحين البيد .
وما أن اشتد ساعدها حتى أنشدت فأطربت براري الخيال بترنم على قيثار فجر يصدح طبيعة بكر تغري روادها برضاب أنفاس الربا ، فتطبع قبلة الحرف المندى على وجنات سهول تبسمت لمرور يراع صدق خيال شاعرة .متمثلة حب الفطرة مزينة بوريقات تبرعم محيط خيالها وفيما يشبه تفتق شرنقة الهيام بموطنها تقول:
أحــســاء يــا عـبـــقـــاً هــــــتـــَّـــان أورقــــــــةً
بـيـن الـحــنــايــا عـبــيرٌ بـــــات عـــــنـــوانــــا

أنـت الـــعــــــــلــوم ومـنــك الــفــــــن مـنـبــعـه
وكـنــت مـن قــبــــل لـــلآداب مـيــــــــــــدانــــــا
نعم هو واقعها الذي درجت على بساط حسنه ، وتأرجحت بين شمسه وقمره نشوة بريئة ، حالمة بهمسة قمر ، يمشط شعرها بأنامل خيال ، لترسم على شفاه وجدانها لوحة تنبض شاعرية وحنان صدر خفق بحب موطنها المطرز سهولا بنخيل السعادة وتجمح على روابي سحره عنادل الفجر لتقول:
أحـــســـاء عــطــر إذا هـــبّــــت نـســـــــائـمـه
تـمايل الـنــخــل بالأزهــــار نــــشـــــــوانــــــا

احــســاء أنـت لــــداء الـنــفــس بـلـــســــــــمــه
أنـت الــــدواء ومـــاء الــــــورد أغرانا
فـيــك الـعــيــون يـنــابــيــــــــع وأوديـــــــــــــة
تـســـقـي الـقـريـب ومن فـي الـبـعـد عـطـشــانـا

فـيــك الـقــصــائــد ما غنت بلابلهــا
إلا إليك جمالا صيغ أوزانا
ثم تنظر بعيون مهاة سهولَ الأفقِ ِ لتبشر بميلاد نهار تجملت لاستقباله عرائس الضحى بمناديل طهر ، كأنهن حور مقصورات في الخيام يبسمن لنشيد التفاؤل :
ظــهََــرَ الـنــهـارُ ..تــلألأت أنـــوارُهُ
وحكتْ عــــوالـمَــهُ رؤى الإشــــراقِ
وتــداخـلــتْ لـغـةُ الـكــلامِ بـأحــرفي
وهَــفَــتْ إلــيـــه تـَــرنـم َّ المشتـاقِ
قــالــت تــلامـسُ فـيـضـَهُ بــتــرفــقٍ
أنـتَ الـحـبــيـــبُ وهـــذه أوراقـــــي
فـيــكَ الـمـحــبّةُ تـمـتـلـي أحـضـانُها
ولـكَ الــوفـــاءُ يغـوصُ في أعـماقي
دع لــي يـدا لأضـمـــها بـحـــرارة
فـيـطــيـب جـرحـي بعـد طـول فـراق ِ
سعادة شخوص رأت بعيون زرقاء الأمل امتداد النهار بأجنحة الضوء على آفاق النجوع البكر معاني سمو تخضل بندى طبيعة نميرها زلال ، وعصافير رباها جذل مرح بريء ، يحيك سجادة الربيع بخيوط حرير الشمس دفء مشاعر .
ويضج العذل بهمس سرائر تسعـِّر حروف النكد فتطبع همهماته خاتم الجحود والاستغراب على رقائق وجدان الشاعرة ، وبحاستها المرهفة تقول :
لا تــلــــمـــــنـي كــــفّ عـن لـــــومـــي فــــــمـا
عـــــدت فـيـــــمـــا أكــــتـــب الــيـوم صــغـــيـره
/
وعــــزفــــت الـحـــــــرف نـــظــــمــاً عـــاصــفـــاً
ودعـــــانـي حـــيــن لا مـــســـــــت حـــــريـــره
أليست ردة فعل طبيعية على شعيرة جمود تحيق برقاب الدهشة أصابع تئد جنين الحياة الروحية وتدسه بتراب الحنق لأنه عار سماع صوت أنثى تمتعت بسويعات الأصيل وسط همسات نخيل الفطرة ؟
وتعيد شاعرتنا رسم حدود الحياة بريشة روح سقيت من ندى كؤوس كرام فتشرف بهم عزوة شدوا على قلمها عزة وفخرا لتتحدى الواقع بسيف حرة أميرة حرف وملكة بيان:
وجــعــــلــت الـحــــرف عـــبـــــــداً لــي فــمــا
عـــــدت فــيــمــا أكـــــتــب الـــيــوم أســـيـره
فأســــرت الحـــــــــرف مــعــــنـــًى نـــافـــــعـــاً
لـــم تــــواجــهـــــنــي مـع الأبــيـات حـــيــره
هــكــــذا قـــــدت حــــــروفــــــي كــلِّــــــــهــا
وتــســـــــيّـــدت عــلـــى الـــحــــرف أمــــيــره
وتنثال على ذاكرتها مفردات الأنوثة فتطغى بحنين يبدأ شكوى تبثه لواعج الحنايا عتاب محبة :
أخـفــيـت حـبـكَ فـي الـفـــؤاد وتــدعـي
أنـي اجـتــنـبـتــَك .. رغــــــم كـل ودادي
أوَ تـــدَّعي أن الـجـــفــاء هــــــــوايـتي؟
كـــــــلا وربـك.. أيــهــا الـمــتــــمـــادي
إني غــفـــرت لك الـجــفـا وإن اكـــتوى
مني الـفـــــؤاد فــأنت كــل مـــــــــرادي
رحـمـــاك قــد زادت هـمــومي، وارتـدت
شمس الضحى جلباب هم حدادي
متدثرة جلباب النقاء بعد أن عزفت لحن القلب على أوتار المشاعر ترسل آهات ليس إلا صدى لما يدور بخلد العواطف من عشق عذري بطلب دل توددا لا ذلا :
فارجـــــع لـيـسقى الــورد بعـد ذبـــوله
طل الهوى ويثوبَ غصنُ رشادي
وارجــع لـنــرقصَ كالـعــصــافــــير الـتي
بَسَمـَتْ ملاحنـُها لثغر الـــــشــادي
وارجــع نناجي الحـبَ في غـسق الـدجى
نورا يشعُّ كبدر نخل بلادي
ونعــيـد أحـــــــلام الـــــفــؤاد شـجــيـَّة ً
ونحــقـق الأمــــــالَ زهــــــــو مـــرادي
معللة طلبها بشفاء قلب جريح ليغرد عصفوره روعة الإنشاد :
فـيــعـــــود للــقــلـب الـجـــــريـح دواؤه
وتـعـــــود فــــيـنــا روعـــة الإنـــشـــاد
وبعد هذا الفيض الوجداني وعودة نسيم الصبا عليلا إلى روابي العشق تميس على شفتيها ألحان العفة زهور بيان تندت بفضيلة الاعتراف فليس من طبعها جحود ، ولا تثريب عليها من ذوي رحم أو عصا قهر أن تتجمل بعفاف واقعية تحياها بسعادة ترفل بثياب الشرف على صهوات معاني باصمة على صك الاعتراف بتوقيع خلود:
نعــــم كـتـبـتـُـك لـلأيـــــــام ذاكــــرةً
ونـبـضةٌ من معـانٍ في "مرابـيــــعي"
وكل نـبــضٍ يـنــادي أنت أغـنـيـــتـي
لـبـيــك بـالـحـب ورداً من يـنـابـيــعي
نـعــم أُحــبـك حـــقـاً كـــم أرددهــــــا
الـمــوت يـأتي إذا ما حانَ تـوديــعي
فـأنتَ أنـفـاسُ أيّــامي الـتـي اشـتعـلـت
حـبـَّا فزاد زفير الآه تـوجـيعي
ســألــت قـلــبي أحـقـاً كـنـتُ أعـشــقُـهُ؟
أم ذاكَ مــدًّا لإشــعـالـي وتــلــــويـعـي
فـلــسـت أنـسـاك إن طـال الـفـراق بـنا
والشاهد العدل إن أحببت تـوقـيــعـي
وتستبد بها جرأة العشق الضارب جذوره بين حنايا تشعل الآفاق بترنم جذوة الأمانة التي حملتها شرفا بقرب حبيب شرفت بكبر أن تطلب منه معترفة بقوانين الحب والعشق طوع بنان نضح من وجدانها :
خـــذني لديوان عشق أنـت تـسـكــنـهُ
وانـظــر لـمهدك لينا فـي تـقـاطيــعي
إن جـئـتُ دعْ عـيـنـك الـيـمـنى تعـانـقـني
ودع لـيُسـراكَ تــــوديـعــي و تـشـيـيـعي
وكــن حــنـونــاً بـحــبٍ أنـتَ ســيّـــــــِدُهُ
فـفـــيـك"للـحـب" دســتـوري وتـشريـعي
وتدور كؤوس العشق على ثرى أمانة وتثمل بيراع رقش حروف العتب دلالا على رقع السمو غنج أنثى لتستثير اللحن بناي الشجن :
هلا نــشرت على كؤوس الرَّاح
أنفاسَ رأي عن قصيدة لاحي
أيكون عشقي للضياع فريسة
وهواي نهب مضارب الأرواح؟!!
مازلتُ أذرع قصتي بقلامة
عذراء تشكو قسوة َ الألواح
ها قد نسيت فخذ فؤداي مضغة
حمراء تسكر من وفاء الراح
أتـعــيــد ذكـرانـا بـبـيــت قـصيــــدةٍ
وتـكــون صــوتــاً شافــيـاً لجراحـي
وكيف تنسى خفق نبضها وهي تسمع صدى أنينه حبا وهبته ، فأصبحت أسيرة الهوى ، لا تمل ترديده على مسمع المشاعر ، وتستشهد بأجنحة وفائها الخافقة بوحا ينادي حينا ، ويهاتف أحيانا بهمس يدفئ جنبات الروح بسكب الأحلام تتشابك لتطريز لوحة خضراء من قوافي عتب ، فيسكب اليراع :
نـاداك قـلـبـي هـاتـفـتـك مـشاعـري
ولـفـفــت حــولك بـالـوفـاء جـناحي
هـاتـفـت ذكــرك يـا قـصـيدتيَ التي
نـثـرتـك شـــوقــاً نـبـرة الإفـصـاح
أنـســـيـت أحـلام الـطـفـولة بـيـنـنـا
وهـــديـر أحــلام الـصــبـا ومــزاح
أنـسـيــت أيــــام الـجــفـا وسنـيـنـها
والـشـوق يـبـدي لـوعتي وصياحي
أومـا نـظـرت إلى عـذابك في دمي
فـحـضنت قـلـبي حـيـن زاد نواحي
مـا زال عطرك في ضفاف أناملي
ورنـيــم صــوتـك عـالـقـاً بوشاحي
يـنــساب من صمـت الـيراع تمرداً
عـشـقـاً وتـبـتـر بـالـهـوى أتـراحي
وتعود بوجدانها النقي لتعبر بجواري حروفها رسائل محار لشط يغفو عليه طيف يمـــده خيال ،يخرج من قارورة الشطآن حورية فتبحر بمركبة التساؤل :
أفــلا نعــيـد إلـى الــفــؤاد حَـنــيـنََـهُ
ونـغــوصُ في بـحـر الخـيـالِ ثــواني
ولا تقف عند حدود التساؤل إلا استهلالا لتطلق مهرة خيالها بين ربا المعاني ترشف نميرها ، ثم تعيد صياغته بما يناسب طموح قلب هام حبا :
ونعيد تلوين المحار بهمسة
عبرت شفاه البوح للشطآن
فاكـتـب فــإنـي بـالـمـحـــبـةِ أسـتـقــي
من نـهــر حــبـك أروعَ الألـــحــــانِ
وتصرح بجرأة غير معهودة في مجتمع لف شرانق المحظورات حول أعناق أخيلة الرجال فكيف بأنثى بدأت تنظر للشمس من شرفة براءتها :
مـا عــدت أهــوى غـيـر حـبـِّكَ كلما
زدت اشـتـيـاقـا هـَلَّ شهد لساني
يـا سِــرَّ إنـشادي وفـيـضَ مشاعـري
وفَــنَـار إبـحـــاري ونـهــرَ حــنـانـي
وتعيد تجديل ضفائر الوجدان وترخى غرة جمال التصوير على نواصي أشجانها معلنة وبلا تردد أو تلميح بل بأسلوب مباشر يبدأ بتأكيد ما يعتلج بجوارحها من حب أطلقته على أجنحة تخفق بسماء حرية صنعتها لنوارسها ، زرعت رباها بورود ذاتها ليصبح العالم المرسوم جغرافية حدودها اللامتناهية عابرة شطآن الهوى بورود خيال نسائمها تعبق بسيل جارف من الهوى
إنــي نـبــذت عـلــى شــذاك حـــدودي
وعـــبـرت شـطــآن الـهـوى بــورودي
إنـي أتـيــت وفـي الـحـروف نــســائـمٌ
نُـثــرت كـألــحـان الــهـوى بـنـشـيـدي
وماذا بعد يا أيتها العاشقة بلا حدود ؟ تجيب بلا تطفل على خيال المتلقي جريئة لا تخشى لومة عاذل ، ولا عتاب سخط ،إنما سرائر نقية لا تكلف بما توحي به :
عـيـنـاك تــغمرني بـكــحل محــــبـةٍ
ويـــــخــــط مـرودها جمال وجـودي
وتبيح مشاعرها خيول عشق في مضامير تلجها بيقين البراءة الفطرية ، مسفرة عن وجه الحقيقة وتستحث نظرات التأمل بوجه محبوبها الغافي على ابتسام مشاعرها رحيق شعور يرشف منه بدلال قربى :
إيــهٍ حـبــيـبـي كــم أظـن مـشـاعــري
فـيـك اسـتـقـامـت واســتـفـاق قصيدي
أدركـــت أنــك كـالـضـفـاف بــداخـلي
سـحـرٌ يـجـسـد روعــــة الــمـعـــبــودِ
إيــهٍ أحــبـك يــارحـــيــق مـشـاعـري
فـلـتـسـتـمـعـهـا نــبـرة الــــــتـرديـــــد
وتتابع خطوات البوح لترسم بقلم الحب خارطة العشق بعد أن تقطعت أوصال تاريخ الهيام بين دول تسيجها الماديات لتعيد للفطرة الإنسانية رقتها ، فلا قيس ولا ليلى تعجب الغرام مما تناجيا بل لها صفحات تخلد تاريخ لقاء على شرفة صباح ندي بنسائم التواجد ، تصدح عنادلها بكلم يشنف الحرف سمعها لالتقاط ما بدر :
صـبـاحــك الـخـــــير ما هــبــَّـتْ نـسائــمـُه
نفسا تطيب أيـا نـورَ الـصـبـاحـات
إلــيـــــك طـــاقــــات وردٍ بــت أنـثــرهــــا
بـيـن الـــزوايــا صــدى بكر ِ الـحـكـايـات
يـــا مـن لـقــلــبـي حـبــيــبٌ ثـم ســــيّــده
فــيـك الـقـــصــيـد وتـغـــريــد ابـتـسـامـاتـي
شغف حب بمن وجدت به ملكا يستحق جواري البيان ، ولم يكن افتراء منها إنما حقيقة تجلت على أريكة صدقها ولم تمسك سكين اليقين لتثبت للعالم مصداقيتها ، وما أمرته أن يخرج على نسوة لأنها تملك مقومات الحب الذي يليق به ملكا على عرش نقائها :
يـاســـيـــدي مـن ذا هـــلـك
قـلــــبـي وقـلــبـك مـشـترك
إن كــان يـتـعـــبـك الـهـوى
فمن الــــذي قــــد علـمــك
فـــإذا غــــدوت حـبــيـــبــة
نـعــم الـطــريـق لـمـن سلك
أنت الـــــــــذي عـلـّمـتـــني
وســقــيـت روحـي مـنهــلك
ودنــوت مـنـــي طـــــائـعـاً
يـا شـــاعــــري مـا أجـمـلك
وتسلمه قيادة حبها ربانا يأمر فيطاع ، بنانه تكفي لتنفذ ، لا تذمر بل طوع قلب استقل بها على شواطئ قصية يعيشان قصة غرام بدأت فصولها على مهاد طهر يرتشفان قهوة الصباح :
فـالأمـــــر أمــــرك سـيــدي
وأشـــــر بـيــمــــنــــاك فـلـك
أنت الـــحـــــــــلال بـدنـيتي
ســبــــحــــــانـه قـــد حلـلـك
فـيــك الـحـــــيـاة جـمـيـلــها
بـالـخـــلــق يـا مـن جمّــلـك
إن كــنـت تـطــلـب غــــايـةً
فاطـلـــب فــإن الأمــــر لــك
وتقلنا الشاعرة على جناح رؤى محلقة بشاعرية تلمس بها نجوم فضاءات الأفذاذ من شعراء سكبوا حسية الحرف في قوالب روحية ، ولا تترك لنا مشاعرها إلا إيماء بموافقة على ما تقول ، وكأنها تجرفنا بسيل دفقات شعورية إلى حيث تريد أن يكون الضياء للدنيا منارة سواحل حياتها في إطار من الرومانسية التي طلقت بثلاث في زماننا لكن شاعرتنا تأبى إلا أن تعيد ما نذرت قلبها له قربان وفاء :
أنـت الـضــيـــاء لـــــدنـيـتي
و مــنارة تـضـــوي الـفـلــك
تــــاج عـلــى رأســــي غـدو
تَ الآن لــي . مــا أنـبــلــــك
مـا أجــمـل الــحــب الـــــذي
أهــــداك لــي كــي أقـبــلـــك
وزرعــــت حــبــك فـي دمي
يـــــا مـن لــقـلــبـي قـد ملــك
وفي كل حرف نجد عاطفة متجذرة ثابتة تسقى بزلال صدقها لترسم لوحة الشفق العذري على وجه الأصيل مفجرة طاقاتها بوجه حروف الجحود ونكران المشاعر دفاعا عن ذاتية الرؤى لأنها إنسان جبلته من ماء لا طين فيه لتتضح صورتها شفافة تسح مشاعر عفاف وتتدفق كلماتها ببوصلة الإبداع منزوعة من محسوسات مجسمة حينا وأخيلة شاعر أحايين أخرى .
تحيا التجارب بشفافية تلامس حدود الخيال ، تغرق أحيانا ببحار مالحة وتغوص بيم من خلجان الروح .
وتعيش حالة روحية صوفية نقية لكن تمخر بحارها أمواج عاتية من رفض مشاعر تربت على روحية حب وإيمان فطري لرسالة سماوية أسلمت لها يقينا مطلقا بأن الحياة رحلة بين موت ثم خلود .
وتهب رياح افتراء على حامل مصباح النور محمد (صلى الله عليه وسلم )
فتحمل قلمها دفاعا عن مبدأ آمنت به فزاها الله نور بصيرة على جمال خلق متسائلة بحيرة تتدفق شعورا تنافح بسهام الكلم :
شُـــتـم النبيُ فمالـنـــــا لا نـفــزعُ
أبــداً, أنَـرضى بالسباب ونَخْـنَعُ؟
شُـتِـم الأَمـيــنُ وأمــةًٌ مهــزومــةٌ
صمَـتـْتْ, وأمـلاكُ السَّما تـَتـوجّـعُ
ماذا سـَـيــربـِـطُ أمـّـــــــةً بـنـبـيـِّها
وبِِصََمْتِِهم سُـبـلُ الـرِّضا تَـتَـقـطّـعُ؟
فََــدعـوا لَــنـا صـوتاً يـُقارعُ أمــةً
لـلــكـفر, إنـا بـالـبلاغة نـُســْــمـِع
هَــذا رســــولُ الله خــيــرُ مُـبــشرٍ
هَـــذا الــــذي يــومَ القـيامةِ يَشفعُ
وتفند حجج قراصنة المبادئ وتقارعهم مستندة على تعاليم روحية لا يأتيها الباطل من رياح حضارة أرغمت كثيرا على نبذ المسلمات ليضلوا في بوادي التيه الفكري ،مستخدمة فكرها وعيا بما يدور في فلك إبداعها:
وصَـفُــوهُ بالإرهـابِ تـَبَّ لسانُـهـم
تـَبـــاً لهـــم من أمــــةٍ لا تـقـنــعُ
فـهــمو ارتؤوا شتم الـنـبيَّ حضارة
وســـبابهم حــــرية لا تــُمـْنـَع
مـاذا نـقـــــــولُ لــربــنــا ونـبـيّـِنا:
يوم القيامة والشهادة تقرع ؟
مـا ِزلــتَ يـا خــيرَ الأنـامِِ محـمــدٌ
تـََسـمـو بـأرواحِ الـعــبادِ وتُـطـبَــعُ
وبلسان عربي مبين ترسل برقية رفض لما يدور في أزقة الضياع من تجني ألسنة على ثوابت الأمة :
أف ٍ لـهــم هـيـهاتَ نـَرضى فِعـلَهـم
عن صدق أحمد كلَّ إثــم نـدفـــعُ
الـعـفـــوُ يـا هــادي الأنــــامَِ فـإنـنا
من هــولِ فِـعـلـتـِهـم قلوبٌ تـدمعُ
إنــا نُـطـــوّع بـالـــدِّفــاعِ يـَراعَـنـا
ونَـصــوغُُ في حبِّ الرسولِِ ونُبْدِعُ
يـا بَـلْــدةَََََ الأبـقـــارِِ كُـفـُّــوا بَـغْـيَـكم
فــنـبـيـنـا ـ وبـــمــا ـ رأيـتــم أرفع
نعم أيتها الشاعرة
ونتابع رحلة المشاعر مع يقين بأن ما نبصر ليس إلا ومضات من شمس فكرها ، وكل يوم لها دورة جديدة في فلك الرؤى تبعث بدف أشعتها على ربا وكهوف ، وسهول تلك هي تضاريس حياتنا ،
وتتباين الرؤى ، ولا نملك أن طالت رحلتنا إلا استسلام وتوقيع شهادة إبداع لا نفاق حرف ولا تزلف لمنصب نسفك ماء الوجه وصولا إليه بل هي نظرة نقد رأينا بها تباين لحالات شعورية متنوعة لأن الشاعر يبقى إنسانا يتقلب يقينه بين يأس وتمرد ، ورفض ، وإثبات شخصية مستقلة :.
كــلــما ضــاء بـــريـق بـالأمـــلٍ
وأتـــانـــي بـأمــــانٍ زاحــــفـــه
قـلت مرحى ذاك إنـشادي الــذي
أرتـجــيـه في لـحــــونٍ هــادفــه
كـلــمـا قـلت سيأتي من غـــــدي
فــرجٌ تـأتـــيه أيـــدٍ خـاطــــــفه
أو أضـــاء الحب مصباح الدجى
بت حيرى من ظنون جـارفـه
ذاب قـلـبي بـفــــؤادٍ شـــــدّنـــي
ربـمـــا ذاك لهــيــب الــعـاطــفه
,ونستقل راحلة العودة بعد أن أثملت ذاكرتنا بفنون زكية ، نستأذن شاعرتنا بالعودة نسكب نمير الذكرى تحت دالية الإعجاب نحلم بحرف نسائي مثله لتتلون ساحتنا الأدبية بطيوف الإبداع .
وتابى شاعرتنا إلا أن تسمعنا من كبرياء حرفها مبدأ كرامة ترفض التنازل عنه :
هـكـذا أحسـسـت من وجدي الذي
زاد همي بدموع راعــــفــة ْ
كلـّمــا قـلـت ســأنــســى حــبـه
مرَّ بي طيف يناجي هـاتـفــه
سـأشـد الـرحل عن ذاك الهوى
أزفت للبين عيسُ الآزفة ْ
كبريائي ليس يمحو زلتي
ولهذا لست ـ صدقا ـ آســفـــة ْ
ونحن هنا نقول لها كبرياؤك نراه بين سطور المجد اللغوي يرسم صور التحدي للواقع حرة أبية ترفض الخضوع إلا لمن ملك بيمين الحلال ناصية أمرها .وتأبى السجود إلا لله
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
الكويت :6/9/2006



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


التوقيع

محمد إبراهيم الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2006, 01:46 AM   #2
معلومات العضو
شاعرة

No Avatar

افتراضي




أخي واستاذي الأديب الشاعر محمد ابراهيم الحريري
ماذا أقول أيها الراقي
لقد توجتني تاجا من اللؤلؤ
أفخر بك حين مرورك
كيف وبهذه الرؤية الراقية
لقد جعلت من شخصي المتواضع
ملكة هكذا أحسست بقراءةما خطته يمينك
أشكر لك أمانتك الأدبية
وعطاؤك اللا محدود
التعبير يخونني لك كل التقدير
وبارك الله فيك
اختك
ينابيع السبيعي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


ينابيع السبيعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2006, 04:33 PM   #3
معلومات العضو
عضو

No Avatar

افتراضي



ونحن هنا نقول لها كبرياؤك نراه بين سطور المجد اللغوي يرسم صور التحدي للواقع حرة أبية ترفض الخضوع إلا لمن ملك بيمين الحلال ناصية أمرها .وتأبى السجود إلا لله

شكرآ لك اخي واستاذي محمد الحريري

فقد القيت الضوء على شاعرة رائعة

تظهر روعتها في قصائدها التي اقراها لأول مرة هنا

انني اعتز بك اختي الغالية ينابيع منك ينبع حب الحرف

وارى بين ابياتك قمة الرقة والشموخ

وفقك الله لكل ما يحبه ويرضاه

وتقبليوا مني تحية خالصة تحمل لكم كل احترام وتقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


اخت القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-2006, 07:43 AM   #4
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ينابيع السبيعي مشاهدة المشاركة

أخي واستاذي الأديب الشاعر محمد ابراهيم الحريري
ماذا أقول أيها الراقي
لقد توجتني تاجا من اللؤلؤ
أفخر بك حين مرورك
كيف وبهذه الرؤية الراقية
لقد جعلت من شخصي المتواضع
ملكة هكذا أحسست بقراءةما خطته يمينك
أشكر لك أمانتك الأدبية
وعطاؤك اللا محدود
التعبير يخونني لك كل التقدير
وبارك الله فيك
اختك
ينابيع السبيعي

الأخت ينابيع ـ تحية
ما قمت به من عمل ليس تقربا إلا لوجه الله ولا نفاق حرف بل هي حقيقة ما قرأت بنفسي وتفاعلت معه مشاعري فكانت نتيجة البحث قصية عن منفعة ، وشريدة عما الفناها من تذلق لمنصب أو طمعا بغنيمة دنيا .
ما قلته تستحقينه أيتها الأديبة الشاعرة ، فلولا حروفك لما كتبت لك ، وتلك تقية عن عذل ، او بصيرة ترى بعتمة الظنون اشواك غيبة
لك وافر شكري
وتحية إخاء صادقة
أخوك محمد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


محمد إبراهيم الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-2006, 07:46 AM   #5
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري

افتراضي



الأخت الأديبة أخت القمر
تحية من نجي حرفك يرتل المعاني ترنيمة مسرة
لك الف شكر على ترحيبك بما قلت
وستبقين شعاع أمل لكل حرف امهره بخاتم الأدب طريقا لرؤية
لك فيض ودادي
ونبض صدقي إخاء
أخوك محمد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


محمد إبراهيم الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-09-2006, 09:02 AM   #6
معلومات العضو
شاعرة
الصورة الرمزية زاهية

افتراضي



بارك الله فيك أخي الكريم محمد فيما قدمته لنا هنا وسلَّطت فيه الضوء على نتاج شاعرة قديرة شهيرة أحبها القراء واحترموا كتاباتها
ينابيع السبيعي بسمة على ثغر الشعر النسائي أدعوالله أن يحفظها ويرعاها
أختكما
بنت البحر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


التوقيع

حسبي اللهُ نعم الوكيل
زاهية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2006, 06:13 PM   #7
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهية مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي الكريم محمد فيما قدمته لنا هنا وسلَّطت فيه الضوء على نتاج شاعرة قديرة شهيرة أحبها القراء واحترموا كتاباتها
ينابيع السبيعي بسمة على ثغر الشعر النسائي أدعوالله أن يحفظها ويرعاها
أختكما
بنت البحر

الأخت زاهية الحرف نقية الوجدان أخت البحر
بل أخت الطهر وسيدة الحرف وقبلة النقاء
كم يعني لي مرورك النقي كماء مزن من هطل خير ينقي الربا بنمير كوثر زلال حياة يمث في ثرى الفضل ليعطي زهور البقاء
أشكرك أختي ومن الصدق أخط كلم أزبد عاذلوه وأربد ثاكلوه بأنين حسد
ليكون النقد أمضى ، والبيان أجدى بتجريح طهر .
أختي وفقك الله وما قلت شهادة بأخت شاعرة أراه تاج وفاء على ناصية الأدب
لشاعرة حلقت بجناح الفكر بين غيوم واقع ورعود مجتمع فالقت نديات حروفها سح ربيع أخلاق على رابية الواقع زهور نماء
ــــــــــــــ
أشكرك أخت البحر وللبحر أخيك ألف تحية
فقد حرس شواطئ الأخلاق بموج الطهر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


محمد إبراهيم الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2006, 07:04 PM   #8
معلومات العضو
عضو مخالف

No Avatar

افتراضي



أقبل أيا نقد وانظر ما أراه أنا=يراع حب وصدق كيف مر هنا!!
متوّجٌ قلمٌ ما دام تحضنه=عين الحريريِ بنبض عامر بسنا
مبارك أختي ما خطه بيد=تسيل درا لنبض الضوء فيه منى
مبارك رسمت كفاه أغنية=إليك.. أطمح لو تأتي إلي أنا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


أحمد حسن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2006, 07:53 PM   #9
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية خالد الحمد

افتراضي



شاعرنا وأديبنا وناقدنا وشيخنا محمد إبراهيم الحريري

لله ما أبرعك وأبدعك

كم نحن بحاجة إلى مثل هذه الدراسات

فهي تجلّي لنا الجمال أمام أعيننا وتقيم العوّج وتحسّن

المستقبح

كم نحتاجات لمثل هذه الدراسة

أخي محمد جهد والله تشكر عليه وليس بمستغرب

عليكم فأنتم أهل الفصاحة واللغة

ننتظر مثلها

بارك الله جهودك

ودمت مشعلا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


التوقيع

khaled_alhamd1@

خالد الحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2006, 09:37 PM   #10
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد حسن محمد مشاهدة المشاركة
أقبل أيا نقد وانظر ما أراه أنا=يراع حب وصدق كيف مر هنا!!
متوّجٌ قلمٌ ما دام تحضنه=عين الحريريِ بنبض عامر بسنا
مبارك أختي ما خطه بيد=تسيل درا لنبض الضوء فيه منى
مبارك رسمت كفاه أغنية=إليك.. أطمح لو تأتي إلي أنا

الأخ الشاعر أحمد حسن ـ تحية ، لطف منك ما قدمت فشكري لك لأني أصبحت مدينا لك بصنع مجد لي على تاصية البييان فلست يا أخي كما تقول فما أنا إلا إنسان فقط
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ


محمد إبراهيم الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ينابيع خالدحامدالبار الشِّعْرُ الفَصِيحُ 4 16-03-2011 04:14 PM
ينابيع..ألصفوّ...! ثائر الحيالي الشِّعْرُ الفَصِيحُ 13 02-06-2008 12:17 AM
ينابيع السبيعي بالعربي الفصيح د. فوزى أبو دنيا أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ 4 03-01-2007 12:00 AM
ينابيع البعث : مم يتشكل الفكر البعثى؟ حقائق وأوهام محمد دغيدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي 1 20-11-2006 02:04 PM
رحبوا معي بـ ( ينابيع الخير ) .. ينابيع السبيعي د.جمال مرسي الروَاقُ 7 23-04-2005 01:17 AM




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.