ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
بين الخائن والتمثال [ الكاتب : هَنا نور - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     الثعلب ومالك الحزين [ الكاتب : شاهر حيدر الحربي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     صراع (ق.ق.ج) بقلم منى كمال [ الكاتب : منى كمال - المشارك : منى كمال - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     هدم البيان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الــمــــلاك [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     لقاء يتيم!!!! [ الكاتب : د. سلطان الحريري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

من زعيم معاصر إلى "عمرَ بن ِالخطاب"(رضي الله عنه)

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2006, 11:53 PM   #11


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرامي قورة مشاهدة المشاركة
نص آخر أقرؤه لك د. مصطفى
أكثر روعة وأجمل صورا وأوضح تمكنا
تقديري


=================

وإكرام متجدد منك يا أخانا الفاضل وشاعرنا القدير

لا حرمنا الله من هذا الحضور النضير

دمت بخير ونعمة وعافية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 03:41 AM   #12
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


للجمال ثوابت مهما تفاوتت فيه الآراء.

هنا أجد قصيدة حازت على ثوابت الجمال في عيون كل قارئ مبنى ومعنى فاستحقت التصفيق وحازت على التقدير.

بوركت شاعراً كبيرا.



تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 11:48 AM   #13


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
للجمال ثوابت مهما تفاوتت فيه الآراء.
هنا أجد قصيدة حازت على ثوابت الجمال في عيون كل قارئ مبنى ومعنى فاستحقت التصفيق وحازت على التقدير.
بوركت شاعراً كبيرا.
تحياتي


===

وبوركت أخا جليلا ، وفارسا نبيلا

وسقى الله حضورا يجعل القلب ينتفضُ كما انتفض العصفور بلله القَطرُ


ودمت حميدا سعيدا
ودام لنا منك قطرُ الندى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-06-2008, 01:17 AM   #14
!!!


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
من زعيم معاصر إلى "عمرَ بن ِالخطاب"(رضي الله عنه)

شعر: مصطفى عراقي

"حكمتَ ؛ فعدلتَ ، فأمنتَ ؛ فنمتَ يا عمرُ"
(رسول كسرى إلى خليفة المسلمين)
[align=center]

يذوبُ اليومُ في دوَّامةِ الضوضاءْ
وكفُّ الشمسِ تسْحبُ مِنْ يَدَيَّ عَباءةَ الأضواءْ
وتكشِفُ وجْهَ ما يُخْفيه ريشُ القصْرِ
تزدحمُ الظُّنونُ على فراش الريحِ
تَهْوِي بي
تطاردني أساطيري
وينشقُّ السكونُ يفجِّرُ الأوْهامَ بُرْكانا
أهاجرُ في بحارِ الليلِ ظمْآنا
لماذا؟
لماذا يهْجرُ النجمُ الشَّفيفُ مدائني ويعربدُ السهرُ ؟
لماذا بتُّ أفزعُ من وميض النظرة البكمـــاءِ..،
أسمعُ في رنين الصمت ما قد خبَّأَ القدرُ.
أمامي ألفُ قنبلةٍ تؤانس وحشتي وتهدهدُ الأشواقَ..،
حوْلي الجندُ والخفَرُ
ويرقصُ تحت أقدامي سلاحٌ ظامئٌ يعدو وينتظرُ
ألملمُهُ من الآفاقْ
وفي دِهليز قصْري أحدث الآلاتِ
تنتزعُ الخفايا، تنثرُ الأسرارَ
تقتحمُ الضمائرَ في ليالٍ ما لها قمرُ
تحطم باب قلبِ البسمةِ السوداءِ..،
تُبدي في مرايا الليلِ ما تهذي به الأوراقْ
تفتشُ بين أنقاض الصدور تقلب الأحداقَ..،
تحني ظهرَها الكلماتُ والصورُ
ولكن هل يعود النومُ يا "عُمرُ"؟
***
تغني الريحُ بين يديكْ
وتحكي عنك أسرابُ الطيورِ ويشرحُ الشجرُ
وتشكرُ ناقةٌ مهدت أنت لها الطريقَ فلم تقعْ يوما، وولى الخوفُ والخطرُ
ويأوي النومُ مشتاقا إلى عينيكْ
فكيْـفَ..،
كيفَ طويتَ جيش الظنِّ تحت بساطك الممدودِ فوق الرمْلِ..؟
كيفَ صحبتَ وجه الحلمِ
كيف أويتَ نجمَ الليلِ
هل بالعدلِ..؟!
إني – واسألِ المذياعَ – أعدلُ منكَ.
هل بالحبّْ؟!
جموعُ الناسِ تهتفُ لي فهل هتفوا بيومٍ لكْ؟!
أبالشورى؟!
فإن الناس زكَّوْني بإجماعٍ إلى الأبدِ
وساروا في مواكبنا بلا عددِ
نشيدا ينتشي نغما
ومدوا في موائدنا عيونَ الحُلْم والأيدي
وقد ذابت أكفُّهمُ من التصفيقْ
وأعينهمْ من التحديقْ
وهذي صورتي تعلو على جدرانهم علما
وفوق ديارهمْ تشهدْ
بأني الحاكمُ الأوحدْ
***
فكيفَ يَخونُني نجمٌ؟
وكيف يُهينني أرقُ؟
يحاصِرُ قصْرَنا العالي ويخترقُ!
حصوني لا تصدُّ جيوشه عني
كأن الموت يبعثه رسولا عنه - قبل قدومه - حتى يروِّعَني
***
يذوب الليل في دوامة الإعياءْ
وتزحفُ نحو قصري الشمسُ
ترقصُ حولنا الأبواقْ
فأنهضُ رافلا بعباءة الأضواءْ
وأسبحُ في الغناءِ ِ، وموجَزِ الأنباءْ

الدكتور مصطفى .... سلمت ، أحسنت لا فض فوك .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-06-2008, 09:47 PM   #15


.
.
لحن حزين .. نايُ ساحِرْ
وحسرةٌ تزفرها الحسرةُ يا شاعرْ
هكذا دوّى غناءُ المتعبينْ
.
.
قصيدتك أبلغ من الحاكم والمحكوم وموجزات الأنباءْ
حين لا تكونُ البلاغةُ في أوراقهم المكدّسةْ .. إيجازًا !
كان القُفل انتهاءً بالروعة إلى الروعة
سلّم الله البيان / البنان
.
.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 06-06-2008, 10:13 PM   #16


أخي الحبيب الشاعر الدكتور مصطفى حفظك الله


هكذا تسللت بشموخك المعهود إلى خلجات النفوس، فأشعلت مفارقة كبرى بين تاريخين وحُكمين وحلمين، فأدرت بيدي شعرك مفتاح السنين، وطلبت من المتلقي أن يتفضل بالدخول إلى ما يختاره هو بنفسه.

سلم القلم في كفك
أخوك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 29-03-2009, 10:03 AM   #17


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد زنبركجي مشاهدة المشاركة
الدكتور مصطفى .... سلمت ، أحسنت لا فض فوك .

==
سلمك الله يا شاعرنا المبدع الأستاذ أحمد زنبركجي
ولا حرمنا الله جمال حضورك ، وعبير مرورك
مصطفى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-03-2009, 02:10 AM   #18


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد الحمد مشاهدة المشاركة
.
.
لحن حزين .. نايُ ساحِرْ
وحسرةٌ تزفرها الحسرةُ يا شاعرْ
هكذا دوّى غناءُ المتعبينْ
.
.
قصيدتك أبلغ من الحاكم والمحكوم وموجزات الأنباءْ
حين لا تكونُ البلاغةُ في أوراقهم المكدّسةْ .. إيجازًا !
كان القُفل انتهاءً بالروعة إلى الروعة
سلّم الله البيان / البنان
.
.

الغالية الراقية عبيرَ العلم والأدب


تحية ناضرة ، وبعدُ

فطوبى للمتعبين بهذا الحُداء الشجي يرسله العبير رُخاءً ليمسح عن جباههم غبار العناء،
ويأسو جراحهم بترياق الرحمة ،
ويفتق أكمام ضمائرهم عن ورد وأقاح ببرد ندى فكأنه

يبث حديثا كان أمسِ مكتما

سلمتِ أيتها الفضلى حضورا يملأ الدرب نورا
والقلب حبورا



مصطفى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-03-2009, 02:25 AM   #19


مفارقة رهيبة ..
وسخرية عجيبة ..
وبوح شفيف ..
يعكس لروح الشاعرة الطاهرة ..
المتطلعة إلى نعيم العدل ..
وطمأنينة الأمن ..
نم أيها الشاعر الحي..
قرير العين كما عمر ..
جمال تكامل في معناه وفي مبناه..
بالغ تقديري ..
الدكتور المحترم مصطفى ..
خالص التحايا..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2010, 11:38 AM   #20


لا فض فوك من شاعر ..
حكم فعدل فأمن فنام ..
حكموا فظلموا ..
وخلف القلاع سكنوا ..

شاعرنا وأديبنا القدير د. مصطفى عراقي ..
قصيدة رائعة شعرا ومبنا ومضمونا ..
لا فض فوك أيها الأديب الشاعر الألق ..


لك أجمل وأعطر تحية ..
احترامي الكبير وكل الود ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: من زعيم معاصر إلى "عمرَ بن ِالخطاب"(رضي الله عنه)
الموضوع
"في أثناء" و"أثناء".. تعارض لجنة "المعجم الوسيط" مع قرار مؤتمر المجمع المصري
صيغة "افتعل" مطبقة الفاء وداليتها وزائيتها وذاليتها .. ملتقى "الأصوات" و"الصرف"
مجرد""""كلمة"""""ترفع فيك أو تحطمك........!
لكل الأحبة بالواحة هدية "لعلها تدوم إن شاء الله وتشهد لنا ولكم بالخير عند الله "
العسل .. دواء شافي ادخل واكتشف الاعجاز في العسل"" سبحان الله""



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة