ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
قِفِوا نَبْكِكُمْ [ الكاتب : حسن سباق - المشارك : حسن سباق - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أم القرى [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     قصة الهرة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أمي [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     نشاط الأداء القرائي يغيب عنه منهج الأداء القرائي [ الكاتب : فريد البيدق - المشارك : فريد البيدق - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : عبدالقادر النهاري - ]       »     نظرات من عين الحياة [ الكاتب : عبد الرحيم صابر - المشارك : عبد الرحيم صابر - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

عذراً رسولَ الله

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2007, 10:15 PM   #1
عذراً رسولَ الله



عذراً رسولَ الله



الشوق والخوف حلاّ في ربا أدبي = والشعر خاف من التقصير عن أربي
لما وقفتُ بباب الشعر ممتدحاً = خيرَ البريةِ لاذ الحرفُ بالهربِ
البحرُ مضطربٌ خوفاً لرفعتهِ = والوزنُ يرهبُ والأفكار في تعبِ
النحوُ والصرفُ خافا من بلاغتهِ = وحين أيقنتُ بالإخفاقِ في عجبِ
صلّى عليه لسانُ الحالِ مفتتِحاً = فسال شعريَ إجلالاً لخيرِ نبي
يا خاتمَ الرسْلِ يا من نهجُ دعوتهِ = نورٌ من الحق للأعجامِ والعربِ
شادتْ خطاك على وجهِ الثرى سنناً = تهدي الدعاةَ إلى التقوى بلا ريبِ
دعوتَ للدين في سرٍّ تخطُ له = في كلِّ قلبٍ حروفَ الفوزٍ في دأبِ
وحين قيل لكَ (اصدعْ ) قمتَ في عجلٍ = تدعو العتاةَ بلا خوفٍ ولا رهَبِ
كم ذقتَ منهم صنوفَ الغدر مصطبراً = لم ييأس القلبُ رغم الكربِ والنوَبِ
كم حاولوا عبثاً إغراءَ شخصكمُ = بالملْكِ حيناً وحيناً كان بالذهبِ
أقبح بعقلهمُ .. مَنْ يرتضي بدلاً = عن جنةٍ قد خلتْ من جملة النصبِ ؟!
كررتَ دعوتهم والقلب في ثقةٍ = بوعد ربِّك في القرآنِ والكتُبِ
وددتَ لو تغمرُ التقوى أبا لهبٍ = أو آمنتْ بالهدى حمالةُ الحطبِ
لكنّ ربَّك يهدي من يشاء له = لو شاء صار الورى في زمرةِ النُجُبِ
الحِلمُ كان أساساً فوقه ارتفعتْ = دعائمُ الدينِ في عزٍّ وفي غلبِ
فملةُ الحقِ لا إرهابَ يفرضُها = كلا وليس له في الدين من سببِ
لكنْ بإقناعهم ضم الهدى دولاً = في كلِّ قلبٍ نجا مِنْ سوءِ منقلبِ
ضربتَ بالفعلِ للأزمانِ أمثلةً = ظلّتْ بلا شبهٍ .. في مجمعِ الحقبِ
كأنّ مشيتَك القرآنُ من ألقٍ = أو أنَّ جِلسَتَك الأنوارُ للحجبِ
وجهٌ بشوشٌ وهمُ الدِينِ يحملهُ = للهِ بسمتُه أو نظرةُ الغضبِ
تواضعٌ عِفّةٌ حِلمٌ تقىً كرمٌ = شجاعةٌ في الوغى قولٌ بلا كذبِ
أقمتَ ليلَك بالقرآنِ مبتهلاً = لمْ تشكُ من ليلةٍ طالتْ ولا تعبِ
( عبداً شكوراً) وعفو اللهِ يغمركمْ = صلى عليك الذي حلاكَ بالأدبِ
هذا محمدُ مشكاةُ الدجى .. رجلٌ = أنوارُ سيرتهِ في الأرضِ لم تغبِ
تبّتْ يدٌ خطّت رسماً يسئُ لهُ = سهامُها لم تنلْ منه ولم تصبِ
لم يعرفوه فظنوا أنهم وضعوا = من قَدْرِهِ فانتشوا في سكرةِ الطربِ
الكفرُ ران على عقلٍ وأفئدةٍ = أصابها صدأٌ من فكرِها العطبِ
الكفرُ ملّتُهُ في الأرضِ واحدةٌ = كلابُها كلُّها مقطوعةُ الذنبِ
لن يطفؤا الشمس لو في وجهها وقفوا = أو يمنعوا النورَ لو زادوا من الحُجُبِ
لكنّه الحقد أعماهم وحرّكهم = خابوا بكبرهمُ والحقُ لم يخبِ
عذراً نبيَّ الهدى لم ننتفض غضباً = من ضعفنا حربُنا بالشعر والخطبِ
حربُ الضعافِ دخولٌ في مقاطعةٍ = لو نستطيعُ لكانت بالدم السرِبِ
يا سيدي كلُّنا مما جرى أسِفٌ = والسعْدُ من يومها للقلب لم يؤبِ
ذاب الفؤادُ صلاةً كلّ ثانيةٍ = لولا هوى المصطفى يا قلبُ لم تذبِ
يا مصطفى مدحتي في شخصكم شرفٌ = لذات شعريَ فوق النظمِ والنسبِ
فاقبلْ إذا وُفِّقَتْ في وصف دعوتِكم = واغفر إذا قَصَرَتْ بالشعر عن أرَبي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع


بعضي هنا وهنا
  رد مع اقتباس
قديم 26-03-2007, 11:23 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرامي قورة مشاهدة المشاركة
عذراً رسولَ الله

الشوق والخوف حلاّ في ربا أدبي = والشعر خاف من التقصير عن أربي
لما وقفتُ بباب الشعر ممتدحاً = خيرَ البريةِ لاذ الحرفُ بالهربِ
البحرُ مضطربٌ خوفاً لرفعتهِ = والوزنُ يرهبُ والأفكار في تعبِ
النحوُ والصرفُ خافا من بلاغتهِ = وحين أيقنتُ بالإخفاقِ في عجبِ
صلّى عليه لسانُ الحالِ مفتتِحاً = فسال شعريَ إجلالاً لخيرِ نبي
يا أشرفَ الرسْلِ يا من نهجُ دعوتهِ = نورٌ من الحق للأعجامِ والعربِ
شادتْ خطاك على وجهِ الثرى سنناً = تهدي الدعاةَ إلى التقوى بلا ريبِ
دعوتَ للدين في سرٍّ تخطُ له = في كلِّ قلبٍ حروفَ الفوزٍ في دأبِ
وحين قيل لكَ (اصدعْ ) قمتَ في عجلٍ = تدعو العتاةَ بلا خوفٍ ولا رهَبِ
كم ذقتَ منهم صنوفَ الغدر مصطبراً = لم ييأس القلبُ رغم الكربِ والنوَبِ
كم حاولوا عبثاً إغراءَ شخصكمُ = بالملْكِ حيناً وحيناً كان بالذهبِ
أقبح بعلقهمُ .. مَنْ يرتضي بدلاً = عن جنةٍ قد خلتْ من جملة النصبِ ؟!
كررتَ دعوتهم والقلب في ثقةٍ = بوعد ربِّك في القرآنِ والكتُبِ
وددتَ لو تغمرُ التقوى أبا لهبٍ = أو آمنتْ بالهدى حمالةُ الحطبِ
لكنّ ربَّك يهدي من يشاء له = لو شاء صار الورى في زمرةِ النُجُبِ
الحِلمُ كان أساساً فوقه ارتفعتْ = دعائمُ الدينِ في عزٍّ وفي غلبِ
فملةُ الحقِ لا إرهابَ يفرضُها = كلا وليس له في الدين من سببِ
لكنْ بإقناعهم ضم الهدى دولاً = في كلِّ قلبٍ نجا مِنْ سوءِ منقلبِ
ضربتَ بالفعلِ للأزمانِ أمثلةً = ظلّتْ بلا شبهٍ .. في مجمعِ الحقبِ
كأنّ مشيتَك القرآنُ حين مشى = أو أنَّ جِلسَتَك الأنوارُ للحجبِ
وجهٌ بشوشٌ وهمُ الدِينِ يحملهُ = للهِ بسمتُه أو نظرةُ الغضبِ
تواضعٌ عِفّةٌ حِلمٌ تقىً كرمٌ = شجاعةٌ في الوغى قولٌ بلا كذبِ
أقمتَ ليلَك بالقرآنِ مبتهلاً = لمْ تشكُ من ليلةٍ طالتْ ولا تعبِ
( عبداً شكوراً) وعفو اللهِ يغمركمْ = صلى عليك الذي حلاكَ بالأدبِ
هذا محمدُ مشكاةُ الدجى .. رجلٌ = أنوارُ سيرتهِ في الأرضِ لم تغبِ
تبّتْ يدٌ رسمتْ شيئاً يسئُ لهُ = سهامُها لم تنلْ منه ولم تصبِ
لم يعرفوه فظنوا أنهم وضعوا = من قَدْرِهِ فانتشوا في سكرةِ الطربِ
الكفرُ ران على عقلٍ وأفئدةٍ = أصابها صدأٌ من فكرِها العطبِ
الكفرُ ملّتُهُ في الأرضِ واحدةٌ = كلابُها كلُّها مقطوعةُ الذنبِ
لن يطفؤا الشمس لو في وجهها وقفوا = أو يمنعوا النورَ لو زادوا من الحُجُبِ
لكنّه الحقد أعماهم وحرّكهم = خابوا بكبرهمُ والحقُ لم يخبِ
عذراً نبيَّ الهدى لم ننتفض غضباً = من ضعفنا حربُنا بالشعر والخطبِ
حربُ الضعافِ دخولٌ في مقاطعةٍ = لو نستطيعُ لكانت بالدم السرِبِ
يا سيدي كلُّنا مما جرى أسِفٌ = والفرح من يومها للقلب لم يؤبِ
ذاب الفؤادُ صلاةً كلّ ثانيةٍ = لولا هوى المصطفى يا قلبُ لم تذبِ
يا مصطفى مدحتي في شخصكم شرفٌ = لذات شعريَ فوق النظمِ والنسبِ
فاقبلْ إذا وُفِّقَتْ في وصف دعوتِكم = واغفر إذا قَصَرَتْ بالشعر عن أرَبي

أخي الفاضل و أستاذي الكريم إكرامي قورة ..

نصك هذا لا يحتاج إلى انطباعات لأنه في خير الناس سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ..لكن أقول جزاك الله خيرا و بارك لك في قلمك و جعلك من الواردين حوضه يوم القيامة..

بوركت و بوركت الكتابة ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 01:57 AM   #5



أخي اكرامي قوره
جعل الله ما دونته هنا لخير البشر
في ميزان عملك
وجمعك ورسوله في عليين
تقديري لك وللشعر الذي جمعنا بك
وتستحق التثبيت
شكرا أخي سلطان
اختك
ينابيع السبيعي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

موقعي الشخصي. بزيارتكم يزداد جمالاً فتفضلوا ولكم فائق تقديري
http://www.khafaya-alams.com/nb3h/

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 03:14 AM   #6


أخي إكرامي :

ما زالت روحي تردد مقاطع من " كفي بكفك" ،

و الآن تخرج علينا بهذه الرائعة....

صلى الله و سلم على نيبنا و حبيبنا محمد ،

و لك يا أكرامي محبة و تقدير يسكنان قلبي..

تحية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 07:51 AM   #7
معلومات العضو
مشرف عام
الصورة الرمزية عادل العاني
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
عادل العاني غير متواجد حالياً


شاعرنا المؤمن الكبير أبا كريم

بارك الله فيك ... وجعلها في ميزان حسناتك.

صدقت بوصف النبي الكريم , وصدقت بوصف حالنا.

تحياتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 11:15 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرامي قورة مشاهدة المشاركة
عذراً رسولَ الله

الشوق والخوف حلاّ في ربا أدبي = والشعر خاف من التقصير عن أربي
لما وقفتُ بباب الشعر ممتدحاً = خيرَ البريةِ لاذ الحرفُ بالهربِ
البحرُ مضطربٌ خوفاً لرفعتهِ = والوزنُ يرهبُ والأفكار في تعبِ
النحوُ والصرفُ خافا من بلاغتهِ = وحين أيقنتُ بالإخفاقِ في عجبِ
صلّى عليه لسانُ الحالِ مفتتِحاً = فسال شعريَ إجلالاً لخيرِ نبي
يا أشرفَ الرسْلِ يا من نهجُ دعوتهِ = نورٌ من الحق للأعجامِ والعربِ
شادتْ خطاك على وجهِ الثرى سنناً = تهدي الدعاةَ إلى التقوى بلا ريبِ
دعوتَ للدين في سرٍّ تخطُ له = في كلِّ قلبٍ حروفَ الفوزٍ في دأبِ
وحين قيل لكَ (اصدعْ ) قمتَ في عجلٍ = تدعو العتاةَ بلا خوفٍ ولا رهَبِ
كم ذقتَ منهم صنوفَ الغدر مصطبراً = لم ييأس القلبُ رغم الكربِ والنوَبِ
كم حاولوا عبثاً إغراءَ شخصكمُ = بالملْكِ حيناً وحيناً كان بالذهبِ
أقبح بعلقهمُ .. مَنْ يرتضي بدلاً = عن جنةٍ قد خلتْ من جملة النصبِ ؟!
كررتَ دعوتهم والقلب في ثقةٍ = بوعد ربِّك في القرآنِ والكتُبِ
وددتَ لو تغمرُ التقوى أبا لهبٍ = أو آمنتْ بالهدى حمالةُ الحطبِ
لكنّ ربَّك يهدي من يشاء له = لو شاء صار الورى في زمرةِ النُجُبِ
الحِلمُ كان أساساً فوقه ارتفعتْ = دعائمُ الدينِ في عزٍّ وفي غلبِ
فملةُ الحقِ لا إرهابَ يفرضُها = كلا وليس له في الدين من سببِ
لكنْ بإقناعهم ضم الهدى دولاً = في كلِّ قلبٍ نجا مِنْ سوءِ منقلبِ
ضربتَ بالفعلِ للأزمانِ أمثلةً = ظلّتْ بلا شبهٍ .. في مجمعِ الحقبِ
كأنّ مشيتَك القرآنُ حين مشى = أو أنَّ جِلسَتَك الأنوارُ للحجبِ
وجهٌ بشوشٌ وهمُ الدِينِ يحملهُ = للهِ بسمتُه أو نظرةُ الغضبِ
تواضعٌ عِفّةٌ حِلمٌ تقىً كرمٌ = شجاعةٌ في الوغى قولٌ بلا كذبِ
أقمتَ ليلَك بالقرآنِ مبتهلاً = لمْ تشكُ من ليلةٍ طالتْ ولا تعبِ
( عبداً شكوراً) وعفو اللهِ يغمركمْ = صلى عليك الذي حلاكَ بالأدبِ
هذا محمدُ مشكاةُ الدجى .. رجلٌ = أنوارُ سيرتهِ في الأرضِ لم تغبِ
تبّتْ يدٌ رسمتْ شيئاً يسئُ لهُ = سهامُها لم تنلْ منه ولم تصبِ
لم يعرفوه فظنوا أنهم وضعوا = من قَدْرِهِ فانتشوا في سكرةِ الطربِ
الكفرُ ران على عقلٍ وأفئدةٍ = أصابها صدأٌ من فكرِها العطبِ
الكفرُ ملّتُهُ في الأرضِ واحدةٌ = كلابُها كلُّها مقطوعةُ الذنبِ
لن يطفؤا الشمس لو في وجهها وقفوا = أو يمنعوا النورَ لو زادوا من الحُجُبِ
لكنّه الحقد أعماهم وحرّكهم = خابوا بكبرهمُ والحقُ لم يخبِ
عذراً نبيَّ الهدى لم ننتفض غضباً = من ضعفنا حربُنا بالشعر والخطبِ
حربُ الضعافِ دخولٌ في مقاطعةٍ = لو نستطيعُ لكانت بالدم السرِبِ
يا سيدي كلُّنا مما جرى أسِفٌ = والفرح من يومها للقلب لم يؤبِ
ذاب الفؤادُ صلاةً كلّ ثانيةٍ = لولا هوى المصطفى يا قلبُ لم تذبِ
يا مصطفى مدحتي في شخصكم شرفٌ = لذات شعريَ فوق النظمِ والنسبِ
فاقبلْ إذا وُفِّقَتْ في وصف دعوتِكم = واغفر إذا قَصَرَتْ بالشعر عن أرَبي

الأخ الكريم الشاعر إكرامي قورة..
اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه إلى يوم الدين..
بورك لك بهذه البائية الرائعة..
موضوعها في احسن خلق الله..
و هذا ما يسعى إليه كل إنسان..

عبد القادار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 11:34 AM   #9
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
إدريس الشعشوعي غير متواجد حالياً


ذاب الفـؤادُ صـلاةً كــلّ ثانـيـةٍ
لولا هوى المصطفى يا قلبُ لم تـذبِ
يا مصطفى مدحتي في شخصكم شرفٌ
لذات شعريَ فـوق النظـمِ والنسـبِ
فاقبلْ إذا وُفِّقَتْ في وصـف دعوتِكـم
واغفر إذا قَصَرَتْ بالشعر عن أرَبـي

الله الله .. ما شاء الرحمن و بارك ..

أعلى الله شأنك و وضع عنك وزرك و أحسن عاقبتك و أجزل مثوبتك .. و جعل الله لك هذه الدرّة ذخرا لك ..

يا سيدي ما زلت مع الايام أقتنع بكم في نخبة النخبة من الشعراء .. بارك الله شعرك و قلمك ..

تقبل تحياتي و مودتي

و صلوات الله و سلامه و بركاته على الهادي الأمين الحبيب المصطفى سيدنا محمد النبي الأمي ، و على آله الطاهرين الطيبين ، و أصحابه الأخيار الميامين .. دائما ابدا .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 03:21 PM   #10


أسأل الله أن تكون سبباً لشفاعة المصطفى فيك يوم الحشر
بوركت
..
ولعل لنا منها نصيب
ومن ثوابها
نُصيب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: عذراً رسولَ الله
الموضوع
هو الشوقُ يا رسولَ الله
صَبراً رسولَ الله ..
أُحبُّكَ يا رسولَ الله
عذراً ،،، رسولَ الله
يا رسول الله عذراً



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة