ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تهنئة لحصول الدكتور إبراهيم أحمد مقري لدرجة الأستاذ ال... [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     نشيد الملتقى [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     عســى وصالـك [ الكاتب : عبد السلام دغمش - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

مُناوَرَةُ الْمَوْتِ !

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2007, 10:12 PM   #1
مُناوَرَةُ الْمَوْتِ !


(المسافةُ الفاصلةُ بينَ الميلادِ والنزع الأخيرِ هيَ ذاتُها بينَ النفسيْنِ ! )


إهْداء : إلى الذاتِ التي سأصيرُ لها ذات يومٍ مُجرّد ذكرى وكنتُ حُلمها الجميل .




مَخابىءُ الوَجَعِ المَدْسوسِ ذاكِرَةٌ = فيها هباءُ الأماني البيضِ مُنتَشِرُ
مَفْقوءةُ الضَوْءِ مَصَّ الدّهرُ أنْجُمَها = والحالمونَ بِها وقتَ الدُّجى سَكِروا
أصابعُ الهمِّ شقّتْ وجهَ أغنيتي = كأنما أضرمتْ نيرانَها سَقَرُ
أنّى تلفَّتُّ ألقى بعضَ ما نفثتْ = باقٍ وينْصبُ من تحديقيَ البَصَرُ
ويلفظُ الدَّربُ شجوي كلمّا عصفتْ = في صدرهِ الرّيحُ أوأملى لهُ الخَطَرُ
يحومُ حولي شواظُ النّارِ في حَنقٍ = فأصطلي وبوهمِ العيشِ أعتمرُ
وكلمّا انعتقتْ عنْ غيّها وَجَلا = نَفْسي أؤوبُ وما تنهانيَ العِبَرُ
لم يبقَ إلا شظايا .. فوقها فرحاً = أولئكَ القومُ في ليلِ الهوى عَبَروا
يُناورُ الموتُ وجها غابَ من زمنٍ = معَ المُنى قدْ دَعاهُ للمُنى الوَطَرُ
يَمْتصُّ فرْحَتهُ الخرساءَ دون أسىً = فيختفي لونُهُ الزاهي ويندثرُ
ويُطْفِىءُ النَفَسَ المرّجوَ في عَجَلٍ = ويبدأُ العدَّ والأرواحُ تنتظرُ
كأنَّ روحي بقعرِ البحرِ ينهشها = هَدْرٌ وتعصرُها الأمواجُ والغيرُ
يا ليتني وأنا في جَوْفِ سكْرَتهِ = يا أمُّ ما كانَ لي يوما هُنا خَبَرُ
ضُمّي فؤاديَ عنْدَ البيْنِ واحتسبي= فذاكَ ما خطّهُ ما بيننا القَدَرُ
وزمِّليني عِناقا يا حبيبةُ إنْ = آنَ النّوى ونأى بي عنكمُ السَّـفَرُ
تأرجحَ العُمْرُ قُربَ المَوْتِ فانتثرتْ= مِنّي الأضالعُ إنَّ الشهقةَ العُمرُ!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2007, 11:14 PM   #2


الأخت الكريمة الشاعرة رقية الحارثية

أبيات تصف طريق كل حي ، فهي فلسفة حياة
حياة هي أنفاس معدودة تنتهي بشهقة .. إيذانا بالدخول في حياة وعالم آخر ..

نسأل الله حسن العمل في الدنيا وحسن الخاتمة .


تحياتي لك وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2007, 11:22 PM   #3


رقية الحارثية

الحرف المخملي
البدعة في التراكيب والاستعارات

لاجديد عندي إلا ماشاء الله يارقية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

ما دام أن الموت أقرب من فمي
فمجرّد استمرار نبضي معجزة .........
  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2007, 11:23 PM   #4


يا حارثية !

صدقت و الله في وصف مناورة الموت يوم تنسل الروح من أعطاف روح ، و غداة بين تتناثر فيه الأضلاع جزعاً .

يا حارثية !

لا فض الله فاك .

كل ودي .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-05-2007, 01:43 AM   #5


سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

تحيـة تقطر دعاءً


الكريمـة رقيّـة،

يا ليتني وأنا في جَـوْفِ سكْرَتـهِ
يا أمُّ ما كانَ لي يوما هُنـا خَبَـرُ
ضُمّي فؤاديَ عنْدَ البيْنِ واحتسبي
فذاكَ ما خطّهُ مـا بيننـا القَـدَرُ
وزمِّلينـي عِناقـا يـا حبيبـةُ إنْ
آنَ النّوى ونأى بي عنكمُ السَّفَـرُ

ما تركتِ لهذا القلبِ المتأرجحِ بينَ نبضي ونبضي إلاّ خطوةً بينَ النّفَسَيْـن ! خطوةً أكادُ أسمعُ صوتَ خلخالهـا، بعدَ أنْ سمعتُ همسَ دمعهـا !
ليرحمنـا الرحمنُ برحمتـه يا رقيّـة ! رزقكِ ربّي وإيّانا حسنَ الخاتمـة والفوزَ بـه سبحانـه، ورحيلاً راضياً مرضيّاً ..


حماكِ ربّي
لكِ دعائي الغزيـر
وألف طاقة من الورد والندى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rasoulallah.net/
  رد مع اقتباس
قديم 13-05-2007, 02:12 AM   #6


الحبيبة "رقية ":

لله ما أروعك وما أروع نبضك..!!!

رائعة ،رائعة بكل معنى الكلمة..

سلمت ودام ابداعك
لك ودي وألف سوسنة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-05-2007, 05:19 PM   #7


مالي وللوهم من أحلافه سقر =والحلم ينسجه من باطل أثر
من قبل كنت شجي السهد ألحظه =عتبى لجفن بطيف النوم يعتمر
واليوم بت كسيف البال مطرحا=بين الهموم وغصن البوح منكسر
لا حيلة طوِّفت رغما بعاذلتي =قلبا ولا سحرت والنبض مدكر
حيث المواجع نزف البين يحملني =والآن تحلف أن الهجر تقتدر
طوبى لرحلة إيمان تحث بنا=سير الحقيقة صدقا ما به كدر
ــــــــــــــــــــــ
تحياتي أختي رقية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2007, 09:40 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف عبد الله آل جازان مشاهدة المشاركة
الأخت الكريمة الشاعرة رقية الحارثية
أبيات تصف طريق كل حي ، فهي فلسفة حياة
حياة هي أنفاس معدودة تنتهي بشهقة .. إيذانا بالدخول في حياة وعالم آخر ..
نسأل الله حسن العمل في الدنيا وحسن الخاتمة .
تحياتي لك وتقديري

الشَّريف عَبْدَالله

فَلْسَفَةُ الْحياةِ / الْجِراحِ / الوجودِ

الْفَلْسَفَةُ الوَحيدةُ الَّتي نَفْهَمُها دونَ غَرَقٍ !!




أشْكُرُكَ


كُنْتُ هُنا / رُقيَّـة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 03:27 PM   #9
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


هي نفس الديباجة من ذات الديباج المخملي سندس كلم بديع.

ما أجمل هذا النسيج البديع ، وما أسمع هذا الشعر!

لعلني وأنا غارق في نشوة اللذة في الحرف والصورة والمعنى الرشيق وجدتني أصحو على بعض وخزات أستأذنك بود أن أشير إليها:

مَخابىءُ الوَجَعِ المَدْسوسِ ذاكِـرَةٌ
فيها هباءُ الأماني البيضِ مُنتَشِـرُ
أما الأولى فترسم "مخابئ"
وأما الثانية فلا أحسب إلا النصب على الحالية أصوب لها فتخريجها على غير هذا قد لا يخدم المعنى ، وربما أجد مخرجاً سهلاً في أن تكون "ينتشر".

أنّى تلفَّتُّ ألقى بعضَ مـا نفثـتْ
باقٍ وينْصبُ من تحديقيَ البَصَـرُ
استثقلتها هنا لغوياً خصوصاً بعد ن تبعها الفعل "ألقى" فالمعروف أنه يمكن حذف التاء في الفعل متى كان الخطاب مباشر كأن تقولي "أنى تلفتُ تلقَ" ، وهنا أمكنك وضع بديل مناسب كأن تقولي "أحدق ، أيمم ... إلخ"
ثم إن أنى هنا تجزم الفعلين ولذا توجب عليك أن تقولي "أنى تلفت تلقَ" وهذا بالطبع سيكسر الوزن عندها.
وأما الثالثة فهو أن باق هنا حقها النحوي النصب "باقيا" والحق النحوي أراه هنا المقدم على الحق العروضي.

ويُطْفِىءُ النَفَسَ المرّجوَ في عَجَـلٍ
ويبـدأُ العـدَّ والأرواحُ تنتـظـرُ
بل ويطفئ.

ضُمّي فؤاديَ عنْدَ البيْنِ واحتسبي
فذاكَ ما خطّهُ مـا بيننـا القَـدَرُ
أما الأولى فهي وإن تكررت وإن كانت مجازة في الشعر إلا أن شعراً بهذا المستوى أخلق به أن يبتعد عن مثل هذا التحريك إلا في ضرورة حقيقية.
وأما الثانية فهي ما زائدة بل لا مكان لها ووجودها أضعف التركيب كله والصورة الجميلة.
ما رأيك بمثل هذا الاقتراح للتعديل؟
ضُمّي فؤادي غداة البيْنِ واحتسبي
فذاكَ ما خطّهُ في لوحه القَـدَرُ.

أهلاً بك شاعرة مبدعة في أفياء واحة الخير.



تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: مُناوَرَةُ الْمَوْتِ !
الموضوع
الرَّقْصُ مَعَ الْمَوْتِ.



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة