ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
نشيد الملتقى [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : د. وسيم ناصر - ]       »     عســى وصالـك [ الكاتب : عبد السلام دغمش - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

لغزة أشكو غربتي

مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 24-08-2003, 11:25 AM   #1
لغزة أشكو غربتي


حبيبةَ قلبي يا تُرى
أظلُّ طريداً للنوى؟
أُمَنِّي نفسيَ كاذباً
غداً سأعودُ لِغَزَّتا
أتوقُ وكم أهفو إلى
لقاكِ ولستُ مصابرا
تحجُّ إليكِ قصائدي
وتُصليني حسَراتها
وأعلمُ أنِّي لا أفي
هواكِ الحقَّ ولا الوفا
فكوني ملهمتي التي
رهنتُ الشعرَ لوصفها
فأنت الشمسُ مليكتي
وعنكِ همى أبهى ضيا
ولولا عطرُكِ في دمي
لما أمطرتُ قصائدا
لغزَّةَ أشكو غربتي
عسى يتدانى رَدُّها!!!
23.08.2003



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-08-2003, 12:47 PM   #2


أخي سامر

أحسست بأنفاسك تلفح وجهي وأنت تخاطب غزة في بوح ٍ لم تُخفَ حرقته ، عسى الله أن يمن بعودتكم إليها قريباً فهو المستجيب لهذا والقادر عليه .

بالعودة إلى النص دعني أقف معك على الآتي :

أظلُّ طريداً للنوى؟

وأصلها : أظل طريد النوى .

مثلها مثل : حطباً للنار أو قِرى للضيف . ولو جاءت : أظل حبيسَ النوى لكانت أكثر قبولاً كما يبدو لي .

غداً سأعودُ لِغَزَّتا

وبما أن غزة سبقتها لام الجر فقد وجب كسر التاء هنا .. والله أعلم .

لقاكِ ولستُ مصابرا

لست مصابراً .. بل المطلوب أن تتحلى بالصبر ، لكني ربما شطّ بي الفهم فماذا قصدت أخي سامر ؟ .

فأنت الشمسُ مليكتي
وعنكِ همى أبهى ضيا


تشوش في العجز لم يتح المجال للصورة أن تبدو واضحة ، حبذا لو نستبين الصورة من خلال نثرها ، بالاضافة إلى أن لفظ " عنكِ " ساكن النون فيما أردت لها الشد .

أعجبني هذا البيت :

تحجُّ إليكِ قصائدي
وتُصليني حسَراتها


وبعد هذه المداخلة أترك المجال لمن يريد أن يضيف شيئاً حول التفعيلة وانتمائها العروضي . لكني أسجل إعجابي بعاطفة الشاعر التي انعكست في أتون النص بالحب الجارف لوطنه الأم .

تحياتــــي
طائر الاشجان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 25-08-2003, 11:40 PM   #3


أسامرُ ذي تفعيلةٌ = فعلتُ بها ما تفعلُ
نظمتُ عليها ما ترى = "مفاعلتن..مستفعلُ"
كلاميَ موزوناً بدا = خلا أني أستثقلُ
أذاك لأنكَ مُحدثٌ = أمَ اْنَّ بأُذني المُشكِلُ؟!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-08-2003, 03:48 PM   #4


أخي الغالي طائر الأشجان..
كم يسعدني تواجدك الدائم في روضتي..
سلمت يا اخي..
أما بخصوص ردك الجاد فأعقب كالتالي:
أظلُّ طريداً للنوى؟
لا ادري لم رأيتها غير جائزة هنا..حيث أن لا مشكلة بها تمنع أن تأتي بهذه الصورة..لا لغويا ولا نحويا..

غدا سأعود لغزتا..
غزة هنا ممنوعة من الصرف لأنها اسم علم ..وتجر بالفتحة كما هو متعارف..

لقاك ولست مصابرا..
ومن ذا الذي يصبر في غربته بعيدا عن مسقط رأسه..اعفني من الصبر في هذا يا أخي..رحم الله امرءا عرف قدر صبره..أليس كذلك يا صديقي؟

وعنك همى أبهى ضيا..
همى تعني سال..أظن الصورة تتضح الآن..

البيت الذي أشرت إليه يا اخي أحببته أيضا واعتبرته بيت القصيد..أشكر لك ذائقتك المرهفة..

أما بخصوص البحر والتفعيلات..فهذه القصيدة على بحر جديد أسماه المختصون المؤتلف وتفعيلاته "مفاعلتن متفاعلن، ولي كل الشرف في ابتكاره مع شقيقه البحر الآخر الذي أسموه بالسامر..
والحمد لله رب العالمين..

أشكر لك يا اخي تواصلك القيم وسلمت لي..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-08-2003, 04:47 PM   #5


الرائع ذو خفة الظل المميزة ابن بيسان..
صدقني..ضحكت من قلبي على روح الدعابة التي تتمتع بها..
كونك يا صديقي عزفت على نفس البحر دون صعوبة فهذا دليل على أنه مستساغ..
الامر يتعلق باختلاف الذائقة فحسب وهناك الكثيرون ممن استساغوه ونظموا عليه..وأسماه النقاد بحر المؤتلف..
سأدرج هنا دراسة لأخي الأستاذ محمود مرعي..تتناول هذا الموضوع للإفادة والاستفادة..
سلمت شاعرنا..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-08-2003, 04:49 PM   #6


بحر المؤتلف
وزن آخر يضاف الى شقيقه

بحر السامر

من وضع الشاعر سامر سكيك
دراسة بقلم : محمود مرعي / الجليل / فلسطين
رابط الوزن الأول : بحر السامر :

http://mahmood29.jeeran.com/bahr_samerey.htm

لا بد من كلمة قبل الدخول في الموضوع ، ونقول :

إن ما يقوم به الشاعر سامر سكيك ، هو تجريب وتوليد لأوزان جديدة ، له ثواب المجتهد عليها ، ويبقى الأمر متعلقا بمدى انتشار الأوزان ، وتعامل الشعراء معها ، ولكن رغم هذا يبقى لسامر أجر المجتهد في هذا المضمار ، وما زلنا إلى اليوم نقرأ الشواهد الشعرية التي قالها أصحابها ، ووصلتنا غير منسوبة إلى قائل بعينه ، ونستشهد بها في جوازات الشعر ، بحيث أصبحت تلك الأشعار شواهد وحججا لكل عروضي ، رغم رفض البعض اعتمادها ، وهذا حال البشر منذ كانوا ، فالاختلاف طبيعة فينا نحن البشر ، لكن الاختلاف متى احتكم الى العقل فإنه يولد الابداع ، ويساهم في ارتقاء الأمم ، ونحن هنا أمام عمل له صاحبه الذي ألفه وتعب في سبيل اخراجه لنا ثمرا شهيا .

نبدأ الآن بنقل القصيدة وبعدها نبحر فيها :

لغزَّةَ أشكو غربتي

شعر : سامر سكيك

حَبيبَةَ قَلْبِيَ يا تُرَى ******* أَظَلُّ طَريداً لِلنَّوى؟

أُمَنِّي نَفْسِيَ كاذِباً ********غَداً سَأَعودُ لِغَزَّتا

أَتوقُ وَكَمْ أَهْفُو إِلَى *** لِقاكِ وَلَسْتُ مُصابِرَا

تَحُجُّ إِلَيْكِ قَصائِدي ****** وَتُصْلينِي حَسَراتِها

وَأَعْلَمُ أنِّيَ لا أَفِي ****** هَواكِ الْحَقَّ وَلا الْوَفا

فَكونِي مُلْهِمَتِي الَّتِي **** رَهَنْتُ الشِّعْرَ لِوَصْفِها

فَأَنْتِ الشَّمْسُ مَليكَتِي *** وَعَنْكِ هَمَى أَبْهى ضِيَا

وَلَوْلا عِطْرُكِ فِي دَمِي ****** لَما أَمْطَرْتُ قَصائِدَا

لِغَزَّةَ أَشْكو غُرْبَتِي ********* عَسى يَتَدانَى رَدُّهَا!!!

وقفنا في الدراسة السابقة على الوزن ( مُتَفاعِلُنْ مُفاعَلَتُنْ ) ، ونلاحظ هنا أن القصيدة أراد الشاعر أن يأتي بمقلوب الوزن السابق ( مُفاعَلَتُنْ مُتَفاعِلُنْ ) ، وكما نرى فالقصيدة جاءت مرسلة بدون قافية موحدة ، رغم اعتماد الصدر والعجز ، والشعر المرسل غير شعر التفعيلة ، ويعود تاريخ ممارسته إلى القرن الرابع الهجري ، وقد وقفنا على نماذج منه ، والآن نقطع القصيدة عروضيا وبعدها نتحدث عن الوزن :

حَبيبَةَ قَلْبِيَ يا تُرَى

مُفاعَلُتُنْ / مُتَفاعِلُنْ
أَظَلُّ طَريداً لِلنَّوى؟

مُفاعَلُتُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ
أُمَنِّي نَفْسِيَ كاذِباً

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
غَداً سَأَعودُ لِغَزَّتا

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ
أَتوقُ وَكَمْ أَهْفُو إِلَى

مُفاعَلَتُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ
لِقاكِ وَلَسْتُ مُصابِرَا

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ
تَحُجُّ إِلَيْكِ قَصائِدي

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ
وَتُصْلينِي حَسَراتِها

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
وَأَعْلَمُ أنِّيَ لا أَفِي

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ
هَواكِ الْحَقَّ وَلا الْوَفا

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
فَكونِي مُلْهِمَتِي الَّتِي

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
رَهَنْتُ الشِّعْرَ لِوَصْفِها

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
فَأَنْتِ الشَّمْسُ مَليكَتِي

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
وَعَنْكِ هَمَى أَبْهى ضِيَا

مُفاعَلَتُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ
وَلَوْلا عِطْرُكِ فِي دَمِي

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
لَما أَمْطَرْتُ قَصائِدَا

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
لِغَزَّةَ أَشْكو غُرْبَتِي

مُفاعَلَتُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ
عَسى يَتَدانَى رَدُّهَا!!!

مُفاعَلَتُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ


وقبل أن نشرع في تخريج الوزن ، سنلقي نظرة على تركيبته من حيث التفاعيل ، وما يعتريها من زحافات ، فتفعيلة ( مُفاعَلَتُنْ ) بالعصب تصبح ( مَفاعيلُنْ ) وتفعيلة ( مُتَفاعِلُنْ ) بالاضمار تصبح ( مُسْتَفْعِلُنْ ) ومجيء بيت معصوب مضمر في تفاعيله كافة ، يسوقنا إلى قضية توالي السواكن ، وهي هنا خمسة حروف متتالية ويحضرنا هنا قول حازم: { أقل ما يعد من السواكن ركنا ، الواحد ثم الاثنان ثم الثلاثة ثم الأربعة . وهي أقصى ما يوجد من اطراد السواكن في الأوزان }1 .

والمقصود بالسواكن هي سواكن الأسباب الخفيفة ، ولكن لدينا هنا خمسة ، أي بزيادة ساكن عما هو موجود ، وهذه السواكن التي يتحدث عنها حازم تكون غالبا في أواخر بعض الأوزان في أشكال معينة ، وتكون في حشو المنسرح : ( مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعولاتُ مُسْتَعِلُنْ ) والخفيف ( فاعلاتُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فاعِلاتُنْ ) وهنا لدينا في حال العصب والاضمار : ( مَفاعيلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ ) وهذا أول المحاذير في الوزن ، والذي يجب تجنبه دوما ، وبالامكان إذا استعملنا المراقبة بصورة موسعة : { المراقبة في عروض المضارع والـمقـتضب ، أن يكون الجزء ( التفعيلة ) مرة " مَفاعيلُ " ومرة " مَفاعِلُنْ " – الليث : المراقبة في آخر الشعر عند التجزئة بين حرفين ، وهو أن يسقط أحدهما ويثبت الآخر ، ولا يسقطان معا ولا يثبتان جميعا . وهو في " مَفاعيلُنْ " التي للمضارع لا يجوز أن يتم إنما هو " مَفاعيلُ أو مَفاعِلُنْ " } 2 .

ولننظر الى السواكن :

أُمَنِّي نَفْسِيَ كاذِباً

مَفاعيلُنْ / مُتَفاعِلُنْ
وسنسكن الياء من ( نَفْسِي ) :
أُمَنِّي نَفْسِيْ كاذِباً

مَفاعيلُنْ / مُسْتَفْعِلُنْ

والمراقبة : " بين الحرفين ، أن لا يجوز سقوطهما ولا ثبوتهما معا " 3

ويمكننا هنا أن نوسع دلالة المصطلح المراقبة باسقاطه على التفعيلتين ، ليس من جهة اسقاط الحروف ، وإنما من جهة التسكين ، فإن عصبت ( مُفاعَلَتُنْ = مَفاعيلُنْ ) سلمت ( مُتَفاعِلُنْ ) من الاضمار ، ونفس الأمر لا تأتيان صحيحتين ، ولا بأس من استعمال زحاف " النقص " في ( مُفاعَلَتُنْ ) وهو زحاف مزدوج ، " تسكين الخامس المتحرك وحذف السابع الساكن " فتبقى التفعيلة ( مُفاعَلْتُ = مَفاعيلُ ) ، وهنا يجب متى دخل النقص على ( مُفاعَلَتُنْ ) أن يدخل الاضمار على ( مُتفاعِلُنْ ) وذلك بسبب ثقل تتالي ثلاثة متحركات ، ويخضع الأمر للمعاقبة أيضا هنا ، ولا بأس إن جاءت بعض الشطور أو الأبيات صحيحة التفاعيل ، فالكامل يمكن أن يشتمل على بيت أو أكثر من الرجز في ثناياه ، في حال اضمار تفاعيله ، ومجزوء الوافر أيضا يمكن أن يشتمل على أبيات من الهزج في ثناياه في حال عصب تفاعيله ، ولا ينكر هذا أي شخص ، لكن يجب أن يأتي بيت وقد اعترى العصب أو الاضمار تفاعيله ، أو النقص والاضمار ، وهذا بسبب دخول الوزن في دائرة المتقارب في حال جاءت تفاعيله صحيحة ، كما سنرى ، ونأخذ مثالا من القصيدة :

غَداً سَأَعودُ لِغَزَّتا

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ

ونقرأ التقطيع قراءة مغايرة :

غَداً سَأَعودُ لِغَزَّتا

مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ

فَعولُ فَعولُ فَعولُ فَعْ
وهذا شطر المتقارب قبضت تفاعيله الثلاث الأولى ودخل البتر على الرابعة ، فإذا جاءت القصيدة صحيحة التفاعيل ، أمكن ردها إلى المتقارب بسهولة ، وتكون من المتقارب ، أبتر العروض والضرب ، اضافة إلى أمر آخر يمكن الوقوف عليه هنا في حال صحة التفاعيل ، ألا وهو تجاور الفاصلتين الصغريين بصورة دائمة ولا يوجد هذا في الشعر الموزون : ( مُفاعَلَتُنْ / مُتَفاعِلُنْ ) وهذا الأمر يساعد على قراءة التفاعيل على المتقارب وليس اعتبارها وزنا جديدا .

هناك أمر آخر وهو أن الوزن يبدأ بِوَتِدٍ مجموع ( مُفا ) وينتهي أيضا بِوَتِدٍ مجموع آخر ( عِلُنْ ) وهذه الصفة غير موجودة في بحور الشعر المتداولة إلا في المتقارب في بعض أشكاله ، وما وجدناه في مجمع الأمثال ، ولا نعدم وجود غيره :

صَرَرْنا حُبَّ لَيْلى فَانْتَثَرْ 4

مَفاعيلُنْ / مَفاعيلُنْ / فَعو

لاحظ أنه بدأ بِوَتِدٍ مجموع وانتهى بِوَتِدٍ مجموع أيضا ، والوتد الذي نعنيه هو هذا الوتد السيد ، وليس الوتد المجازي الذي ينتج من خلال خبن ( مُسْتَفْعِلُنْ = مُتَفْ عِلُنْ ) .

والوزن هنا كما هو واضح يشتمل على وَتِدَيْنِ متطرفين ( مُفا /عِلُنْ ) وفاصلتين في حشوه ( عَلَتُنْ / مُتَفا ).

أمر آخر : إذا نظرنا إلى تفاعيل الوزن نجدها تخرج من الدائرة الثانية ، دائرة المؤتلف والتي يخرج منها الوافر والكامل ، و ( مُفاعَلَتُنْ ) في الوافر ، و ( مُتَفاعِلُنْ ) في الكامل ، وإذا بدأت القراءة من بداية الفاصلة في ( مُفاعَلَتُنْ ) أي ( عَلَتُنْ مُفا = مُتَفاعِلُنْ ) ، وإذا بدأت القراءة من أول الوَتِدِ المجموع في ( مُتَفاعِلُنْ ) أي ( عِلُنْ مُتَفا = مُفاعَلَتُنْ ) ، ولهذا كله نقترح تسمية الوزن باسم الدائرة التي تشتمل على تفاعيله ، المؤتلف .

أما الآن وبعد أن ذكرنا المحاذير في الوزن واستعماله ، يبقى الأمر متعلقا باقبال الشعراء واستعمالهم للوزن وهذا ما سيؤكد نجاحه أو فشله ، ولا يسعنا إلا أن نتمنى للزميل سامر التوفيق والنجاح .

ـــــــــــ
هوامش :

1 ـ انظر : حازم القرطاجني / منهاج البلغاء وسراج الأدباء .ص 254
2 ـ انظر : اللسان : مادة ـ رقب .

3 ـ انظر : الخطيب التبريزي / الكافي في العروض والقوافي . ص 145 .

4 ـ انظر : الميداني / مجمع الأمثال / ج 1 . ص 511 .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2007, 11:31 PM   #8
البحر القاصي لرياض يوسف!!!


يقول رياض يوسف:

لقد ضمنت مجموعتي الشعرية الأولى " على مشارف القصوى" قصيدة نظمتها على بحر شعري مبتكر وتفعيلاته الأصلية: (مفاعلتن متفاعلن).
ويطرأ فيه على مفاعلتن العصب فتصبح مفاعيلن، كما قد يطرأ على متفاعلن الاضمار فتصبح مستفعلن.
ولا يمكن أن ننسب هذا البحر إلى أية دائرة عروضية فهو ليس من البحور المهملة التي ذكرها العروضيون، إلا أن تفعيلتيه من الدائرة الثانية. فهو بحر ملفق، أي أنه يقوم على الجمع بين تفعيلتين لم تجتمعا من قبل، وذلك خارج منطق النظام الدائري، ولذلك سميته بالبحر القاصي، أي البعيد عما ينتظم بقية البحور.
و قد القيت القصيدة على طلبتي في جامعة قسنطينة فاستساغوا الايقاع الجديد مما شجعني على نشر القصيدة في ديواني الصادر عن منشورات امواج بسكيكدة شرق الجزائر سنة2005 و إليكم الفصيدة :

سأولد..من موتي

دعي قلبي.. يهدي الصدى
لـمـن ألـقـى..فـيـه الـنـدى
دعـــي قــلــبـي..إمّـا شـدا
يــضـــمُّ الــنــجــم الأبعدا
دعي نـبْـضــي.. إمـا عدا
يــرجُّ الــروح الــمـُخـْمَدا
دعــي وجـعـي.. إما غـدا
بُـراقا .. يـفـْـتـضُّ الـمـدى
دعــيـنـي.. أجـتـاز الردى
أذل الــســـرَّ الــسّــيـــدا!!

***
أنــا ألـمٌ عــشـق الــسُّـرى
و عَقَّ الـصـبـح الأزهــرا
أنا حرف ٌ .. عشق الـذرى
و مـجَّ الــسـفـح الأغْـــبرا
هـجـرتُ تـمـاثـيـل الورى
و رمـت سبيلا..لاتـُــــرى
أيــا طـفــلا .. نــبذ القرى
و أمَّ الــكـهْــف المُــقــفـرا
رفـيقي أنت... وذا الـثـرى
إذا نَــبْــحٌ .. مـنـهـمْ عَــرَا

***
أنــا وطـــنٌ.. مـن أحــرف
فـيـا سـحب الحزن.. انزفي
ويـا رسُــل الـروح اقصفي
و رُجِّي الأرض و زفـْزفي
ويا لـُـجَــج الـقـلـب اعزفي
مــواويــل الـنـجم الخَفِــي
ســأولـــدُ نـــارا تـقــتــفـي
بـقـايــا الـلـيـل.. وتـشْـتـفي
سـأولـد.. مـن مـوتي ..ففي
يــدي نـبضٌ... لا يـنـْـطفي


أوت 2004



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-12-2007, 12:03 AM   #9
بحر القدس العروضى / لخالد البيلي


منقول من موقع الوراق:
من فيوضات القدس!! على الشعر المعاصر ومن بركاتها ذلك التجديد العروضى الذى قام به الأستاذ خالد البيلى الشاعر المصري الشاب الذى يتضح لمن يراه ويعاشره أنه محب للإبداع حريص على التجديد الأصيل البنَّاء الفعال!!
وقد كانت القدس ملهمته الى هذا البحر فسماه بها. وهو مكون من:
[متفاعلن مفاعلتن]. فى صورته المجزوءة
ومن: [متفاعلن مفاعلتن فعولن] و[متفاعلن مفاعلتن مفاعلتن] كصورتين تامتين لهذا البحر العروضى الجديد.
يقول الشاعر:
يا قدس أنت للعربِ =ولأنت غاية الطلَبِ
ما الأمس أصل غفلتنا =لا بل تكاثر الريَب
من قام دونك التهبت =أشجان نهضة النجُب
تزكي شباب أمتنا =وجدًا يزيد في الكرَب
حتى رأتك لي أمي= مهر العروس فى النوب
فأخذت أعتلي قممًا =حتى أفوز بالأرَب
ويقول الأستاذ/ خالد البيلي فى المقطع الثانى :
يا قدس أنت فى كل الخطوبِ =أحلام هبة الذكرى الهبوبِ
ورجاء ألف قابلة لأمى =كي لا تجف تغذية الدروب
هذا صلاح أمتنا يغذِّي =فينا شرارة اللحن الطروب
بل هذه رسالتنا لشمس =لم تخفها غيوم فى الغروب
فالمقطِّع للأبيات يجدها على وزن " متفاعلن مفاعلتن فعولن " فى كل شطر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-12-2007, 12:09 AM   #10
مداخلتي في واتا


الأساتذة الكرام..

لا بد في كل تجديد من الاتكاء على واقع الأمر..
وفي الشعر: لندرس خصائص الأوزان العربية، ودقائق تركيباتها المختلفة، قبل الانسياق وراء بدعة ما يسمى التجديد..
فالأوزان العربية فطرة فطر الله عليها روح الشاعر العربي، كما فطر عليها روح المتذوق العربي.. هذه الفطرة التي تجلّت في الحس العربي عبر مسيرته التي قاربت الألفي عام بعدد من الأوزان الفطرية، وتفريعاتها من الصور والقوالب المشتقة، والتي كتب عليها الشاعر الأميّ، بله الشاعر المتعلم.
ولست في هذا أحجر على الجديد والمحاولات فيه، فالشاعر العربي أضاف إلى صور الخليل الكثير من الصور التي اندرجت تحت أوزانها، كما أضاف بعضاً من الأوزان الجديدة كلياً، كما في وزن الخبب والدوبيت والسلسلة وما أسميته بالبحر اللاحق. إلاّ أن التجديد في الأوزان يجب أن يقوم على البحث والاستقصاء والدراسة والمنطق.
ولقد أعجبني كثيراً ردّ أستاذنا خشان، فلو أراد كل واحد منا أن يُضيف حرفاً في وزن، ثم يدّعي اكتشافه لبحر جديد لأتى كل واحد منا بالعجب العجاب، من (مشوّهات البحور)، وربما استطاع أخوتنا الفلسطينيون وهم أكثر الأخوة محاولات لتجديد البحور أن يسجلوا بحراً باسم كل مدينة مغتصبة، وقد قرأنا فعلاً عن بحر القدس، وبحر الكرمل..

عمر خلوف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: لغزة أشكو غربتي
الموضوع
زمانيَ أشكو أمِ النائباتْ..؟! // أمِ النفسُ أشكو.. فقد أسرَفَتْ
غربتي
@ ...غربتي نجوى ياقلبي ... @
آه غربتي
سوبر ستار \ مشاهد في غربتي



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة