ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تهنئة لحصول الدكتور إبراهيم أحمد مقري لدرجة الأستاذ ال... [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     نشيد الملتقى [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     عســى وصالـك [ الكاتب : عبد السلام دغمش - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

( بغدادُ تختصرُ الحنينْ)

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2007, 08:21 PM   #1
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية هاجر البريكي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
هاجر البريكي غير متواجد حالياً
( بغدادُ تختصرُ الحنينْ)


( بغدادُ تختصرُ الحنينْ)
شعر : هاجر البريكي
(1)
الشارعُ المختالُ في وجعي طويلٌ ،
ينتهي معناهُ ؛
أرصفةً مخضّبةً بماءِ القحطِ ,
لا خبزٌ يسدِّدُ بعض جوعِ اليومِ للذكرى ,
ولا فرحٌ يُراقصُ في الزوايا شرفةَ الآلامِ في جسدي,
أنا ؛ جسدي عُبابُ البحرِ في قاموس حوذيٍّ ,
وألفُ فضيلةٍ وئدت على شريانِ سِكَّتهِ ،
وكم عصفورةٍ ذُبحت على مرمى تخومِ القريةِ الثكلى .. !!
(2)
بغدادُ تختصرُ الحنينَ على يديَّ ,
أمرُّ شارعنا الذي زرناهُ في عهدِ الرسائلِ ,
كم بريداً قد حفظنا جرحهُ المفتوحَ في ظرفٍ ,
أَتَذْكُرُ كم تزوجنا بهذي الدربِ ، كم سِرنا طريقاً نصفهُ طفلانْ !؟
تذكرُ كيف خبأت النشيدَ الأخضرَ المجنونَ في شفتيَّ آلهةً ؟!
مَضَغْتُ اللهفةَ العَجْلى ، ضَحِكْتَ ؛
ووعدتني يوماً بأن نبقى لصيقينِ ؛
تواعدنا بأن نبقى حبيبينِ !!
ومرَّ الوعد في خِدر السنين الهاجعاتِ السود كالموتِ ,
وخُنتكَ بضعَ مراتٍ مع القلقِ , وطارحتُ الأسى والخوفَ ..
أنت بقيت كالفانوسِ مشتعلاً تُضِيءُ خنادقَ النسيانِ في روحي .. !!
(3)
بغدادُ قد مرَّتْ على شفتيَّ ,لم ترحلْ ..
تسامت للرحيلِ المرِّ ,
آهٍ كم عشقناها !
وأنتَ بقيت كالقنديل مهتدياً ,
وحُبُّكَ في بلادِ الحزن مزروعٌ كسكينٍ .. !!
فلا هو قادرٌ أن يُسعدَ الحزن الذي آوى إليهِ ,
و ليسَ بقادرٍ أن يقطع الروحَ التي عشقت جنوناً مُشتهى .
(4)
و أقولُ : ماتَ الضوءُ و انطفأتْ زوايانا ,
هنا كنا حبيبينِ !
يداكَ غرستها كالذنبِ في وجعي ,
حَملتُ بأكثر الأطفال تعقيداً على التكوينِ ,
أجهضتَ (الأنا) يا أنتَ ..
كيفَ أخبِّئُ الأطفالَ في جيبي ,
هنا طفلٌ من الذكرى ، وآخَرُ من شظايانا وقصتنا / حماقتِنا من الوهمِ
يتامى كيفَ أرضعهم بلا كَفٍّ , تهادن ثورةَ الأشواقِ في صدري , لنبقى ؛ مثلما كنّا ... حبيبينِ .. !!
(5)
و أنا ألوكُ وصيةً نشوى ,و أتلوني ..
رأيتك تحمل الأزهارَ تتبعني ,
وأركضُ عنكَ في غنجٍ ؛ وتتبعني ,
وعند بكاءِ مفترقٍ لحلميَ ,فاضتِ الذكرى ..
ولمْ تكُ أنتَ ؛ ما كنّا .. !!
أمرُّ الشارعَ المدفونَ تحت فمي ,
أرى الماضي يحلِّق فوق أمنيتي ,
وتبكي ثم تضحك ثم
تبكي بعدُ منتظراً لقاء المنِّ و السَلوى ,
وما كنّا .. !!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

شاعرة تدس الحزن تحت قميصِ عزلتها !
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 01:31 AM   #2


أهذا شعر
أم
سحر ؟!
ــــــــــــــ
وجع يستنزف طاقاتي عندما أمر بحرفك
لأنه ينبثق من ذات شفيفة
ولأنه يعبر عن حال أمة
هذا جمال منقطع النظير
و نص متكامل بكل المقاييس

ــــــــــــ
فلأثبتنه
ــــــــــــ
محتفياً بك
متمنياً لك الخير كله
مودتي
وعطر الورد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 01:39 AM   #3
معلومات العضو
مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
شاعر وناقد
الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
د. محمد حسن السمان غير متواجد حالياً


سلام الـلـه عليكم
الأخت الفاضلة الشاعرة الكبيرة هاجر البريكي
" بغداد تختصر الحنين "
شاعرية متدفقة , وتناغم في المفردات , صور رائعة , واستعارات مدهشة , شكلت لوحات ابداعية , تراوحت بين جمال الابعاد المنظورة , والتوغل في الابعاد النفسية , ما يسمى الغوص في الحالة , تجولت معك , في مرابع الشاعوية , ولايقدر على هذا إلا شاعر كبير .
تقبلي احترامي

أخوك
د. محمد حسن السمان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 11:01 AM   #4
معلومات العضو
شاعر

No Avatar


أعود حين أجد كلّي المسلوب مني
ذهلني حرفك حد الثمالة
لا اجد ما اخطه هنا سوى أنك
رااااااااااااااائعة
مودتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 04:36 PM   #5
بغداد


الشاعرة المرهفة/ هاجــــر البريكي

نصٌّ يبوح ببؤرٍ حالمة و شاعرية تخرج من زحام الوجع و الألم و القلق التي جربته الأنا الشاعرة، بلغةٍ تنوعت جمالياتها من بديع الكلام و التعبير فنهض النص من ذاك الزحام متسارعاً وقوياً ومؤثراً....
ولو رددنا صوت المقطع الأول لقال لنا الكثير من مدفون المعنى و المكنون تحت حروف النص كله:

الشارعُ المختالُ في وجعي طويلٌ ،
ينتهي معناهُ ؛
أرصفةً مخضّبةً بماءِ القحطِ ,
لا خبزٌ يسدِّدُ بعض جوعِ اليومِ للذكرى ,
ولا فرحٌ يُراقصُ في الزوايا شرفةَ الآلامِ في جسدي,
بدايةٌ تعج بشئ من التفاصيل، حيث المكان شارعٌ مختال يمتد من بداية المشوار والتحول على وجع عميق و ومزمن، ثم الأرصفة التي تئن لأنها أتت في صورة أرض مخضبة بماء "القحط" وهنا جدلية التعبير في التجاور بين مخضبة بالماء و القحط بحد ذاته وذلك للتأكيد على عمق القلق والوجع المضني، ثم تأتي صورة الجسد الذي تحول لساحة مكانية صامتة و بلا فرح إنساني يبدد أتراحه.

ويعد هذا المفتتح نأتي على المقطع الأخير:

أمرُّ الشارعَ المدفونَ تحت فمي ,
أرى الماضي يحلِّق فوق أمنيتي ,
وتبكي ثم تضحك ثم
تبكي بعدُ منتظراً لقاء المنِّ و السَلوى ,
وما كنّا .. !!

هنا تحاول الأنا الشاعرة المرور بحذر وريبة وقلق في ذات الشاعر الذي أضحى مختفياً تحت"فم" الشاعر والذي يجتر معناه من عمق المعاناة و الألم، ثم استدعاء الماضي بكل ما يكتنز من مشاعر و أحاسيس تعتمل في الذات الشاعرة علة مدار التجربة الشعورية، تنتظر فاكهتها من المأمول العبثي والذي يتأرجح في ثنائية البكاء و الضحكلأ لتستقر الحكاية كلها على البكاء لأن الوجع أكبر و المعاناة متواصلة و مقلقة.
والنص ما زال يحتاج مزيداً من الإبحار كي تحدث حالة من تفكيك المزيد من النصوص و المعاني تحت "فم الشاعرة".....

ولكن بانتظار انفراجة أقوى أيتها الشاعرة الفذة

دمت بألق وخير
د. عبدالله حسين كراز

أستاذ الأدب الإنجليزي و النقد المقارن المساعد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-08-2007, 01:37 PM   #7


(1)
الشارعُ المختالُ في وجعي طويلٌ ،
ينتهي معناهُ ؛
أرصفةً مخضّبةً بماءِ القحطِ ,
لا خبزٌ يسدِّدُ بعض جوعِ اليومِ للذكرى ,
ولا فرحٌ يُراقصُ في الزوايا شرفةَ الآلامِ في جسدي,
أنا ؛ جسدي عُبابُ البحرِ في قاموس حوذيٍّ ,
وألفُ فضيلةٍ وئدت على شريانِ سِكَّتهِ ،
وكم عصفورةٍ ذُبحت على مرمى تخومِ القريةِ الثكلى .. !!

ماأبدع شعرك هاجر
سحر سحر
أتمنى لك التوفيق أختاه
أختك
بنت البحر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

حسبي اللهُ ونعم الوكيل
  رد مع اقتباس
قديم 04-08-2007, 10:04 PM   #8
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري



قصيدة حيكت بخيوط مذهبة وبأيدي ماهرة لتنسج لنا بردة شعر مخملية زينتها صور بكر وأسلوب مبتكر لتشعرنا بجمالية الحرف المنتقى بعناية وتحري الصورة بشكل أدهش كثيرا وإن بدا متكلفا في بعض مواضع.

سمغتها منك أيتها الشاعرة فكان إلقاؤك جميلا ، والقصيدة بدت لوحة فنية مبهرة وسعدنا بتأهلك ونتمنى لك التوفيق في المقبل من المراحل.

لعلني وقد تمتعت بالمعنى وغصت فيه كباقي الأحبة هنا إلا أنني استوقفني البناء في هذه السطور والتي أظن أنها بحاجة لمراجعة لتستقيم مع وزن هذا النص "متفاعلن" الكامل:
مَضَغْتُ اللهفةَ العَجْلى ، ضَحِكْتَ ؛
ووعدتني يوماً بأن نبقى لصيقينِ ؛
تواعدنا بأن نبقى حبيبينِ !!
ومرَّ الوعد في خِدر السنين الهاجعاتِ السود كالموتِ ,
وخُنتكَ بضعَ مراتٍ مع القلقِ , وطارحتُ الأسى والخوفَ ..




أتمنى لك الخير وننتظر منك انطلاقات شعرية أكثر جمالا وإبداعا

أهلا بك كريمة في أفياء واحة الخير


تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 05-08-2007, 12:26 AM   #9


السلام عليكم ورحمة الله
كتابة راقية وحس مرهف في إطار قصيدة راقية صنعت بدقة واتزان
لله درك يا شاعرة
قصيدة أحسست بالنشوة لمعانقة مدادها الحزين، وكيف لا علها ترد النفس عن حزنها، وتقتل للحرية الحنين ..
لله درك
جمال في الحرف وجمال في الكلم وجمال في النسج .
قالب بديع خليق بإنتاج صورة تستحق التركيز والمشاهدة ذرة ذرة..
أدعو الله لك بالتوفيق
ولك تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

فأتعس مازار الهوى قلب عاشق = وألطف مازار الهوى قلب شاعر

  رد مع اقتباس
قديم 05-08-2007, 07:43 PM   #10


أيتها الشاعرة إبرتك كانت جد رقيقة فكانت الخياطة جد رفيعة .. شكرا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ( بغدادُ تختصرُ الحنينْ)
الموضوع
بغدادُ يا وَلدي أغلى انتِماءاتي
بغدادُ
فتجملي بالصبر يا بغدادُ
بغدادُ آهٍ
بغدادُ يااااااااااأمةَ الاسلامِ تحترقُ ؟؟!!!!!



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة