ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
سحْرُ الجمال [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     لا تفقدي الآمال [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : عبدالله زمزم - ]       »     الزغاليلُ الطرايا [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     قوّني في شهرك الكريم [ الكاتب : حسين إبراهيم الشافعي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     يا ليت الشوق ينتصر [ الكاتب : عبد الغفور مغوار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قطوف رمضانية [ الكاتب : صلاح جاد سلام - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     شهر الصيامِ [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ضيف وفرحتان. [ الكاتب : ملاد الجزائري - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أنا [ الكاتب : مروان المزيني - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

وحدي أقرع طبول الفرح و أبكي

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2007, 01:44 PM   #1
معلومات العضو
أديب وناقد

No Avatar
وحدي أقرع طبول الفرح و أبكي


وتبكي سوسن : أبتاه أزف الرحيل
اليوم يأتي الفارس على صهوة فرس بيضاء شاهرا عليّ الحب كي ينتزعني من حضنك إلى حضنه و من قلبك إلى قلبه و من روحك إلى روحه .
اليوم تبسم في وجه خاطفي بكل حبور .
سيضرب باسم عائلتك عرض الحائط ؛ لن يبقي من حروف اسمي الكثيرة إلا على سوسن و بكل صلف سيلصق اسمه بي بدلا من اسمك .
أمام ناظريك سيطوق عنقي بذراعه و يمضي وأنت تصفق له ببسمة صفراء .
اليوم تخلو غرفتي إلا من صورة خرساء تذكرك بي .
اليوم يا أبتاه تفقد عطر أنفاسي و تخسر الرهان .
اليوم يسلخ الفرح القادم عن وجهك دقائق زمن قضيته في كنفك .
اليوم يبدأ التوقيت الجديد لميلادي الثاني أو قل لموتي الأول .
اليوم تناجي سريري البارد و تطبع على وسادتي الخالية قبلة عجفاء .
اليوم يفتتح بيت جديد لا يربطك به إلا بقايا صور و خيال يردد صدى : بابا .
اليوم يخلو مقعدي و تعبث الريح بأغطيتي و يسكن الفراغ مائدتي .
إبك ما شئت فلن يسمع نشيجك أحد .
و اغضب ما شئت فلن أُعاد إليك .
أنت قلت لهم : خذوها .
أنت وضعت يدك في يد خاطفي و قلت : زوّجتك ابنتي على سنة الله و رسوله .
لا تبك اليوم حبا مضاعا أنت أسلمته المجهول طائعا مختارا .
غدا سأطلب إذنا كي أراك .
غدا سأتوسل و أتسول قبلة أبوية .
غدا يجرجرني الغريب القريب شرقا و غربا متجملا عليك : ها قد زرناك .
غدا أعود إليك بحفيد يخلع عليك لقبا جديدا يقربك من النهاية خطوة .
غدا تقول : صرت اليوم أكبر .
غدا تقول : صرتُ اليوم أكثر .
غدا تقول : صرت اليوم أغرب .
غدا تقول : وحدي أقرع طبول الفرح و أبكي .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 02:33 PM   #2
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية زياد موسى العمار
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
زياد موسى العمار غير متواجد حالياً


سعيد أبو نعسة وما تحمله من قلب بهذه العظمة
ومن علم بهذا الزخم
ومن فكر بهذا التسامي
ومن، ومن، ومن،.................
ضغطت على جرحٍ يؤرّقني،
وأمسكت بتلابيب فكرةٍ لا تغادر ذاك العقل المتكوّم في زنبيلٍ كروي
ولن أقول كما سيقول الآخرين ممن سيمرون من هنا بعدي
فقد تجد من يقول: هي سنّة الحياة، وسنّة الدين.....وووووو
لكنّي أكاد أقسم أنّ بين جنبيك قلباً باتساع الكون عاطفة ً
وهمّاً بقدر الجبال ثقلا
أبكيتني والله يا أبا نعسة
ومع ذلك أحببتك في الله بملئ قلب
أترك لك بعضاً من نبض قلبٍ ينتحب علّه يبلِغك مودّتي وتقديري واحترامي
..................................
هنا حرفٌ تجمّر على شطآن المقل
فتجمهرت آهات الفؤاد
لكن عبثاً ، فقد سقطت دمعة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 02:36 PM   #3


الأخ الأديب القاص / سعيد أبو نعسة ..

نص مفعم بمشاعر الأبوة ، تتحدث بلسانها ولسان قلبك الذي يقول ..
ولا يكتب هذه المشاعر بهذا العمق والدقة إلا من عانى اللحظة ..
أسعد لحظات كل أب حين يفرح بابنته ، وأتعسها لحظة حين يحس أنه يفرط بها لغريب ربما يظلمها ،
ربما لا يسعدها ، ربما وألف ألف ربما ..
لكن هي سنة الحية حتى يعمر الكون ..

نص مبكي ..

لك الود خالصا ..
تحيتي .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//
  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 07:10 PM   #4


ابو نعسة...
في رحلة اسطورية..بين الولادة..والموت..قمت انت برسم ملامح الحياة في وجه فتاة.. تستمد الكلمة من وجود الابوة الحقة.. وربما هي الفتاة نفسها تصرخ الان وتقول: اية مكابدات هذه التي تسطرينها هنا.. وكأنك في رحلة داخل نفسية الساردة ..حيث اطلقت العنان لأفكارها وكل ما يخالج ذاتها.. ومشاعرها ان تتداعى دون قيد..ولتعمل على كشف تلك الاحاسيس التي تغرس الشعور بالفقد.. والحرمان.. وكل مشاعر الابوة..وكل الاحاسيس التي ترافق الحالة هذه.

دمت بهذا الصفاء

محبتي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 07:33 PM   #5


نص قيم
مميزالبوح
وما اجمل مضمون الكلمات والمشاعر الصادقة
احترامي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

* كتبت الشعر فيك لكن عجزت أوصف معانيك*
* الناس توصف بالشعر والشعر يتوصف فيك*
  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 08:46 PM   #6


سلام اللـه عليك ورحمتـه وبركاتـه

تحيـة تضوعُ دعاءً


الأستاذ الكبير سعيد،

بينَ الدمعة الساخنة والباردة شَعرة رقيقة جدا، وكأنّي بالابنـةِ تبتسمُ حيناً وتغرورقُ روحُها بالدموع حيناً آخر، إنْ لم يكن ذلكَ في الآنِ ذاتـه ! كم هو قاسٍ - حتّى وإن كانَ رحيلُنا إلى حديقة ورد - فراقُ أجملِ مَن صحبوا مراحل حياتنا، مَن تعهّدوا حركاتنا وسكناتنا بالحنان والرعايـة، مَن راقبوا أفراحَنا وأحزاننا عن كثب، مَن كفكفوا عن أرواحنا آلاماً عظاماً، وزرعوا في أحايين أخرى - بأعماقنا - سنابلَ أمل وسكينـة ، همْ أغلى منْ وما بحياتنـا : ينبوعا الحنان : آباؤنا وأمهاتنا !

لعلّكَ لاتدري أديبنا الكبير إلى أيّ حدّ أثّرتْ بي شرفتُكَ المُغرقة في الألم، في الحنين والمحبّـة, تضيع مني الحروف وأنا أحاول أن أكتبَ رداًّ يليقُ بعمق وعِظَم هذه المشاعر ونُبلِهـا. ليكن الرحمنُ معَ الأب والابنـة معاً، سبحانه القادر على كل شيء !

ليحرسكَ وإيّاهـا ربّ العالمين


خالص تقديري وإكباري لكَ
وألف طاقة من الورد والندى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rasoulallah.net/
  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2007, 10:05 PM   #8


هنالك من الاباء مايعاملون بناتهم بالقسوة والجفاء...... مما يجعلها عُرضة للذين لايستحقونها

الاديب سعيد :

كتبت سطورا تبكي وتفرح ..... وكتبت سطورا تحكي واقعا
وحينما يكون زوج البنت رجلا حينها يفرح الاب
وحينما يكون زوج البنت زوجا حينها قد يبكي الاب

شكرا لك اخي سعيد وبارك الله فيك

دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-09-2007, 04:26 AM   #9
معلومات العضو
شاعر

No Avatar


لن أقول هذه سنة الحياة كما يخشى أخي زياد ، ولكني سأقول :

ها أنا أنظر إلى طفلة بجانبي لم تتجاوز الثامنة ، وعيناي مغرورقتان بالدموع ، تُرى من سيخطفها مني ذات يوم ؟ وربما لن يمهلني الزمن لأراها وهي تخطف مني ، آهٍ ليته يمهلني ، وإن قرعتُ طبول الفرح باكيا ..
فلتفرح هي ، وليكن بعد ذلك ما يكون ، فكل شيء بقدر ..

أيها الأديب هذا بعض ما جنته حروفك ، فرفقا بنفسك .. رفقا بنا ..

أسعدك الله بها ، وأسعدها بك ، وأراك أبناءها لهم سيماء جدهم .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-09-2007, 07:40 PM   #10
معلومات العضو
شاعرة
الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد أبو نعسة مشاهدة المشاركة
وتبكي سوسن : أبتاه أزف الرحيل
اليوم يأتي الفارس على صهوة فرس بيضاء شاهرا عليّ الحب كي ينتزعني من حضنك إلى حضنه و من قلبك إلى قلبه و من روحك إلى روحه .
اليوم تبسم في وجه خاطفي بكل حبور .
سيضرب باسم عائلتك عرض الحائط ؛ لن يبقي من حروف اسمي الكثيرة إلا على سوسن و بكل صلف سيلصق اسمه بي بدلا من اسمك .
أمام ناظريك سيطوق عنقي بذراعه و يمضي وأنت تصفق له ببسمة صفراء .
اليوم تخلو غرفتي إلا من صورة خرساء تذكرك بي .
اليوم يا أبتاه تفقد عطر أنفاسي و تخسر الرهان .
اليوم يسلخ الفرح القادم عن وجهك دقائق زمن قضيته في كنفك .
اليوم يبدأ التوقيت الجديد لميلادي الثاني أو قل لموتي الأول .
اليوم تناجي سريري البارد و تطبع على وسادتي الخالية قبلة عجفاء .
اليوم يفتتح بيت جديد لا يربطك به إلا بقايا صور و خيال يردد صدى : بابا .
اليوم يخلو مقعدي و تعبث الريح بأغطيتي و يسكن الفراغ مائدتي .
إبك ما شئت فلن يسمع نشيجك أحد .
و اغضب ما شئت فلن أُعاد إليك .
أنت قلت لهم : خذوها .
أنت وضعت يدك في يد خاطفي و قلت : زوّجتك ابنتي على سنة الله و رسوله .
لا تبك اليوم حبا مضاعا أنت أسلمته المجهول طائعا مختارا .
غدا سأطلب إذنا كي أراك .
غدا سأتوسل و أتسول قبلة أبوية .
غدا يجرجرني الغريب القريب شرقا و غربا متجملا عليك : ها قد زرناك .
غدا أعود إليك بحفيد يخلع عليك لقبا جديدا يقربك من النهاية خطوة .
غدا تقول : صرت اليوم أكبر .
غدا تقول : صرتُ اليوم أكثر .
غدا تقول : صرت اليوم أغرب .
غدا تقول : وحدي أقرع طبول الفرح و أبكي .

أخي الكريم الأديب القاص المبدع سعيد أبو نعسه

مر وقت طويل لم يسعدني الوقت بقراءة نص من نصوصك الرائعة

هنا نص يؤرجح النبض بين فرح وشجن

وندى السوسن دمعة انهمرت من قلب أب شفيق يعد للشوق عدته

من لوعة الذكرى

ياأبا سوسن ستبقى أباها وعطر قلبها وشذاه وستبقى في صلواتها دعاء

وفي نبضها وفاء وفي حديثها فرح

فكل فتاة بأبيها معجبة

فكيف لاتفخر سوسن بك وقد سطرت حبك لها رحلة حنان

لاترجو نهاية لها

فكن بخير وطب نفساً واستعد لشراء الحلوى للأحفاد

-بإذن الله - بعد شوق

احترامي وتقديري العميق لك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: وحدي أقرع طبول الفرح و أبكي
الموضوع
لن أبكي
طبول لاتقرع ...!
أبكي...
كأنني أبكي..!
كيف أبكي



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة