ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ليالي السهد [ الكاتب : نافذ الجعبري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     شراع البوح [ الكاتب : أحمد مانع الركابي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ستعيش رغم هراوة الحكّام [ الكاتب : جلول بن يعيش - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     إني على كف الزمان ضحيةٌ [ الكاتب : ثروت محمد صادق - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     سهام لا تخطئ [ الكاتب : بسام سلامه - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     تأملات وخواطر ... [ الكاتب : بهجت الرشيد - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

" أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2008, 07:41 AM   #1
" أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي


"أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي "

أنا والموت على أكف الضياع

أنا والموت هناك على أكف الضياع ، تتجاذبنا الأماني
ها هو يحتل المساحات المأهولة في الوجدان ، وأنا أتخفى خلف الجدران
أما زال هناك ؟! ...لقد تعقبني ، إنه ينتظر في الزاوية ...
نعم أُنظُرْ معي !!إنه ينظرني
تشرئب دموعي ، وحمم نظراته تقدح الحريق .
أينقض ؟!...متى ينقض ؟؟

أربع ساعات مصلوبة على خشبة القلق ؟!
ما أمرها من نجوى !! أنينها بألف عام، عمرها عمر الدهور
في الساعات الأربع، كلهم يحدثونني، وأنا لست هناك
إني معه، قد أسرني بعينيه ، لا أستطيع منهما الفكاك
قد استحوذ عليَّ بسلطته الطاغية ، بهول معطفه يضمني إليه.
إني معه ، يريدني، ولا يحدثني ، أشعر بلفح أنفاسه على معصمي ..
.في رأسي يداخلني ، يطغى على مناجاتي.
إنه يتسرَّبُ إلى مسام جلدي ، يُخَدِّرُ مني الدم في الشراييين ....
ويهوي منجل الأرق يسحق صلب السكون
وتصهل إرادتي بدمدمة وزعيق بشهيق عنيف وزفير
أأرفض ؟! لا لا يحق لي ....

من أنا الآن ؟!! ذرة من صلصال من طين ، قطرة من مياه هذا التكوين ؟!
كل العنفوان ، كل الإباء ، اشرأب طاول عنان السماء ، ونسي هناك العنوان....
إلى أين أنا أصير ؟! أهي النهاية ؟! أنملك أمرنا ؟!
أتململ ولا صوت ، أتلاشى ولا أنين ...

أحبتي ، أنتم النجوى لعيوني ،ها نحن في احتضان ، غرباء
أهكذا هي إرادة السماء ؟!
قد هرعت حواسي إليه ،تشبثت به ، كما الغريق وقصته مع قشة المحيط.
وبسمتي ، إشراقتي ،أأنتما مني براء ؟؟
عمر قضيناه في ودٍ وتصفيق ...أينسى الصديق الصديق ؟؟! أيتبرأ الأليف من الأليف ؟؟!
والوليد أيُقايِضُ حضنه الرفيف !

أمي أنت هنا ؟!
لؤلؤك اللاهب لظى لعيوني ، لا تسكبيه فوق السرير!!
أمي ! أتخلصيني ؟! لالا لن تستطيع !!
أختي ، أين انت ؟! تقول هنا ، لكني أعلم أنها الآن في البعيد ....
أخي أرجوك ، ما بالك ؟ أتقول أنك بالدنيا لا تقايضني وبرموشك تحميني !!!
بت ظلا، بل ظلالا من أيد تأنف التربيت !!
كيف تتركني أخي الحبيب ؟!
هل أنقاد دونما عراك ، فراشة تأبى الفرار ، إلى اللهب تمضي لا تستفيق، يجذبها النور العميم،أو أنا قطرة من ألق،والشمس تلهبها،فتهفو إلى السماء،وتنعقد مع الغيوم لتهمي من جديد وتلتحق بقاع المحيط ؟
لن أنتظر سوطا لجلاد عنيف، بكرامة سأسلم له الجبين
ليتني أعرف ماهيتك أيهذا المجهول الذي يحتويني، وإلى متاهاته يجرجرني ....
يا ألله !
حالما تسترخي مني الجفون ، إلى من أوكل أمري ؟!
إنه ما زال هناك في الزاوية ، يقف، ربما يـأمل أن أغفو، وأنا يجف مني الريق ...
لم لا يرونك ؟أيها الغائب ، الحاضر في عيوني ...
أأناديك، وأتجرعُّه العلقم المرير ؟؟!
يا إله السموات ،كيف لمخلوق أن يقرر نهايته ؟!
إنك الرب أحكمت التدبير
يا إله العرش القدير ! هذا الانتظار قتال

"أكون أو لا أكون "، قالها قبلنا ...... من هو ؟؟! يا ألله! أهو العقل الآن في تطبيع ؟!
أسأكون هنا أو لن أكون ؟!وإن كنت هناك ، فمن أكون؟!
شتات الذاكرة تهوِّم في البعيد ، تأبى الرنو إلى عالم الوعي المعقود بشلحات النور....
إني هنا .... لكني هناك معه أحاوره ،أستنبش منه المهام ...
أأنا المهمة الأخيرة ؟!
أخبرني أيها الراكن على أبواب الخلود !!لا تقتلني بصمتك !
لا تتركني لأنياب الشك تنهشني، فتمزقني ،
أو لرياح الحيرة تستقويني ،فتقذف بي ،أو تتقاذفني، لتلقي بي في متاهات النسيان!
أخبرني، فأنا في فضاءات الأزمنة القصية،أغفو ،وأستفيق على شدو ورندلة !
أترندل أيها الموت ؟! ألك اليوم صيد وافر؟!
أأنا صيدك الأخير؟!
كيف نترك الأليف والخليل، الصديق والعشير ؟!
لبسناهم جلدا صفيقا، أنخلعه وهمًا على ضيق ؟؟!!
ما المنتظر؟!
أجنةأخاذة للبصرعرضها السموات والأرض؟! إليها إني مددت البصر
إذا..... أبتدئ التجذيف ؟!
أعملنا ليومنا وكأننا نعيش أبدا ،أعملنا لآخرتنا وكأننا نموت غدا ؟!
إني طامعة في رحمة المولى

نعم، سأترك كل شيء ورائي وأنطلق ...أأنطلق ؟!
إذا أغمضت العيون ، ربما استغل الموت غفلتي، واتخذني من لحظتها له الرفيق !
لِمَ أراني لا أحرِّك ساكنًا ؟!!
ما عهدت في نفسي إلا نزع جلدي إن كان عني يضيق !؟!

إلهي لتكن إشراقة الإيمان أيقونتي ، وحجر السكينة معبدي!!
أنت ربي ما شئت كان ، وما قدرت حصل !!
سأذهب للعملية الجراحية ، سأدخل في التخدير الكلي ،
سأترك نفسي لإلهي الرؤوف القدير ، أطمئن وأذوب خاشعة لحكمه الرحيم!!
لتكن مشيئتك ربي !!
إما إلى جانبك ستكون مرساتي ، أتنعم وأسعد ،
أو إلى أهلي أعود، وأمضي العمر أتوسل أقباسك الأزلية الأبدية في مخلوقاتك!!

أيكون في العمر بقية؟!
إلهي أسلمت وجهي اليك ، تغمدني برحمتك! أدخلني في جنانك!!

بقلم وفاء الأيوبي
طرابلس في 25/7/2008



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-08-2008, 08:05 AM   #2


رااائعة أيتها الزنبقة الطرابلسية ، لأول مرة أقرأ تبتلاتك المؤثرة أدعو لك بالشفاء والعودة بالسلامة
دمت بخير
أختك
بنت البحر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

حسبي اللهُ ونعم الوكيل
  رد مع اقتباس
قديم 11-08-2008, 12:25 PM   #3


المبدعة وفـــــــــــاء....
رائع النص هذا بكل المقاييس ، يعبر عن رؤية ذاتية حداثية ، تحتفي بالتفاصيل الدقيقة ، وتعمل على اعادة تشكيلها بشكل يضمن حضورا متميزا للذات فيها ، صور منقولة برؤية درامية متوالية ، وانتقاء دقيق للمفردات ،يتماهى مع عوالم الصورة بمختلف تشكيلاتها الايقاعية سواء على المستوى البصري او النغمي وكذلك يتناغم مع مضمونها حيث تبرز الذات كمحور للتنافس مع تمظهراتها في الخارج /الاخر / المختلف متمردة على الاشكال السلطوية ( بالمعنى الشامل للكلمة ) التي تكرس اغترابها فتخلق عوالم انتشاء تستفز ركون اللحظة وتخترق مسامات الجسد الذي شردته الرؤى ، والهواجس في لحظة تأمل امام موت قد يداهم .

كوني بخير..وحمدا على السلامة

محبتي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-08-2008, 01:47 PM   #4
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي


أخبرني أيها الراكن على أبواب الخلود !!لا تقتلني بصمتك !
لا تتركني لأنياب الشك تنهشني، فتمزقني ،
\
ولكن الموت كذبة ... فمن قال أننا سنموت ؟

نحن نتحول من أولى إلى آخرة ... ومن دنيا إلى آخرة

إذ ستشاهد عيوننا الموت يموت ... ويذبح فوق الصراط

\

نص فلسفي ... مدهش.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الإنسان : موقف
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2008, 02:45 PM   #5


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهية مشاهدة المشاركة
رااائعة أيتها الزنبقة الطرابلسية ، لأول مرة أقرأ تبتلاتك المؤثرة أدعو لك بالشفاء والعودة بالسلامة
دمت بخير
أختك
بنت البحر

بنت البحر الحبيبة زاهية

شكرا على دعواتك

فقد من الله علينا بالخروج سالمين من العملية الجراحية
وقدر لنا أن نرصد مشاعرنا في الفترة
ما قبل العملية الجراحية بانتظار التخدير !!

أهلا بك في متصفحنا تنيرينه بكلامك العطر !!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2008, 05:31 PM   #6
معلومات العضو
أديبة وشاعرة
يرحمها الله
الصورة الرمزية شريفة العلوي


الأديبة المتميزة وفاء الأيوبي
صور باذخة طرزتها يد تتقن الحياكة بكل انواع الخيوط , الحروف , نثرات الضوء , إبتهالات الروح , وقناديل البوح , روائح العطر أثناء تفتح الزهر في اوائل الفوح ...وكل هذا تم بسياقة متقنة الرصد لذبذات بلورية تسري في شرايين قلم قادرة على القبض بلحظة الذروة وكان أدق نقلا عن ادق عدسة ....ومن يستطيع ذلك سوى قلم متمرس بالتغلغل في اعماق الأعماق .........دمت



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

[/SIZE]
  رد مع اقتباس
قديم 13-08-2008, 03:29 PM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
المبدعة وفـــــــــــاء....
رائع النص هذا بكل المقاييس ، يعبر عن رؤية ذاتية حداثية ، تحتفي بالتفاصيل الدقيقة ، وتعمل على اعادة تشكيلها بشكل يضمن حضورا متميزا للذات فيها ، صور منقولة برؤية درامية متوالية ، وانتقاء دقيق للمفردات ،يتماهى مع عوالم الصورة بمختلف تشكيلاتها الايقاعية سواء على المستوى البصري او النغمي وكذلك يتناغم مع مضمونها حيث تبرز الذات كمحور للتنافس مع تمظهراتها في الخارج /الاخر / المختلف متمردة على الاشكال السلطوية ( بالمعنى الشامل للكلمة ) التي تكرس اغترابها فتخلق عوالم انتشاء تستفز ركون اللحظة وتخترق مسامات الجسد الذي شردته الرؤى ، والهواجس في لحظة تأمل امام موت قد يداهم .
كوني بخير..وحمدا على السلامة
محبتي
جوتيار


الفاضل الكريم جوتيار تمر

كل الشكر لدخولكم متصفحي
وقد أسعدني ان النص قد لقي هذه العناية من قبلكم
فهذا التحليل الدقيق لمختلف زواياه ما يتقنه الا مبدع
وقد راقتني طريقة التحليل لأنها تغني الفكر وتجعله في ترف تذوق جديد
لمنتج على لسان القارئ

سلم هذا القلم وصاحبه !!
كل الشكر وكل التقدير !!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-08-2008, 09:01 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
أخبرني أيها الراكن على أبواب الخلود !!لا تقتلني بصمتك !
لا تتركني لأنياب الشك تنهشني، فتمزقني ،
\
ولكن الموت كذبة ... فمن قال أننا سنموت ؟
نحن نتحول من أولى إلى آخرة ... ومن دنيا إلى آخرة
إذ ستشاهد عيوننا الموت يموت ... ويذبح فوق الصراط
\
نص فلسفي ... مدهش.

أهلا بك أيها الفاضل في متصفحنا
تنيره بعبق كلامك

أسعدني تذوقك الواعي
وكذلك مرورك المتأني في رحاب هذا النص

لك مني كل التقدير !!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-08-2008, 09:33 PM   #9


المورقة / وفـــاء

نص مدهش حقا ... هكذا هي ماهية الموت تجعلنا نشكل الصور وفق رؤيتنا الذاتية الآنية و نحاول أن نجعل من اللغة أداة تفرز تلك الصور بعناية فائقة و ما يعترينا بالفعل هو محاولة الوصول إلى تلك الحالة التي وصلتِ إليها بالنهاية ...
و هو التسليم الكلي لقضاء الله و قدره و شعور خفي بالرضا التام لما سيكون ...
نص جميل جدا فيه فلسفة ايجابية بلا شك ..

دمت معافية الروح ...

اكليل من الزهر يغلف قلبك
هشـــام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 15-08-2008, 07:09 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريفة العلوي مشاهدة المشاركة
الأديبة المتميزة وفاء الأيوبي
صور باذخة طرزتها يد تتقن الحياكة بكل انواع الخيوط , الحروف , نثرات الضوء , إبتهالات الروح , وقناديل البوح , روائح العطر أثناء تفتح الزهر في اوائل الفوح ...وكل هذا تم بسياقة متقنة الرصد لذبذات بلورية تسري في شرايين قلم قادرة على القبض بلحظة الذروة وكان أدق نقلا عن ادق عدسة ....ومن يستطيع ذلك سوى قلم متمرس بالتغلغل في اعماق الأعماق .........دمت



القديرة الشاعرة الغالية شريفة العلوي !

ما أسعدني بك زميلة أديبة شفافة
وما الذه من قلم يطرب حد الثمالة
كم نفتقد لمن يكون بهذا الرقي في الدخول المتأني للنص
ليخرج بخلاصات يصوغها بنبض قلب هادر وبخيوط الاوكسجين
فتختلج الحروف بالحياة من جديد !!

لك مني كل المودة والتقدير !!




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: " أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي
الموضوع
" وعلى قهر نلتقي" بقلم د. وفاء الأيوبي
قصيدة "إلى جنانك " بقلم "وفاء الأيوبي "
"تكسر المجاذيف" بقلم وفاء حسن الأيوبي
قصيدة "يدي " بقلم وفاء الأيوبي من ديوان "رحيق الأعاصير "
قصيدة "اللسان العربي " بقلم وفاء الأيوبي



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة