ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
خروج [ الكاتب : سلوى سعد - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     خطأ العلامة المركبة (:-) إن لم توجد أجزاء ولا أقسام [ الكاتب : فريد البيدق - المشارك : فريد البيدق - ]       »     بوح القلم [ الكاتب : محمد الفاضل - المشارك : محمد الفاضل - ]       »     حتى تختفي كل الأحزان ........... [ الكاتب : حسنية تدركيت - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     مكتبة عامة لتنزيل الكتب ... [ الكاتب : د. عبد الفتاح أفكوح - المشارك : د. عبد الفتاح أفكوح - ]       »     هدم البيان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : حسين الطلاع - ]       »     صراع [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     قسوة..! [ الكاتب : نغم عبد الرحمن - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     تهنئة لحصول الدكتور إبراهيم أحمد مقري لدرجة الأستاذ ال... [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : حسين لون بللو - ]       »     البردعة [ الكاتب : المختار محمد الدرعي - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

دمـــــوع الماس.. 3 ((رواية للأطفال والفتيان))

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 16-02-2009, 05:58 PM   #1
معلومات العضو
قلم مشارك

No Avatar
دمـــــوع الماس.. 3 ((رواية للأطفال والفتيان))


~ في كُوخِ الحَمَــامجِيِّ ~
وَبَعْدَ سَفَرٍ شَاقٍّ طَوِيلٍ، عَقَلَ الحَمَامجِيُّ حِمَارَهُ أَمَامَ كُوخٍ مُنْعَزِلٍ مُتَواضِعٍ؛ تُحِيطُ بِهِ بَعْضٌ مِنْ أَشْجَارِ الفَاكِهَةِ ويَحْرُسُهُ جَرْوٌ صَغِيرٌ، وأَدْخَلَ عَرُوسَهُ، ثُمَّ أَخْبَرَهَا بِأَنَّهُ لَمْ يَقْصِد قَصْرَهَا خَاطِبًا وإِنَّمَا كانَ عَابِرَ سَبِيلِ جائِعٍ يَتَسَوَّلُ رَغِيفَ خُبْزٍ في بَلْدَةٍ لمْ تَسْبِقْ لَهُ زِيارَتُهَا، وحِينَ لَمَحَ حُشُودَ النَّاس ظَنَّهُمْ مَدْعُووِّينَ إلى وَلِيمَةٍ، فاخْتَلَطَ بالخُطَّابِ رَجَاءَ سَدِّ جُوعِهِ، وإِذا بالتُّفَّاحَةِ تَقَعُ بَيْنَ يَدَيْه..
فتَبَسَّمَتْ الأَمِيرَةُ وأَبْدَتْ الرٍّضَا بِنَصِيبِهَا، وعَاهَدَتْهُ عَلَى الوَفَاءِ والطَّاعَةِ وتَقَاسُمِ مَشَاقِ الحيَاة مَدَى العُمْرِ، فَسَرَّهُ هَذَا كَثِيرًا ولَكِنَّهُ لَمْ يَزِدْهُ إلاَّ اغْتِمَامًا..لِعِظَمِ ما أُلْقِيَ عَلَى عَاتِقِهِ..
وَكَانَ يَعُودُ إِلَيْها كُلَّ يَوْمٍ مِنَ الحَمَّام بِرَغِيفَّي خُبْزٍ وحَبَّتَيْن مِنَ البَصَلِ كَأَجْرِ يَوْمِهِ، بَعْدَ أَنْ كانَ يَتَقَاضَى نِصْفَهُ قَبْلَ الزَّواجِ..
وسَرْعَانَ مَا أَلِفَتْ شَمْسٌ حَيَاةَ الفَقْرِ واسْتَطْيَبَتْ بَسَاطَتَهَا، فَكَانَتْ تَسْتَقْبِلُهُ بِوَجْهٍ طَلْقٍ بَشُوشٍ، وَتَتَخَاطَفُ مَعَهُ عَلَى فُتَاتِ الخُبْزِ وقِطَعِ البَصَلِ، وَتُنَظِّفُ الكُوخَ كَمَا كانت تَفْعَلُ خادِماتُهَا في القَصْرِ، وتَكْنِس وَ تَغْسِل، وتَحْتَطِب، إلى أن تَبَدَّلَ الحَال..
~ خَرُوفٌ مُحَمَّر.. وفَطائِرٌ بالبَيْضِ والسِّمْسِم! ~
فأيَّامُ الهَناء لَمْ تَكُنْ لِتُعَمِّرَ طويلاً بينَ الزَّوْجَيْن، وذَلكَ بَعْدَ مُرُورِ شُهُورٍ بَدَأَتْ أَعْرَاضُ الحَمْلِ تَظْهَرُ فيها عَلَى شَمْسٍ الَّتي صَارَتْ أَشَدّ مَا تَمْقُتُ أَكْلَ البَصَلِ، وأَكْثَر ما يُقَزِّزُهَا شَمُّ رَوائِحِه المُزْعِجَةِ، ومَا عَادَتْ تَهْفُو إلاَّ إلىَ أَصْنَافِ المَآكِلِ الَّتي أَلِفَتْهَا في قصرها، ولمَـَّا خَشِيَتْ على زَوْجِهَا قِلَّةَ الحِيلَةِ في تَوْفِيرِهَا، أَخْفَتْ في النَّفْسِ رَغْبَتَهَا، وَكَظَمَتْ في القَلْبِ حُرْقَتَهَا إِلىَ أَنْ ضَمُرَ جَسَدُهَا وبَانَ هُزالُهَا، فلاَحَظَ الحمامجي ذَلِكَ فَأَلَحَّ عَلَيْهَا حَتَّى أَعْلَمَتْهُ بِرَغْبَتِهَا في تَنَاوُلِ لَحْمِ الخَرُوفِ المُحَمَّر عَلَى الجَمْر، وفَطَائِر الخُبْزِ المَحْشُوَّة بالقِشْدَة، المَغْمُوسَة في مَخْفُوقِ البَيْضِ والسِّمْسِم، ثُمَّ عَرَضَتْ عَلَيْهِ زِيَارَةَ شَقِيقَتِهَا البِكْرِ والمُكُوثِ في قَصْرِهَا حَتىَّ مَوْعِد الوَضْع..
~ المَلِكَــةُ الغَيُـورَة ~
فَوَافَقَهَا، وانْطَلَقَا عِنْدَ الفَجْر نَحْوَ دِيَارِهَا، وحِينَ شَارَفَا عَلَيْهَا بَعَثَتْ بالحُرَّاس لِمُلاَقَاتِهِمَا، واسْتَقْبَلَتْهُمَا بالحَفَاوَة والتّرْحَابِ، وأَزالَتْ عَنْهُمَا آثارَ السَّفَرِ، ثمَّ أَمَرَتْ الخَدَمَ بالإِسْراعِ في إِعْدادِ ما طَلَبَتْ شقيقتها..
وفي طَرْفَة عَيْنٍ، كانت السُّفْرَةُ مَلأَى بِشَتىَّ أَلْوَانِ الأَطْعِمَة والفَاكِهَة والحَلْوَى..
فَسَالَ لُعَابُ "شمس" حتَّى من قَبْل الجُلُوسِ إلَيْهَا، ومَدَّتْ يَدَهَا دُونَ وَعْيٍ إلى قِطْعَةٍ مِنَ اللَّحْمِ أَثَارَتْ شَهِيَّتَهَا، وتَنَاوَلَتْ باليَدِ الأُخْرى مُضْغَةَ خُبْزٍ زَكِيَّة الرَّائِحَة،
ولَكِنها،
وقَبْلَ أنْ تُقَرِّبَهُمَا إلى فَمِهَا،
هَوَى سِكِّينٌ حادٌّ على يَدِهَا، وغُرِزَتْ شَوْكَةٌ في اليَدِ الأُخْرَى، وصَاحَتْ المَلِكَة في وَجْهِهَا:
- "وَيْـــحَكِ! إِنْ مَدَدْتِ يَدَكِ وَذُقْتِ شَيْئًا مِمَّا أَمَامَكِ، أَوْ مِلْتِ بالشَّمِّ حتَّى عَلَى أَحَدِ الأَطْبَاق..
فنَحْنُ، ويَوْمَ كُنَّا نَتَخَيَّرُ النُّبَلاءَ والأَخْيَـــارَ، لَمْ يَقَعْ اخْتِيَارُكِ إلاَّ علَى هذا "الحمَامْجيّ القَذِر، واليَوْمَ سَوَّلَتْ لَكِ نَفْسُكِ المَجِيئ لِطَلَبِ مَعُونَتِي دون خجل!
هيّا..
أُغْرُبي.. أُغْرُبي عَنْ وَجْهِي أيَّتُها الفَقِيرَةُ المَلْعُونَة.."
فَرَدَّتْ "شمْس" بانْكِسَار:
- "ولكنَّها الأقْدارُ يا أُخَيَّة.. فلَيْسَتْ مِنَّا مَنْ كَتَبَتْ مَصِيرَهَا
أو انْتَقَتْ قَدَرَهَا، فَوَحْدَهُ الإِلَهُ مَنْ شَاءَ ذَلِك."
فصاحَت المَلِكَةُ:
- أيًّا كانت الأسبابُ فإنَّني أَطْلُبُ مِنْكِ الانْصِرافَ فَوْرًا قَبْلَ أَنْ آمُرَ الحُرَّاسَ بِحَبْسِك حتَّى تَتَعفَّنَ جُثَّتُكِ الوَسِخَةُ بَيْنَ حِيطَان سِجْني.. واطْلُبِي مِنْ هذا المُتَسَوِّلِ حِينَهَا أَنْ يُوَفِّرَ لكِ مَا طَلَبْتِ، وإلاَّ،.. فارْضَيْ بقَِدَرِكِ، وأنجبي لهُ غُلامًا بِرَأْسِ كَبْشٍ كبير مُحَمَّرٍ، ووَجْهٍ عَرِيضٍ كَدَارَةِ القَمَر..أو كَأَرْغِفَة الخُبْزِ هذه.
وقهقهت في سخرية، فَسَالَتْ دُمُوعُ "شمْس" وانْفَطَرَ قَلْبُ زَوْجِهَا، فَهَمَّ بِطَلاقِهَا وإرْجاعِهَا إلى العِزِّ الَّذي كانَت فيه، غَيْرَ أنَّها تَرَجَّتْهُ أَلاَّ يَفْعَلَ عَسَى أَنْ يَرْزُقَهُما اللهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبان، وأَقْسَمَتْ له بأنَّها مَا عادَتْ تَهْفُو إلى ذَلِكَ اللَّحْم بَعْدَ أن رَأَتْهُ وشَمَّتْ رائِحَتَهُ، فَصَدَّقَهَا لأَوَّلِ وَهْلَةٍ ولكِنَّهُ سِرْعَانَ مَا تَفَََطَّنَ إلى حِيلَتِهَا حين رَآهَا طَرِيحَةَ الفِراشِ تَهْذِي بِلَحْمِ الخَرُوف.. وحِينَهَا قَرَّرَ الاسْتِغْنَاءَ عَن العَمَلِ الحَقِيرِ الَّذي لَنْ يُفِيدَهُ بِشَيْءٍ في إنْقاذِ حَياةِ زَوْجَتِهِ المُشَارِفَة على الهَلاك، ولم يَذْهَبْ ذلك اليَوْم إلى الحَمَّام
.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-02-2009, 11:20 PM   #2



المحترمة ياسمين..
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
كل مرة أقرأ شطرا يزيد شوقي..
هذا عمل ناجح ..
لاطريق له سوى المطبعة ..
وفقك الله ..
بالغ تقديري..
خالص تحياتي..
ننتظر..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2009, 12:21 AM   #3
معلومات العضو
قلم مشارك

No Avatar


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معروف محمد آل جلول مشاهدة المشاركة

المحترمة ياسمين..
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
كل مرة أقرأ شطرا يزيد شوقي..
هذا عمل ناجح ..
لاطريق له سوى المطبعة ..
وفقك الله ..
بالغ تقديري..
خالص تحياتي..
ننتظر..





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-02-2009, 02:57 PM   #4


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

المبدعة ياسمين قرأت كل الأجزاء ومازلت أنتظر بشغف طفولي التتمة

أثق بأن بعد التعب راحة وأن الأميرة شمس ستسعد في حياتها.

حكاية بطعم السكر.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-03-2009, 03:08 PM   #5
معلومات العضو
قلم مشارك

No Avatar


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معروف محمد آل جلول مشاهدة المشاركة

المحترمة ياسمين..
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
كل مرة أقرأ شطرا يزيد شوقي..
هذا عمل ناجح ..
لاطريق له سوى المطبعة ..
وفقك الله ..
بالغ تقديري..
خالص تحياتي..
ننتظر..



سلام الله عليكم أستاذ معروف..
آمل أن تكونوا بخير، وأن يكون قلمكم دائم السخاء والعطاء والتميز..
أشكركم جزيل الشكر أستاذنا على الآراء النقدية الراقية الخلاقة، وأعدكم بحول المولى الكريم بإهدائها إليكم كتابا مطبوعا كما قلتم، لأن الرواية(دموع الماس) في طريق النشر والطباعة..
أكرر شكري وامتناني وتقديري وخالص توقيري..
رعاك الله وسدد خطاك وجعلك من حماة الكلمة الطيبة الطاهرة
ياسمين~~



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

وما من كاتب إلا سيفنى ,,ويُبقى الدهرُ ما كتبت يداهُ ,,فلا تكتب بكفك غير شئٍ ,,يسرك في القيامة أن تراه

  رد مع اقتباس
قديم 26-03-2009, 03:15 PM   #6
معلومات العضو
قلم مشارك

No Avatar


[quote=سعيدة الهاشمي;427442]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

المبدعة ياسمين قرأت كل الأجزاء ومازلت أنتظر بشغف طفولي التتمة

أثق بأن بعد التعب راحة وأن الأميرة شمس ستسعد في حياتها.

حكاية بطعم السكر.
[/quote

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة سعيدة،
سعيدة أنا بك وبشغفك بالرواية، وبتتبعك الأجزاء الأولى منها..
أجل، بعد التعب دون شك راحة وسعادة ومواسم جني وقطاف تعم عائلة شمس وصبح'..
وستكتشفين ذلك بتتبع باقي الأحداث،،،
هنالك الكثير من المفاجآت والمسرات
دمت بذوقك الجميل، الأحلى من السكر
ألف شكر
ياسمين~~



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: دمـــــوع الماس.. 3 ((رواية للأطفال والفتيان))
الموضوع
كتابي..قصيدة للأطفال
الماس ُ يصبح أغلي حين َ نفقِدُه ُ
دمــــــوع الماس..4 //رواية للأطفال والفتيان//
دمــــــــوع الماسْْ..(( رواية للأطفال والفتيان)) 1و2
من رسومي للأطفال



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة