ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
لا عَلَـيْـكِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : احمد المعطي - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

اللفظة والمعنى ..

مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2009, 05:45 PM   #21


أضافة : إنّ المنطلق في أي عمل هو حاكمه وأميره وفي ظني أن ّ الحداثة في مفهوم الغرب هيَ نتاج لعدم فهم الشَّرِّ في هذا العالم وبالتالي إقحاح الله في ظلم ٍ أبدي للإنسان .. والمسلم أجابه الله عن هذه المعضلة بأسلوب جد ّ منطقي قال تعالى ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة ...) لذا فمنطلق المبدع الذي ينطلق من السماء يجب أيكون خيريا إلهيا وحداثيا بهذا المنظور أي له أدواته العصرية ليصل إلى الناس من أعلى القمم ... ( هنا يجب التوسّع ) مستقبلا ً في أدوات الشعر المعاصر .. والحمد لله ربّ العالمين .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 12:10 PM   #22


القطيعة والتجديد :
البحث اليوم عن الجمال في الشكل الشعري ومضمونه غدا دقيقا ومركزا وتنافس المتنافسون في ذلك .. وذهب الأمر نحو تعقيد التجارب حتى رأينا من بات يكلم نفسه شعريا بل وأكثر من ذلك يكتب ما لا يفهمه حتى هو ..
إن ّ الشعر تجربة شعورية صادقة وتمرّس على الإقاع وتتابع الحروف من أجل أفضل نغم ممكن ..
وهو ليس بريئا في المضمون بل ماكرا ومراوغا بإيحاءاته وتخفيه ونسوجه الساحرة وبعد هذا كله إما سباحة في الجمال المطلق بألمه وسعادته و إما غوص في الظلمات حيث يسبح الشيطان معترضا على الله الواحد .
الشعر هو موسيقى الحروف المنسجمة والمنتظمة نفسيا قبل أي شيء .. هو ذاك السحر الذي يسري إليك وقت قراءتها صامتا قبل أن تنطق بها شفتاك .. لا حاجة لصوت مخادع يحَسِّن ْ قراءتها . لا حاجة للخداع .
ألا ترى قصائد المتنبي وهي َ توَقّع َ أنها من أفضل ما قال العرب إلى اليوم فهل نستدعي المتنبي من قبره ليؤكد ذلك ؟ أبدا ... إنها السحر الصامت الأبدي ..
سأعود



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 03:58 PM   #23
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري



أخي مجذوب:

لا أرى صوابا في اعتماد مصطلح مغرض ذي دلالات مشوشة ومشبوهة محورا لنقاش أو مرجعا لقياس.

إن مجرد التفكير بأسلوب الدفاع عن الذات أمام اتهام باطل من جاهل أو غافل هو في حد ذاته لا يليق بعاقل أو أديب حر. ولعل أهم دور للأديب هو أن يؤثر في المحيط قبل أن يتأثر به بمعنى أن يمثل قيمة ذاتية ترتكز على قيم الخير والصدق والجمال ولا تنساق وراء مؤثرات الواقع الفاسد إلا بقصد التأثير لا التأثر ، وإلا فقد الأديب دوره وأصبح مجرد ناعق بصوت جاهل أو مترنم بصوت فاتر.

إن الحري بنا أن لا ننساق وراء التهم غير المنصفة وغير الواعية ، وأن لا نهتم لمصطلح الحداثة ، وحين حوار يجدر بنا أن لا نقيس الصواب والجمال على الحداثة بل أن نقيس الحداثة التي يتشدقون بها على قيم الصواب والجمال. هذه واحدة.

أما الثانية فهي أن تحديث وتطوير الشعر العربي لا يكون حالة طارئة وقرار مفاجئ وردا على موقف أو حال ، بل إنه وكما أوضحت في مقالتي تلك إنما يكون حالة طبيعية غير مفروضة وغير مقصودة قسرا أو عنوة ويكون التطور حالة تفاعل مع الواقع والبيئة وليس خيالا وحالة تقديرية يقصد بها إرضاء من لا يبحث إلا عن الهدم.

إن تطور الشعر العربي هو بهذا المفهوم حالة مستمرة وطبيعية لا تحتاج لحديث أو لنقاش إلا في حدود معينة ضيقة وفق ظروف تطرأ. ونعم كان هناك حالة تفوق حد التجاهل ضد الشعر العربي إلى قصد الإضرار والهدم بتعمد الاستهانة بدور الشعر وبقدر الشعراء ، وبتقديم نماذج فاسدة تصبح حالة حاكمة على الشعر تزيد من إهماله والاستخفاف به ، واستبدال كل مضاهر القيمة والتفوق بنماذج "حداثية" أخرجت الشعر عن تميزه وفاعليته في إحداث الحراك في النفوس وإثراء الوجدان بما ينفع ويقنع ويمتع. ولكن هذا دليل آخر أكيد على أن مدعي الحداثة لا يقصدون بهذه الدعاوى الخير للشعر العربي بل الهدم والإقصاء واستبداله بحالة من التهويم والتبعية والتخدير.

إن المطلوب إذًا هو أن نحاول بصدق أن نرتقي بالمضامين الشعرية وبالأساليب التعبيرية والاهتمام باللغة وبالصورة وبالفكرة التي أراها أهم ما يجب أن نطوره ونلتفت إليه ، بما يعني أن التحديث والتطوير إنما يكون بالاهتمام بالمضمون فكرة ولغة وأسلوبا وحسا أي الاهتمام بالكنه دون مساس بالكينونة.

أما تهمة القدم فليت شعري هل كان القديم إلا أعز قدرا وأغلى قيمة؟؟ ألا يتغنى هؤلاء بالخمر المعتق كدليل على قيمته وتفضيله؟؟ ألا تدفع أغلى الأثمان في تحف أو صور رسمت قديما ويكون فيها الهيبة والمتعة؟؟

نعم قصائد المتنبي من أجمل قصائد الشعر العربي على الإطلاق وهناك العديد من القصائد من عصور مختلفة تعتبر قيما عالية في الجمال حتى في العصر الحديث بل وفي أيامنا هذه ، ولكن هناك أيضا قصائد رديئة في كل العصور كذلك ، وإنما القيمة تنبع من ذاتها لا من ذات غيرها كالذهب قيمته في ذاته ولو أتى شخص ما يحمل سبيكة من الذهب ثم رأى أنها لا تمثل قيمة فرماها أو استبدلها بقطعة حجر ؛ فهل أصبحت قيمة الذهب بما فعل كما رأى أم هل يحكم عليه حينها بالخبل والجنون؟؟


تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 04:05 PM   #24
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
إدريس الشعشوعي غير متواجد حالياً


تحية كبيرة زكيّة و باقة ورد منوّعة الأزهار بهيّة شذيّة

متابع للحوار الشيّق الهادف ...






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 04:30 PM   #25


أستاذ مجذوب ، د. سمير
أتابع بشغف واستمتاع النقاش أو قل مناقشة قضية اللفظ والمعنى على نار هادئة كما أردتها أخي مجذوب .
تبادر لذهني إمكانية ارتباط الوقع الصوتي أو "الموسيقي" للفظ - بمحتوى حروفه وترتيبها - بالمعنى المفهوم من اللفظ ، وانعكاس ذلك بشكل تفضيلي على اختيار اللفظ المناسب صوتيا للمعنى المراد من ضمن مترادفات متقاربة المعنى ، فضلا عن جمالية اللفظ ذي الوقع الصوتي الألطف على الأذن ، وتتجلى أهمية هذه النقطة في الشعر خاصة .
أرجو إبداء الرأي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

[IMG]

[/IMG]
  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 04:52 PM   #26
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
إدريس الشعشوعي غير متواجد حالياً


الأستاذ الفاضل مازن ... أتفّق معك كثيرا ، و نعمَ ما طرحتَ . أقول هذا من وجهة نظر شخصية و ليس من باب الاطّلاع .

أنّ الوقع الصّوتي للفظة لهُ دلالتُه عند العرب ، و خصوصا في لغة العرب .

فلكلّ مقام مقال ، و لكلّ مقامٍ وقعهُ الصّوتي المناسب . و في اللفظ العربي يلاحظُ هذا كثيراً ممّا يُنبي عن جمال العربية جمالاً عظيماً .

و لعلّ القرآن الكريم لهُ الكمالُ في هذا و ذاك ، إذ يجمعُ بين وقعِ الألفاظ و جرسها و معناها و توظيفها بصفة كاملة لا ارتياب للخطأ فيها و الغلط . و هناك أشرقَ الإعجازُ فيه على الآذان العربية القديمة التي كانت تتذوّقُ اللّغة تذوّقا عظيماً .

و لعلّ وصف الوليد للقرآن ينبي عن هذا كذكل و هو الذي قال : " إنّ له لحلاوة و إنّ عليه لطلاوة و إنّ أعلاهُ لمثمر و إنّ أسفله لمغدق و إنّه يعلو و لا يُعلى عليه " . فانظر الى هذا الوصف الذي أخذ بلبّه من كلّ النّواحي .

و الشّعرُ تكمنُ قدرة الشاعر فيه و موهبته و تمكّنه من اللّغة و تذوّقها ، وقعُ الألفاظ و جرسِها المناسب للمقام و الظرف .

و الله اعلم .

تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 07:20 PM   #27


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن لبابيدي مشاهدة المشاركة
أستاذ مجذوب ، د. سمير
أتابع بشغف واستمتاع النقاش أو قل مناقشة قضية اللفظ والمعنى على نار هادئة كما أردتها أخي مجذوب .
تبادر لذهني إمكانية ارتباط الوقع الصوتي أو "الموسيقي" للفظ - بمحتوى حروفه وترتيبها - بالمعنى المفهوم من اللفظ ، وانعكاس ذلك بشكل تفضيلي على اختيار اللفظ المناسب صوتيا للمعنى المراد من ضمن مترادفات متقاربة المعنى ، فضلا عن جمالية اللفظ ذي الوقع الصوتي الألطف على الأذن ، وتتجلى أهمية هذه النقطة في الشعر خاصة .
أرجو إبداء الرأي

..........
الحرف فيزيائيا صوت واللفظة تركيب أصوات وتتابعها لذا فإنّ اللفظة داخل جملة شعرية لها توتّر صوتي فيزيائي يمكن أن نحسّ به كما يمكن قياسه ولذا فإن ّ التجانس الصوتي مع تجانس المعنى المؤدّى من الجملة يجب أن يُنتبهَ إليه جيدا فالشاعر لحظة الإنشاد لأول مرة عليه أن يتتبّع حروفه موسيقيا آخذا بعين النظر معنى ما يؤديه وهل هما منسجمان أم لا .. وهذا فيه تفصيل دقيق ثم ّ ثق أن لحظة الصدق الحقيقية مع الشعر ستـأتي بهذا لوحدها وأنت لا تدري .. شكرا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 08:51 PM   #28
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن لبابيدي مشاهدة المشاركة
أستاذ مجذوب ، د. سمير
أتابع بشغف واستمتاع النقاش أو قل مناقشة قضية اللفظ والمعنى على نار هادئة كما أردتها أخي مجذوب .
تبادر لذهني إمكانية ارتباط الوقع الصوتي أو "الموسيقي" للفظ - بمحتوى حروفه وترتيبها - بالمعنى المفهوم من اللفظ ، وانعكاس ذلك بشكل تفضيلي على اختيار اللفظ المناسب صوتيا للمعنى المراد من ضمن مترادفات متقاربة المعنى ، فضلا عن جمالية اللفظ ذي الوقع الصوتي الألطف على الأذن ، وتتجلى أهمية هذه النقطة في الشعر خاصة .
أرجو إبداء الرأي

بل هذا أمر أساسي أخي وله أهمية قصوى في تحديد ملامح الجمال الشعري والتأثير الشعوري.

وثراء العربية بالمترادفات يعين على هذا الأمر بشكل كبير ، ويسهم في توصيل الحس بهذا التماهي بين صوت المفردة وجرسها وبين دورها وترتيبها بما يوافق جريان النفس بسلاسة وانطلاق دون تعثر أو اختناق.

ولعلك بهذا الرأي تشير إلى تميز العربية عن غيرها بأنها تراعي في ألفاظها من حيث الأساس العلاقة بين أصوات الحروف ومخارجها والمعنى الدالة عليه ، ولو تأملنا ألفاظا مثل "مس ، حس ، لمس ، همس ،" تجدها بحروف شفوية هامسة تناسب المعنى الرقيق الهامس أو اللامس وتتميز أساسا بوجود حرف السين ، ولو تأملت لفظة مثل "فظ" أو اضطراب وأشباهها لوجدت أن الحروف التي استعملت حروف استعلاء وجهر وستجدها مناسبة للمعنى المراد ، ويتضح هذا باختصار في المقارنة بين لفظتي "رقيق" و "غليظ" لتجد ما أعني من خصائص هذه اللغة الرائعة وبما يعني أن مثل هذا الأمر يأتي تلقائيا متى تمكن المرء من لغته ووعى مقصده ووظف مفردته توظيفا مناسبا للمعنى المراد.

الجدير بالذكر هو أنني أرى أن هذا الأمر لا يأتي تكلفا بل سجية وبتلقائية عجيبة ، ورغم أن جل النقاد ممن تناول شعري بالنقد أجمعوا على تميز شعري بمسألة التوازن البنائي سواء من حيث الجرس أو من حيث المفردات واللفظ ومخارج الصوت وأشار عدد منهم بوضوح التميز الصوتي لمخارج الحروف وترتيبها في شعري والدعوة لدراسات مستفيضة لهذا ، وأصارحك بأنني لم أتعمد هذا يوما أو أتكلفه بل هو يأتي سجية ببعض وعي به ولكن دون تقصد.

ولا ننسى أن الشعر هو بالفعل أكثر أنواع البيان حساسية للشعور ولذا فإن أي تكلف فيه يكتشف بسهولة عبر الشعور النقي والذائقة السيمة وأن ما صدر من القلب صادقا وقع في القلب ناطقا.
والشعر أخي هو علم حرفة كما أسلفنا وهذا يجعل قضية التمكن من الأدوات أمرا مهما ، ولكنه يجعل الحس التخيلي والذائقة ولمسة الإبداع أكثر أهمية ، وهذا ما يفرق عادة بين صائغ جيد متمكن من أدواته وبين صائغ مبدع وصاحب خيال ولمسة فنية متمكن من أدواته.



تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2009, 09:17 PM   #29


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
بل هذا أمر أساسي أخي وله أهمية قصوى في تحديد ملامح الجمال الشعري والتأثير الشعوري.

وثراء العربية بالمترادفات يعين على هذا الأمر بشكل كبير ، ويسهم في توصيل الحس بهذا التماهي بين صوت المفردة وجرسها وبين دورها وترتيبها بما يوافق جريان النفس بسلاسة وانطلاق دون تعثر أو اختناق.

ولعلك بهذا الرأي تشير إلى تميز العربية عن غيرها بأنها تراعي في ألفاظها من حيث الأساس العلاقة بين أصوات الحروف ومخارجها والمعنى الدالة عليه ، ولو تأملنا ألفاظا مثل "مس ، حس ، لمس ، همس ،" تجدها بحروف شفوية هامسة تناسب المعنى الرقيق الهامس أو اللامس وتتميز أساسا بوجود حرف السين ، ولو تأملت لفظة مثل "فظ" أو اضطراب وأشباهها لوجدت أن الحروف التي استعملت حروف استعلاء وجهر وستجدها مناسبة للمعنى المراد ، ويتضح هذا باختصار في المقارنة بين لفظتي "رقيق" و "غليظ" لتجد ما أعني من خصائص هذه اللغة الرائعة وبما يعني أن مثل هذا الأمر يأتي تلقائيا متى تمكن المرء من لغته ووعى مقصده ووظف مفردته توظيفا مناسبا للمعنى المراد.

الجدير بالذكر هو أنني أرى أن هذا الأمر لا يأتي تكلفا بل سجية وبتلقائية عجيبة ، ورغم أن جل النقاد ممن تناول شعري بالنقد أجمعوا على تميز شعري بمسألة التوازن البنائي سواء من حيث الجرس أو من حيث المفردات واللفظ ومخارج الصوت وأشار عدد منهم بوضوح التميز الصوتي لمخارج الحروف وترتيبها في شعري والدعوة لدراسات مستفيضة لهذا ، وأصارحك بأنني لم أتعمد هذا يوما أو أتكلفه بل هو يأتي سجية ببعض وعي به ولكن دون تقصد.

ولا ننسى أن الشعر هو بالفعل أكثر أنواع البيان حساسية للشعور ولذا فإن أي تكلف فيه يكتشف بسهولة عبر الشعور النقي والذائقة السيمة وأن ما صدر من القلب صادقا وقع في القلب ناطقا.
والشعر أخي هو علم حرفة كما أسلفنا وهذا يجعل قضية التمكن من الأدوات أمرا مهما ، ولكنه يجعل الحس التخيلي والذائقة ولمسة الإبداع أكثر أهمية ، وهذا ما يفرق عادة بين صائغ جيد متمكن من أدواته وبين صائغ مبدع وصاحب خيال ولمسة فنية متمكن من أدواته.



تحياتي

كفيتني ما أردتُ أن أدلي به هنا فجزاك الله خيرا ..
..........
منظومة الألفاظ في غزل هيَ (منظومة معرفية شعورية ) خالصة ستكون جدّ كـُـفأة في نص شعري عندما تكون الحالة الشعرية صادقة ..
قسْ على هذا تعدّد المنظومات بتعدّد الأغراض ..
ثم ّ إن ّ الحبْك في مستوى شعوري عالي يغطي حتما بامتياز الغرض وبقدر معرفة اللغة والألفاظ والمعاني ..
وكل ّ ارتباك مع وجود الحالة الشعورية العالية هو ناتج إما عن عدم معرفة بمعاني الألفاظ السليم
أو عن نقص لغوي عند الشاعر أو عن عجز أمام الوزن المتبع في قول القصيدة أو عن اضطراب عند الشاعر من عدم فتواه بأي مرسة يجب أن يقول ..
شــــــــــــــــــــــــ ـــــــــكـــــــــــــــ ــرا




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 10:26 AM   #30


نجاح نص شعري موسيقيا ..
إن ّ النّص الناجح موسيقيا هو ذاك الذي يؤثر في مشاعرك ويربكها وأنت تقرأ صامتا وإن ّ نجاح الموسيقى داخل النص تعتمد على الصفة الأخرى للحروف والتي تحل محل ّ النوتات موسيقيا ..
كيف يتأتى هذا النجاح ؟
نعود إلى ما قلناه سابقا ، فالتّمرّس على صعيد كل ّ المستويات داخل نص القصيدة من تناغم الحروف والإتيات بأجمل الألفاظ وأعذبها والولوج إلى المعنى في إطار البيت والمعنى في إطار القصيدة بشكل جميل وغير متكلف
مع أشياء أخرى لا تحضرني الآن .. كفيلة بذلك .
والسؤال الخطير الآن : هل نجحت قصيدة التفعيلة غير المقفات في ذلك ؟ أي أن تظمن موسيقاها وأنت تقرأها صامتا ؟
لي عودة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: اللفظة والمعنى ..
الموضوع
اللفظ والمعنى.. علاقة عبر علوم اللغة العربية
بين المعنى الفصيح والمعنى المولد



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة