ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : عباس العكري - ]       »     يقول الشاعر النيجيري المجتبى محمد الثاني [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     استراتيجي [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     كل أملي [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : محمد الطيب - ]       »     فجعته الأحداث [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : محمد الطيب - ]       »     ** أناشيد إسلامية للفتيان.. [ الكاتب : مصطفى السنجاري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     يعني اية كلمة وطن ( شوقي حجاب) [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : حسين لون بللو - ]       »     ذريني [ الكاتب : عبدالله يوسف - المشارك : عبدالله يوسف - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

لنا الجفنات الغر - نقد

مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-12-2003, 01:48 AM   #1
لنا الجفنات الغر - نقد



من جميل ما قرأت وأنا أبحث عن بيتي حسان بن ثابت رضي الله عنه لمطارحة مع أخي محمود حول جواز قول أميمة: ( دمائي قانيات)


لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى... وأسيافنا يقطرن من نجـدةٍ دمـا
ولدنا بني العنقاء وابنـي محرق..... فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابن ما
أنقل ما يلي:

وقف النابغة الذبياني في قبته الحمراء ليحكم بين الشعراء ، فأنشدته الخنساء ، فقدّمها ، وأعجب بشعرها . ثمّ جاءه الأعشى فامتدحه ، وكاد أن يُقدِّمه . أمَّا حسان ابن ثابت ، فيبدو أن حظه كان سيئاً هذه المرة ، وأنّ أداته الفنيّة قد خانته في المجتمع الأدبي ، فقد أنشد حسّان النابغة قصيدته المشهورة التي فخر فيها الشاعر بنفسه وقومه ، وهي قصيدة طنّانة ، قال عنها الدكتور شوقي ضيف : (( ومن رائع شعره ميميته التي يملؤها ضجيجاً وعجيجاً بمفاخر قومه ))(22) ، والتي يقول فيها :
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى وأسيافنا يقطرن من نجدةٍ دمـا
ولـدنا بني العنقاء وابني محـرق فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابن ما
أمَّا النابغة الذبياني ، فتذكر الروايات أنه قد هاجم هذه القصيدة .
ويبدو أن الظلمَ يُطارد حسان حتى في عصرنا الحديث ، وأذكر أنني حاولتُ ذات مرة أن أُبيِّن الحقيقة ، وأن أنقل وجهة نظرٍ قرأتُها حول هذين البيتين ، ولكنّ محاولتي ذهبت عبثاً أمام إصرار أستاذ النقد الأدبي-في الجامعة التي يفترض فيها حرية الرأي- ، إذ لم يدع لي أستاذي أن أنقل للطلاب ردّ قدامة بن جعفر على رأي النابغة ، وكأنّ رأيه عقيدة لا تقبل الجدل .
وحسان بن ثابت شاعر لا يُبارى،بل هو أشعر أهل اليمن قاطبة، قال عنه الذهبي(23) : "سيِّد الشعراء المؤمنين، المؤيّد بروح القدس". ونقل ابن عبد البر عن الأصمعي قوله: (( حسان بن ثابت أحد فحول الشعراء . فقال أبو حاتم: تأتي له أبيات ضعيفة. فقال الأصمعي: تأتي له أبيات لا تصحّ عنه))(24) .
وصدق الأصمعي ، فقد دسّ عليه كثيرٌ من الشعر المنحول لأسباب متعدّدة منها : معاداة حسان للقرشيِّين ، الذين آذوا النبيّ  ، ومنها انضمامه للعثمانيِّين في خلافة علي، واشتداد المنافسة بين الأنصار وأهل مكة في صدر الدولة الأموية ؛ فقد أُدخل في شعره كثيرٌ مما ليس منه ، فكان القرشيّون ينسبون إليه ضعيف الشعر لإيذائه .
ونخلص مما سبق إلى أنّ حسَّان شاعر فحل ، ولا يضيره ما دسّ عليه من ضعيف الشعر ، ولو كان في شاعريته خلل فنِّي ، لما اختاره الرسول  وأصحابه ، وفيهم الناقد المجيد ، كعمر وعائشة ، وهم عرب فصحاء يعرفون قيمة الكلمة ، وأسرار البيان .
أعود بعد هذه الخرجة التي لا تبعد كثيراً عن صلب موضوعنا ؛ وهو إنصاف هذا الشاعر الصحابي ، أعود لنقد النابغة لبيتَي حسّان سالفي الذكر :
تناقلت الروايات أنّ حسَّان قد ارفض وجهه عرقاً حينما انتقده النابغة ، وقال: أنا أشعر منك ومن أبيك. فردّ عليه النابغة –وكأنّه انتصار لنفسه، ومنافسة واضحة لحسّان، ونقد بعيد عن الموضوعيَّة- ، قائلاً : أتستطيع أن تقول :
فإنَّك كالليل الذي هـو مـدركي وإن خلتُ أنّ المنتأى عنك واسع
وتصمت الروايات عند هذا الحدّ .
ويبدو أنّ الحديث قد طال بينهما ؛ فصمتُ حسّان دليلٌ على تفوّق النابغة . والنابغة شاعر لا جدال في ذلك ، ولكنّ حسّان لا يقلّ عنه شاعريّة .
اعترض النابغة على قول حسّان في ميميته المشهورة :
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى........ وأسيافنا يقطرن من نجـدةٍ دمـا
ولدنا بني العنقاء وابنـي محرق......... فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابن ما
يُشير قدامة بن جعفر إلى نقطة هامَّة، وهي اضطراب آراء النقّاد من قديم، وتقديمهم عمل على عمل ، لا لجودة هذا العمل ، بقدر ما هو نظر بالدرجة الأولى إلى اسم من وقّع على هذا العمل؛ يقول قدامة: ((وأكثر الفريقين لا يعرف من أصله ما يُرجع إليه ويتمسك به ، ولا من اعتقاد خصمه ما يدفعه ويكون أبداً مضاد له . لكنهم يخبطون في ظلماء ، يعمد أحد الفريقين إلى ما كان من جنس قول خصمه فيعتقده، ومرة يعمد إلى ما جانس قوله في نفسه ، فيدفعه ويعتقد نقضه ))(25) .
أخذ النابغة على حسّان قوله في البيت الأول "الجفنات الغر" ، وكان الأولى –كما يرى- أن يقول : لنا الجفان البيض ؛ لأنّ الغرة بياضٌ قليلٌ في لونٍ كثيرٍ ، والجفنات جمع قلة . ثمّ قال : "يلمعن بالضحى" ، ولو قال بالدجى لكان أحسن ؛ إذ كلّ شيء يلمع بالضحى. ثمّ قال : "وأسيافنا يقطرن" ، ولو قال يجرين لكان أكثر وأحسن . ثمّ إنّه في بيته الثاني –كما يروي الناقد- فخر بمن ولد ، ولم يفخر بمن ولده .
هذه مآخذ النابغة على حسان ، وهي تبدو للناظر محقة ، ولكنّ حسّان لم يرض بهذا الحكم ، وأحسّ أنه قد ظلم به ؛ فهو ممَّن يحرص على المساواة والصدق في تناوله الشعري ، وهو شيء كان يُنادي به .-وحِرصُ الشاعر على الجودة الفنيّة أفضل من المبالغة والغلوّ والتكلّف- .
وحكم النابغة –كما يظهر من الرواية- كان سريعاً؛ إذ لم يستمع إلى وجهة نظرالشاعر، بل خرج بالحوار من القضية إلى الحمية، وأخذ ينتصر لنفسه وشاعريته. وكـم كنّا نتمنّى أن يُمهل حسّان ليُفصح عن وجهة نظره، ويُبيِّن سبب ثورته على نقد النابغة اللاذع لشاعريته أمام الملأ في ملتقى عكاظ الثقافي .
وأعتقد –كما قلتُ سابقاً- أنّ الحوار قد طال ، ويبدو أنّه مبتور ، كما بُتر شعر كثير من الشعر الجاهلي الذي لم يصلنا إلا أقلّه .
ولكنّ النقاد –بعد النابغة- بيّنوا وجهة نظر حسّان –التي أراد بيانها حول نقد النابغة- ، وانتصروا لشاعريته ؛ فقدامة بن جعفر وقف موقفاً مغايراً لمن سبقه ، ونظر نظرة عميقة ، فيها مقارنة للشعر بالشاعرية التي تحرف النص عن مساره العادي إلى وظيفته الجماليّة ، والتي وصفها ياكوبسون بأنّها انتهاك لسنن اللغة العادية(26) .
لقد كانت نظرة قدامة نظرة عميقة لماهية الشعر الذي تفسده المبالغة المتكلّفة ، حين قال(27) : (( فإنّ النابغة –كما حُكي عنه- لم يرد من حسّان إلا الإفراط والغلوّ بتعبيره ، فكان كلّ معنى وضعه ما هو فوقه وزائد عليه . ومن أمعن النظر علم أنّ هذا الردّ من حسّان –من النابغة كان ، أو من غيره- خطأ بيِّن ، وأن حسان مصيب ؛ إذ كانت مطابقة المعنى بالحق في يده ، والرد عليه عادلاً عن الصواب إلى غيره )) .
وللقارئ الكريم أن يُشاركني في هذه المناقشة الفنية ، وله أيضاً أن يتجرّد من ذاتية الأسماء وصولاً للحقيقة-وقد عرضت سابقاً لرأي النابغة فلا داعي لإعادته مرة أخرى- . يقول قدامة رادّاً على النابغة : (( فمن ذلك أنّ حسّان لم يرد بقوله "الغر" أن يجعل الجفان بيضاً ، وإنّما أراد بالغرّ : المشهورات ؛ كما تقول : يوم أغرّ ، ويد غرّاء ، وليس يُراد البياض في شيء من ذلك ، بل هو الشهرة والنباهة ))(28) .
وأمّا قوله إنّ الجفنات جمع قلّة ، فلم يكن مصيباً ؛ إذ إنّ الجفنات والجفان كلاهما يُفيد الكثرة ؛ يقول ابن عقيل -شارحاً قول ابن مالك :
أفعلـة ، أفعـل ، ثمّ فعلـة ثمـة أفعال جمـوع قلــة- :
((هذه أمثلة جمع القلة، وما عدا هذه الأربعة من جموع التكسير، فجموع كثرة))(29).
ومعلوم أن جمع المؤنث السالم لا تفريق فيه بين قلة أو كثرة؛ فبناؤه ثابتٌ، ودلالته على الجمع مطلقة الكثرة والعموم .
وأمَّا قول النابغة "يلمعن بالضحى"، فلو قال "بالدجى" لكان أحسن منه؛ إذ كلّ شيء يكاد يلمع بالنهار من الأشياء ، ومما له أدنى نور وأيسر بصيص يلمع فيه؛ فمن ذلك الكواكب –وهي بارزة لنا ، مقابلة لأبصارنا- دائماً تلمع في الليل ، ويقلّ لمعانها بالنهار حتى تخفى ، وكذلك السرج والمصابيح ينقص نورها كلما أضحى النهار . والليل تلمع فيه عيون السباع لشدة بصيصها .
وأمّا قول النابغة، أو من قال إن قوله في السيوف "يجرين" خيرٌ من قوله "يقطرن" ؛ لأنّ الجري أكثر : فلم يُرد حسّان الكثرة، وإنما ذهب إلى ما يلفظ به النَّاس ويتعاودونه من وصف الشجاع الباسـل، والبطل الفاتك، بأن يقولوا: سيفه يقطر دماً. ولعله لو قال "يجري" لعدل عن المألوف في وصف الشجاع النجد إلى ما لم تجر به عادة العرب(30) .
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى وأسيافنا يقطرن من نجدة دما
أمّا ما قيل عنه من أنه فخر بمن ولد ، ولم يفخر بمن ولده ، فلا أرى لهذا الطعن وجهاً ؛ فقد فخر بهما في بيته الثاني جميعاً ؛ فخر بأنّهم ولدوا بني العنقاء ، وابني محرق ، وافتخر في شطر البيت الثاني بأنّ من ولدوهم أفضل منهم ضرورة ، ولذلك ترك مدحهم والفخر بهم مفتوحاً ؛ فهم أبناء ما يعجز الشعر عن وصفهم "وأكرم بنا ابن ما" . ولا شكّ أن التعمية في غالب الأحيان تكون في صالح الممدوح .
ولدنا بني العنقاء وابني محرق فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابن ما
وبعـد : فلعلّ فيما سبق كشفٌ لحقيقة هذه الفرية على فنّ حسّان الشـعري –إن ثبتت صحتها(31)- ، ولكنّها على العموم مشهورة ؛ إذ قلّما يتناول متناول النقد في العصر الجاهلي إلا جعلها من نماذج نقده .
وقليلٌ هم الذين يستقصون أبعاد الحقيقة، ويصنعون كصنيع قدامة بن جعفر ، الذي رفع ظلم الحكم الموقَع على هذين البيتين .
والسؤال الذي يطرح نفسه : لماذا يُحجم النقاد عند ذكرهم لرأي النابغـة هـذا –والذي يُسيء فيه إلى حسَّان- عن ذكر الرأي الآخر بهامشه، ويدعوا الحكم للقارئ ؟!
بيد أني أعتقد أنّ حسَّان ممَّن ظُلم في تاريخنا الذي اعتراه بعض التشويه، والذي حرص بعض كتبته –ما هُيِّئت لهم الفرصة- على الإساءة لأعلامه ؛ سيما شاعر رسول الله  حسَّان الذي قدَّم للإسلام بشعره خدمات مشهودة.
http://www.tcabha.info/portal/pages/holeeah/h1/p14.htm

------------
وقد خطر لي بعد أن فرغت من هذه المطالعة أن أستعرض القولين على أساس م/ع

فالموقف موقف قوة يناسبه الأعلى من قيمتي المؤشر م/ع للقولين قول حسان وتعديل النابغة، فلنر أي القولين أعلى قيمة

فقول حسان:

لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى........ وأسيافنا يقطرن من نجـدةٍ دمـا
3* 1 3 2* 2* 3* 2* 3* 3 ......................3* 2 3 2* 2* 3* 2* 3* 3
م/ع ........للصدر= 6/2=3.0...........للعجز=6/3=2.0........للبيت=12/5=2.4

وعلى ما في القول ( لنا الجفان البيض يلمعن في الدجي = 3 3 2 2 3 2 3 3 من كسر للوزن أتجاوزه

فقول النابغة

لنا الجفان البيض يلمعن بالدجى ...............وأسيافنا يجرين من نجدة دما
3* 3 2* 2 3* 2* 3* 3...................3* 2 3 2* 2 3* 2* 3* 3
م/ع .........للصدر= 5/3=1.7.........للعجز=5/4=1.3......للبيت=10/7=1.4

ومع عدم إهمال أي بعد في النصين فمن وجهة النظر الجزئيةِ لدلالة المؤشر (م/ع) نرى أن هذا المؤشر ينحاز لوجهة نظر الكاتب المؤيدة لقول حسان بن ثابت في ارتفاع مؤشرات الصدر والعجز والبيت عن مثيلاتها في النص الذي يراه النابغة، وهذا مناسب لموقف القوة الذي يعبر عنه البيت.

لعل هذه إحدى بدايات تطبيق مؤشر م/ع على نصوص التراث وإدخاله رحاب التذوق والنقد الأدبي.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-12-2003, 08:31 PM   #2


مرحبا

أسعد الله المساء

لست من أهل الأدب ولاأدعي العلم به .. ولكنني هنا تلبية لدعوة أديب شامخ وعالم مهذب .. قدير وكبير

أدبه الله تعالى بأدب الإسلم فحسن سمته وطاب لفظه وتدفق بالحكمة والجمال قلمه .. وانسابت بين متابعيه حكمته وعلمه وفطنته .. بتواضع العلماء ..فكان خير مثال لــ(من تواضع لله رفعه).. زاده الله علما وبارك له فيما آتاه وأعطانا حظا مما أعطاه..


ولولا دعوته الكريمة لما تجاسرت على المثول بينكم هنا ولاحتى مجرد المرور.. فلا أقف ماليس لي به علم

فطوال عمري مااحترمت أمرا كالعلم وأهله ولابجلت قضية كالاختصاص .. وسؤال أهل الذكر فيما يذكرون!

أما حسان بن ثابت فشهادتي فيه مجروحة إذ أنها مبنية على عاطفتي تجاه شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قربه واختاره من بين الشعراء ودعى له .. فكان روح القدس مؤيدا له ... وكاعتقاد .. لايتسنى لي التشكيك بفصاحته وبلاغته وشاعريته!

أما ماورد في حقه من إجحاف .. فهذا ولاريب هو دور الأدباء المتخصصين والباحثين في الأدب ليشدوا الرحال في أغوار تاريخ الأدب في عصره ليستخلصوا الصواب من الخطأ والحقيقة من الفرية والبهتان انتصارا لشاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولاأرى أن ذلك بعسير وبيننا من بيننا من أهل العلم الذين لانزكيهم على الله

ولقد رأيت جمالا أخاذا في طرح معلمي الأول الأستاذ خشان ومنطقية تأخذ الألباب وهي ليست بمستبعدة عنه ولاغريبة فالشيء من معدنه لايستغرب

عن رأيك أستاذي الكريم في قولك :

أمّا ما قيل عنه من أنه فخر بمن ولد ، ولم يفخر بمن ولده ، فلا أرى لهذا الطعن وجهاً ؛ فقد فخر بهما في بيته الثاني جميعاً ؛ فخر بأنّهم ولدوا بني العنقاء ، وابني محرق ، وافتخر في شطر البيت الثاني بأنّ من ولدوهم أفضل منهم

ضرورة ، ولذلك ترك مدحهم والفخر بهم مفتوحاً ؛ فهم أبناء ما يعجز الشعر عن وصفهم "وأكرم بنا ابن ما" . ولا شكّ أن التعمية في غالب الأحيان تكون في صالح الممدوح .



فإنني أرى أنها عادة العرب ليس إلا في التفاخر بالأحساب والأنساب .. ارتكازا على الماضي دون النظر لما هو الحال في الحاضر وماينبغي أن يكون عليه المآل.. نحن خير من يفخر بالماضي وبما قد فعل والد وجد .. وهو حسبنا ..مخدر توارثنا إدمانه منذ فجر التاريخ العربي ولازال تأثيره ساريا في دماء الملايين ..
فبالأمس شاهدت برنامجا كان يقول فيه أحد ضيوفه في الجزيرة( العرب أمه تستهلك العلم ولاتنتج معرفة)..
وإن كنت أرانا نستهلك كل منتج ولاننتج غير الأماني والقاعدة ( الكيس من دان نفسه وعمل لما عد الموت والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني)

ولاأعلم إن كانت الحادثة قبل الإسلام أم بعده

فإن كانت بعد إسلامه فمثل هذا الأمر لابد أن يكون حاضرا بذهن رجل صحابي تخرج من مدرسة محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم .. فهو يفاخر بالحاضر الذي صنع والمستقبل الذي سيكون.. (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليزرعها) عمل دؤوب ومتواصل.. والولد من كسب الوالد

أما سكوت حسان رضي الله عنه فكأنما تذكر فتوقف .. لم يعط للأنا في داخله مساحة للانفعال والثأر للنفس .. فتركه ترفعا عن الجدال وحظوظ النفس يقينا بأن الزبد يذهب جفاء وماينفع الناس يمكث في الأرض!

هذا إن كان بعد أن نال شرف الإسلام.. فإن كان قبل ذلك .. فلا ريب هو مؤشر للنفس الزكية والأرض الخصبة التي تمسك الماء وتنبت الكلأ بأمر الله (خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام)
أما عن الإرهاب الفكري وفرض الرأي فهي سنة البشر منذ القديم فمن تولى أمرا جعل من نفسه ربا عليه مهما تضائل الأمر أو تعاظم وقاعدته ( لآأريكم إلا ماأرى ولاأهديكم إلا سبيل الرشاد)

ولما كان النابغة حكم يحكم الشعر وهو ديوان العرب وهمهم في ذلك الوقت .. فكان من البديهي أن يداهنه معاصروه .. لينالهم نواله .. فللشهرة بريقها الذي يأخذ ألباب عبادها.. وقليل من يصرخ مدويا بكلمة الحق

سيدي خشان .. في استخدامك للقاعدة م/ع .. أضأت حوالكا في ظلمات تراكمت حول حق شاعرنا الصحابي الكريم

أكرر اعتذاري لتطفلي .. ولكن ماكنت لأمتنع عن دعوة كريم ..

لكم احترامي

وخالص الود



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 28-12-2003, 11:25 AM   #3


الأخت الكريمة الأستاذة ندى القلب

شكرا لكل ما تفضلت به.

أدام الله عليك نعمتي التهذيب والتواضع.

أرجو ملاحظة أنه ليس لي من تلك المشاركة المنقولة إلا آخرها المتعلق ب (م/ع).

أتمنى أن أراك معنا في المدرسة دائما.

يرعاك الله.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة