ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     تزغرد القفار [ الكاتب : زياد الشرادقه - المشارك : زياد الشرادقه - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     قف عند حدود الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     أصون كرامتي [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

مرآة الروح

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2009, 12:50 PM   #1
مرآة الروح


كنت أراقبك دوما وأنت تسبحين في فضاء التمني وتنسجين حكايا الزمن المأمول ،،،

محملة بعبق الطفولة الجارفة ،،،حالمة تتأملين على ضفاف الحب والوفاء.....

كنت تريدين أن تكون أيامك قصيدة شعر منظومة على قافية بنفسجية الإيقاع...

وشذاها يطبع الكون برحيق الشوق والحنين...ورويّها لا يكتمل إلا برواية الأفراح ...

حدقت إليك وأنا أستجمع شتات أفكاري أيتها الفتاة العنيدة ال عاشت فراشة

تتربع وسط لوحة أبدعها التخييل ولوّنت بألوان الورد كل محيطي...

ومع أن المنى لا تنال بالتمني...إلا أنك وسمت الحياة بعبير الأمل وزرعت البسمة في دروب الظلام ...

واحترقت كشمعة شامخة تتلاشى لترسم معالم السبيل ...

أيقنت مع الأيام أنك أودعت حلمك صندوق التضاد ...فأضحت حياتك بحر أحزان بلا رمل ولا شاطئ

تحيطك نيران التيه والغضب وأنت تبحثين عمن يحفظ أمانك وينظّم إيقاع خفقان قلبك ...

تذكرين عبارات وهمسا ذاهبا على ظهر الريح تعيدين صياغة الخطاب:أنت وحدك استطعت

جمع الشتات المتناثر على أصقاع هذه الأرض..ولا أحد سواك أفلح في تضميد الجراح

النازفة الذاوية في صمتها المريب....

تتذكرين في أمسياتك الحزينة نداء مستعطفا:"أرجوك اسمحي لي أن أدفن

وجهي بين كفيك لأشعر بوجودي......."

لم يكن بإمكانك يا عاشقة الحرف النابض أن تقاومي نبضات حروف ...

ولا كان بمقدورك تجاهل الحياة المنبعثة بين كلمات كالبلسم الشافي لوجدانك

الذي يهيم بالقريض وفي سويدائه يسكن هاجس القصيد....

هكذا اقتحمت نيرانا تتشظى ومخرت عباب شك يتهيأ لابتلاع حلم وليد....

غرقت في يمّ ملتهب دام يجمع بين النار والماء ...فاحترقت ...واحترقت

ثم احترق الآخر وغاص في قعر سلطان التملك والتواني....

وغرق ومات الحب ثم انتحر الشوق على مشارف العناد والوهم......

وطفوت تسألين باحثة علّك تجدين من يسعى لإصلاح هذا الجدار.

ومع أنك فقدت الإحساس بالبهجة وفارقتك الروح الشادية بألحان الوجد والوجود..

إلا أنك صديقتي انتفضت مثل العنقاء ورفضت الاستسلام لقدرك المحتوم ...

وسموت فوق الآلام والأحزان فانتصرت على كل المحن والأهواء ...

وشمخت بـإباء وكبرياء ....بالرغم من اعترافك بوشوم وسمت حياتك بالمعاناة

والأحزان وأنت تودعين وجوها تجمع كل الأضداد ؛كانت داءك ودواءك ،،،

نارك ونورك،،،أنسك ويأسك،،،

واستطاعت أن تحول حياتك في لحظات إلى فصول مختلفة،،،وتملأها بإيقاعات غير قابلة

للتفسير أو التأويل،،،فهي وحدها فقهت تفاصيل روحك ونقاء وجدانك ونجحت

بامتلاك مفاتيح أسرارك،،،واقتحام دنيا غرامك......

سأضل يا صديقتي أراقبك بإعجاب وأنت تسيّجين دنياك بالأشواك السلكية

كي لا يعرف الظل كيف يصل إليك مرة أخرى ...وأتعجب أيضا كيف ترسمين أحلى الصور

من وراء الأسوار السميكة التي تحتجبين خلفها وأنت ترفضين اقتحام نار مزاج الغربة

وتعزفين عن الرقص على ألحان حب عارم، مبتور... دافق وقاتل....

فإلى متى ستقاومين يا صديقتي ،،،يا صاحبة الوجه الملائكي الذي غابت عنه تلك

الابتسامة الساحرة الراحلة على هامش الأيام والذكريات ....

عودي إلى ذاتك التواقة لرنة ضحكاتك المزروعة في أرجاء البيت الكبير ...

فكل الجدران تحن لتلك الشعلة التي أنارت زواياها ذات ليال شتوية ...

والبحر أيضا يفتقد رائحة عطرك ...وهديره يشتاق لصدى صوتك - الضائع فيه-

وهو يحضن أشواقك أنت المتيمة بهواه...

صديقتي أنتظر عودتك لنلهو معا كما في سالف الأيام فلا تماطليني ولا تتأخري

كي لا تذبل باقات الأقحوان على باب فجرنا وتذوي زهرات أفراحنا وراء السكون ...

لا تسمحي للرتابة والروتين باغتيال أحلامنا البريئة بوهج الشمس ولفحاتها الملونة

وجهينا بالسمرة وبريق الألق المشع على عتبات شروق الصبح المحنط بالأمنيات

وتداعياتنا المشروعة ....

رأيتك بالأمس تبتعدين ... تغيبين وكأنك تحاكين الشمس في الغروب، يا توأم الروح ومرآة ذاتي

التي يتماوج فيها الغضب والتحدي ...وهي تحاول انتشالك من بين غيوم الذات

المنصهرة في بوتقة العزلة والاغتراب في ديجور سراديب الوجدان...والدولة المستحيلة..

أقف هنا في انتظار المحال المحال.... وربما لا ...فالممكن والإمكان قد لاحا في أفقي ...

ومع ذلك لا أقوى على المراهنة إن كانت صديقتي ستنفض عنها غبار السنين وتعلن ميلادا

جديدا أم أنها سترحل خلف السكون والأوجاع فلا أجد من يساعدني على النهوض من جديد!!!!!

ولكن الحياة تستمر والقطار في لمح البصر يطوي مسافة العمر والأمصار

شئناأبينا ....ثرنا أم استسلمنا ......بكينا أم ضحكنا........متنا أم حيينا.....ولك واسع النظر...



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-11-2009, 01:09 PM   #2


الاستاذة كريمة سعيد


سعيد.. أن أكون أول من صافح هذا الحرف الجميل..

سلمت..وسلم مدادك..

احترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الفكـرة ُ..العالـية ُ..
لا تحتاجُ.. لصوتٍٍ..عـال ٍ..

  رد مع اقتباس
قديم 14-12-2009, 08:39 PM   #4


المحترمة كريمة سعيد..
خواطر شُحِنت شبكتها الدّلالية بمناجاة حبيبة ..
تتضمن حكاية عواطف غامرت ..وغادرت ..
وما انتصرت ..
ودعوة إلى تجاوز الواقع الأليم ..
وفواجع الزمن ..
وفي كل الأحوال ..
يبقى الحــــب رزق ..كما باقي الأرزاق..
وعلى الإنسان أن يجتهد في تحصيله بطرقه الميسورة ..
المشروعة ..
لغة دالة على مراس إبداعي طويل ..
وفقك الله..
بالغ تقديري..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-12-2009, 09:49 PM   #5


المورقة / كريمة سعيد

يؤلمني كثيرا أن أرى مثل هذه النصوص الجميلة و قد افتقدت إلى التنسيق المناسب الذي يزيد من رونقها و بهاءها .
تمنيتُ حقا لو كتبتِ النص بأسلوب الفقرة مستخدمة علامات الترقيم بدل تلك النقاط .

حرفك جميل و يستحق القراءة حقا و أتمنى أن تعتني بجماليات الكتابة الأدبية الشكلية لأنها تخدم مضمون النص نفسه و تجعله أكثر ألقا .

دمت بخير و جمال ...

إكليل من الزهر يغلف قلبك
هشـام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2010, 09:56 AM   #6


الأستاذة كرية سعيد

عودة إلى نبض حرف جميل..

سلمت ..حماك الله


محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2010, 01:02 AM   #7
معلومات العضو
قلم مشارك

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
علي عبد الجاسم غير متواجد حالياً


الأخت المبدعة كريمة سعيد
تحيتي لك
نص أدبي جميل واختيار موفق للأنماط اللغوية
يعكس شفافية وروعة روح الكاتبة
مناجاة شعورية ممتعة
كل شيء حولكِ صار عنصراً فعالاً
مشاركاً في الإحساس
ابداع رائع
دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-11-2010, 07:01 PM   #8
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


نص رائع وجميل بل أراه قد استكمل مقومات النص الفاره أسلويا وحسا وصورة ، لكني أيضا أؤكد على أن حسن العرض مهم جدا في مثل هذا تماما كعرض الجوهرة الثمينة بشكل جميل يزيدها قيمة وبهاء.

لا فض فوك أيتها الأديبة المحلقة دوما في عوالم الحرف الجميل!

دمت بألق!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 28-11-2010, 08:16 PM   #9
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبد الله راتب نفاخ


روعة .... بل منتهى الروعة لمستها هنا
نص فيه عمق و فلسفة و شاعرية الكبار ....
و فيه كثير مما يعتلج في روحي ....
ك كل الشكر و التقدير أيتها الكريمة كريمة ...
و لك أنحني اعترافاً بقدرتك و ألقك و تفوقك ....
لك ألف ألف شكر




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الأدب شريعة ربانية لا يصلح لها إلا المصطفون من أرباب القلوب

  رد مع اقتباس
قديم 28-11-2010, 08:58 PM   #10


رائعة بأسلوبك وتلك المناجاة الداخلية لرفيقة درب
كلمات لا تشبه إلاك..أحسنت التعبير سيدتي.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

لا ليل يكفينا لنحلم مرتين / محمود درويش

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: مرآة الروح
الموضوع
مرآة نفس (1)
معلقة الروح-الخليل مدينة الروح والأوفياء
ثقافة الروح وتربية الإرادة أو حكمة الروح في الفلسفات الشرقية المعاصرة
الأغنية المصرية (بين عاشق الروح وطلوع الروح)
مرآة قلم



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة