ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الــمــــلاك [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     لقاء يتيم!!!! [ الكاتب : د. سلطان الحريري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الاستنصار بالدعاء وعشر ذي الحجة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     مراحل النمو العقلي [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     نظرات .. من ثقب ذاتي ! [ الكاتب : ياسر سالم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     اليأس والأمل [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     قِفِوا نَبْكِكُمْ [ الكاتب : حسن سباق - المشارك : حسن سباق - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

هل هكذا الحبُّ..؟!

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2009, 08:23 AM   #1
هل هكذا الحبُّ..؟!


هل هكذا الحُبُّ؟




أحمد وليد زيادة



هل هكذا الحُبُّ؟
ارتَمَيْتِ على الطَّريقِ وشِئتِ أن ألقى السَّرابَ؟..
لَقِيتُهُ..
وَتَكَسَّرَ الضَّوءُ النَّحيلُ على غيابِكِ
وانكَسَرْتُ على اختِزالي حينَما التَأمَ الحُضُورُ وقد تَشَبَّعَ بالغُبارِ عَلَيْكِ
هل يقوى الغبارُ بأنْ يُحَرِّكَ فيكِ كُلَّ العاطِفَه...؟!
/
هذا أنا أمشي عَلَيَّ وقد بدا فِيَّ احتِقانُ العاصِفَه...
/
في العَتْمَةِ البيضاءِ أملِكُ بُحَّةَ اللحنِ المُغَيَّبِ في دمي
في العَتْمَةِ البيضاءِ تَملِكُ نَجْمَةٌ وقعَ النَّشيدِ
فَإِصبَعانِ وخُصلَتانِ مِنَ الغِيابِ،
يَحُتُّها وَجَعُ المسافَةِ عَنْكِ،
تَكفي كَيْ أُهَدْهِدَ ريشَةً ذَبُلَتْ وأصغَتْ للخَريفِ
بكى صَبِيٌّ في زِقاقٍ غَيْمَةً
وتَبَلَّلَ الخَدُّ الرَّقيقُ
وصاحَ في ضَجَرٍ
"عيوني تحتوي عينيكِ..
والمنفى احتَوَتْهُ
وكُلَّ أشيائي
ومِلحَ الذَّنبِ"
مِلحُ الذَّنْبِ يَمْطُرُ لاذِعاً
ما أخونَ العينينِ..!
يَحتَمِلانِ ما بعدَ الطَّريقِ مِنَ الخصوبَةِ كي أسيرَ
ويَنفُضانِ الليلَ
والبؤسَ المُناسبَ لاكتمال المُنحنى الدَّورِيَّ حتى لا أسيرَ
كذا السَّماءُ
مُحاطَةٌ بالشَّوكِ
والحبُّ المُدَلَّى لم يكُن حبلاً لأصْعَدَ نَحوَ قُبَّتِها
فأسقُطُ كُلَّما عَلِقَ الفراشُ بحَبَّةِ العنَّابِ
/
تَعرِفُني
وتعرفُ كيفَ تُغوي جَنَّتي لِعُبورِ كَعبَيْها
وتَعرِفُ كم سَيَجْرَحُني الحريرُ ونخلُها حولَ البُحَيْرَةِ
ثُمَّ تَنْثُرُني أرُزَّاً لليمامَةِ بيننا..
هل هكذا الحُبُّ..؟!
/
اعتَذَرْتُ لِمِرفَقَيْكِ على مسافةِ صوتِنا بين الشَّبابيكِ المُحَدِّقِ عُشبُها بِكِ
وانصَهَرتُ قصيدَةً عُذْرِيَّةً
تبكي عَلَيَّ
تشُدُّني للمُشمِسِ الأبَدِيِّ
تكسوني ظِلالاً مِن بِكارَتِها
تقولُ "يَمُرُّ مُستَمِعاً إلى بِضْعٍ وسَبعينَ التَقَينَ على الجداوِلِ للنَّشيدِ..
وكنتُ واحِدةً هناكَ
أدورُ حولَ العينِ
أمحو ما تساقَطَ مِنْ خَطَايانا
ومالَمْ نُعطِهِ ما يَستَحِقُّ مِنَ الرَّزانَةِ والخُلُقْ...."
لن أُعلِنَ الآنَ انتِمائي للقصيدَةِ وانكساري خَلْفَ نافِذَتَيْنِ عَنْكِ
وهكذا أمشي عَلَيَّ إلى الأفُقْ....



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 08:43 AM   #2


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد وليد زيادة مشاهدة المشاركة
هل هكذا الحُبُّ؟




أحمد وليد زيادة



هل هكذا الحُبُّ؟
ارتَمَيْتِ على الطَّريقِ وشِئتِ أن ألقى السَّرابَ؟..
لَقِيتُهُ..
وَتَكَسَّرَ الضَّوءُ النَّحيلُ على غيابِكِ
وانكَسَرْتُ على اختِزالي حينَما التَأمَ الحُضُورُ وقد تَشَبَّعَ بالغُبارِ عَلَيْكِ
هل يقوى الغبارُ بأنْ يُحَرِّكَ فيكِ كُلَّ العاطِفَه...؟!
/
هذا أنا أمشي عَلَيَّ وقد بدا فِيَّ احتِقانُ العاصِفَه...
/
في العَتْمَةِ البيضاءِ أملِكُ بُحَّةَ اللحنِ المُغَيَّبِ في دمي
في العَتْمَةِ البيضاءِ تَملِكُ نَجْمَةٌ وقعَ النَّشيدِ
فَإِصبَعانِ وخُصلَتانِ مِنَ الغِيابِ،
يَحُتُّها وَجَعُ المسافَةِ عَنْكِ،
تَكفي كَيْ أُهَدْهِدَ ريشَةً ذَبُلَتْ وأصغَتْ للخَريفِ
بكى صَبِيٌّ في زِقاقٍ غَيْمَةً
وتَبَلَّلَ الخَدُّ الرَّقيقُ
وصاحَ في ضَجَرٍ
"عيوني تحتوي عينيكِ..
والمنفى احتَوَتْهُ
وكُلَّ أشيائي
ومِلحَ الذَّنبِ"
مِلحُ الذَّنْبِ يَمْطُرُ لاذِعاً
ما أخونَ العينينِ..!
يَحتَمِلانِ ما بعدَ الطَّريقِ مِنَ الخصوبَةِ كي أسيرَ
ويَنفُضانِ الليلَ
والبؤسَ المُناسبَ لاكتمال المُنحنى الدَّورِيَّ حتى لا أسيرَ
كذا السَّماءُ
مُحاطَةٌ بالشَّوكِ
والحبُّ المُدَلَّى لم يكُن حبلاً لأصْعَدَ نَحوَ قُبَّتِها
فأسقُطُ كُلَّما عَلِقَ الفراشُ بحَبَّةِ العنَّابِ
/
تَعرِفُني
وتعرفُ كيفَ تُغوي جَنَّتي لِعُبورِ كَعبَيْها
وتَعرِفُ كم سَيَجْرَحُني الحريرُ ونخلُها حولَ البُحَيْرَةِ
ثُمَّ تَنْثُرُني أرُزَّاً لليمامَةِ بيننا..
هل هكذا الحُبُّ..؟!
/
اعتَذَرْتُ لِمِرفَقَيْكِ على مسافةِ صوتِنا بين الشَّبابيكِ المُحَدِّقِ عُشبُها بِكِ
وانصَهَرتُ قصيدَةً عُذْرِيَّةً
تبكي عَلَيَّ
تشُدُّني للمُشمِسِ الأبَدِيِّ
تكسوني ظِلالاً مِن بِكارَتِها
تقولُ "يَمُرُّ مُستَمِعاً إلى بِضْعٍ وسَبعينَ التَقَينَ على الجداوِلِ للنَّشيدِ..
وكنتُ واحِدةً هناكَ
أدورُ حولَ العينِ
أمحو ما تساقَطَ مِنْ خَطَايانا
ومالَمْ نُعطِهِ ما يَستَحِقُّ مِنَ الرَّزانَةِ والخُلُقْ...."
لن أُعلِنَ الآنَ انتِمائي للقصيدَةِ وانكساري خَلْفَ نافِذَتَيْنِ عَنْكِ
وهكذا أمشي عَلَيَّ إلى الأفُقْ....

المبدع أحمد وليد زيادة
سعيد أن أكون أول معانق لهذا الحرف السامق
مفردة رصينة بخيال واسع رحيب
تقبل مروري وإعجابي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 10:54 AM   #3





على إيقاع حرفك أيها الفنانُ
ألمح غابك المكسو بالأزهار
بالعشب الجميل
وبالورود الساحرات
تمده الأمطارُ بالأنهار
أسمع صوتك العالي
يهز الكون بالأشعار

ودمت بخير أيها الشاعر الهادئ
أحمد وليد زيادة

تحياتي لك







المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

أنا إنْ أصبتُ هنا فمن ربي وإنْ
أخطأتُ إنَّ اللهَ كان رحيما
  رد مع اقتباس
قديم 20-11-2009, 10:12 PM   #4


أخي الجميل أحمد
لوحة شعرية معبرة وشاعرية فذة
وبراعة في اختيار المعاني والصور
دام الألق
محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

محسن شاهين المناور

  رد مع اقتباس
قديم 22-11-2009, 10:05 AM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود فرحان حمادي مشاهدة المشاركة
المبدع أحمد وليد زيادة

سعيد أن أكون أول معانق لهذا الحرف السامق
مفردة رصينة بخيال واسع رحيب

تقبل مروري وإعجابي


يشرفني مرورك العبق أخي الكريم


ويسعدني حرفك


لا عدمتكم


مودتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 11:55 AM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد مشاهدة المشاركة


على إيقاع حرفك أيها الفنانُ
ألمح غابك المكسو بالأزهار
بالعشب الجميل
وبالورود الساحرات
تمده الأمطارُ بالأنهار
أسمع صوتك العالي
يهز الكون بالأشعار

ودمت بخير أيها الشاعر الهادئ
أحمد وليد زيادة

تحياتي لك





أهلاً وسهلاً بك أخي الجديد

يشرفني حضورك

لا عدمتكما

أخوك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 11:58 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن شاهين المناور مشاهدة المشاركة
أخي الجميل أحمد
لوحة شعرية معبرة وشاعرية فذة
وبراعة في اختيار المعاني والصور
دام الألق
محبتي


كعادتك عندما تأتي

تملأُ المكان عطراً أثيرياً

كم سعدت لحرفك

محبتي واحترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2009, 09:54 AM   #9


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان رمزي بدران مشاهدة المشاركة
شاعرية متدفقة

جميل ما خط قلمك يا أحمد



أهلاً بك أخية

لمرورك عبق أنتظره منذ زمن


لا عدمتكما


مودتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 12:12 AM   #10
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري



جميلة ورقيقة وحالمة يا أحمد ما شاء الله!

لا فض فوك ودام هذا النبض الشعري الجميل!

وأهلا ومرحبا بك محلقا في أفياء الواحة.


تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: هل هكذا الحبُّ..؟!
الموضوع
الحبُّ أبلج
هكذا في كل مرة ..!
هو الحبُّ ..
هل يموت الحبُّ
زادني الحبُّ اشتعالاً



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة