ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
لَقَدْ جَرَّدْتُهَا لُغَةً [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     ماذا يصنع مثلي ..؟ [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     سرب القطا [ الكاتب : ثامر عبد المحسن العراقي - المشارك : ثامر عبد المحسن العراقي - ]       »     سفينة الأحزان [ الكاتب : محمد الفاضل - المشارك : محمد الفاضل - ]       »     و مازال عطرها في قمصاني ..!! [ الكاتب : أحلام المغربي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     سقط سهوا. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الحب يتكــلم ..؟ [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     الدعاء للدكتور أحمد رامي [ الكاتب : نادية بوغرارة - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     صفحة سيد يوسف مرسي - شعر فصيح [ الكاتب : سيد يوسف مرسي - المشارك : أحمد رامي - ]       »     صفحة حاتم علي حاتم_شعرفصيح [ الكاتب : حاتم علي حاتم - المشارك : أحمد رامي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

رجاءً انتظر / إهداء إلى الحبيب راضي الضميري

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 30-12-2009, 12:18 AM   #1
رجاءً انتظر / إهداء إلى الحبيب راضي الضميري


رجاءً انتظر




رجاءً انتظر ,
فالليلُ بدونكَ يعلنُ فرحةً كاذبة
متى عشنا الدجى يا صديقي
دون كدر ؟ !!


عبرَ انكساراتنا
مررنا بالجحيم
و لم ننصهر .

مغتالة أمنياتنا
مؤجلة أحلامنا
و نمضي سويا
سويا ...
ألِفنا السهر

ما كان للشمعة مكان بيننا
و لا للانطفاء معنى
نجمة فقط في السماء
نمدُ إليها البصر ,

أوطاننا محاصرة يا صديقي
و شعوبنا محاصرة
و غزة محاصرة
فهل ننكسر ؟!!

انطفأت شمعة ..
ابتلَ عود الكبريت
فقدنا النظر
لا نرى غير البقايا
بقايا أحلام..
و بقايا صور .

نحترفُ البقاءَ
نخترق حواجز الهزيمة
نمسك قلة الحيلة بأيدينا
في باطن الكف حريق يا صديقي
و في القلب شهقة ..
تحتضر .

نبكي معا ..
نرتمي في حضن العجز
تأبى أرواحنا الموت
هي لن تموت ..
قضاء و قدر .

أعانق فيكَ روحي
أمارس فن التجاذبَ
في الذهاب و الإياب
أضمُني كلّما اختفيتَ
أطيلُ النظر ,

يأكل الجوع من لحمي
أقتاتُ على الزهر
يجذبني الموج
نحو قارب النجاة
أتشبّثُ بخيط الوهم
و بآخر نَفسٍ في الرجاء
رجاءً انتظر .

يصفعني الوداع مودعًا
و تخونني في الأعماق نشوة
رسمت لي سحبا
أعشابا و مطر .

أبللُ بالجفاف وحدتي
و أمضي زاحفا بمفردي
و أبكي جناحيّ الذي انكسر

و أنظر إلى حزننا السرمدي
و إلى تفاصيل وجه
أعياه السهر .

سأمضي وحيدا ..
في دروب الليل بحذر ..
و سأتسلقُ خلسة وجه الصبر

إن انطفأت بيدكَ يا صديقي شمعة
فقد انطفأت في سمائي نجمة
و أفل في صدري قمر .


29/12/2009



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 30-12-2009, 12:53 AM   #2


في هذه النثرية حزن في هيأة الفرح ، و ضعف في شكل القوة ،

و موت في صورة الحياة ،

خليط مشاعر يخنقها واقع الحال ، تبحث عن ضوء في بقايا الجمال ،

تتمسك بأول بارقة صدق تلوح .

في هذه النثرية ، يلتقي اثنان من آخر الفرسان ،راضي و هشام .

شكرا لك أخي هشام ، و تحية لاخي راضي ،من أهديتَ له هذه الرقيقة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  رد مع اقتباس
قديم 30-12-2009, 07:29 AM   #3


صباحك خير أخ هشام
وأحييك على هذه الكلمات النابضة
بعمق الروابط الأخوية
والوفاء والحب
بين صديقي القلم والألم والحلم الواحد

ومعك نردد انتظر أخي راضي
ولا تجعل للحظات عصيبة تمر بها
ولخيبات اعتدنا عليها في حياتنا
أن تتغلب عليك وتعلن وقف الكتابة
بسببها
فمثل قلمك يجب أن يبقى حيا

فانتظر وعد الى أخوة وزملاء
يقدرونك ويحترمونك

دمتما بكل خير ونقاء
هشام وراضي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-12-2009, 08:44 PM   #4


السيد هشام عزاز
رسالة نقاء ميلله بطهارة الوضوء
السييد الضميري
اخبرني كيف ستواجه تبارات المشاعر التي تتربص بك وتعاكسها؟؟؟؟

من قلبي اتمناك هنا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-12-2009, 08:50 PM   #5


لا أخفيك أنني قرأت هذا النص مراتٍ و مرات
و في كلّ مرة أراك فيها من زاوية مختلفة..
الصدق والوفاء وجهان لعملة نادرة في هذا الزمن المُتعب..

لله درك كم أنت رائع ياهشام

أقول..
هل سيرضى السيد راضي ويبقى بعد هذا الرجاء؟
ذلك جلّ أملي..

تحيتي معبقة بعطر الورد أليكما أهديها..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 03:02 AM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية بوغرارة مشاهدة المشاركة
في هذه النثرية حزن في هيأة الفرح ، و ضعف في شكل القوة ،


و موت في صورة الحياة ،

خليط مشاعر يخنقها واقع الحال ، تبحث عن ضوء في بقايا الجمال ،

تتمسك بأول بارقة صدق تلوح .

في هذه النثرية ، يلتقي اثنان من آخر الفرسان ،راضي و هشام .


شكرا لك أخي هشام ، و تحية لاخي راضي ،من أهديتَ له هذه الرقيقة.

بارك الله فيك أيتها المورقة على حروفك المنيرة و احساسك الجميل
لم تكن هذه المحاولة سوى تعبير عن بعض ما أحمله في قلبي لهذا الرجل الكبير , لأنه يستحق الاحترام و التبجيل لمواقفه و عطاءه و مقاسمتهِ جراحنا و أفراحنا , و مهما كتبتُ في حقه فلن أوفيه الجميل .
شكرا على تضامنكِ و جمال مرورك أيتها الندية
محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 05-01-2010, 02:29 AM   #7


سأمضي وحيدا ..



في دروب الليل بحذر ..



و سأتسلقُ خلسة وجه الصبر



إن انطفأت بيدكَ يا صديقي شمعة



فقد انطفأت في سمائي نجمة


و أفل في صدري قمر .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأنا أقول ما تقوله أيها العزيز هشام
إن انطفأت شمعة بيدك يا راضي
تنطفئ بسمائنا نجمة
ويأفل قمر
وان رحلت عنا أيها الأخ العزيز
ستعلن النخيل حزنا
وتتساقط أوراقها ألما
وتشحب وجه الماء والخضرة
عد يا راضي ,,ولا تذهب من أجل كل الأصدقاء اللذين أحبوك وأحبوا أعمالك الجميلة
نسأل الله خيرا
وشكرا جزيلا للأخ هشام
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 11:41 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المقدسية مشاهدة المشاركة
صباحك خير أخ هشام

وأحييك على هذه الكلمات النابضة
بعمق الروابط الأخوية
والوفاء والحب
بين صديقي القلم والألم والحلم الواحد

ومعك نردد انتظر أخي راضي
ولا تجعل للحظات عصيبة تمر بها
ولخيبات اعتدنا عليها في حياتنا
أن تتغلب عليك وتعلن وقف الكتابة
بسببها
فمثل قلمك يجب أن يبقى حيا

فانتظر وعد الى أخوة وزملاء
يقدرونك ويحترمونك

دمتما بكل خير ونقاء
هشام وراضي

المورقة زهراء بارك الله فيك أختاه على تفاعلك الجميل و تضامنك النبيل
أشكرك جزيلا على مرورك العطر ، و عسى الله أن يخفف عنا و عن أحبابنا قسوة الظروف و جبروتها .

جعل الله صباحاتك مشرقة على الدوام
محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2010, 02:08 AM   #9


أمّا بعد يا صديقي ... فها هو المركب ما زال يسير بتؤدة وسط الموج مخافة أنْ ينزلق في قعر الظلام ... ما أصعب الموت غرقا وأنتَ وحيدًا إلا من إرادتك وبقايا أمل ما زال يرقب بقعة ضوء أبت إلا أن تحجب نفسها وسط الضباب البعيد ..

يختفي النجم في ليالي الصبر ، ويبتعد المكان عن الزمان ، وثمّة لحظات أجدني فيها لا أعرف الشرق من الغرب ولا الشمال من الجنوب ...أوكل هذا الفضاء لي وحدي .. والدنيا من حولي كثقب الإبرة ؟ وهذا الظلام يداعبني ويتكئ على خاصرة الوجع في قلب القلب .. ولم يبق في القلب مكان إلا لذكريات تحمل في جعبتها كل ما كان لي ولك ولزمن جميل مضى وآمل أنْ يعود ، وعليها نعيش ونقتات من الذكريات ما يعين الأمنيات على الصمود .

قال لي ذات نصّ أحد العابرين من فوق حروفي : أهي الهزيمة يا بن الضميري ؟ فقلت له : لم أعرف الهزيمة في حياتي .. لكنّني الآن أؤكد لذاتي أنّي لم أعرفها ولن أعرفها يومًا .. لكن القلم لم يعد يطاوعني على نثر حروف الجرح الكبير فيّ .

سأتعلم أنْ أعبر عن الجرح بلغة أخرى ، فرغم قلّة حيلتي لا أجدني قادر على الإمساك بحروف أبجديتي المتعبة بعد الآن .. لا نثر بعد اليوم .

وأمّا الآن يا صديقي المتعب من صديق أتعبك .. لا بأس عليك وعلينا جميعًا ، فنحن سنكتب وبأي لغة كانت ، صوتي وصوتك وصوت الجميع معنا سيرتفع عاليًا ، لا للظلم ولا للقتل ولا للحكام المتآمرين على أمّتنا ، لا لسلب حريتنا التي وهبنا إياها الخالق عز وجل ، وسنقولها وسنستمر معًا ومع الجميع في واحة الخير وفي كل مكان ، فغدًا يوم آخر ، وفي كل غدٍ نرفع أكفّ الدعاء للرحمن الرحيم أن ألطف بنا وارحمنا واعفو عنا ، فما نحن إلا من عبيدك ، ظلمنا أنفسنا بأنفسنا ، ولم يكن للشيطان من سلطان علينا .

هي الدنيا أتعبتنا يا هشام وبعض أهلها ، وكما تفضلت و قلت لي سابقًا " رضا الناس غاية لا تدرك ولن تدرك " ولا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه ، ونسأل الله تعالى أن نكون جميعًا مّمن يعفو و يرضي عنهم ويتجاوز عن سيئاتهم ، فما هو قادم لا يقارن أبدًا بما فات وانقضى ، وتحت الأرض لو تدري يا هشام كم أخشى ما تحتها .. غير أنّنا ننسى أحيانًا .. وكثيرًا ما ننسى ..

نسأل الله تعالى فرجًا قريبا وأن يجمعنا في الدنيا والآخرة وهو راضٍ عنّا .

شكرًا لكل الأحبّة الذين مروا من هنا .

شكرًا لك وكن بخير أيّها الصديق العزيز .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2010, 02:28 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضي الضميري مشاهدة المشاركة
أمّا بعد يا صديقي ... فها هو المركب ما زال يسير بتؤدة وسط الموج مخافة أنْ ينزلق في قعر الظلام ... ما أصعب الموت غرقا وأنتَ وحيدًا إلا من إرادتك وبقايا أمل ما زال يرقب بقعة ضوء أبت إلا أن تحجب نفسها وسط الضباب البعيد ..

يختفي النجم في ليالي الصبر ، ويبتعد المكان عن الزمان ، وثمّة لحظات أجدني فيها لا أعرف الشرق من الغرب ولا الشمال من الجنوب ...أوكل هذا الفضاء لي وحدي .. والدنيا من حولي كثقب الإبرة ؟ وهذا الظلام يداعبني ويتكئ على خاصرة الوجع في قلب القلب .. ولم يبق في القلب مكان إلا لذكريات تحمل في جعبتها كل ما كان لي ولك ولزمن جميل مضى وآمل أنْ يعود ، وعليها نعيش ونقتات من الذكريات ما يعين الأمنيات على الصمود .

قال لي ذات نصّ أحد العابرين من فوق حروفي : أهي الهزيمة يا بن الضميري ؟ فقلت له : لم أعرف الهزيمة في حياتي .. لكنّني الآن أؤكد لذاتي أنّي لم أعرفها ولن أعرفها يومًا .. لكن القلم لم يعد يطاوعني على نثر حروف الجرح الكبير فيّ .

سأتعلم أنْ أعبر عن الجرح بلغة أخرى ، فرغم قلّة حيلتي لا أجدني قادر على الإمساك بحروف أبجديتي المتعبة بعد الآن .. لا نثر بعد اليوم .

وأمّا الآن يا صديقي المتعب من صديق أتعبك .. لا بأس عليك وعلينا جميعًا ، فنحن سنكتب وبأي لغة كانت ، صوتي وصوتك وصوت الجميع معنا سيرتفع عاليًا ، لا للظلم ولا للقتل ولا للحكام المتآمرين على أمّتنا ، لا لسلب حريتنا التي وهبنا إياها الخالق عز وجل ، وسنقولها وسنستمر معًا ومع الجميع في واحة الخير وفي كل مكان ، فغدًا يوم آخر ، وفي كل غدٍ نرفع أكفّ الدعاء للرحمن الرحيم أن ألطف بنا وارحمنا واعفو عنا ، فما نحن إلا من عبيدك ، ظلمنا أنفسنا بأنفسنا ، ولم يكن للشيطان من سلطان علينا .

هي الدنيا أتعبتنا يا هشام وبعض أهلها ، وكما تفضلت و قلت لي سابقًا " رضا الناس غاية لا تدرك ولن تدرك " ولا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه ، ونسأل الله تعالى أن نكون جميعًا مّمن يعفو و يرضي عنهم ويتجاوز عن سيئاتهم ، فما هو قادم لا يقارن أبدًا بما فات وانقضى ، وتحت الأرض لو تدري يا هشام كم أخشى ما تحتها .. غير أنّنا ننسى أحيانًا .. وكثيرًا ما ننسى ..

نسأل الله تعالى فرجًا قريبا وأن يجمعنا في الدنيا والآخرة وهو راضٍ عنّا .

شكرًا لكل الأحبّة الذين مروا من هنا .

شكرًا لك وكن بخير أيّها الصديق العزيز .

مشكلتي أنني أفهمكَ جيدا و أرى فيك صورتي الجميلة التي لم أستطع أن أحافظ عليها بداخلي .

أيها الحبيب أقسم لك أنني بكيت و لكن من أجلي قبل أن يكون ذلكَ من أجلك .

قد يعتقد الكثير أننا على صداقة وطيدة و لكنهم لا يعرفون أن الحرف و الحب في الله هما من جمعاني بك و ما زالا إلى الأبد .

طب خاطرا أيها الرجل الكريم

أحبك في الله



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: رجاءً انتظر / إهداء إلى الحبيب راضي الضميري
الموضوع
وفاة والد الأخ الأستاذ راضي الضميري
4 - عفة الصنم .. إهداء إلى الاستاذ راضي الضميري
شقيق روحي , إلى أخي راضي الضميري...



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة