ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
سحْرُ الجمال [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     لا تفقدي الآمال [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : عبدالله زمزم - ]       »     الزغاليلُ الطرايا [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     قوّني في شهرك الكريم [ الكاتب : حسين إبراهيم الشافعي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     يا ليت الشوق ينتصر [ الكاتب : عبد الغفور مغوار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قطوف رمضانية [ الكاتب : صلاح جاد سلام - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     شهر الصيامِ [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ضيف وفرحتان. [ الكاتب : ملاد الجزائري - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أنا [ الكاتب : مروان المزيني - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

بعض مني

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2010, 09:03 PM   #1
بعض مني


إلى أمي


بعض مني



ولدت يوم عيد و هكذا ولد اسمي معي " عايدة "، ولدت لأب أدمنه الفقر فأدمن هو الصبر و الصمت.
في طفولتي، ملكت ثوبا واحداً غريباً لا يشبه الفساتين في شيء، أرتديته صيفاً و شتاءاً، سرقت منه الشمس ألوانه فأضحى باهتا، وكثيرا ما غسلته ليلا لأرتديه صباحاً.
قليلةٌ هي تلك اللحظات التي سرقتها من عمر الألم لألعب ألعاباً بسيطة بعيدًا عن أعين ترقبني لتهديني صفعات من الألم.
و كبرت، و كبر الحزن بداخلي و حولي و معي.
وجاء خاطب لينتشلني من حزني، من عالمي إلى عالم الأحلام الوردية، كنت لازلت طفلة في الثانية عشر حين زفيت له.
...بيتي الجديد كان أسوء بكثير من سجن بقضبان حديدية، و مجرد محاولة التطلع إلى الخارج كانت عصيانا و تمردا لقوانين حفظتها عن ظهر قلب و كان العقاب قاسيا...
كان معتقلاً للتعذيب الجسدي و النفسي.
...أكثر شيء يقتلني هو تلك الكدمات الزرقاء المرسومة على جسدي، و تلك الدماء المتناثرة حولي بعد أن ينهي طقوسه اليومية.
لكن أكتر ما يصدمني حد الجنون كيف لرجل أن يمزقني نهاراً ليلبسني ليلاً...
طوال مكوثي في قلعة السجن الرهيبة تلقيت ضربات و لكمات و صفعات و رفس بالأرجل و سب و شتم و انتهاك للعرض....
إن الألم الأكبر الآن هو حين تسألني ابنتي أتدرين يا أمي ما الأشد ألما من اليتم ثم تجيبني "أن يعيش المرء يتيماً بأب على قيد الحياة".
أتعلمين يا أمي سأجنب ابنتي مرارة الألم و لن أنجبها.

عايدة عبد الله



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-03-2010, 09:15 PM   #2


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايدة عبد الله مشاهدة المشاركة


إن الألم الأكبر الآن هو حين تسألني ابنتي أتدرين يا أمي ما الأشد ألما من اليتم ثم تجيبني "أن يعيش المرء يتيماً بأب على قيد الحياة".
أتعلمين يا أمي سأجنب ابنتي مرارة الألم و لن أنجبها.
[/align]

هذا ما جناه أبي عليَّ وماجنيت على أحد

أمس ولىَّ لكنه مازال مشوم بالذاكرة
نستنشقه كلّما هبت رياح الذكريات !!
سيدتي الفاضلة ...
أشعلتي وجع في ذاتي لاينطفئ
جعلتيني أعيش مع بعض منك حتى أخر قهر
لذا سأكتفي بتحية الحضور
وأتوارى خلف سطورك
مرحباً بك في ربوع الخضراء الطيبة
احترامي وتقديري





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 11-03-2010, 09:32 PM   #3


الاستاذة عايدة عبد الله

صورة تكاد تنطق ..لجزالة السبك اللغوي وتسليط الضوء على بؤرة الألم.

جميل ..وأكثر.
همسة...زفيت أم زففت ؟ أم لوكانت العبارة تمت مراسم زفافي اليه ربما كانت أصوب..

لكن ذلك لن يقلل من روعة النص..

سلمت ..وسلم مدادك..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الفكـرة ُ..العالـية ُ..
لا تحتاجُ.. لصوتٍٍ..عـال ٍ..

  رد مع اقتباس
قديم 11-03-2010, 10:45 PM   #4


عايدة عبد الله

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
أتعلمين يا أمي سأجنب ابنتي مرارة الألم و لن أنجبها.


أكان لا بد من درس بثمن عمر كي يعي بعض منا حكمة رائعة كهذه؟؟؟

نص مؤثر حد اعتناق الحكمة




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2010, 12:08 AM   #5


أمس ولىَّ لكنه مازال مشوم بالذاكرة
نستنشقه كلّما هبت رياح الذكريات !!
سيدتي الفاضلة ...
أشعلتي وجع في ذاتي لاينطفئ
جعلتيني أعيش مع بعض منك حتى أخر قهر
لذا سأكتفي بتحية الحضور
وأتوارى خلف سطورك
مرحباً بك في ربوع الخضراء الطيبة
احترامي وتقديري


الاستاذة رنيم مصطفى
عايدة هي صورة فقط لنموذج سلوكي كان ينتشر في مجتمعاتنا بكثرة حين كان صوت المرأة مغيبا تماما و صوت الجهل حاضرا بقوة
اسعدني ردك
لك كل الاحترام و التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2010, 04:27 AM   #6


المورقــة / عايدة عبد الله

صورة واقعية ، عرفتِ كيف تلبسينها و تشخصينها عبر ذاتك ، لنلج إليها منكِ إلى ذوات مقهورة ، ربما لم تعد موجودة بكثرة بمجتمعاتنا في عالم اليوم كما كانت بالأمس ، و لكنها كحالة انسانية قد تتجاوز حدود الزمان و المكان .
نعم قد يكون الألم كبيرا ، و لكن الأمل أكبر ، و الولادة حياة جديدة و ابتسامة لغد مشرق !!

راقني النص رغم وجعيته المذهلة

إكليل من الزهر يغلف قلبك
هشـام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2010, 11:49 AM   #7
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبد الرحمن الكرد



القديره عايده
تسليط الأضواء على مشكلنا بصوره
أدبيه راقيه وبقلم واع
تقديري لحرفك
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2010, 08:25 PM   #8


الأستاذ ثائر الحيالي
نساء كثيرات يعانين مثلها
يحاولن ان يمشين بكبرياء رغم اللألم
اسعدني ردك
كل الاحترام و التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2010, 11:00 PM   #9


ولدت لأب أدمنه الفقر فأدمن هو الصبر و الصمت.
في طفولتي، ملكت ثوبا واحداً غريباً لا يشبه الفساتين في شيء، أرتديته صيفاً و شتاءاً، سرقت منه الشمس ألوانه فأضحى باهتا، وكثيرا ما غسلته ليلا لأرتديه صباحاً.
قليلةٌ هي تلك اللحظات التي سرقتها من عمر الألم لألعب ألعاباً بسيطة بعيدًا عن أعين ترقبني لتهديني صفعات من الألم.
و كبرت، و كبر الحزن بداخلي و حولي و معي.
وجاء خاطب لينتشلني من حزني، من عالمي إلى عالم الأحلام الوردية، كنت لازلت طفلة في الثانية عشر حين زفيت له.




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي عايدة حيث يوجد الفقر المدقع توجد المصائب ,,والتخلف ,,والجهل
ما معنى أن تُحرم طفلة من حقها في اللعب ؟؟؟وهذة حاجة ماسة من حاجات الأطفال الطبيعية !؟
ما معنى أن تتزوج وهي في سن الطفولة ؟؟؟هذة جريمة نكراء ,,فالإنسان مشاعر والطفولة يجب أن تكون مقدّسة
ما معنى أن لا تملك الصغيرة سوى قطعة واحدة من الملابس وعلى مدى سنين ,هي فعلا يتيمة !!!,بل اليتم أفضل ,,لأنها كانت ستجد قلبا رحيما يحنّ عليها
أنا أشير بكل أصابع الإتهام إلى الفقر الشديد المدقع ,وسببه ولاة الأمر ,,اللّذين هم في قبضة عدو الله وعدو الناس ,يلعب بهم كما يريد ,,وهم بدورهم يتحكمون بمصير الناس
وأعود لأقول أين الأبوين ؟؟من واجبهم أن يحاولوا إسعاد من جاؤوا بهم إلى الحياة مهما كانت الظروف قاهرة
معك كل الحق عندما قلت (لأني أحب ابنتي,, لن أنجبها )
إذا استشعر الأب أو الأم أنهم غير قادرين على تأمين حياة فيها أقل أسباب الحياة ,فعليهم أن لا ينجبوا .
ولماذا ينجبون ؟؟؟هل نحن بحاجة للمزيد من المشردين والجوعى والمقهورين ؟؟؟
لقد أثارت قصتك الجميلة أوجاعا ,,وأدمت قلوبا
عايدة ,,أتمناك بألف خير
نريد المزيد من روائعك
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2010, 02:16 PM   #10


الأخت عايدة ..

السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

قرأت نصا حمل فكرة رائعة وأسلوبا جميلا ووصفا دقيقا ، عبرت عن الحالة بدقة فائقة ..
نعم نصك جميل بفكرته وأسلوبه لكني وجدتك هنا تتأرجحي بين القص والنثر ، فنصك لو استخدمت فيه فنيات القص
لكان قصة رائعة ..

أتمنى أن أقرأ لك المزيد ..


أتمنى أن يتسع صدرك لمروري ..
ودي ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة