ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
سحْرُ الجمال [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     لا تفقدي الآمال [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : عبدالله زمزم - ]       »     الزغاليلُ الطرايا [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     قوّني في شهرك الكريم [ الكاتب : حسين إبراهيم الشافعي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     يا ليت الشوق ينتصر [ الكاتب : عبد الغفور مغوار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قطوف رمضانية [ الكاتب : صلاح جاد سلام - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     شهر الصيامِ [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ضيف وفرحتان. [ الكاتب : ملاد الجزائري - المشارك : ملاد الجزائري - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أنا [ الكاتب : مروان المزيني - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

بعض مني

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 08-02-2011, 10:00 PM   #21


في ما مضى درسنا تعريف البلاغة.. ونسيته مع ما نسيت
لكنني لو سئلت عنه اليوم لقلت: كلمات تبدأ فجأة لتنقلك فور بدئها إلى دنياها.. وتنتهي فجأة.. لا تحتاج إلى طول السرد حتى تملأ من يقرأ بالشعور والمغزى اللذين أراد الكاتب إيصالهما..

رائع ما قرأته.. حد الوجع



سلمت يمناك يا عايدة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-02-2011, 11:11 PM   #22


عايده

لآشيء يسْتحق ، أن أتوقف وأتأملة سوي ،
روحكـْ الصآخبة هنآ .. مُجلجلة ببرآءه رغمـ زفرآت الأنِين
إمتلكني حْرفكـ لـ أقصى حدْ ، فآااااااهـ قلمكـِ إندلقْ بينبوع الالم على قلبى

لكِ السعاده الابديه

ومحبتى انا

نور الجريوى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 12:05 AM   #23


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
ولدت لأب أدمنه الفقر فأدمن هو الصبر و الصمت.
في طفولتي، ملكت ثوبا واحداً غريباً لا يشبه الفساتين في شيء، أرتديته صيفاً و شتاءاً، سرقت منه الشمس ألوانه فأضحى باهتا، وكثيرا ما غسلته ليلا لأرتديه صباحاً.
قليلةٌ هي تلك اللحظات التي سرقتها من عمر الألم لألعب ألعاباً بسيطة بعيدًا عن أعين ترقبني لتهديني صفعات من الألم.
و كبرت، و كبر الحزن بداخلي و حولي و معي.
وجاء خاطب لينتشلني من حزني، من عالمي إلى عالم الأحلام الوردية، كنت لازلت طفلة في الثانية عشر حين زفيت له.




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي عايدة حيث يوجد الفقر المدقع توجد المصائب ,,والتخلف ,,والجهل
ما معنى أن تُحرم طفلة من حقها في اللعب ؟؟؟وهذة حاجة ماسة من حاجات الأطفال الطبيعية !؟
ما معنى أن تتزوج وهي في سن الطفولة ؟؟؟هذة جريمة نكراء ,,فالإنسان مشاعر والطفولة يجب أن تكون مقدّسة
ما معنى أن لا تملك الصغيرة سوى قطعة واحدة من الملابس وعلى مدى سنين ,هي فعلا يتيمة !!!,بل اليتم أفضل ,,لأنها كانت ستجد قلبا رحيما يحنّ عليها
أنا أشير بكل أصابع الإتهام إلى الفقر الشديد المدقع ,وسببه ولاة الأمر ,,اللّذين هم في قبضة عدو الله وعدو الناس ,يلعب بهم كما يريد ,,وهم بدورهم يتحكمون بمصير الناس
وأعود لأقول أين الأبوين ؟؟من واجبهم أن يحاولوا إسعاد من جاؤوا بهم إلى الحياة مهما كانت الظروف قاهرة
معك كل الحق عندما قلت (لأني أحب ابنتي,, لن أنجبها )
إذا استشعر الأب أو الأم أنهم غير قادرين على تأمين حياة فيها أقل أسباب الحياة ,فعليهم أن لا ينجبوا .
ولماذا ينجبون ؟؟؟هل نحن بحاجة للمزيد من المشردين والجوعى والمقهورين ؟؟؟
لقد أثارت قصتك الجميلة أوجاعا ,,وأدمت قلوبا
عايدة ,,أتمناك بألف خير
نريد المزيد من روائعك
ماسة


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
الأستاذة القديرة فاطمة عبد القادر
أوجاع كثيرة عاشتها عايدة و لازالت تعيشها
أوجاع كثيرة لا زالت نساء أخريات مثل عايدة تدمي قلوبهن كل يوم
قصص أخرى أشد وجعا و أكثر ألما
لا زال الظلم يكبر و يسيطر
أدرك تماما أن الوجع المرسوم هنا بأحرف من ألم قد لامس قلبك
لك مني كل الاحترام و التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-03-2011, 03:00 AM   #24


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
الأخت عايدة ..

السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

قرأت نصا حمل فكرة رائعة وأسلوبا جميلا ووصفا دقيقا ، عبرت عن الحالة بدقة فائقة ..
نعم نصك جميل بفكرته وأسلوبه لكني وجدتك هنا تتأرجحي بين القص والنثر ، فنصك لو استخدمت فيه فنيات القص
لكان قصة رائعة ..

أتمنى أن أقرأ لك المزيد ..


أتمنى أن يتسع صدرك لمروري ..
ودي ..



الأديبة وفاء شوكت خضر
ربما سأحاول أن اعيد صياغة النص ليكون قصة
الأجمل هو ردك و تعليقك
اسعدني تواجدك
لك كل الاحترام و التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-04-2011, 02:38 AM   #25


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء الجهني مشاهدة المشاركة
هي الأحزان .. هي الحياة ..

يضيق الصدر أحيانــــاً .. فيسيل كل مخبوء...

وينزف القلم كما لم ينزف من قبل ...

.. بكل حزن ...بكل خـــوف ...دمت ياأختاه بألف خير



الأستاذة وفاء الجهني
الحزن أحيانا يختار اشخاصا يهبهم حبه و وفاءه مدى العمر
فلا يملكون سوى الصبر و الدمع
اسعدني مرورك
لك كل الاحترام و التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-02-2012, 11:42 PM   #26


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
أسوأ ما في الأمر أن خاتمتها تقول بأنه لم يمت بعد
بعض الأحياء يشكلون عبئا على الحياة
وأحيانا أحس بأن العبءالحقيقي هو أولئك الذين يخضعون لهم
ويسمحون بتفرعنهم


نص مؤلم ومستفز

أجدت تصوير المشاهد حتى عايشنا حسها

دمت بألق



الأستاذة ربيحة الرفاعي
الواقع أفضع بكثير
اسعدني مرورك
بارك الله فيك
-




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 11:11 PM   #27


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماح محمد مشاهدة المشاركة
إن الألم الأكبر الآن هو حين تسألني ابنتي أتدرين يا أمي ما الأشد ألما
من اليتم ثم تجيبني "أن يعيش المرء يتيماً بأب على قيد الحياة".


أوابعد هذا السطر شيئاً يُقال؟!
والله قمة الألم فيما احتواه
أن يولد طفل يشعر باليتم وأبوه على قيد الحياة!!
يستجدى من الناس عطفاً ، أو يتسول مساعدة ، ويشحذ ابتسامة وحنان من هذا وذاك!!


لا أعلم بأى إحساس نطق قلمك يا عايدة
تلك المعلقة المفعمة بالإحساس

ولا أعلم كيف سطر قلبك حروف ذهبية كهذه
فما وجدته بين الكلمات مترامية آثاره على نفسى

لا أقول لتجربة شخصية تغلل فى نفسى
ولكن لروعة وجمال ونقاء مضمونه
وكم المشاعر الحزينة التى احتواها طرح كهذا
هو ما جعلنى أطرب لقلم عايدة

أجزم بأنك أنثى بخيالك الواسع
ستحلقين فى سماء الأدب بحرفية


تحيتى لك

الغالية سماح محمد
لا اعرف لم لم استطع أن احبس دمعي و أنا أقرأ ردك
أسال الله لي و لك الجنة و لكل المسلمين و المسلمات
بارك الله فيك
حيثما كنت أتمناك بخير
تحياتي و احترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-04-2012, 04:40 PM   #28


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمى ناصر مشاهدة المشاركة
لوحة مهشمة لواقع المرأة
في عالمنا .دور مغيب لها
هكذا أرادوها , لكنها لن تستكين
نص موغل بالوجع رغم بعض الأخطاء التي وقعت بها
املائيا...تحياتي لنبضك.

الاستاذة لمى ناصر
لا زالت نساء كثيرات يعانين من الظلم و التهميش
بارك الله فيك
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-04-2012, 07:08 PM   #29
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية ياسمين محمود


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايدة عبد الله مشاهدة المشاركة
إلى أمي


بعض مني



ولدت يوم عيد و هكذا ولد اسمي معي " عايدة "، ولدت لأب أدمنه الفقر فأدمن هو الصبر و الصمت.
في طفولتي، ملكت ثوبا واحداً غريباً لا يشبه الفساتين في شيء، أرتديته صيفاً و شتاءاً، سرقت منه الشمس ألوانه فأضحى باهتا، وكثيرا ما غسلته ليلا لأرتديه صباحاً.
قليلةٌ هي تلك اللحظات التي سرقتها من عمر الألم لألعب ألعاباً بسيطة بعيدًا عن أعين ترقبني لتهديني صفعات من الألم.
و كبرت، و كبر الحزن بداخلي و حولي و معي.
وجاء خاطب لينتشلني من حزني، من عالمي إلى عالم الأحلام الوردية، كنت لازلت طفلة في الثانية عشر حين زفيت له.
...بيتي الجديد كان أسوء بكثير من سجن بقضبان حديدية، و مجرد محاولة التطلع إلى الخارج كانت عصيانا و تمردا لقوانين حفظتها عن ظهر قلب و كان العقاب قاسيا...
كان معتقلاً للتعذيب الجسدي و النفسي.
...أكثر شيء يقتلني هو تلك الكدمات الزرقاء المرسومة على جسدي، و تلك الدماء المتناثرة حولي بعد أن ينهي طقوسه اليومية.
لكن أكتر ما يصدمني حد الجنون كيف لرجل أن يمزقني نهاراً ليلبسني ليلاً...
طوال مكوثي في قلعة السجن الرهيبة تلقيت ضربات و لكمات و صفعات و رفس بالأرجل و سب و شتم و انتهاك للعرض....
إن الألم الأكبر الآن هو حين تسألني ابنتي أتدرين يا أمي ما الأشد ألما من اليتم ثم تجيبني "أن يعيش المرء يتيماً بأب على قيد الحياة".
أتعلمين يا أمي سأجنب ابنتي مرارة الألم و لن أنجبها.

عايدة عبد الله


أجيبك بما أجابتني به صديقة لي
تركت جلد أبي فطوقته ذاكرتي بهيبة جبار
وألبستني خيارات الإيجاب والقبول رجلا أطعمني مر الصبر
كنت أصارع ظله الذي فرضه علي القدر
كنت أمزق صورته في خيالي وسرعان ما تلتئم لتخنق عبرتي بـ لا عليك فهذا لا يجديك


الغالية عايدة يحق لنا أن نقول أين حنانك يامن يشتريك القلب مرة واحدة ؟

حتى هذا اليتيم بين أناملي تخنقه عبرة الأسف
ولنصك تأثير خاص جدا جدا
سلمت يمينك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-04-2012, 07:30 PM   #30


بكثير من الألم و الأسى استقبلت هذا النص
و بكثير من الإعجاب بمقدرتك الإبداعية أختي عايدة استسلمت لبوحك
فما أروعك و أنت تنبشين في موضوع من المواضيع الاجتماعية المؤثرة بأسلوب سلس و مشاعر دافئة
تحياتي وتقديري
أحلام المغربي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

و سأبقى مدى الأيام ..
أتلو قصائدي وقلبي جريح بالحياة ..و سائر...

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة