ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
رحيل .. [ الكاتب : بثينة محمود - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     المبني للمجهول التعبير الزائف [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     متى الأقصى يعانقه أخوه [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     قدّيسة [ الكاتب : عبدالسلام حسين المحمدي - المشارك : عبدالسلام حسين المحمدي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     دَوْحَةُ الشَّوق [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مِنبَرُ الفِكْرِ وَ المَعْرِفِةِ > مَكْتَبَةُ الوَاحَةِ > قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

قراءة في كتاب «الراعي النميري: عصره وحياته وشعره»

قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 23-05-2010, 10:27 PM   #1
قراءة في كتاب «الراعي النميري: عصره وحياته وشعره»



قراءة في كتاب
«الراعي النميري: عصره وحياته وشعره»
للدكتور محمد نبيه حجاب

عرض: أ. د. حسين علي محمد

«الراعي النميري: عبيد بن حصين، شاعر بني نمير: عصره وحياته وشعره» هذا هو عنوان الدراسة التي نعرض لها للأستاذ الدكتور محمد نبيه حجاب، وقد قدّمها عن الشاعر النميري منذ عشرين عاماً إلى كلية دار العلوم ليحصل بها على درجة الماجستير.
والراعي النميري ـ كما يقول المؤلف ـ من شعراء الطبقة الأولى بين الفحول الذين عاشوا في القرن الأول الهجري، ولكن المأثور من شعره قليل، مفرق في ثنايا الكتب، لا يكاد الإنسان يظفر منه بقصيدة كاملة.
وقد قام المؤلف بجهد كبير في جمع شعر الراعي من مصادر متفرقة ـ لغوية وأدبية ـ وقام بهذه الدراسة في ثلاثة أبواب:
1-عصر الراعي.
2-حياة الراعي.
3-شعر الراعي.

***
في التمهيد تحدث المؤلف عن الراعي وطبقته الشعرية، وبرغم أنه من الفحول، فإن شعره الذي بين أيدينا قليل، مفرّق في ثنايا الكتب.
يقول المؤلف: «وكان أول ما أهمني أن أحصل على نسخة من ديوانه، مهما يكن موضعها من المكتبات، ولما أعياني البحث أخذت نفسي بجمع شعره من المصادر العديدة لغوية وأدبية، حتى استطعت أن أجمع له من ثناياها ما يقرب من ثلاثمائة بيت، بعدها نضبت الموارد والمصادر».
ويقول المؤلف إنه قصد من دراسته هذه:
1-جمع ما يُمكن جمعه من شعر الراعي.
2-وضع الراعي ـ متكئاً على قدر من النصوص ـ بين شعراء عصره.
3-بيان منزلة الراعي في تاريخ الشعر الإسلامي.
4-لفت النظر إلى هذا الشاعر، علّ أحداً يظفر بديوانه، أو يُتابع دراسته.
5-حق البحث العلمي، فإن المعرفة غاية تستحق منا جميعاً الجهد لتوفير وسائلها.
ثم تحدّث عن منهجه في البحث، فقال إنه قائم «على هذا الأصل العام، وهو أن آثار الأديب ثمرة التفاعل بينه وبين بيئته، على أن يُراد بالبيئة ذلك المعنى الواسع الذي يتناول العناصر الجغرافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية».
*في الباب الأول: وعنوانه «عصر الراعي»، يتحدث المؤلف في الفصل الأول منه عن «الحياة السياسية»، ويذكر أن قيس عيلان ـ قبيلة الشاعر ـ كانت زبيرية الهوى، خاصة «مرج راهط»، ضد بني أمية، مما أحنق بني أمية على قيس عيلان، وبخاصة عبد الملك بن مروان الذي أخذ يُناصبها العداء، ويرميها بأقسى الولاة، ويثقلها بفادح الخراج (ص9).
ثم تغير الموقف في عهد هشام بن عبد الملك الذي مال إليهم، وقرّبهم نحوه، وألحقهم بالديوان، وفرض لهم الرواتب والجرايات، ومنذ ذلك الحين ارتفع شأن القيسية، وصاروا من أنصار بني أمية (ص10).
*وفي الفصل الثاني تحدث عن «الحياة الاجتماعية»، فذكر أن العصبية اشتعلت من جديد بظهور الأحزاب السياسية، «على أن هذه العصبية التي كانت في دماء العرب لم تكن قبلية فحسب، بل كانت أيضاً إقليمية كتلك التي بين الشام والعراق، ومدنيّة كالتي كانت بين الكوفة والبصرة، كما كانت أيضاً جنسية بين العرب والموالي». وفي ظلال هذه وتلك ازدهر الشعر السياسي كما ازدهرت النقائض الأموية بين جرير وخصومه في ظلال العصبية القبلية خاصة، وكان الراعي النميري أحد شعرائها الفحول الذين ملؤوا بها جوانب «المربد» (ص11).
*وفي الفصل الثالث تحدث المؤلف عن «الحياة الأدبية»، وبخاصة الشعر، الذي عاد إلى سابق عهده من حيث القوة والازدهار: فخراً، ومديحاً، وهجاءً، وغزلاً.
«ولقد كان خلفاء بني أمية وولاتهم يميلون إلى الأدب ويهتزون لـه، فقربوا إليهم الشعراء، وأجزلوا لهم العطاء، ولهذا غصّت بهم مجالس الأدب في دمشق، وساحات الولاة والقواد والأقاليم» (ص11).
والشعراء في عصر الراعي ثلاث طبقات:
1-طبقة الشعر التقليدي، وهي الطبقة الفنية المُحافظة وموطنها العراق، وأغلب شعرائها قدموا من البادية، وتضم من فحول الشعراء: جريراً، والفرزدق، والأخطل، والراعي، وذا الرمة، والقطامي، ورؤبة، والعجاج.
2-طبقة الشعر السياسي: كعبد الله بن قيس الرقيات، والكميت، والطرماح بن حكيم، وغيرهم من شعراء الأحزاب. وكان العراق موطن هذه الطبقة.
3-طبقة الشعر الغزلي: وخير من يمثلهم: عمر بن أبي ربيعة، والأحوص، وكثير، وجميل، وكان موطنها الحجاز.
وإذن ـ على أساس هذا التقسيم ـ فقد كان الراعي من شعراء الطبقة الفنية المحافظة، ولقد عده ابن سلام ـ في طبقاته ـ من شعراء الطبقة الأولى، مع جرير، والفرزدق، والأخطل.

***
*وفي «الباب الثاني» وعنوانه «حياة الراعي» تحدث المؤلف في الفصل الأول عن قبيلته فذكر أن الراعي يُنسب إلى بني نمير إحدى بطون قيس عيلان المضرية، وكانت قيس هذه عزيزة الجانب، مرهوبة السلطان، بوفرة عددها، وبسالة فرسانها، حتى انضمت إليها في الجاهلية بعض القبائل المستضعفة، كي تحتمي بها، وتعيش في كنفها. «أما في الإسلام فقد بلغت من عزتها أن طمعت في الخلافة، وكادت تظفر بها من أيدي الأمويين، لولا استنجادهم باليمنية والتغلبية» (ص40).
ولقد كانت بنو نمير التي ينتسب إليها الشاعر جمرة من جمرات العرب الثلاث، فهي إذن من أشرف بيوتات قيس عيلان الجد الأكبر للراعي.
ثم يتحدث المؤلف عن الشاعر، وكنيته، ونسبه، ثم مقوماته الأدبية، ويرى أنه اشترك في تكوين شخصيته الأدبية ثلاثة عوامل، هي:
1-الطبع، أو النفس الشاعرة.
2-البيئة التي نشأ فيها، ويسميها المؤلف البيئة الطبيعية.
3-البيئة العلمية.
ويتحدث المؤلف عن مدرسة الراعي، فيرى أنه تلميذ للنابغة وطرفة، وأستاذ لابنه جندل وذي الرمة والطرماح «وهذه هي مدرسة الراعي التي كان لها طابع خاص في هذا العصر، فقد حافظت على المناهج الجاهلية أكثر من سواها، كما أن أعضاءها أخذوا بقسط من تعاليم الإسلام، تجلّى في شعرهم، وبذلك كانت هذه المدرسة آخر حلقة من حلقات الشعر الجاهلي القديم، وإن امتدّ بها الزمن إلى آخر العصر الأموي» (ص60).
وفي الحديث عن حياته العامة في «الفصل الثاني» تحدث عن رحلات الشاعر، وأسفاره، واتصالاته بشعراء عصره، وولاته. وإذا كان التاريخ لم يحدثنا بشيء عن مولده، فإنه يحدثنا عن وفاته، ولكن المؤلف يرى أنه مات بين عامي 96 و97 هـ، ويُدلل على ذلك ببعض الأحداث الموثوق من صحتها تاريخيا.

***
*والباب الثالث وعنوانه «شعر الراعي» تنتظمه ثلاثة فصول:
*في الفصل الأول «مصادر شعره» يذكر المؤلف أن ياقوتاً الحموي، ذكر في أكثر من موضع من «معجم البلدان» أن شعر الراعي كان مجموعاً في نسخة قرئت على ثعلب. ولكن المؤلف لم يعثر عليها، ومن هنا أخذ نفسه بجمع أشعار الراعي من مظانها المختلفة (ص81).
ومن هذا الفصل نعلم:
1-أنه ليس لدينا من شعر الراعي إلا أبيات متفرقة.
2-جميع هذه الأبيات من مصادر لغوية.
3-لم تحفظ المصادر الأدبية من شعره إلا النذر اليسير.
«ولهذا فقد جاءت أشعاره التي جمعناها «ديواناً» تغلب عليه الصبغة اللغوية، وإذن فدلالتها على ديوانه دلالة الظل على العود» (ص82).
*وفي الفصل الثاني وعنوانه «فنون شعره» يقول المؤلف إن الراعي قد كتب في كل الأغراض الشعرية، مثل: الوصف، والنسيب، والفخر، والخمريات، والحماسة، والهجاء، والنقائض، والحكم، والأمثال. وهي كلها أغراض تقليدية، كتب فيها الشعراء وأجادوا، ولكن هذه الدراسة أظهرت غرضاً جديداً استحدثه الراوي هو «شكوى العمّال»، فنراه في قصيدته اللامية، وقد عزّ عليه أن يرى قومه فريسة الجور والطغيان، يبث الخليفة عبد الملك بن مروان شكواه من عماله، وفيها يقول:
أخليفة الرحمن إنَّا معْشَرٌ .:. حنفاءُ، نسجدُ بكْرةً وأصيلا
عربٌ نرى للهِ في أموالِناُ .:. حقَّ الزكاةِ منزَّلاً تنزيلا
إن السعَـــاةَ عصوْكَ يومَ أمرتهمْ .:. وأتوْا دواهيَ لو علمتَ وغـــولا
ثم يعدد أساليبهم واحتيالهم للغش، بأبرع الأساليب، ونراه ـ بعد ذلك ـ يصف حال قومه وعشيرته، وما حلّ بهم من طرد وتشريد، وهم المسلمون المؤمنون الموحدون بالله، المؤدّون للزكاة. ثم يناشد الخليفة، وهو مناط الأمل ومعقد الرجاء أن ينكل بهؤلاء السعاة الخطاة، ويتدارك قومه، فيرفع عنهم المظالم التي ألمت بهم على أيديهم.
*وفي الفصل الثالث وعنوانه «خصائص شعره»: يتحدث المؤلف عن الألفاظ والأساليب، فيرى أن حياة الراعي في البادية أثَّرت في ألفاظه وتراكيبه، لهذا رأينا في شعره: الأثافي، والقدور، والنيران، والذئاب العاوية، والوحوش الضارية، وعزيف الريح، وهدير السيل، وصليل السيوف، وفحيح الأفاعي.
أما عن التراكيب فلم يُدرك الراعي عصر التكلف والصنعة، ومن ثم جاءت تراكيبه طبعية تُجانب المُعاظلة، والمعاناة، والتعسف، وتخضع للنسق الطبيعي، فلا تعقيد، ولا التواء، ولا غموض، ولا اضطراب، ولا تقديم، ولا تأخير إلا ما دعت إليه دواعي البلاغة (ص160).
وقد استحسن شعره: أبو عمرو الشيباني، وأبو هلال العسكري، وابن رشيق القيرواني، لإصابة المعنى، وروعة الخيال، وتناسب القافية (ص172).
ولقد كان الراعي حجة في النحو واللغة، اعتمد عليه النحاة في تأييد مذاهبهم النحوية، كما اعتمد عليه اللغويون في تقرير ألفاظهم اللغوية. وحق لهم، فهو شاعر أموي بدوي قمين بأن يحتج بشعره (كما قال السيوطي والقاضي الجرجـاني (ص184).
وفي النهاية وازن المؤلفُ شعره بشعر غيره من شعراء طبقته: كالفرزدق وجرير والأخطل، وذي الرمة.

**
وفي ختام هذا العرض، لا يسعنا إلا أن نقرر أن هذه الدراسة قد أنصفت شاعراً فحلاًَ، بقي طيلة تاريخنا الأدبي ينتظر الدارس المنصف الذي يُخرج شعره من بطون كتب الأدب والتاريخ، ويُلقي الضوء على حياته وشعره في إطار عصره، وجاء الدارس الأستاذ الدكتور محمد نبيه حجاب ليُعطيه بعض حقه.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-05-2010, 05:22 AM   #2


د. حسين

قراءة واعية هنا لشاعر قدير وأديب قدير, قرأتها وتعلمت منها كيفية احترام والاعجاب بهؤلاء الفطاحلة, شكراً على امتاعنا واسمح لى أن أنقله للمكان المناسب.

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 30-05-2010, 11:32 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروة عبدالله مشاهدة المشاركة
د. حسين

قراءة واعية هنا لشاعر قدير وأديب قدير, قرأتها وتعلمت منها كيفية احترام والاعجاب بهؤلاء الفطاحلة, شكراً على امتاعنا واسمح لى أن أنقله للمكان المناسب.

تقديري

شكراً للأديبة الأستاذة
مروة عبد الله
مع تحياتي.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: قراءة في كتاب «الراعي النميري: عصره وحياته وشعره»
الموضوع
قراءة لرواية ( آخر صفحة في كتاب الألم ) ..
قراءة في كتاب حول إعادة تشكيل العقل المسلم
قراءة في كتاب (التطهير العرقي في فلسطين)
السلطانة الكبيرة ...قراءة في كتاب...
أسئلة تصل بك إلى الهدف( قراءة في كتاب)



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة