ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تهنئة لحصول الدكتور إبراهيم أحمد مقري لدرجة الأستاذ ال... [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     نشيد الملتقى [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     عســى وصالـك [ الكاتب : عبد السلام دغمش - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

الأدب والدين: ثنائية؟ أم لا؟ .. حوار بيني وبين الأستاذ مصطفى لغتيري

مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-06-2010, 01:59 PM   #1
معلومات العضو
أديب ولغوي
الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
فريد البيدق غير متواجد حالياً
الأدب والدين: ثنائية؟ أم لا؟ .. حوار بيني وبين الأستاذ مصطفى لغتيري


موضوع طرحته في منتدى، فرد الأستاذ مصطفى لغتيري، ورددت.
وهنا أعيد نشر الموضوع طلبا لإثراء الإخوة والأخوات!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

التوقيع

احرص على أن تنادي أشياء حياتك الإيمان وشريعة الله تعالى!

  رد مع اقتباس
قديم 26-06-2010, 01:59 PM   #2
معلومات العضو
أديب ولغوي
الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
فريد البيدق غير متواجد حالياً


أصل موضوعي:
هناك ثنائية مشهور النقاش حولها.
ما هي؟
هي ثنائية العلم والدين، وهي ليست موضوعنا مباشرة، لكنها تدخل معنا في التقرير العام الذي سيتم بحق ثنائيتنا.
ما ثنائيتنا؟
إنها الدين والأدب.
والسؤال الأول بخصوصها هو: هل هما ثنائية حقا؟ آلدين شيء والأدب شيء؟ أم الدين يشمل الأدب وغيره من شئون المسلم؟ أم الأدب يشمل الدين عند الأديب؟

وأعني هل يكون ممارسة الأدب حال الإبداع فعلا إنسانيا يخضع لأحكام الشرع الخمسة المعروفة فلا يكون هناك تضاد وثنائية ويكون المسلم ذا توجهات واحدة ولا يكون الدين مضيقا عليه كما يشاع؟ أم هل تراه لا يخضع لذلك، فيكونان اثنين لكل منهما آدابه غير الملزمة للآخر، فيكون الأديب حال وجوده في عالم الأدب غير مطالب بالدين وأحكامه فيما ينشئ؟
... أنتظر تفاعل الإخوة والأخوات حول هذا السؤال!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-06-2010, 02:00 PM   #3
معلومات العضو
أديب ولغوي
الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
فريد البيدق غير متواجد حالياً


رد الأستاذ مصطفى:

اسمحو لي أن أدلي برأيي المتواضع في هذا الموضوع ، لأقول بأن الأدب يراهن على الحرية و الدين يراهن على الحدود ، الأدب يسبح في النسبية و الدين في المطلق ، الأدب يعيش في المدنس أي الحياة الدنيا ، و الدين يراهن على المقدس ، الدين لا تناقش حقائقه ، الأدب يناقش كل شيء و قد يدحضه، الدين يؤمن بالثبات و الأدب يعنى بالتغيير ، الأدب يؤمن بالإنسان باعتباره مبدعا و قادرا على بناء ذاته و تاريخه و العالم من حوله ، الدين يؤمن بأن الله خالق كل شيء ، الأدب متسامح و الدين يصنف الناس إلى مؤمنين و كفار ، الدين يطلق أحكاما أخلاقية ، و الأدب أحكامه أدبية فنية ، الدين في خدمة الله ، و الأدب في خدمة الإنسان. الدين منشغل بنشر أخلاق اسلامية أو مسيحية او يهودية ، الأدب لا يهمه ذلك إنه منشغل بالقيم الانسانية الخالدة.
إذن شتان بين الاثنين.
"اعطوا ما للأدب للأدب و ما للدين للدين".






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-06-2010, 02:05 PM   #4
معلومات العضو
أديب ولغوي
الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
فريد البيدق غير متواجد حالياً


وهذا ردي المتعدد الفقرات:
[1]
رأيك هو ما أنتظره أخي الحبيب مصطفى، وأرجو أن تصبر معي وتستمر حتى نخرج بنتيجة على أن نتغيا معا الحقيقة لا الهوى والتعصب للرؤية غير المؤسسة.
ما أدواتنا؟
- الوقوف مع حقائق الأشياء لا مع ما نتوهمه عنها.
- الوقوف مع دلالات الألفاظ كما تقولها اللغة العامة أو اللغة الخاصة بفن من الفنون فيما يعرف بالاصطلاحات.
تحديد مصادر الفِكَرِ والْفِكْرِ للكلام الذي نطرحه.
[2]
لنبدأ أخي الحبيب، وستكون البداية وقفة تفصيلية مع نصك!
(1)
قلتَ: اسمحو لي أن أدلي برأيي المتواضع في هذا الموضوع، لأقول بأن الأدب يراهن على الحرية و الدين يراهن على الحدود.
أقول: ما معنى يراهن أخي الحبيب؟ وهل يراهن الدين؟ وهل يتسع الأدب حتى يتغيا الحرية ويضيق الدين حتى ينحصر في الحدود؟
ما دليلك العقلي والشرعي والأدبي على هذا الادعاء؟
(2)
قلتَ: الأدب يسبح في النسبية و الدين في المطلق.
أقول: ناقضت ما قلتَه في الأولى.
كيف؟
كيف تكون مساحة الأدب هي الحرية ونفاجأ بأنه يسبح في النسبي الذي هو المقيد إلى شيء ما؟ وكيف تتسع مساحة الدين فجأة من الحدود إلى المطلق غير المرتب بشيء؟
... أنتظر توضيحا وتحديدا!
(3)
قلتَ: الأدب يعيش في المدنس أي الحياة الدنيا ، و الدين يراهن على المقدس.
أقول: أقول: لا أخي الحبيب؛ فالحياة الدنيا ليست شيئا مدنسا، إنما هي وعاء الآخرة، وكفى بها وظيفة ترفع ولا تضع. إنما اتجاه الإنسان هو الذي يدنس أو يرتفع.
وكيف تتحيز لشيء موضوعه الدنس من وجهة نظرك؟


(4)
قلت: الدين لا تناقش حقائقه ، الأدب يناقش كل شيء و قد يدحضه.
أقول: عدت إلى التناقض مرة ثانية.
كيف؟
ضيقت دائرة الدين ووسعت دائرة الأدب بعد أن فعلت العكس.
وأسألك أخي الحبيب: من زعم أن الدين لا تناقش حقائقه؟ ألم تطلع على علم العقيدة؟ ألم تقرأ في المذاهب الفقهية؟ ألم ...؟ ألم ...؟
كيف بعد كل ذلك يقال مثل هذه الكلام الذي يدين صاحبه بعدم القراءة في قضية كلامه؟
(5)
قلت: الدين يؤمن بالثبات، و الأدب يعنى بالتغيير.
أقول: بعد تجاوز جزئية التناقض المكررة أقول: ما دليل هذا الزعم أخي الحبيب؟ أهناك شيء يتسم بسمة واحدة في كل حقوله؟ أهذا شيء منطقي؟ أيقال بكل يسر: الدين يؤمن بالثبات، والأدب يؤمن بالتغيير؟
المنطقي أن كل شيء له ثوابت وله متغيرات، كل شيء يا حبيب. الدين والأدب والسياسة و... و... إلخ.
أنتظر تحديد الدلالات!
(6)
قلت: الأدب يؤمن بالإنسان باعتباره مبدعا و قادرا على بناء ذاته و تاريخه و العالم من حوله ، الدين يؤمن بأن الله خالق كل شيء.
أقول: هذه الثنائية غير متقابلة أخي الحبيب على ما عودتنا عليه في سابقاتها.
كيف؟
هل يمنع كون الأدب يؤمن بالإنسان مبدعا أن يؤمن الدين بخالقية الله تعالى؟ وهل تتعارض خالقية الله تعالى مع إبداع المبدع أيها الحبيب؟ وهل يعني هذا أن الوثني أوسع إبداعا من المؤمن بربه خالقا لكل شيء؟
أنتظر تصحيح الازدوج والدلالة!
(7)
قلت: الأدب متسامح و الدين يصنف الناس إلى مؤمنين و كفار.
أقول: ما دليل ادعائك أخي الحبيب؟ هل يخلو شيء من التصنيف؟
إن كل شيء له رؤية لا بد من أن يصنف.
كيف؟
الأدب الذي يبدو من كلامك أنه لا يصنف- يصنف الناس إلى أدباء وهم ممارسوه وغير أدباء وهم البقية، وتكون نظرته إلى الأدباء غير نظرته إلى البقية، ويتعالى من يمارس الأدب على البقية.
فهل نتهم الأدب لأنه يصنف بأنه شيء يجب أن يبتعد عنه الناس؟ إنك أخي الحبيب تلقي ما ليس بتهمة إلقاء ما هو تهمة بصورة تجعل الأمور كأنها مسلمات غير قابلة للمراجعة.
(8)
قلت: الدين يطلق أحكاما أخلاقية ، و الأدب أحكامه أدبية فنية.
أقول: ما دليل حصر أحكام الدين في الأحكام الخلقية؟ وهل تحكم الأحكام الأدبية الأحكام الأخلاقية؟ أم العكس؟
(9)
قلت: الدين في خدمة الله ، و الأدب في خدمة الإنسان.
أقول: وهل ينفرد الإنسان عن ربه أخي الحبيب؟ وهل يجوز أن يتجه الإنسان في بعض الأفعال إلى الله و لا يجوز في بعضها الاتجاه فيها إلى الله؟
هذه ثنائية لا ترضاها لو أعدت قراءتها أخي الحبيب؛ لذا لن أطيل!
(10)
قلت: الدين منشغل بنشر أخلاق اسلامية أو مسيحية او يهودية ، الأدب لا يهمه ذلك إنه منشغل بالقيم الانسانية الخالدة.
أقول: ما القيم الإنسانية الخالدة أخي الحبيب؟ ومن أين استقاها الأدب؟ وهل تخرج هذه القيم الإنسانية الخالدة عن الدين؟ وهل تختلف أخلاق الأديان عن القيم الإنسانية الخالدة؟
... أنتظر تحديد الدلالات!
(11)
قلت: إذن شتان بين الاثنين.
أقول: نتيجة ركبت على مقدمات غير صحيحة فخرجت غير صحيحة.
(12)
قلت: "اعطوا ما للأدب للأدب و ما للدين للدين".
أقول: جعلتهما نظيرين، ولكل منهما مساحته التي يحكم فيها بعيدا عن الآخر، بعد أن باينت بينهما سابقا أكثر من مرة.
[3]
وأقول أخيرا معبرا عن رأيي الذي أنتظر مناقشته منك ومن الإخوة والأخوات:
إن الأدب إذا صادم الدين كان ذلك دليل عجز الأديب لا محالة؛ لأن الدين لا يضيق على الإنسان لا سيما المبدع، فإذا شعر المبدع بالضيق فالضيق في أدواته. ويبقى الأدب خادما للدين كما كل نشاطات الحياة، ويشهد على ذلك الأدباء الملتزمون وهم كثر!






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الأدب والدين: ثنائية؟ أم لا؟ .. حوار بيني وبين الأستاذ مصطفى لغتيري
الموضوع
الأدب والدين .. ثنائية؟ أم لا؟
بيني وبين د. عمر هزاع
حوار بيني وبين الحبيب
دعوة للنزال بيني وبين شيخ من شيوخ شعراء الواحة ألا وهو الأستاذ محمد الحريري
الأدب في رحاب التاريخ على هامش ( مظلة في قبر ) للقاص مصطفى لغتيري



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة