ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
سـقـطـة [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     لستَ سواك... [ الكاتب : عبلة الزغاميم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     تنهيدات [ الكاتب : صادق البدراني - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصيدة نثرية [ الكاتب : زينب المالكي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أهمية الابتسامة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     فضل العشر من ذي الحجة لغير الحاج [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     مجتمع الجهل المركب [ الكاتب : حيدر عراق - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     اصلاح طريق الإصلاح [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

مصابيح تغني...ولاتضيء

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2012, 10:24 AM   #271















الذكرى الخامسة...
أنتِ العقل الذي يفكر كحاسوب "ماكِنطوشْ"..!!


202









أنا القلب، الخارج على القانون
شرطة العالم تطارد الملعون
يقفز بالزانة ولا يستسلم !!
أنتِ العقل الذي يفكر كحاسوب "ماكِنطوشْ"
يُخزّن العاطفة في أقراص " blue -ray"
بسعة "تِيرافلوبْ" حب
يستسلم عند لمسة الفأرة الأولى
يقبض على الوعي في حالته الأولى !!
ويموت في الصفحة الأولى !!



أريد أن أمسك الحب الذي هو فِكْر
فيما تفكرين الآن ؟؟
هل في القطة المبللة التي لاتريد الشمس
أن تجففها؟؟
هل في قطعة الحلوى الذي لا يريد أي
طفل أن يشتريها ؟؟
أنا الحيوان الجسور يقال أني أخاف
من رُهاب الماء
الذي يعضّ التفكير الممدود بالشجاعة !
أنتِ كثرة الفهْم الذي يؤدي إلي العياء !!
لايمكن إلا أن أكون شيطانا هرب
من الجنة
لايمكن إلا أن تكوني فِكْر فلسفة هرب
من المِحبرة



تخيٌّلي أنكِ تمسِكيني في قبضتك
حركاتي المتكررة المنتفضة وأنا أحتكّ براحة يدك
ثم أنتِ تضغطين بأصابعك حولي
ولكنْ بقوة حب رائعة
هكذا أشعر...!!
- لن تختنقْ !! - هتفتِ بها وأنتِ تضحكين
ليستْ هذه بوادر لوثة دماغية...mon coeur !!



تضعيني قطا أليفا قربك
ساعة صفاء
نشاهد أحداث الفيلم على صفحة السماء
وعقدة الحب تنقطع في ذروة الحدث !
كيف سنروي للآخرين قصتنا
؟؟ في الثانية الأخيرة
نخجل ردّا علي تعنيف القدر
نخاف فقدان الصوف الذي يحمينا
والآخرون على وشك أن يجزوه
لستُ أدري ما إذا كان الحب نحن من نصنعه
أم هم لنا يصنعوه
لستُ أدري ما إذا كنتِ أنتِ المفكرة
الغنية
وأنا العاشق المفلس لاأستطيع شراء حاسوب "ماكينطوشْ"
وما بيننا عقلٌ انتهى تاريخ صلاحيته !!
يُتٌّهمُ في السوق بأنه مغشوش


Me, when you sleep
I cry often
And you think
It is the wind
You hear

تعاليْ نفكر سوية
حتى لانبكي حسرة
نفكر ببعض الأمور الغامضة ..
سرا، بين القلب والروح !
نحب بعضنا الحب المكثف
ولانفكر في الحفرة
ولاننتظر النبتة حتى تزهر
أو حتى الرغبة تمطر رغبة
نُدهش العالم بلا مواربة
لانحمل له العقد ولا يصبغنا بالغرور !
.
.
.
آه، لا تلوميني إن لم أعد قادرا على التفكير
بشيء آخر !!
تطلٌّعي إلى عقلي
وسوف يطالعك على صفحته
وجه قلب يتجاوز بجماله تفاح ال "golden" !!
يكتبُ لكِ سطرا
ثم يتوارى خجلا




بقلم / عمر امين













المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2012, 10:22 AM   #272















الذكرى الخامسة...
حينما يُلوّح الجمهور بالمنديل الأبيض !!


203











امْلأْها !! (corrida de toros)،اِمْلأها
بالضجيج والهتاف
hollé ! hollé !
فلن يقول لكَ أحد شيئا لا محالة
الثور الأسود سيأكل لحم رقبته
ولكنّه سيرفع رأسه أمامك بمرارة
مُتعِب هذا اليوم !!
غير متعب ما يخبأه له الغد !!
لن يبقى لكَ سوى غرز السيف
لن يبقى للثور سوى معرفة "أين" و "كيف"
وابتلاع كمية التراب
وعندما يمرّ ظلّ الموت أمام عينيه
سيثور لينظر إلى الأمام
والجمهور يصفق لأمير الحلبة
الهمام


القتل اللذيذ مهمة المُصارع
والخرقة الحمراء في يده مثيرة
ليست للهمجية بمانع
هل قتْل الثور للمُصارع جريمة ؟؟
كلّ قطرة دم تسطّر نقطة استفهام على
سطح الحلبة
هل أنا ملزم بالإجابة ؟؟
لكن العنف البشري يمسح كلّ شيء
فيقلب الطاولة ومعها العربة
وفي الحال، تسقط ألف حسرة
وألف حسرة أخرى، على حلبة قلبي
الضيقة


أدفن رأسي في الأسود
حينما يلوح الجمهور بالمنديل الأبيض
راغب في الاستمتاع برقصة الحيوان
المنهك
بإنهاك الرأفة على وجهي
كثيرا ، كثيرا حتّى يصبح من الصّعب عليّ
قتْل دهشتي


أنت سيدتي "ماريا" بقربي
أمسح وجهكِ بقفا كفي
كطفلة خائفة من قتْل الثور
هل هو خوف المطر ؟؟
أم هي دموع لجنازة تتعطر ؟؟
وعيناك تتسعان كأرض خلاء
فكٌّرتِ في اللحم النيئ
شرائحا
اللحمُ الذي لازالتْ فيه الروح
ملحا !!
فكٌّرتِ في الموت
الثور قدَرٌ متأهب
وأنتِ متوترة !!
وأنت شديدة الغضب !!


مُتْ أيها الثور...عِشْ أيها القدر !!
ثم ابدأْ الحياة ثانية !!
تتدفق الدماء
كذلك الغناء...
فأنا أغني في حلبة عمري
وأبصر الثور وحيدا
يصرخ وراء "ماريا" و "مريم"
وأبصر جمهورا من الدم
هناك حيث يتهشم
الحب وراء الحب
ولا أحد يذرف ماءا ويتألم
.
.
.
كفرتُ يوما ب "الكوريدا"....
وكفرتِ بكل "الكوريدا"
وآمنٌّا بحبنا للثور
رأيتُ السماء مقتولة!
رأيتِ الضجيج يصنع النصر
المصارع هنا, والمصروع هناك
والقتل ليس له وجه !!
أبصرنا (corrida de toros) تموت
لأن كل قاتل لابد أن يعود الى النوم
ويمضغ في منامه بعض الثوم !!





بقلم / عمر امين











المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2012, 10:31 AM   #273
















الذكرى الخامسة...
أكثرمن ألف عامٍ وأنتِ "ساكنة قُصادي"
وأنا لاأنام ... !!

204







لأجل كل النساء اللواتي لم أعرفهن...
أحبكْ
لأجل البيت الذي يحتويك...
أحبكْ
لأجل كل الأوبئة التي لم تصبني بعد...
أحبكْ
لأجل النافذة الزرقاء التي تطلين منها
كل صباح
ورائحة الخبز الساخن والقهوة بين يديك
لأجل الطريق الذي أراقبه ورجوعكِ
كل مساء
لأجل السرير الذي يرضيك..
لأجل القبلة الأولى
لأجل صديقك الكلب الذي يتمسح بك
والذي أغار منه
أحبــك ...
ولاأكتفي بالحب...


بدونكِ لا أرى شيئا في امتداد العرض
مابين قلب الأمس وعقل الغد
حيث كانت كل أنثى عاينتها
تبْنٌ فوق طين
لم أقو على رؤية غيرك
من ثقب الجدار الى حين
خطوة خطوة كان يلزمني حفظ الطريق اليك
حتى لاأنسى أو قلبي أعصى


لأجل عقلك غير المتاح لي
الذي ليس لي..
أحبكْ
لأجل الحقيقة
ضد كل ما هو وَهْم..
أحبكْ
لأجل هذا القلب المتعب الذي أملكه
ويخال أني الشك وأنت اليقين
أحبكْ...
.
.
.
أكثرمن ألف عامٍ
وأنتِ "ساكنة قصادي
وأنا لاأنام


أراكِ في الزمن تعودين
ها أنتِ تعودين بعد ألف سنة
حركاتكِ مترددة، ملابسكِ قديمة
والأقدام المتورمة من كثرة السير
داخلي
الحصوة في الحذاء لم
تزعجك
والإضطراب في الجو يلوح
تلويحة حائرة!
ها أنتِ تعودين
خطوة الى الأمام...خطوة الى الخلف
واحدة، واحدة
بالفزع الأكبر، بنصف استفاقة
كأنٌ زمانك ينبغي أن يتردد
ويُغمغم بما لا يُفهم
ثم يستدير نحو الشرق
في نصف استدارة
تلك هي التشكيلات الراقصة
بدون فرق


with time!!
هاأنت تعودين...!!
ترافقك كلاب الصيد الملكية
تتشمٌم أثر الزمن في الهواء!
تتعقب ماضاع منك من أرانب
برية
أعرفكِ الأسرع في الإغارة
تحبين الروائح النفاذة
تلك كانت عطوري
تشتاق ماتبقى منك
نهضتُ باكرا أستقبل شجرة وسط غابة البلوط
عارفا حقيقة البلوط حين يسقط أخضرا
غير مستساغ
أشياء تلهب ظهري بالسوط
ولولا التوسّل الرقيق في كنف عينيك
ثمٌ دُنوُ الساعة من عقرب الساعة
لمَا كان لهذا الحب أن يجري مِيلا
ثم في الزمن المعلوم يعود
.
.
.
لأننا لم نستطع توقيف الزمن
جامَلنا هو وتوقٌّف لنا
حَمَلَنا كتلة واحدة وحدنا فقط
في قطار الخلود
سافرنا بالعرض البطيء
لا نحب السرعة
نسينا العودة ، أو قلْ، هي نسَتْنا
لم نشعر بالزهو كانتفاخ الورد
الحب لا يكاد يظهر
وتذكرة الاياب تحت الأرض
مضتْ ألف سنة مُنذ ذلك الوقت
ومع ذلك .. أنا عُدتْ !!
وأنتِ لازلتِ متجهة الى العودة
avec le temps...!!







بقلم / عمر امين








المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2012, 09:28 AM   #274















الذكرى الخامسة...
أنتِ عمر عمري... ما الجديد في هذا؟؟

205












مشكل الالتصاق يُحلّ من خلال الالتصاق
مشكل الموت لايحل بالحياة
يُحلّ، من خلال الزمن المطاط
ثمة قلب تضاريسه تامّة متكاملة
إنه يقف، وأنتِ تقفين خلفه
ونُدف الثلج تتقافز وسط الرياح
ولا نأبه لِما تحمله من فراق
بين أيدينا حُزم أوراق
لاتصلح حتى للاستدفاء
الدمع يتجمّع طيّات طيّات
في عينيك
إنه يتردد...وحين نبصره
نفكر في البكاء
نتجمد في السكينة
آه، من مشهد مبكر !!
أظن أننا لن نعيش الى الأبد !!


أنتِ مغطاة الجسد بالحقيقة
أنا أبحث عن جسد الخطأ
في كومة قش دقيقة
أختبئ تحت السرير بحلم
لاأنام فوق السرير حتى لا أفقد
الحلم والوسادة
حيث حلمتُ برحلتك الطويلة
أبعد من طائر السنونو
والقارة الحارة
القطة تستلقي بخوف على ركبتكِ
تحسّ أنها ستصبح يتيمة
لقد كابدتْ وعاشتْ معنا
الحب
الآن انكمشت كأية ورقة عشب


الأوراق القوية ترجع الى الشجرة
القوية
والألم يدعونا للاختفاء
في شوارع السرية
حيث سنجلس على جانب الطوار
ونعيش الى الأبد متلاصقين
كذرات الغبار
.
.
يا امرأة الوداع
ذات الصندل الجلدي
لما لاتلبسين الكعب العالي ؟؟
وتنظرين الى الدنيا حولي
ليس مثلك بين النساء
من لها أقدامك الرشيق
ولم أعثر عليك صدفة !!


////////////


أنتِ عمر عمري...
ما الجديد في هذا؟؟
أنتِ عمري...
لا حاجة لي..بحب زائد
يكفي أن تكوني في عمري حتى أقول
أنتِ عمري
يكفيني أن أجلس تحت الماء الساخن
حتى أقول كم أنتِ فاتنة...
والاشارة وحدها تكفي..لأنكِ في الاثارة
بالحب الذي أحبُّ دائماً أن ترتديه بحرا
مطبوعاً بالأزرق في حيز ضيق...
وأعلم أنَّ كرة أرضك شاسعة
حتى أنها تمتد بطول مجرة
تربي النجوم والكوكب



أنتِ عمري...
هنا..أراكِ أيضاً..عمرا لعمري
حياة تطير من زمن إلى زمن
وتوصي الحب أن يكون ماء في صفاتهِ
الذي قد يعكره الطين ...
أنتِ حب..لا يغضب سريعاً
وإنما تأخذك الشهقة إلى صندوقها
كي تحملي الهدايا إلى اللاحب
الناس تصفكِ بالمرأة المجنونة..
وأنا أصفكِ للجن..
وهذا يكفي لنعيش الجنون
وكي تخرج الشمس تتنزه عارية
في مدار الليل
أنتِ عمر عمري
ما الجديد في هذا؟؟


أفكر أنْ لا أفلت قلبك..
فأنا خبير بحقائق الأشياء
وكيف تسقط الرّطب..
وأنتِ حقيقتي في امرأةٍ تمشي
ولاتلتفت وراءها لتجمع الحطب
أرى فيك دائما فاكهة بدون أشجار
مطرا لا يفشي سِرٌّ الماء
وأعرف عنك أكثر لأحبك أكثر
أصل مبهوراً إلى قمة رأسك
ثم أنزلق...
أختصرك في كلمةٍ واحدةٍ تعني..السماء
.
.
.
أنت عمر عمري...
تأخرتَ كثيرا عمري
أربع وعشرون دهرا
وأربع وعشرون عُمْرا
لتأتيني بعُمر واحد
أن ألْتهِمك فهذا لايكفيني
لأسقط في برهة
في كحل عينيك
وأتنفسكَ سرا وجهرا
انتظارٌٌ أكل عمري
وعُمْر عُمْري
كم انتظرتك
حتى نبت الصبار في صدري
*
*
*
*
*
*
لست أدري كيف هو العيد عندكِ في السماء...
دون شك هو أفضل من عيدي...
الى لقاء قريب...mary







بقلم / عمر امين












المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2012, 09:32 AM   #275


أختتم الذكرى الخامسة "ماريا" ... بأغنيتك المفضلة





******



Younes Migri - Ya Mraya يونس ميكَري - يامرايا






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2012, 11:14 AM   #276

















مازال هنالك وقت لتحبني أكثر...!!

206







أجذب عينيها من الأسفل
فتسيل روعة
تُقبل مهرولة مع الليل
فتدفع بوابة القلب بإحدى يديها
وبشكل طولي ، تتعدد في مرآتي
وعلى زجاج نافذتي
أكحِّلها بماء الورد
أدقّ على رموشها شعيرات الزعفران
الحر
وتاريخا طويلا لرجل غريب الأطوار
يعشقها
أهمس لها بكل هذا...فتضحك !!
ودروسا تعلمتها في الحب
فتضحك !!


ترسل نظراتها نحو اليمين وإلى أعلى
أخاف أن لا أكون أنا الأحلى
تخاف عليٌّ من الغيبوبة
ومن عبودية قبلة طويلة
تهزّ كتفيها على طول الغنج
هي عيون تتابع حركاتي المترددة
تحملها امرأة غير عادية
شاخصة في حقولي المترامية
تغرف من داخلي ما يكفي لشد انتباهي
لأنزل الى الأسفل
فتقلب شفتيها الى أعلى
انتابتني المرارة هذه المرة
ولكزني سوء الحظ !!


أفتش عن أجزائي داخل البؤبؤ بكل الطرق
أدفع نصفي لأصل الى كوكب المجرات الهاربة
ونصفها يأتيني مع مُذنٌّب "هالي"
الذي لم يصل
عيون حبيبتي كارثة طبيعية
لا تنام داخلي إلاّ لتنفجر على التوالي
لازالت تتمدد منذ الانفجار الأزلي الأول
لازلت أسمع ال "big bang"
منذ 14 مليار سنة
ولم أفقد بعد الرنة
.
.
.
تعطيني رموشها ببرودة مائلة
وتقول لي :
مازال هنالك وقت لتحبني أكثر !!


*******


أحلم كل ليلة بامرأة لا تسمع
لا أحب أن أخاطبكِ بنفس الكلمات
التكرار معكِ عادة سيئة
وكل صباح أعود الى عاداتي القديمة
بنفس الليل..بنفس النزوات
شديد الولع بالتجديد
وببعض القيَم التابعة له
كالابداع لامرأة هي كل نساء العالم
عندما أصوم عن الكلام
أخترع لك لغة أخرى
تكتب بالحرف اللذيذ


أمسك بلسانكِ عنوة
فتنقلب المعاني على بعضها
وتخور التفاسير رخوة
بينما يؤلمني لساني
ويسكت عن الكلام المباح
وأمور أخرى ثانوية
لا تبرح ثرثرتي غير العادية
تعودت أن أكلمك في الليل
وأحبكِ كلمات في الصباح
تحبين هدأة الليل بجواري
تمضين في غيبوبة
فأغفو على إيقاعك السري
ويظل صمتي معك عند حدود الحب
الصامت
يحدث هذا كل يوم
بنفس الإتقان وبنفس الطيبوبة


أحيانا أجدكِ قرب المدفأة تبتسمين
وتتعمدين الحب في الثرثرة
وأخترع لك الصمت
لماذا لا ينتظم إيقاع الكلام؟؟
لماذا يعلو صوتك فوق النار؟؟
لماذا تسبقين الموسيقى
وتردّدين كثيرالكلمات؟؟
!! لن أسمعك الآن، ربما فيما بعد
ابْتعِدي بفمك الحلو عن أذني
دعيني أتنفس بعمق
سآخذك الآن بداخلي
لتسمعي كلمات قلبي
.
.
.
الآن هل فهمت الكلمات؟؟
ماذا لو جعلناها ألف ألف كلمة؟؟
ماذا لو توقف الكون بعد عشر دقائق
لأهمس لك :
"أهواك ...فانْسَيْ الحرف
وكل المخطوطات...






بقلم / عمر امين









المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2012, 11:19 AM   #277














هانْ الود عليك...!!

207






قولولى هان الود عليه
ونسيك وفات قلبك وحدانى
رديت وقلت بتشمتو ليه..ليه
هو افتكرنى عشان ينسانى

آه منك يامحمد عبد الوهاب...!!
أخبرها أن تكتب رسالة
بين رسالة وأخرى فقرات عن
حب النسيان
أخبرها أن تكون ممتعة وهي تجلس الى
الطاولة
وتكتب بقلم ممتع
هل تستطيع أن تصف لي هول الهذيان
لأن الهذيان في النسيان أصبح
عتيقا
هل تحاول أن تعيد للكلمات بعض
الألم المسموع
وتنقي الملح من الشوائب في
الظهيرة
عندما تصرخُ فهي تضحك
ويديها تعبث بالضفيرة
أخبرها...أن تشفق عليٌّ شفقة
عظيمة


انا بحبه واراعى وده
ان كان فى قربه ولا فى بعده

مُفرط بشفافيتي مُفرط
قريب القسوة للذات
يبدو كأن الأقراص المهدئة
لاتنفع
كأن حب القُرْب قد أُنهِك مرات
قد اختفى في البعد
انّه ذلكَ الحب ، ذلكَ الألم في النّفس
الذي فيه تتربى الشوائبُ
في تربة مهجورة


خلونى احبه على هوايه
واشوف فى حبه سعدى وشقايه

دعوني أقترب منها أكثر
ألمس يدها والخد
رغبةٌ في عِبارات نُطِقتْ مرتين
مرة من الشفتين
ومرة من لبّ الأرض


*******


كلُّ أنواع الحب . ذلك المخملي
عندما أهديته البيانو نقر العاج
وأبدعَ
سمعتُ فيه صوتكِ الشفيف
يعزف كلَّ أنواعِ النوتات
في عزف واحد تغني الرغبة فى نشوة
وتصيح في نبراتِ صوتٍ مُنفرد
آه...لقد تحسٌّن المزاج !!


آه لو امتلأ البرميل بسرعة ...!!
لاأستطيعُ أن أتصوّر حبا أقلَّ من ذلك
كل طريق اليكِ سالك
أرفع من أجلكِ الشعارات السامية
ولاأهتم ببسيط الأشياء المعلنة
ستأتي العاطفة حقا برفق
دون خادمات خِدْمة
ولاسلاسل الرق
في نطاق مانريده
في نطاق الممكن الدافئ


آه لو تتآثب البرية ...!!
قلبكِ هو البرية حيث ماحلٌّتْ
يبدو وردا متجنبا اللون الأسود
عدَمُ مبالاتكِ بالحب العميق راحة
مبالاتي بكِ نعاس بحلم عميق
ودنياكِ حولي تتسع ولا تضيق
الشوق كان كارثة على الخيال
قضى عليه بخنقه
ومعه قضى على نيران حمراء
عديدة
ولم يكن ذاك على البال
وكان الحب شادّا !!


آه لو نموت سوية...!!
من الأفضل أن لا نموت سوية
أبقى أعُدّ الأيام قبلك
وأكمّل العدٌّ بعدك
!! ما أروع حسابات القلب






بقلم / عمر امين










المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2012, 11:27 AM   #278














"بَاَبا Noël" .. وهدية لِحبيبتي "Belle" !!

208




حبيبتي "Belle" لاتنام عادة ليلة الكْريسْماسْ
غير أنها تنتظر هدية
ولاتستطيع مقاومة لذَّة أفيون مُخدِّر
حتى أنها تتعلق بلحية "بَاَبا Noël" وتبتسم
أنْ أضع حلوى الحب كلَّها تحت لسانكِ!
ذلك بحدِّ ذاته وخزة إبرة تتحوٌّلُ عاصفةً
ستقولين : حب مطلق تحت أضواء كاشفة
مع ذلك سأعشقكِ عاماً بعد عام
لأبْني هكذا برقَّةٍ بيتاً جديداً
لأُخلِّصَ دهشتي من مخلوط شراب سامّ





ننصهر هنا،
" Noël" يمنحُنا النار والفرصة أحياناً
نلتقي هناك عند "fruta" وسَجٌّادٌ مخْملي
تاركين صلاة مستعجلة أخطأنا قِبْلتها
هل ضايَقتكِ هزالة هديتي ؟
احْضنيها بسوء نِيّة
(كل ما هنالك أنني أمَجِّدُكِ وكأنٌّ
قنابل حب تنفجر في صدري، منزلكِ الخلفيّ)
تعْجبكِ مفاجأتي ؟
كل ما هنالك أنني أرَصِّعُكِ وكأنك
أحجار ألماس تثِبُ ما بين يدي
ورائي" long night " من الوحدة والبرد
وأراني أصعد دهشتكِ حتى آخرها
لأكمِّلَ مهمة الدفء بالسٌّرْد





happy new year "Ma Belle"

قلبكِ لم يستعد بعْد وَعْيَه
روائح العطر تفوحُ جائعة
et je tire tes ficelles

في غرفتكِ المغطّاة بنشارة الحب والخشب
وبتلك العصافير العارية التي لاتخجل منا
نتأمّل كلّ تلك العروض العشقية
التي تحتفل بالكريسماس
في ألف ساحة مُؤثَّثة
ظَهَرتِ في الحَفل جَمِيلة مَرَّةً أُخْرَى
لِمُسَاعَدَتي فِي مُرُورِ الوَقْتِ
حَاوَلْتُ تخدير أطرافك أطول مدة
وَفِي مساء سنة "twelve" وصباح "thirteen" كَانَتْ لِي صُورَتِك مبتسمة
brief أَريدكِ ساحرة فِي المَكَانِ، حَتَّى تنامين أفقيا
وأحرُسُكِ عموديا






أريدُ منك قطرة حليب
أو أنبوب رضاعة
أريدُ أن تحدّثيني بأية لغة
وتُشاركيني الإختفاء ببُعْد ثلاثي
"I want you to" تعطيلاً لعقارب الساعة
أنْ أحبك نكِرة بواقعي ، ليسَ هذا خرافي
أريدُ أن يرفصني الجوع
فلقد اشتقتُ ملامسةَ شقكِ الأيمن
وخدٌّكِ الأيْسر





أُضناني الحب
وليس بوسعه أن لا يُضنيني
كلُّ نبْضي في صندوقك البُنِّي
رهْنُ إشارة إصبعك العذب
ألمْ يشبع رمْلُكِ من مائي !
أيّ حالة عشق قصوى وصلْنا !
كيفَ تكونُ المتعة عندك !
موسيقى كلاسيكية ..!
العالم يغبطُني .. !





happy new year "Ma Belle"

كل إنش مكعَّب من هذه الأرض يحبك
معجزة .. وليس بقليل
خسارتكِ ستشكّل كارثة
عندما أفتقدك
أفقِدُ… كل يوم شيئاً ما
سأسلِّم وأرضى بفوضى مفاتيح غيابكِ وراء الأبواب السبعة
bonne anneé "H 2 O / Mary"











بقلم / عمر امين







المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2012, 11:28 AM   #279
معلومات العضو
عضو غير مفعل

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو


ماهر يونس غير متواجد حالياً


عمر أمين!!!
هذه الكتابات المذهلة ترعبني...إلى مفضلتي ونت لوجي وحتما حتما على جدار القلب نقشتها وأهديها لها
أطنان محبة وانحناءة ‏‎ ‎



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2012, 11:40 AM   #280


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر يونس مشاهدة المشاركة
عمر أمين!!!
هذه الكتابات المذهلة ترعبني...إلى مفضلتي ونت لوجي وحتما حتما على جدار القلب نقشتها وأهديها لها
أطنان محبة وانحناءة ‏‎ ‎

مرحبا سيدي ماهر يونس

والله كلماتك الطيبة أسعدتني سيدي الكريم
لاأتلقى الكثير من التشجيع وأنت هنا منحتني طاقة لأبدع أكثر

شكرا جزيلا لك سيدي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة