ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
سـقـطـة [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     لستَ سواك... [ الكاتب : عبلة الزغاميم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     تنهيدات [ الكاتب : صادق البدراني - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصيدة نثرية [ الكاتب : زينب المالكي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أهمية الابتسامة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     فضل العشر من ذي الحجة لغير الحاج [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     مجتمع الجهل المركب [ الكاتب : حيدر عراق - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     اصلاح طريق الإصلاح [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

مصابيح تغني...ولاتضيء

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 14-02-2011, 09:21 AM   #41


14/2/2011
فالنتاين...عيد الحب









only for MARIA













لانحتاج "فالونْتاينْ" جافا في ورْد بحُزمتين ... !!!









مرة أخرى...
أحلم ب "الفالونْتاينْ" كجنيّ
يحمل لي الشربات
والجنّية وردة ترقص بالأحمر
ونحن بينهما ساحر في ساحرة ، مثل القبلاتِ


يدي مدهونة بالزيت والقرفة
وقلبي متكبر
لن يلمسك ، أنت البيضاء كمثل القمر
حتى في عيد الحب والصوم
يتشبت بتلابيبِ حكاياك
يطفو فوق أمواجك المنتفخة
لاراحَة لكِ معي بعد اليوم !!


My Valentine...
حاجتي أن تحكي "لفالونتاينْ" الأشقر
قصتنا الغريبة في وطننا الأسمر
بيننا حاجزٌ لايشبه الحلوى
وبحرٌ صغير في مقطورات
صغيرة
نما في التربة السطحية الزرقاء
غادَرْنا منتصف البلاد عند منتصف
النهار
ودٌّعتنا البرية
حَمَلنا في حقائبنا العصر الجليدي الأول
فائق الوصف والبهاء
ولم نلتق في عمق الأرض
ولم نطوق الكرة الأرضية
معروف أن نكون في مكان واحد
حيث أبيعك الكلمات
وتبيعيني الهمهمات
انتهى السفر في عِلِّيَّاتٍ
وَنام الحب في غُرَفٍ سُفْلِيَّةٍ


My Valentine...
"فالونتاينْ" ترك لنا أعشابا
تعيش في العقل
أو بِمُحَاذَاةِ النَّهْرِ
أَوْ في مَوْقَفٍ على جِسْر الدهر
ولافتة مكتوب عليها :
مِنْ هنا مرٌّ الخسوف يمسك يد
الكسوف
هُنَا عاشوا مَنْ صَنَعُوا الاسفلت
سَالِكا بالحب وَغَيْرَ سَالِك
والَّذِينَ أَضَافُوا مَقْطَعًا شِعْرِيًّا
على أرض الحرث
على الخطوط المستقيمة
وَأَعَادُوا بَثَّ الأَسَاطِيرِ القديمة
في راديو المدينة
.
.
.

يَنْمُو اللبلاب هَادِئًا كَمَا نريد
كما ينمو الحب بدون "فالونتاينْ"
نحتاج من يكتب على المرآة
أننا نبْضا نجعل الكارثة تحب الحياة
لانحتاج بعد اليوم "فالونتاينْ" جافّا
في ورد بحُزمتين...













Valentine - Kina Grannis












حبيبتيMy Valentine ... !!!








My Valentine...
بمئة قُبْلةُ وقبلتان...
لك مني ياملء العروق
حُبّ القلب المقلوب
أدفع لك/عنك ثمن الخبز والسماء
والأرض والماء
واليوم...


My Valentine...

كيف تصدقين إنْ أخبرتكِ أن الحب
دودة في قصب السكر
إننا في موسم الجَني!
و كلّ شيء هنا يُنبئ بالعكسِ
فأحلى منظرٍ هو عضٌّة لك
على قصب السكر
وضعتكِ داخل قلبي ناقوسا
و طلبتُ هبَّة ً من الريحْ !!
والله يجيب دعوة المضطر


My Valentine...

أينعتْ أوراقك صمتا شهراً
نسيتُ كيف أينعتْ
و كلما عَلتْ رناتُ بوق الهوى
أصابنا الصممْ
كيف يكون الامتلاء بعد فراغ
ما يُريحني من الألمْ؟
وجودكِ عطشٌ بأحلى ماء
وأشهى ماءٍ فيه نار بوَشمْ!


My Valentine...

لن تصدقي أن قلبي كهرباء
تلتوي في الحديد
فلْتدخلي الآنَ بوجه الدَهشة
الى روضي التفاح في الفصول
الأربعة
"غولْدَنْ" صفراء
أو "ديليسْيوزْ" حمراء
طفلة الرعشة أرادتْ كل التفاح
لعبتْ داخلي طيلة اليوم
وسارتْ بريئة بوسط النوم
ما قال لي أحدٌ أنك حُب
لكنني متيمٌ
بحلمك الرقيق بعيدا عن القوم

.
.
.
ياحلوة عرفتْ My Valentine...
وعرفتْ الحزن من قبل ومن بعد
أنتِ حب محض خرافة
أعيشه بُعْدا في الغد
نحلم بصخب !!
حتى نال منا التعب !!
يصعد للسطح كل الغضب
ويصيح كديك الصباح :
عِمْتِ مساء حبيبتي !!
عِمْتِ مساء
My Valentine !!














بقلم / عمر امين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-02-2011, 11:12 PM   #42



رقم / 30















Bridges of Madison County / favourite scene


عندما أشاهد هذه اللقطة تهزني القصة ...








Bridges of Madison County



بما أنٌّكمْ تسألون عن جسر "ماديسون"
فإن "ميريل سْتريبْ" و"كلينتْ إيستوودْ"
سيشرحون لكم باسهاب
كيف تحوٌّل الجسر بينهما
الى حب ذو سبعة جسور متلاصقة
أما أنا فلا أتذكّر إسفلت جسري
وكيف تحطم !!


أشاهد الفيلم...وألتهم "البوبْ كورنْ"
"إسْتوودْ" تحت المطر
"ميريلْ" داخل السيارة
والحب يودع الحب !!
أسير في خيالي غير عابئ
لا أشعرُ بزخم الرّحيل
حينها يعود ذاك الحب الذي لا يسمّى
حتّى وإن لم يكن لدي شيءٌ ضد القدر
فأنا أعرف جيّدا كيف يُكوّرنا بكل حذر
أشاهد القصة والبيت الريفي الذي يتذكر
ذاك البيت الذي أحببته جدا
وضعته بخيالي تحت حرقة الشمس
وعشت تفاصيل عشق كارثي


بين الصّدفة وتمام الحب
هناك فوق جسر"ماديسون" تمام الوجع
تحت الشجرة الشاهقة
كانت هناك آلة تصوير تسجل الحدث
الحب محسوس الآن
عبر الطبيعة الشعرية العارية
في ضباب قلب امرأة وحيدة
تستيقظ مبكرة بدون رجل يهيئ لها
الافطار



الروتين يخدعها والمظاهر لاتدوم
حياة بأيام عادية يجعلها امرأة فارغة
وأول لمسة يد تجعلها امرأة مأهولة
وقفة أبدية للتفكير في الرجل الضيف
مشاعر أزلية تحتل كل بقعة
ويحتلها...
يدها المترددة على مقبض الباب
تريد حرية أن تهرب اليه...
.
.
.
وُلِد الحب فوق Bridges of Madison County
بكى الحب تحت Bridges of Madison County
وانتهى الأمر...!!



بقلم / عمر امين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-02-2011, 06:23 PM   #43



رقم / 31















titanic / tragedy


عندما أشاهد هذه اللقطة أتذكر الحب وهو يغرق ...








لم نكن في مطعم سفينة titanic





أنا من عشاق البحر
الذي يفيض باللٌّوعةِ والقصة
ونوْرسٌ أبيض بسرعة يعشق
لكن لماذا تهجرني سيدتي هكذا
غابتْ في موج طويل
غياب مؤدب ينتهي بلقطة titanic وهو
يغرق
ماذا لو ركب القلب سفينة وودع الشط !!؟؟



ما أجمل الغرق بشرط
أن تكون الأجساد عارية تماما
ربما.. أمضي بعيدا في البحر
حتى ألمس خط استواء عالمك على حرارةٍ
تصل بالقلب إلى درجة الغليان
ثمَّ بخار يتصاعد ليُمطر فيما بعد
نتقدم بسهولة إلى الرعونة..
ولن نوفر الأظافر لحرث أرض تنتج
الزبيب واللوز... التفاح والعسل
ليس هذا فقط.. !!
وإنما سأراكِ راقصة من الآزوردي تحدِّقين
في البحر
ولاتلبسين طوق نجاة
ماهذا التهور ؟؟
هل أنتِ سباحة ماهرة الى هذا الحد ؟؟
أم أراكِ قميص نوم طائر بحرية
في فضاء الغرفة مثل غيمة وردية
يسقط تلقائيا كلما كان غرقنا ضارياً
أم تفضلين اليابسة قليلاً حتى تمر الشمس
وتسخـَّنَ وجبة الغذاء



كانت وجبة عشق أسطورية
أتذكرها...ولاأحب الذكرى
التفاصيل مؤلمة جدا
فساعديني حتى أستطيع مغادرة المائدة
بدون ضجيج
لم نكن في مطعم سفينة titanic
ولم نكن قطعة خشب في البحر
إنه العشق وما يعطي من أبواب ذهبية
مطلية مقابضها بألوان الجنة
ماذا عن جسدك/الموج المخرَّب بأصابعي
لم يكن مصففاً كما أشتهي
وإنما ابتل بماء المحيط والملح
إنه ارتياح موجةٍ مشاغبة على صدري
تندسين تحت ماءها..
ثم تدسين عمري في حقيبة يدك
.
.
.
أنا من أنصار البحر وبعض أسرار titanic
إلى الحد الذي ألمس فيه شواطئ قلبك/الباهاماس
لن أنتظر كثيراً بعد اليوم
سأحرق البحرَ والطرقات
لأغرق فيك بسهولة بعد لحظة نعاس


بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 09:22 AM   #44



رقم / 32















ماجدة الرومي *** عيناك


عندما أسمع الأغنية أتذكر عيونك الزرقاء ...








مازال هنالك وقت لتحبني أكثر...!!






أجذب عينيها من الأسفل
فتسيل روعة
تُقبل مهرولة مع الليل
فتدفع بوابة القلب بإحدى يديها
وبشكل طولي ، تتعدد في مرآتي
وعلى زجاج نافذتي
أكحِّلها بماء الورد
أدقّ على رموشها شعيرات الزعفران
الحر
وتاريخا طويلا لرجل غريب الأطوار
يعشقها
أهمس لها بكل هذا...فتضحك !!
ودروسا تعلمتها في الحب
فتضحك !!


ترسل نظراتها نحو اليمين وإلى أعلى
أخاف أن لا أكون أنا الأحلى
تخاف عليٌّ من الغيبوبة
ومن عبودية قبلة طويلة
تهزّ كتفيها على طول الغنج
هي عيون تتابع حركاتي المترددة
تحملها امرأة غير عادية
شاخصة في حقولي المترامية
تغرف من داخلي ما يكفي لشد انتباهي
لأنزل الى الأسفل
فتقلب شفتيها الى أعلى
انتابتني المرارة هذه المرة
ولكزني سوء الحظ !!


أفتش عن أجزائي داخل البؤبؤ بكل الطرق
أدفع نصفي لأصل الى كوكب المجرات الهاربة
ونصفها يأتيني مع مُذنٌّب "هالي"
الذي لم يصل
عيون حبيبتي كارثة طبيعية
لا تنام داخلي إلاّ لتنفجر
لازالت تتمدد منذ الانفجار الأزلي الأول
لازلت أسمع ال "big bang"
منذ 14 مليار سنة
ولم أفقد بعد الرنة
.
.
.
تعطيني رموشها ببرودة مائلة
وتقول لي :
مازال هنالك وقت لتحبني أكثر !!


بقلم / عمر امين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 03:45 PM   #45


السلام عليكم
جميل ما تكتبه هنا أخي
له نكهة مميزة
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 07:55 PM   #46


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
جميل ما تكتبه هنا أخي
له نكهة مميزة
ماسة


مرحبا سيدتي فاطمه عبد القادر

شكرا على الزيارة...
أكرمك الله بكل خير...
مع اللافندر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 08:00 PM   #47



رقم / 33















Il Faut Savoir / l need to know - Charles Aznavour


عندما أسمع الأغنية أتعلم كيف أعْلم ...








"ماما" حياتي لاأحبك...!!




ثمةٌ حياة لاأفهمها ممزقٌة الفستان
أهديها الخيط والابرة ولاتفهم
أفترشُ نهاياتي في الجهة المقابلة
لبداياتي
ماذا سأفعل ُ أمامَ "ماما" حياتي ؟؟
حقيقة...لاأعلم !!
Given the fate that we disarm
And to the lost happiness
We must learn to hide his tears
But me, my heart, I did not know



ممكن أرشد الأعمى الى الحفرة
وأدل الأغصانَ إلى تلك الشجرة
وأعيد الجسد الى الارتجافة
أو أدفعَ العربة أمام الحصانِ
وأنا أجلس أمام العربةِ
والشارعِ يمشي خلف المدينة
وآخر العلم أني لاأعلم !!
l need to know still smile
When the best was removed
And it remains the worst
In a life fool to cry


لاأعلم كيف نرى عشب الكبش
ولا نرى الهاوية
كيف ترسمناَ اللوحة بالألوان المائية
نتمدد على سطحها
ونجفّ كأوراق التبغ
تعالي .."ماما" حياتي نهربُ من التعقيد
نصحبه الى المقبرة
ونبكي الفقيد
تعالي ..إلى حيث يرى الظمآن
الماءَ تحت الحجر
تعالي..
كأن أقف أو أناديك بكل الأصوت
أنا الذي اختزلني حزني
في معادلات بسيطة
شريداً بين صفحات
.
.
"ماما" حياتي لاأحبك
ولكن لاأكرهك
أيامك أزياء أصممها بانفعالات
لاأختار ألوانها
فقط أتعقب أثارك بين الكراسي
والطاولات
We must learn to leave the table
Where love is served
Without clinging air pitiful
But to leave quietly


بقلم / عمر امين


* ماكتب بالأحمر غناه "شارل ازنفور"




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-02-2011, 09:09 AM   #48



رقم / 34















C'est écrit / Is written - Francis Cabrel


عندما أسمع الأغنية أتذكر أني كتبتُ "اتوبيا" من أجل "maria" ...











مكتوب على الجبين...تُكتَب Is written!!








Is written...
مكتوبٌ ان تُسامحها
يدكَ في جيبك تبحث عنها
اتوبيا...هي ليستْ لك
ستُغير مجرى سُحُبك
وتُبخر كل الامطار
ستمسح سبورة فصولك
وتحرقك في الغابة
وكل الأشجار
ومعها كل الأطيار
سَتفقدُها مليون مليون مرة
في ضباب المدن المغبرة
ستَرجِع في آخر الليل
امرأة أخرى
معطرة برجل آخر
تريد أن تسامحها؟؟
مكتوب أن تسامحها


Is written...
الذاكرة تحتويها
ستقضي ليالي العطش
تنظرُ الى نجوم السماء
تبحث وتجري وراءها
عن كل السبل الى ماضيها
هي هناك تنهشُ قلبك
تقرأ الجريدة بعين واحدة
تغمس أصبعها في قهوتك
تصنعُ اشباح دربك
بالشمع
ربما بالدمع
أَمْرٌ عادي ان تَطْبَعك
على ورق شفاف ملون
تَقْرَبُ اطرافهُ ...ولاتَقربَك
ليس هناك حبٌ بلا حكاية
هناك امرأةٌ برواية
سَتعُد أيامها سنينا
وتسمع قلبها أنينا
ستسابقُ الريح حنينا
وتسقطُ أنوثتها
قِطعاََََََََ من علو شاهق
وترى دمها على يديك
لتدرك انها ليست مَلاكا
تطوف الجنة طولا وعرضا
وعند منتصف نهار الحب
والدقيقة العاشرة جنونا
تدخل مطبخها سرا
لتأكل فتاتا وسمكا
تريد ان تلومها؟؟
لن تقدر على إغضابها
مكتوب ان تسامحها


Is written...
تكشفُ عن عوراتها أمام الملأ
حتى لاتبقى صبية عذراء
كم راوغَتكَ حين قالت
أنا بين النساء استتناء
تتجملُ بفستان البلاء
أحَبها الكثيرون
قامَر معها الكثيرون
مِرآتها فاسدة منذ قرون
عليك ان تكسرها مرتين
في منزلها...في حالتين
أنت مسمار مرهون
أعجبتكَ صورتها لامرين
وهي تضحك بفم مفتون
وهي تحلق كوطواط المساء
على أرصفة الهوى الطينية
تقف عارية بلا حياء
تُريدكَ أن تكون من الأنبياء
مهما نظرتَ في عينيها
ومهما كَشفتْ لك عن ثديها
تسقيك من جرة حليبها
فلن تجد سوى أنثى بلهاء
وكأسُها يرقص تائها
بين أيدي الغرباء
حاصرتْكَ كالطوفان لئلا تنسى
أشْبَعتكَ خبزا لئلا تقْسَى
شاحتْ بوجهها عنك
فتوقف عندك الزمن
وغرقت كل السفن في المرسى
تريد ان تقتلها؟؟
لن تُحيي سواها
مكتوب ان تسامحها


Is written...
قلبها لك
قلبها ليس لكَ
ولا لأحد
لقد سال يوما
والآن...والآن تجمد
دون ان يصبح حجرا
يتدحرج من الأعالي قدرا
لافِتةٌ كبيرة على بابها
ممنوع الدخول
على كل عاشق مقهور
يحمل في أصبعه حب يدور
كخاتم سليمان المسحور
ابتسمْ للكاميرا
بعفوية المغدور
مكتوبٌ أن تضحك من أجلها
مكتوب ان تسامحها


Is written...
هي سيدتك الآن
أنت خادمها بعد فوات الأوان
سيدة الضباب آتية
تحمل قدوراَ من وهم
تخبئ وجهها
خلف ستارة الغيم
لا ترى سوى عينيها
عميقتان كبئر
ستنصب دلواً لعشقك
تكتري حباله من بائع جوال
يبيع الماء على الطرقات
يحمل جرسا في يده
ينبه العطشى الى قطره
ستخوض العتمة بالظلام
ولن تقرأ سرها
ولا كل الأسرار
سيدتك حرباء طول النهار
تنزع البرقع والستارة
لاشيئ يحجب الاثارة
تعطيها الاشارة
أنت تريد اللعب
وهي تثير الأعصاب
لديها كل الوقت
وستنام على حجرعذاب
لأنك تشتهيها
مكتوب أن تسامحها


Is written...
سيدتك لاتحب التفكير
لاتفكر بالقليل
عصفور بين يديها يرتجف
هو الأمر عندها سيان
سيدتك تعجن الحب
في الصباح الباكر
لكل طير ولهان
تخاف الصداع
تحسب الفراغ
وتملأه بأحلام الأمير
سيدتك امرأة تناست الأنثى
تعيش الطفولة
وتلبس الفستان القصير
تدور وتدور
تقفز فوق الحبل
وتجري حافية فوق الطين
تلاعب قطتها فوق الحصير
سيدتك تفكر كثيرا
باليوم والغد والأمس
ولاتجد الا بركانا
يهديها الأحجار
ويهديك الهدير
سيدتك غريبة الأطوار
تأكل الليل بالنهار
وتنام قليلا
تراك مقبلا
تحسبك قدرا
سيغير لها لون القطار
ويشبك كل مسار

She will never recover from your memory
She dances behind the fog
And I lived the same story
Since I count the days ...
Since I count the days ...
Since I count the days ...


بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 20-02-2011, 12:20 PM   #49



رقم / 35














نجاة الصغيره - ساكن قصادي

عندما أسمع الأغنية أبتسم ...









أكثرمن ألف عامٍ وأنت "ساكن قصادي"
وأنا لاأنام ... !!








لأجل كل الرجال الذين لم أعرفهم...أحبكْ
لأجل البيت الذي يحتويك...أحبكْ
لأجل كل الأوبئة التي لم تصبني... أحبكْ


لأجل النافذة الزرقاء التي تطل منها
كل صباح
ورائحة الخبز الساخن والقهوة بين يديك
لأجل الطريق الذي أراقبه ورجوعكَ
كل مساء
لأجل السرير الذي يرضيك..
لأجل القبلة الأولى
لأجل صديقك الكلب الذي يتمسح بك
والذي أغار منه
أحبــك ...ولاأكتفي بالحب


بدونكَ لا أرى شيئا في امتداد العرض
مابين قلب الأمس وعقل الغد
حيث كان كل الرجال الذين عاينتهم
تبن فوق طين
لم أقو على رؤية غيرك
من ثقب الجدار الى حين
خطوة خطوة كان يلزمني حفظ الطريق اليك
حتى لاأنسى أو قلبي أعصى


لأجل عقلك غير المتاح لي
الذي ليس لي..أحبك
لأجل الحقيقة
ضد كل ما هو وَهْم..أحبك
لأجل هذا القلب المتعب الذي أملكه
ويخال أني الشك وأنت اليقين
أحبك...
.
.
.
أكثرمن ألف عامٍ
وأنتَ "ساكن قصادي
وأنا لاأنام


بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2011, 10:32 PM   #50



رقم / 36















لا مش أنا اللي أبكي- محمد عبد الوهاب


انا قلتها كلمة وكل شئ قسمة...
ودي قسمتي وياك...








بحيرة "إيسْلي " وطمي " تِسْليتْ" ... !!





أتكوٌّر...!!
رأسي على ركبتي
أجلس موازيا للصمت
كل ذكرياتي معكِ تتعقبها أسراب
من الخيول
أهبط الى تلك الكنوز المدفونة
تحت أرضك الميتة في غار
قلبي يُحذر ويقول :
"اتْركِ الأبواب موصدة
فوراءها جبال نار
ضعْ هناك شرائح عقلك
وبقية كاميرات خفية
وارجعْ الى الخط المستقيم
حتى لاينعتك الناس باليتيم" !!


سُلالة الحب التي نحن منها
مميزة
خرجت من بحيرة "إيسْلي "
وطمي " تِسْليتْ "
أنا العريس "موُحا"
وأنتِ العروس "حادٌّة"
والغرَق يُحتفل به في "إملشيلْ"
والعذرية سُلالة طيبة
تستحّم في حوض ماء صنعناه
لتاريخنا منذ الطفولة
فبَدَل البكاء وحُمى العويل
سنجد الكثير من أصابع الشكولاطة
تكفينا أيام الجوع
وإذا كان لا بدّ من النوم تحت تأثير
مخدر الحب المتوحش..
فلْندعِ الليل الجائع يمسك الشوكةَ والسكين
يقوم بتقطيع شرائح الرغبة فوق سريرنا الخشبي
ويهذّبُ جنون الخطأ الذي يرتكبه القلب
.
.
.
بيننا حبْل متين
وحبّ طويل يطيرُ مثل فستانك
الحرير
أو يقصرُ مثل منديل ملون منقوع
توّاً في ماء "جافيلْ"
حبّ سِكّير يترنٌّح من كثرة ثمالته
يسقط أرضا
وليس لنا منه إلا ما سقط َ
على الأرض
حبٌّاتُ رمان بلورية دهستها
أقدام همجية


*****

انا مش باعتبك دلوقتي ...انا بدي اقول ليه ده يحصل
علشان نهايتك ونهايتي ...كان يجري ايه لو كانت اطول


محمد عبد الوهاب

*****

بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة