ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
سـقـطـة [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     لستَ سواك... [ الكاتب : عبلة الزغاميم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     تنهيدات [ الكاتب : صادق البدراني - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصيدة نثرية [ الكاتب : زينب المالكي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أهمية الابتسامة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     فضل العشر من ذي الحجة لغير الحاج [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     مجتمع الجهل المركب [ الكاتب : حيدر عراق - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     اصلاح طريق الإصلاح [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

مصابيح تغني...ولاتضيء

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2011, 09:14 PM   #61



رقم / 43












talking about a revolution // (tracy chapman)


Don't you know ....They're talkin' bout a revolution











ياله من ميراث لايساوي فلْسا ...!!






ياله من ميراث لايساوي فلسا !!
ورثنا مع حليب أمهاتنا
مرض قصب السكر
وضغط الدم المرتفع على علو
7000فرسخ
وبعض أوجاع القلب
زادتنا يأسا


وياليتنا ورثنا التوترالعالي
بقوة مليون كيلو/ واط ساعة
وبضع أسلاك نحاسية تُربَط الى مادتنا
الرمادية
لنستيقظ مبكرا مع ديوك الصباح
وننقر الدجاجات التي تبيض قصديرا
وتبيعه لنا ذهبا !!
وياليتنا زادت في دمنا
كمية السكر الصافي المركز
كي نحرق فيه ماتبقى منا
لكننا ورثنا الصبٌّار المكسيكي
فأنبت الشوك في أرواحنا
ودُخْنا , وداختْ الشياه في المرعى
ومعها مدن الغباء
وفقدنا موجات اللاسلكي
والرجولة أصبحت من المُصبٌّرات
والمصائر "كوساتْ" فاسدات
دَوٌّخْنا العالم من حولنا بالتفاهات
ولم نتحرك قيد أنملة
هي النملة أحسن منا ؟؟!!


فضائح الذكورة عندنا في جرائد الورق مدكورة
والذكورة في الديكة لاتنجب فراخا قوية
مِنْ يأس سحابي
قدِم نصف المطر الأسود ثائرا
يمتطي صهوة فأر الثورة
مُنهَكا يدق نافذتي
وينسى أني مختبئ وراء بابي
عجبي...!!!
كيف لايكسر كل الزجاج
ينتهك كل خوف المرايا
وينهي عذابي


ثورة الفئران أهم من ثورة بشر
بشر يُهين أخاه وهو مُهان
أيتها الفئران الثائرة !!
لكِ مفاتيح المدينة
خذي منا كل الأجبان
والسكاكير الملونة في علب "الكارتونْ" !!
وصداع كل هؤلاء اليائسين
وكل ماعاشوه من السنين
واتْرُكي لي صداعي !!
كي أتسلى به الى حين...
.
.
.
ياله من ميراث لايساوي لقمة !!
والجياع يبكون جلد البطن
والعظمة
و "tracy chapman" أرسلتْ لنا دمعة
انكسرت دمعتها المالحة في حدقتي اليمنى
وأصيبتْ بالحَوَل والعمى


*****

Don't you know
You better run, run, run...
Oh I said you better
Run, run, run...






بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-03-2011, 09:07 AM   #62



رقم / 44












أسماء الأزرق // البراقية


عندما تحمل موجة راديو...ذكرى حلوة












كان ذلك في مزرعة السيد
"خوانْ أنطونْيُو" ...!!





مؤشر الراديو توقف عند الموجة 101.2
أصابني السهم في مقتل
"أسماء الأزرق" جاءتْ مسرعة
تحمل برتقال الأندلس الحلو

*****

في كبدي...
تسري الذكرى نَمْلاً بُنياً الى فم الأندلس
يبني حجراته مرتعا لما مضى
أمضغ القات لأعبر جبل طارق
كسارق للحظات حب...كسارق
أمضغ موج المحيط
ولاأشبع..!!
أرسم ألوانك في الرايات
وحقول العنب تردد لحن العشاق
المساكين
تعلّمهم كيف يقطفون العنقود
ولايسقطون الحبٌّة
ولايستعملون السكين



التربة تحت أقدامكِ تشرب عَرَقك
ودموعها
أتذكر حبٌّات العرق وأنت تقطفين حبات
العنب
سماءٌ في فستان أزرق
ونساءٌ حولنا يُِمسدن ضفائرهن
تحت الشمس
نسرق القبَل وراء العريشة
ونبيع لهن الهمس
كان ذلك في مزرعة السيد
"خوانْ أنطونيو" !!


الحب والأندلس توأمان
العشاق هنالك ملوك السماء
وفراعنة من ذهب يمضغون الزبيب
هو الأحلى
لايهتمون بسكر في ماء
يغيبون لذة في مرايا بدون وجه
ملائكة يطاردون المتعة
وينحتون أصنام اللوعة
كنا نطير بمكنسة الساحرة
الى الإرث
الى أوبيرا "الناي السحري"
للساحر "موزارتْ"
ونتوقف لنشرب القهوة
في مقهى السيدة "مارْتا سواتْ"


"ماربيلا" تضحك ، كلها تثرثر
في راديو المدينة
ونحن نسكر من مياه الأبيض المتوسط
القمر يشخر فوق خيمتنا الصغيرة
النوارس تهيئ لنا فطورا بفواكه
البحر
نحب الجمبري بصلصة البرتقال
نسمع قصائد الملحون
نشاكس الهواء ونقذف بعضنا
بقشور الشمام والليمون
.
.
.
بخور هنا حملتها لي "أسماء"
في المجمر الأزرق
أنثرها على المارة في مدينتي
وفي الحارة
بخورٌ ملائكية من أجل قلب الأندلس
مزرعة السيد "خوان" قلبي الاخضر
لا فرق..!!
في "فاس" أو عقلي أو في ضوء البرق
الذكرى تحلق بحلاوة العنب
الى الأفق



بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2011, 06:42 PM   #63



رقم / 45












قصيدة الملحون..."الغزال فاطمة"


عندما يحب بائع النعناع قصيدة "فاطمة"...تنتعش أوراق "فاطمة"












أنا العاشق جداً سيدتي "فاطمة"...!!






ينبت الحب في حبة اللوز
وفوق أوراق النعناع
بائع اللوز يحسب أشجاره
وبائع النعناع غافيا يوقظه مواء القطة
كل صباح
يغسل وجهه في الحين
ليذهب الى ساحة الورد
يلقي على أصحابه السلام
ويردد عاليا :اللهم اجْعَلها تمر أمامي
وتشتري مني حزمة نعناع
وتشربني شايا هذا الصباح
يردد القوم وراءه : اللهم آمين...آمين !!


الله يا قلبي , كيف الصبر والساعة لاتدور؟
كيف يزهر التفاح والخريف الى نصفين مشطور؟
وأنتِ قد انكسرت شوكتك داخلي
مثلما انكسرتْ رجولتي في حنجرتي
فأصبتُ بالخرس
ومن شدة النبض والقصف
رأيتكِ تخرجين من قميصي
وأرتدي الجحيم
ومن شدة العصف
غادر النعناع الى جهة مجهولة
ولم تعد رائحته تزكم أنفك


الآن يكتمل الحب في عين النهار
وأنتِ تمرين أمامي
وحبة الخال قرب شفتيك ترحب
بسلامي
الآن تكتمل خضرة بائع النعناع
والكلمات تبتل بالماء في حدقتي ساحة
الورد
وتأتي الفراشات من على كتفي الجميلة
تطربني أنا الجائع الوحش
وأصحابي يرفعون لي لافتات
كُتِب عليها : حب النعناع مشاع !!
أمشي اليك الى حيث صالون شهقتك
وتشهق المَلِكات....
أكذب على نفسي...
أبلع حسرتي...
أمضي النهار حالما
كأنٌّ دجلة تكذب على الفرات
.
.
.
"أنا العاشق جداً سيدتي "فاطمة
أراقب الغزال "فاطمة"
لديَّ المزيد من كحول الحب
لأحرق الكون تحت قدميك ..
أنا الفقير جداّ ...
لديَّ المزيد من الوقت لأكتب قصيدتك
أنا بائع النعناع المتجول
من رائحتي تعرفني خطواتي اليك
ويثمل كل عطر يميل اليك
حين أحصيتُ حزم النعناع
أدركتُ بأنّي وقعتُ في مصيدة عينيك


بقلم / عمر امين




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-03-2011, 08:33 AM   #64



رقم / 46












Mariah Carey - Endless Love


كيف نفهم Endless Love












عندما نهيئ الحب لعملية تدجين...!!








My endless love...
حينما نعودُ من المدينة ليلا
ونغلق الباب..
نغرق في عرق التعب..
نقفُ معاً في الغرفة المليئة بأضواء الحاسوب البارد
ومصباح الهالوجين
نقف معا في المطبخ نهيئ شربة العشاء
ونهيئ أنفسنا لعمليات التدجين
ثمة وقت ميت في حبنا المنهك
وهَمِّنا المشترك
وبرودة في الحائط الاسمنتي
والأريكة والأرض


هذه البرودة تدفعنا لنغرق في الضجيج
نرفع صوت التلفاز
ونطئ على ذيل القطة
ونتأمل بعيداً خارج المنزل حيث المحيط يمكن أن يعاتب الخليج
نتأمل أطباق عشاء،لم تزل متعبةً من وطأةِ أصابعنا
في داخلنا ونحن معاً الروتين يطفو
يحول صمتنا الى شفقة
العشاق متعبونَ جداً في الليل
والعاشقات لا تستطعنَ التخلي عن الظلام
هناك الكثير من القلوب تستحق صدقة
هناك نوافذ تنتظر صباغة جديدة
حياتنا المملة تنتظر قطع غيار عديدة
وكلمات العتاب تستبدل الورقة


My endless love...
لكننا هنا واقفون كأصنام الجاهلية
نودع لذة الحياة
ونقترب سريعا من الضوء الأحمر
ما من أحدٍ منا كامل العقل والقلب
نعلن مبكرا الفخر أو البهجة العادية
نفتخر بعد الحب
أين هو السحر؟؟!
لم نعد نصنع شيءٌ من السحر
ولا التعاويذ الافريقية
إننا ننام ككل الناس
نرنّ طول الوقت كالأجراس
إننا نلتقي بدون احساس
أنتِ لم تصنعي لي معجزة منتقاة
ولا أنا لك قارب نجاة
.
.
.
كنتُ موجا حين كنتِ بحراً

My endless love
لم يعد هناك مجال للافتخار بهذا
لقد صرنا نتحرك ببطء
كسلاحيف المياه المالحة
كالقشريات الرخوية بجانب الشاطئ
لكن مع ذلك ...!!
فإن حبٌّة الحب لن ترحل بها العاصفة
في فن الحب القلب الذي لا يتبعه ضوء هو
نصف حب
والقرب الذي لا يتضمن ضوء الحب هو
كل البعد



بقلم / عمر امين









المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011, 07:13 PM   #65



رقم / 47












Celine Dion - ( Good Bye´s )



أين الحب "ماما" ...؟؟












أنتِ الأقوى "مَامَا"...!!






ليس هناك شيئٌ بيني وبينك "مَامَا"
ولا حبّ يمتصّ ماء من أعماق الأرض
ولا فتات إحساس، لا رجلٌ يحبك
لا اسمنت يبني أعشاش الحُب
فقط ريح تشطفني من فوق زجاجك
المعتم
أنتِ الأقوى "مَامَا" !!
أقوى من حب الكبرياء
لم تكوني لي ماء يرويني
كنتِ ماء يغسل أقدام ضيوفك المتعبة


أشدّ الأشجار روعة مثل قصدير
لم أستفدْ من ظله
أتذكٌّرني طفلا معك !!
قلبي الصغير لم يكن يرن بالموسيقى العذبة
كم كنتِ امرأة صلبة !!
شفاهي دوما معكِ عطشى
والينبوع قريبٌ مني لايهتم بعظامي
الرخوة
اللامبالاة شراب مِلحي يُقدّم لأطفال
العطش


تدفٌّقي الآن، أيتها ال "مَامَا"
إرْفعي صوتكِ يا مدن الحنان !!
أنا، الابن المخلص للأرض القاحلة
سوف أعود الى مدينتي السوداء
كما لو كانت طفولتي لم توجدْ
كما لو كان قلبي بين يديك
أنواع صخر لم تتوحد
لكن صوت ال"ماما" المجهول في ذاكرتي
غير مميز في حياتي
بل العنف المتدافع فقط، جوقة القسوة فقط
والاشتباك التصاعدي لنيرانك
البركانية
تهدّني...ثم في لحظة تقتلني !!


ليس هناك حائط بينك وبيني "ماما"
هناك خط طويل لايستقيم
وكثير منعرجات سطرها جبينك المقطب دوما
قد أُعطيتُكِ القوة لحظة سقوطي فوق
فراشك
وأعطيتني قطعة قماش بالية
مبللة بالخوف
حياتي كلها تتكئ على مجرى قلبك البارد حيث وُلدت


ليس لدي فلسفة، ولا مزايدات، ولا حكمة
لكنني لاأجَمّل الحقيقة
"ماما" إنكِ قسٌّمتِ عالمي نصفين !!
سوف أخوض، حربا ثقيلة، مع نفسي
وسوف تغطي قسوتك ساحة معركتي
سأتحول الى موجة صغيرة
وتتحولين الى بحر خرافي
آه أيتها الهزيمة !!
.
.
أين أنت "بَابَا" الحبيب ؟؟


بقلم / عمر امين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2011, 09:19 PM   #66



رقم / 48













Un p'tit tour - langage signe



لغة الاشارة...الى ماذا تشير...؟؟











كانت حركاتي بالغة الوضوح...!!







صنعتُ لنفسي حركات خاصة
تُعلّمكِ كيف تكون الليلة البكماء
في نهار حب الكلام
التي تثقب جدار أذنك الرهيفة
وتخبركِ كيف يحبك الأبكم
ولايسمع رَدّك الأصم


مساحات من الصمت
تفصل بيننا
تتشكل الأيام في الرمز
والنظرة
والحركة
شيٌّدتكِ من الضجيج والصراخ
أيتها المدفونة في الهدوء
في الهمس المدفون ببطء شديد
متى ستفهمين خليط المعنى
من جديد ؟؟


حبّ يعمي
من البر حتى البحر !!
رحلاتٌ طويلة لأصابع تحرّك
الهواء
والتلاقي في المنتصف لايبدو سهلا
كل البوابات التي نجدها أمامنا
تزيدنا قهرا


مثل نظراتكِ المندهشة
تبحث عن حلول هروب ميتة
مثلما تنتزع نباتات الصبار أشواكها
كانت حركاتي بالغة الوضوح
كي لا أفاجئك بوطأة الضباب
بعيدة أنتِ الى حد أني لاأراك
ولاأرى في كفي حتى الذباب
حركات الأبكم عند رسم الأشياء
بلا ذاكرة
في اليوم السيئ يحدث أن لاتفهم الحبيبة
أو أن تنسى لغة التشفير


هناك في نهاية الفهم الافتراضي
هناك الحب اللامحسوس
يترجى ومضة من الشموس
الفم المتخم بالرموز
ليس له قوة التعبير
ممكن تكون له قوة النفير
ولسان الرغبة الوحشية


عالم الأبكم خطير !!
وعالم الصماء أخطر !!
حيث لا شيء جميل أو قبيح
تتوقف الحروف عند الضوء
الأحمر
وتخاف عند رؤية الضوء الأخضر
وتستمر الحياة على السطوح
حيث الاشارة متاحة للطيور
المهاجرة
.
.
.
الاشارت الطرقية أعيد طلاؤها
بالأسود
هناك قلبك أمام ثلاثة طرق بياضها
ناصع
اخْتاري الوجهة الصحيحة !!
لن أختار لكِ الرموز الواضحة !!


بقلم / عمر امين






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 07:20 PM   #67



رقم / 49












Enrique Iglesias - Hero


عندما تصبح الذكورة...بطولة...!!

* هدية للسيدة المقهورة " ك "












تعرف المرأة أين أنت أيها البطل...!!






Let me be your Hero
قوة رجل تحلم
بضعف مطمور في عيون امرأة
آه..!! كم من بطل في ليلة مقمرة
يرفع الراية
مغموسة في دم الضحية
يصرخ من الفرح
أنا بطل لا يُقهر
هي نعجة على أكل العشب
تُجْبر !!


كان لدينا أيضا مصير امرأة
كمصير نافذة مهترئة مفتوحة على
البحر
صمتها يخيف الميناء في المساء
قاربان او ثلاثة يرابضان قرب جسدها
المالح
حيث يغيب الليل
ويظهر البطل الذكر
في بياض قالب السكر

I can be your Hero, baby


أرادتْ أن يحبها رجل شحاذ
وليس بطل من ورق
يستلف الضوء من أعياد الميلاد
أنهكه فِكرُ القوة والسّبات
لايفكر سوى في اللحم المُقدٌّد
لم يُبق لها من هذا اللحم
سوى المنشور أمام عين الشمس
وكم من الوخزات الشوكية
كان يحسبها منها عشق همس
الآن كل رجل عاري
في عيونها العارية
وبطل ما
أعاد طلاء جدارها المصنوع من أشياء
قصديرية
والآن لم تعد تراه
أو لعلٌّها تراه في سطل صباغة !!


.
.
Would you tremble,
If I touched your lips?
Would you laugh?
Oh please tell me this.
Now would you die,
For the one you love?

هكذا تُمطِر البطولة من السماء
وأشجار النساء في الفضاء تصبح أكثر رصانة
على الأرض تمسي الأكثر حلما
تعرف المرأة أين أنت أيها البطل
عندما تفرغ القلوب
وترى الفراغ مائلاً




بقلم / عمر امين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2011, 03:12 PM   #68



رقم / 50












همومك في حياتك ـ ناس الغيوان


عندما تصبح الذكورة...بطولة رقم 2...!!

* تتمة الهدية للسيدة المقهورة " ك "











رَجُل الهُمُومْ / البُومْ...!!







قدَرُ رَجُل الهُمومْ / البُومْ
إذ لا يتعرٌّف على طرُقات الأخريات
فيسقط في طريقك
وهو يهبط، فجأة، حتى "الأتوسْترادْ"
الملون والحزين
له مخالبٌ تحملكِ الى الأعالي
ينقر رأسك بمُتتاليات
وليس هناك من سيحميك
من فيروس العقليات المتحجرات


في مواجهة جدارات الإسمنت
ليس لديكِ رادار مُتطور
ولا قرون استشعار
وليس لديك ذكاء الوطواط
التحليق في شبكية العين لا تُغني
عن التحليق برؤية واضحة
عَبْر المسارات الضيقة، المخاض، الذعر
ولا الخوض في حسابات الزمن
والاستمرار في المخطط
والسقوط السريع في الانحطاط


بمواجهة أحاسيسك الراجفة
قدٌّم لكِ رَجُلك / البُومَة سفينة مرتعشة
ارتفع موجُهُ في موجة واحدة
فأغرق خشبتك المهترئة
ابتسم لكِ بأصفر البطيخ
تحدٌّث كثيرا عن الحظ
والصلات القصوى للحب
حيث غشاء قلبك مازال يحتفظ
بجلده المتفحم
يعود إليكِ ليلا كالأفعى
هو متأكد أنكِ ستحضنين الكوُبْرا
يعود ليخترقك بانسيابية مدهشة
ليضع البيض الجديد في المجرى


بين اللهو وتمام اللذة
كان تمام التعب والشدة
تحت شجرة البرقوق
تذوٌّقتِ الحب بعشرة أصابع
بنكهة البرقوق الافتراضية
وهو محسوس للآن
عَبْر مسامٌّات الجسد الموهوب للبُومَة
العارية
فقدَتْ ريشها فوق ريشك الملون
في ساعة طينية مبكرة، وهَبَكِ رَجُلك الطيني
كميات الطين التي يريد
أينما يريد !!
لقد كان له الحب فلسفة "كونفشيوسْ"
الصينية
.
.
.
الرجل/البومة يخدًعْ والمظاهر لا تنفعْ
حبّ البداية جعلكِ غير مؤهلة
للعب دور البطلة في المسرحية
والهُمُوم كانت لك هدية موسمية
في الفصل الأخير للنهاية
وقفة أبدية في الفراغ
ويدك الفارغة تلوح للطير
المهاجر
حكاية حب أزلية في أي قلب
مُعاشة بلا شك...



بقلم / عمر امين





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2011, 08:23 AM   #69



رقم / 51












Please Forgive Me - Bryan Adams


كيف ستسامحيني وأنت بعيدة عني...؟!!













رجاءا...forgive me سيدتي"MARIA" ...!!







سامحيني سيدتي "ماريا"...!!
تنقلتُ بين مدن ذات أضواء عجيبة
استوطنتُ جزرا خلف البحار
وتأكدتُ إذ ذاك كم، ياراحلة
لحقولك / القمح أحملُ العشق والنار


Please forgive me "MARIA" - I know not what I do !!
لقد كان ذنْبا كبيرا فولّى
أكلتُ التوت البري المحرم
ورجعتُ إليك راهبا وبار
مَقبرتكِ لستُ أغادر، كلاٌّ
فقبركِ يتمدد داخلي كل نهار

Please forgive me - I can't stop lovin' you !!


عفوكِ كم حَوْله قد شعرت
برغبة بكائي، بضرورة مقاومة عفاريتي
ستنوب عني..وتدوسها جحافل
التتار
أنتِ التي في هواك تعلٌّمتُ
كيف لاأشرب البنزين قرب نار
غيابكِ يُبدي ونهاري يُخفي
أحلاما وردية راودتني
وفاكهة كثيرة اشتهيتُ واشتهتني
كنتُ أقف أمامها كالصغار
لستُ "يوسف" يدير ظهره للثمار
طيفكِ أخيراً رأيت
أنقذني، بأرضكِ خبأني تحت
الحجار

Don't deny me - this pain I'm going through !!


حُبّي معي، ورباطه ما انحلَّ
يا قوة الحب ! أين أنت ؟
أحلام الرجل المتخادل والخوف
تقف عساكرا في الصف
هذه الأحلام تجعلني
حبات أرز تنمو...ولاأنمو كما ينبغي
في الحرث
غاب الماء ضرورة !!
وأصبح القحط عزيزاً حبيباً
فانشطْ يامُهدّئ الذكرى !!
وليكنْ هَرَبي إليكَ سريعاً !!


بقلم / عمر امين







المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2011, 09:12 PM   #70



رقم / 52












Chocolat Original


بعد اليوم... لا أريد أن أتذوق شوكلاطة !!














لن أراك تطعميني قطعة شكلاطة...!!






أنا لن أراكِ تعطيني قطعة شكلاطة
مرة أخرى !!
قولي لطيفكِ أن يأتي
لأني لا أريد أن أرى يَدا أخرى تمتد لي
تمسح شفاهي بالورق المقوى
وأصبح في ورطة
أنا لن أراك !!


يوما ما...
كان الليل مُشرع الأبواب
وكان قريب منا سقف السماء
ورقصتُنا ال "swing" تلصقنا بالغراء
حصانٌ بحركات مثيرة يثير الجلبة
والجيران تشتكي من الضجيج
كنا أشبه ب "الكوريدا" في حلبة الثور
نركض كثيرا
ونقفز بخفة فوق معقول العتبة


تنتظرنا الشكلاطة السوداء في
"البورسلينْ" الأسود
رقصة ال "swing" مُرهِقة تثير العياء
نتمدد فوق الأريكة !!
ذبابة الحب المثيرة لعقتْ بخرطومها بحيرة
الشكلاطة المُراقة على حبات
اللوز
تعلٌّقت الشمس في حبال قوس
وغارتْ منا حرارة تموز
براكين "ايسْلاندا" غائبة عن الوعي
نصفها نائم، ونصفها مبتسم
أطلقتْ نارها كطفلين مشاغبين
لطخا الأرض بالشوكلاطة


لا..
أنا أريد أن أراك !!
أنا سأراك !!
قِطعُ الشوكلاطة صعدتْ عالياً وحلقتْ
رغم ثقل الحلاوة على كتفيها
حلقَتْ قاصدة الثغر الكرزي
ولكن الثغر لم يكن هناك


هي تبحث عن طيفكِ المسافر
ولكن الجو البارد فاجأها
هي تبحث عن جسدك الميت
ولكنها لاقتْ دمعي الحائر
أنا لن أطعمكِ الشوكلاطة !!
أنا لن أراك !!


بعد اليوم...
أنا لا أريد أن أتذوق شوكلاطة
سبق وتذوقتها معك
لن أحس حرارة "الشوكو" ترتفع ببطء
وأنا الذي كنتُ ألطخ بها وجهك
ذاك السائل الحلو الذي يكاد يضيء
فوق أريكة الحب ، ويتدفق
على الجلود المعطرة بالفانيلا
وقميص الليل يريد أكثر، ليتمزق

بعد اليوم...
لن أدعوك الى الاقتراب !!
ولا تطلبي مني أن أراك
فقط علبة الشوكولاطة ستكون مني الأقرب
وأنت هناك بعيدة عني
وحلاوتكِ سراب !!


بقلم / عمر امين





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة