ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
الثعلب ومالك الحزين [ الكاتب : شاهر حيدر الحربي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     صراع (ق.ق.ج) بقلم منى كمال [ الكاتب : منى كمال - المشارك : منى كمال - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     هدم البيان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     بين الخائن والتمثال [ الكاتب : هَنا نور - المشارك : هَنا نور - ]       »     شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الــمــــلاك [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     لقاء يتيم!!!! [ الكاتب : د. سلطان الحريري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

رحلة على ظهر تنين 04 :

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-02-2011, 11:25 PM   #1
معلومات العضو
قلم منتسب

No Avatar
رحلة على ظهر تنين 04 :


رحلة على ظهر تنّين 04:



معركة في بيت المقدس


في منتصف الليل عندما هدأت الأصوات وسكنت الحركة ، شعر يوسف بأرق شديد ، وهجر النّوم عينيه.. وتقلّب على السّرير مرارا فلم يستطع أن ينام ، فمدّ يده إلى القابس وأشعل ضوء الغرفة...وأخذ كتاب ( عالم التنانين العجيبة ) الذي أهداه له أبوه من قبل ..
حاول أن يتسلّى بقراءة بضع صفحات من الكتاب لعلّه يسترخي ويستسلم لعوالم الأحلام البهيّة... وما إن فتح الكتاب حتى تمثلت له صورة صديقه التنين الأخضر ، وبدا له كأنّه يناديه:
- يوسف هيّا ..أنا في انتظارك..انظر إلى حديقة بيتكم..
نهض يوسف متثاقلا يظنّ أنّ الأوهام قد أحاطت برأسه، وجعلته يخلط بين الحقيقة والواقع...وعندما وصل إلى النّافذة وأطلّ منها، طار فرحا ..وكاد يقفز إلى أسفل الحديقة، ثمّ صرخ:
- مرحى..مرحى..هذا أنت أيّها الصديق العزيز التنين الأخضر..
قال التنين الأخضر ( وفي وجهه حزن عميق ):
- هيّا يا يوسف ..هيّا بنا سنبدأ اليوم رحلة صعبة وشاقة ، فهل أنت مستعدّ لذلك ..؟
قال يوسف باستغراب:
- وما لك يبدو عليك الحزن والأسى يا صديقي إنّ في السّفر والرحلات متعة، ورياضة جميلة..فلم الحزن .؟
قال التنين الأخضر:
- هذا صحيح يا صديقي الصّغير..ولكن رحلة اليوم ليست مثل رحلاتنا السابقة إنّها رحلة إلى أرض عزيزة ..وتربة مقدّسة فيها رائحة الأنبياء..وعطر الوحي الزكيّ..
قال يوسف:
- أيّة أرض تقصد ...؟
أجاب التنين الأخضر:
- رحلتنا الليلة إلى بيت المقدس ..أرض الإسراء والمعراج ، حيث فيه قبّة الصخرة، وحائط البراق.
قال يوسف وقد ظهر عليه هو أيضا الحزن والكدر:
- أجل ..أجل يا صديقي حقّ لك أن تحزن ..فأنا أيضا لم أستطع النّوم هذه اللّيلة بسبب ما رأيته على شاشة الرّائي[1] من مشاهد القتل..والتعذيب والتدمير التي يقوم بها اليهود الصهاينة في فلسطين..كأنّ نارا قد صبّت عليهم من السماء صبّا..
قال التنّين الأخضر:
- إنّ العرب تقول في أمثالها: ( ليس من رأى كمن سمع ) ، هيّا اركب ظهري وسوف ترى وتشهد بعينيك ما لاتصدّقه عين أو تسمع به أذن من جرائم البشر...
وركب يوسف على ظهر التنّين ، وفي لمح البصر حطّ به فوق حائط البراق الشهير..
فتح يوسف عينيه ونظر في دهشة فرأى منظرا مقززا ...مجموعة من اليهود يقفون أسفل حائط البراق يخفضون رؤوسهم ويضعونها ويتباكون في شكل تمثيلي مقرف..
وما إن رأى اليهود يوسف والتنّين حتى تفرّقوا هاربين في كلّ اتجاه ، وهم يصرخون:
- يا للهول ...يا للهول... !
قال يوسف للتنّين:
- أهؤلاء الذين سلبوا أرضنا وقتلوا أهلنا ، ويسعون إلى تخريب قدسنا...؟ ما لهم يفرّون مثل قطعان الماعز الشاردة...
قال التنّين الأخضر:
- يا صديقي إنّهم أجبن خلق الله في الأرض ...غير أنّ المسلمين متخاذلين وإلا فإنّهم لا يثبتون في معركة ..ولا يستطيعون إلا الخداع والمكر..
ولم تمض لحظات حتى رأى يوسف طائرات ( الأباتشي ) تحوط المكان وتوجّه نيران رشاشاتها نحوهما ..فأحسّ بالرّعب والفزع ونادى صديقه التنّين الأخضر:
- يا صديقي لقد أحاطت بنا طائرات الصّهاينة ...فأين المفرّ ؟
ظهرت على وجه التنّين الأخضر ابتسامة عريضة وقال:
- لا تخش شيئا يا صديقي الصغير، إنّ هؤلاء اليهود أشدّ جبنا من أرنب رأى أسدا في غابة.. !
إنّهم لايجرؤون على مهاجمتنا إلا بعد أن يتأكد مئة بالمئة أنّنا لا نحمل سلاحا نردّ به عدوانهم ، ولقد صدق القرآن الكريم عندما قال:
" لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ "
ألا ترى كيف اختبأوا وتحصّنوا داخل طائراتهم ..؟ وانظر إلى الجنود داخل الدّبّابات في الأسفل ، إنّهم لا يجرؤون على الخروج منها..إنّ حجرا صغيرا في يد طفل فلسطيني ؛ يجعلهم يشعرون بقلوبهم تكاد تقفز من صدورهم خوفا وهلعا .. !
ثمّ انتفض التنّين انتفاضة عظيمة وأخرج من جوفه نارا ، ودار دورتين حول نفسه فنسف تلك الطائرات ..فتناثرت قطعا في الجوّ ، واشتعلت الدّبّابات نارا وهرب من بقي حيّا من جنود بني القردة والخنازير ..
أحسّ يوسف بفرح شديد وجعل يصرخ :
- الله أكبر ..الله أكبر ...هزمت اليهود وحدك يا صديقي ، إنّك لبطل حقا.. !
قال التنّين الأخضر:
- هذا من فضل ربّي يا صديقي ، ولكن لا تفرح كثيرا؛ سيعودون وبأعداد أكبر في المرّة القادمة ...فدعنا نكمل رحلتنا قبل أن يفسدوها علينا ...
انظر إلى هذا الجدار الذي نقف عليه، إنّه حائط البراق ..هذا الحائط يا يوسف هو الذي ربط فيه رسول الله صلى الله عليه وسلّم البراق عندما جاء ليلة الإسراء والمعراج إلى بيت المقدس..
قال يوسف: وما هو البراق يا صديقي ..؟ هل تعرفه ..؟
أجاب التنّين الأخضر: أنا لا أعرف إلا ما أخبر به الرّسول صلى الله عليه وسلّم عنه ، عندما قال : إنّه دابة فوق الحمار ودون البغل..
ثمّ أضاف التنّين الأخضر : وله سرعة عجيبة تفوق سرعتي بالآف المرّات ، ولعلّه سمي البراق لأنّ سرعته تشبه سرعة خطف البرق...
نظر يوسف إلى المسجد الأقصى ، فرأى قبّة الصخرة صفراء لامعة كالذهب فقال بفرح:
- هذا هو المسجد الأقصى ..أليس كذلك..؟
فقال التنّين الأخضر:
- كلا يا صديقي ! هذا ليس المسجد الأقصى ..إنّه مسجد قبّة الصخرة ، ولكن انظر إلى هنالك بعيدا عنه ببضعة أمتار ترى المسجد الأقصى ، إنّ النّاس دائما يخلطون بينه وبين مصلى قبّة الصخرة ، و كلّ هذه الأرض مقدّسة وكلّها أرض الإسراء والمعراج .. !
وقفز التنّين الأخضر إلى الأرض وسار خطوات مع يوسف في اتجاه ساحة المسجد الأقصى، فاعترض طريقهما شباب يتألق نور الإيمان في عيونهم وسألوهم:
- من أنتما وإلى أين أنتما ذاهبان ؟
نظر يوسف إلى التنّين الأخضر وسأله :
- من هؤلاء .. ؟
فقال التنّين الأخضر:
- هؤلاء حرّاس الأقصى ..إنهم شباب مجاهدون في سبيل الله ، مستعدّون للموت في سبيل الحفاظ على المسجد وقبّة الصخرة ، وهم مرابطون ليل نهار خوفا من أن يتجرأ اليهود على هدم المسجد..
وأجاب يوسف الشباب:
- نحن مسلمان ..نريد زيارة المسجد والصلاة فيه ..
وبعد أن تأكد الشباب من صحّة كلام يوسف سمحوا لهما بالدّخول..وأفسحوا لهما الطريق.. ودخل يوسف برفقة صديقه التنّين إلى باحة المسجد الأقصى..ثمّ ولج إلى المصلّى ، وتخيّل يوسف كيف صلّى النّبي صلى الله عليه وسلّم بالأنبياء في هذا المكان ليلة الإسراء والمعراج..
وشعر يوسف براحة كبيرة ، وطمأنينة عظيمة وهو في رحاب المسجد المقدّس...وفجأة سمع أصواتا عالية وضجيجا كبيرا ، فالتفت خلفه فإذا به يرى مجموعة من الشباب ( حراس المسجد ) يدخلون بسرعة ويحذرون يوسف من الخروج من المسجد ثمّ تركوا معهم اثنين لحراستهما، وأغلقوا باب المسجد ثمّ خرجوا لمواجهة قواّت العدوّ الصهيوني التي حاصرت المسجد وبدأت تطلق الرّصاص في كلّ اتجاه...
قال يوسف للتنّين الخضر:
- ابق هنا يا يوسف..فأنت ما زلت صغيرا ، أمّا أنا فسأنضمّ إلى المعركة لأعلّم هؤلاء الأنجاس درسا لن ينسوه أبدا ، وقبل أن ينطق يوسف بكلمة واحدة ؛ اختفى التنين الأخضر عن ناضريه وتركه وحده في مصلّى المسجد..
وظلّ يوسف في حيرة من أمره يروح ويجيء ، ونفسه تشتعل غضبا وحماسة ، وقلبه يتقد لهبا، يريد أن يخرج ويقاتل اليهود الظالمين.. ولمّا طال عليه الأمر – وهو يسمع طلقات الرّصاص ودويّ المدافع – طلب من الشابين المكلفين بحراسته أن يسمحا له بالخروج ، ليشارك في معركة الدّفاع عن الأقصى..
قال أحد الشابين:
- لا عليك يا يوسف أنت ما زلت صغيرا ، والشباب خارج المسجد يقومون بدورهم في جهاد الأعداء ودفعهم عن المسجد الطاهر ...
قال يوسف:
- لا .. لا أريد ان أظلّ مكتوف اليدين ، لابدّ أن أخرج وأشارك في الدفاع عن المسجد الأقصى مع الشباب الأبطال..
قال له الشاب الفلسطينيّ:
- يبدو أنّك مصرّ على ذلك..
فقال يوسف بحزم:
- نعم..
فقال الشاب الفلسطينيّ :
- إذا خذ هذا ..
ومدّ له يده بحجر أبيض لمّاع كالألماس ..وقال له:
- هذا سلاحنا ضدّ بني القردة والخنازير ، اضرب به وأنت تنشد:
" في القدس قد نطق الحجر ..لا مؤتمر ..لا مؤتمر ..أنا لا أريد سوى عمر.. في القدس قد نطق الحجر.. "
وأمسك يوسف الحجر بيده ، وخرج إلى ساحة المسجد الأقصى ليواجه اليهود ويقذفهم به مثل الشهاب الثاقب وهو يصرخ مع الشباب:
- في القدس قد نطق الحجر ...في القدس قد نطق الحجر .. !



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-03-2011, 12:10 PM   #2


رائعة ، ممتعة و هادفة ،

و أسلوب شيق و جذّاب لترسيخ قضية من قضايا أمتنا في نفوس أطفالنا و فكرهم .

تطلعتُ إلى ما أردتَ إضافته حين أشرتَ برقم 1 ،لكن لم أجد شيئا أسفل النص : الرّائي[1]

بارك الله فيك .





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  رد مع اقتباس
قديم 05-03-2011, 03:24 PM   #3
معلومات العضو
قلم منتسب

No Avatar


بسم الله الرحمن الرّحيم
تحيّة طيبة ..وبعد :
الأخت الفاضلة نادية بوغرارة ...لك الشكر الجزيل على التعليق اللطيف ..
أمّا فيما يخصّ ملاحظتك على الهامش ، فلعلّ الشرح سقط منّي سهوا ولم انتبه إلى ذلك ..
فقد كتبت : 1 - الرائي : التلفزيون
وهذا التعريب لكلمة التلفزيون اشتهر به الأستاذ الأديب والفقيه الكبير الشيخ علي الطنطاوي ( السوري ) رحمه الله ، والذي عرف بأنّه فقيه الأدباء وأديب الفقهاء .
وهذه اللفظة ويا للأسف لم تلق شيوعا أو رواجا ، وأنا من عادتي أحبّ أن أوظف مثل هذه الكلمات الأصيلة لكي نعود إلى لغتنا الأصيلة ، ومثلها أيضا ترجمة كلمة السيجارة بالدخنية وهو ما قام به الأديب مصطفى صادق الرّافعي رحمه الله .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 05-03-2011, 04:17 PM   #4


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله لالي مشاهدة المشاركة
رحلة على ظهر تنّين 04:


معركة في بيت المقدس


في منتصف الليل عندما هدأت الأصوات وسكنت الحركة ، شعر يوسف بأرق شديد ، وهجر النّوم عينيه.. وتقلّب على السّرير مرارا فلم يستطع أن ينام ، فمدّ يده إلى القابس وأشعل ضوء الغرفة...وأخذ كتاب ( عالم التنانين العجيبة ) الذي أهداه له أبوه من قبل ..
حاول أن يتسلّى بقراءة بضع صفحات من الكتاب لعلّه يسترخي ويستسلم لعوالم الأحلام البهيّة... وما إن فتح الكتاب حتى تمثلت له صورة صديقه التنين الأخضر ، وبدا له كأنّه يناديه:
- يوسف هيّا ..أنا في انتظارك..انظر إلى حديقة بيتكم..
نهض يوسف متثاقلا يظنّ أنّ الأوهام قد أحاطت برأسه، وجعلته يخلط بين الحقيقة والواقع...وعندما وصل إلى النّافذة وأطلّ منها، طار فرحا ..وكاد يقفز إلى أسفل الحديقة، ثمّ صرخ:
- مرحى..مرحى..هذا أنت أيّها الصديق العزيز التنين الأخضر..
قال التنين الأخضر ( وفي وجهه حزن عميق ):
- هيّا يا يوسف ..هيّا بنا سنبدأ اليوم رحلة صعبة وشاقة ، فهل أنت مستعدّ لذلك ..؟
قال يوسف باستغراب:
- وما لك يبدو عليك الحزن والأسى يا صديقي إنّ في السّفر والرحلات متعة، ورياضة جميلة..فلم الحزن .؟
قال التنين الأخضر:
- هذا صحيح يا صديقي الصّغير..ولكن رحلة اليوم ليست مثل رحلاتنا السابقة إنّها رحلة إلى أرض عزيزة ..وتربة مقدّسة فيها رائحة الأنبياء..وعطر الوحي الزكيّ..
قال يوسف:
- أيّة أرض تقصد ...؟
أجاب التنين الأخضر:
- رحلتنا الليلة إلى بيت المقدس ..أرض الإسراء والمعراج ، حيث فيه قبّة الصخرة، وحائط البراق.
قال يوسف وقد ظهر عليه هو أيضا الحزن والكدر:
- أجل ..أجل يا صديقي حقّ لك أن تحزن ..فأنا أيضا لم أستطع النّوم هذه اللّيلة بسبب ما رأيته على شاشة الرّائي[1] من مشاهد القتل..والتعذيب والتدمير التي يقوم بها اليهود الصهاينة في فلسطين..كأنّ نارا قد صبّت عليهم من السماء صبّا..
قال التنّين الأخضر:
- إنّ العرب تقول في أمثالها: ( ليس من رأى كمن سمع ) ، هيّا اركب ظهري وسوف ترى وتشهد بعينيك ما لاتصدّقه عين أو تسمع به أذن من جرائم البشر...
وركب يوسف على ظهر التنّين ، وفي لمح البصر حطّ به فوق حائط البراق الشهير..
فتح يوسف عينيه ونظر في دهشة فرأى منظرا مقززا ...مجموعة من اليهود يقفون أسفل حائط البراق يخفضون رؤوسهم ويضعونها ويتباكون في شكل تمثيلي مقرف..
وما إن رأى اليهود يوسف والتنّين حتى تفرّقوا هاربين في كلّ اتجاه ، وهم يصرخون:
- يا للهول ...يا للهول... !
قال يوسف للتنّين:
- أهؤلاء الذين سلبوا أرضنا وقتلوا أهلنا ، ويسعون إلى تخريب قدسنا...؟ ما لهم يفرّون مثل قطعان الماعز الشاردة...
قال التنّين الأخضر:
- يا صديقي إنّهم أجبن خلق الله في الأرض ...غير أنّ المسلمين متخاذلين وإلا فإنّهم لا يثبتون في معركة ..ولا يستطيعون إلا الخداع والمكر..
ولم تمض لحظات حتى رأى يوسف طائرات ( الأباتشي ) تحوط المكان وتوجّه نيران رشاشاتها نحوهما ..فأحسّ بالرّعب والفزع ونادى صديقه التنّين الأخضر:
- يا صديقي لقد أحاطت بنا طائرات الصّهاينة ...فأين المفرّ ؟
ظهرت على وجه التنّين الأخضر ابتسامة عريضة وقال:
- لا تخش شيئا يا صديقي الصغير، إنّ هؤلاء اليهود أشدّ جبنا من أرنب رأى أسدا في غابة.. !
إنّهم لايجرؤون على مهاجمتنا إلا بعد أن يتأكد مئة بالمئة أنّنا لا نحمل سلاحا نردّ به عدوانهم ، ولقد صدق القرآن الكريم عندما قال:
" لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ "
ألا ترى كيف اختبأوا وتحصّنوا داخل طائراتهم ..؟ وانظر إلى الجنود داخل الدّبّابات في الأسفل ، إنّهم لا يجرؤون على الخروج منها..إنّ حجرا صغيرا في يد طفل فلسطيني ؛ يجعلهم يشعرون بقلوبهم تكاد تقفز من صدورهم خوفا وهلعا .. !
ثمّ انتفض التنّين انتفاضة عظيمة وأخرج من جوفه نارا ، ودار دورتين حول نفسه فنسف تلك الطائرات ..فتناثرت قطعا في الجوّ ، واشتعلت الدّبّابات نارا وهرب من بقي حيّا من جنود بني القردة والخنازير ..
أحسّ يوسف بفرح شديد وجعل يصرخ :
- الله أكبر ..الله أكبر ...هزمت اليهود وحدك يا صديقي ، إنّك لبطل حقا.. !
قال التنّين الأخضر:
- هذا من فضل ربّي يا صديقي ، ولكن لا تفرح كثيرا؛ سيعودون وبأعداد أكبر في المرّة القادمة ...فدعنا نكمل رحلتنا قبل أن يفسدوها علينا ...
انظر إلى هذا الجدار الذي نقف عليه، إنّه حائط البراق ..هذا الحائط يا يوسف هو الذي ربط فيه رسول الله صلى الله عليه وسلّم البراق عندما جاء ليلة الإسراء والمعراج إلى بيت المقدس..
قال يوسف: وما هو البراق يا صديقي ..؟ هل تعرفه ..؟
أجاب التنّين الأخضر: أنا لا أعرف إلا ما أخبر به الرّسول صلى الله عليه وسلّم عنه ، عندما قال : إنّه دابة فوق الحمار ودون البغل..
ثمّ أضاف التنّين الأخضر : وله سرعة عجيبة تفوق سرعتي بالآف المرّات ، ولعلّه سمي البراق لأنّ سرعته تشبه سرعة خطف البرق...
نظر يوسف إلى المسجد الأقصى ، فرأى قبّة الصخرة صفراء لامعة كالذهب فقال بفرح:
- هذا هو المسجد الأقصى ..أليس كذلك..؟
فقال التنّين الأخضر:
- كلا يا صديقي ! هذا ليس المسجد الأقصى ..إنّه مسجد قبّة الصخرة ، ولكن انظر إلى هنالك بعيدا عنه ببضعة أمتار ترى المسجد الأقصى ، إنّ النّاس دائما يخلطون بينه وبين مصلى قبّة الصخرة ، و كلّ هذه الأرض مقدّسة وكلّها أرض الإسراء والمعراج .. !
وقفز التنّين الأخضر إلى الأرض وسار خطوات مع يوسف في اتجاه ساحة المسجد الأقصى، فاعترض طريقهما شباب يتألق نور الإيمان في عيونهم وسألوهم:
- من أنتما وإلى أين أنتما ذاهبان ؟
نظر يوسف إلى التنّين الأخضر وسأله :
- من هؤلاء .. ؟
فقال التنّين الأخضر:
- هؤلاء حرّاس الأقصى ..إنهم شباب مجاهدون في سبيل الله ، مستعدّون للموت في سبيل الحفاظ على المسجد وقبّة الصخرة ، وهم مرابطون ليل نهار خوفا من أن يتجرأ اليهود على هدم المسجد..
وأجاب يوسف الشباب:
- نحن مسلمان ..نريد زيارة المسجد والصلاة فيه ..
وبعد أن تأكد الشباب من صحّة كلام يوسف سمحوا لهما بالدّخول..وأفسحوا لهما الطريق.. ودخل يوسف برفقة صديقه التنّين إلى باحة المسجد الأقصى..ثمّ ولج إلى المصلّى ، وتخيّل يوسف كيف صلّى النّبي صلى الله عليه وسلّم بالأنبياء في هذا المكان ليلة الإسراء والمعراج..
وشعر يوسف براحة كبيرة ، وطمأنينة عظيمة وهو في رحاب المسجد المقدّس...وفجأة سمع أصواتا عالية وضجيجا كبيرا ، فالتفت خلفه فإذا به يرى مجموعة من الشباب ( حراس المسجد ) يدخلون بسرعة ويحذرون يوسف من الخروج من المسجد ثمّ تركوا معهم اثنين لحراستهما، وأغلقوا باب المسجد ثمّ خرجوا لمواجهة قواّت العدوّ الصهيوني التي حاصرت المسجد وبدأت تطلق الرّصاص في كلّ اتجاه...
قال يوسف للتنّين الخضر:
- ابق هنا يا يوسف..فأنت ما زلت صغيرا ، أمّا أنا فسأنضمّ إلى المعركة لأعلّم هؤلاء الأنجاس درسا لن ينسوه أبدا ، وقبل أن ينطق يوسف بكلمة واحدة ؛ اختفى التنين الأخضر عن ناضريه وتركه وحده في مصلّى المسجد..
وظلّ يوسف في حيرة من أمره يروح ويجيء ، ونفسه تشتعل غضبا وحماسة ، وقلبه يتقد لهبا، يريد أن يخرج ويقاتل اليهود الظالمين.. ولمّا طال عليه الأمر – وهو يسمع طلقات الرّصاص ودويّ المدافع – طلب من الشابين المكلفين بحراسته أن يسمحا له بالخروج ، ليشارك في معركة الدّفاع عن الأقصى..
قال أحد الشابين:
- لا عليك يا يوسف أنت ما زلت صغيرا ، والشباب خارج المسجد يقومون بدورهم في جهاد الأعداء ودفعهم عن المسجد الطاهر ...
قال يوسف:
- لا .. لا أريد ان أظلّ مكتوف اليدين ، لابدّ أن أخرج وأشارك في الدفاع عن المسجد الأقصى مع الشباب الأبطال..
قال له الشاب الفلسطينيّ:
- يبدو أنّك مصرّ على ذلك..
فقال يوسف بحزم:
- نعم..
فقال الشاب الفلسطينيّ :
- إذا خذ هذا ..
ومدّ له يده بحجر أبيض لمّاع كالألماس ..وقال له:
- هذا سلاحنا ضدّ بني القردة والخنازير ، اضرب به وأنت تنشد:
" في القدس قد نطق الحجر ..لا مؤتمر ..لا مؤتمر ..أنا لا أريد سوى عمر.. في القدس قد نطق الحجر.. "
وأمسك يوسف الحجر بيده ، وخرج إلى ساحة المسجد الأقصى ليواجه اليهود ويقذفهم به مثل الشهاب الثاقب وهو يصرخ مع الشباب:
- في القدس قد نطق الحجر ...في القدس قد نطق الحجر .. !


نص فيه الائارة والمتعة بطريقة ذكية
تمهيدية عن وصف القدس وقبة الصخرة
والبراق
وكيف حدث الاسراء
والمعرج
وعن جبن العدو
وعن تخاذلنا في استرداد حقنا
ولكن
كان هناك دوماً السعب الفلسطيني
الحي
الذي يدافع عن مقدسات الوطن
وعن الارض السليبة
وبالنهاية
عدنا إلى البطولات والحجارة والاندفاع للدفاع
عن الارض والذودعنها
نص فيه اختلافانية في مدخله
ادى إلى المتابعة والتشويق
الاطفال هم ابطال المستقبل
فعلينا ان نعرف كيف نشحنهم ونهيأهم ليكونوا
فخرنا وقوتنا
لقد كانت رحلة ذات فائدة وعظة
نص ماتع
سلمت
تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2011, 01:13 AM   #5
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
- كلا يا صديقي ! هذا ليس المسجد الأقصى ..إنّه مسجد قبّة الصخرة ، ولكن انظر إلى هنالك بعيدا عنه ببضعة أمتار ترى المسجد الأقصى ، إنّ النّاس دائما يخلطون بينه وبين مصلى قبّة الصخرة ، و كلّ هذه الأرض مقدّسة وكلّها أرض الإسراء والمعراج .. !

قصة جميلة حملت رسائل قيمة ومعان نبيلة يحلو من القص ما يحرص على تشريبها للنشىء
والفكرة في الاقتباس هنا كانت توضيحا لجزئية خدعت بها الأمة زمانا، فلطالما روجت صورة مسجد قبة الصخرة بدعوى انها للمسجد الأقصى في التقاوييم وعلى أغلفة الدفاتر المدرسية ودفاتر المذكرات، وصدقت ذلك الوهم شريحة واسعة من المسلمين والعرب بل وحتى من الفلسطينين مممن ولدوا نشأوا في الشتات

شكرا للنص ومضمونه

دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة