ملتقى رابطة الواحة الثقافية
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
بيان رابطة الواحة الثقافية بشأن معركة العصف المأكول
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة مسابقة الواحة الرمضانية الترويحية ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة مقابلة مع د. مختار محرم
غزة تحت النار والنصر يحيطها [ المشارك : محمد حمود الحميري - ]       »     تميمة الحظ [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     ماهية التطير فى القرآن [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     هل الشؤم فى الدار والمرأة والفرس ؟ [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     تَوْأم الرُّوح [ المشارك : نداء غريب صبري - ]       »    
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مِنبَرُ الفِكْرِ وَ الحِوَارِ المَعْرِفِي > النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2011, 04:11 PM   #1
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up كتب ومقالات في التربية والتعليم



المناهج الدراسية في عصر المعلوماتية

عنوان الكتاب: المناهج الدراسية في عصر المعلوماتية
تأليف: د.فادية ديمتري يوسف – أستاذ المناهج وطرق التدريس – كلية التربية – جامعة المنصورة.
الطبعة: الثانية، 2010، دار الأصدقاء للطباعة بالمنصورة . وكانت الطبعة الأولى عام 2008 – عامر للطباعة والنشر بالمنصورة.
عدد الصفحات: 270 صفحة من القطع المتوسط.

هذا الكتاب يوجه معلم المستقبل إلى أحد العناصر الأساسية في المنظومة التربوية وهو المنهج؛ فيساعده على فهم ما تعنيه المصطلحات المرتبطة بهذا العلم مثل منهج المدرسة، ومنهج المادة، ومنهج الطالب...الخ. ويجعل هذا المعلم أكثر قدرة على تعليم مادته بما يحقق الأهداف التعليمية والتربوية بما يسهم في قيام المدرسة بأدوارها، كما يساعده على كسب خبرات من الواقع المدرسي. والكتاب مقسم إلى أربعة أبواب هي:

ينقسم الباب الأول إلى ثلاثة فصول، الأول منها تناول تطور مفهوم المنهج من القديم إلى الحديث، والفصل الثاني تناول شرح المفاهيم الأساسية في علم المناهج وعرض بعض المفاهيم الحديثة المرتبطة بهذا العلم مثل ضمان الجودة والاعتماد، برنامج الامتياز المدرسي، المعايير القومية للتعليم، المشاركة المجتمعية، المدرسة الفعالة والمواطنة. أما الفصل الثالث فتناول نماذج بناء المنهج واختتم بنموذج مقترح للمؤلفة.

وقد تناول الباب الثاني أسس بناء المنهج وتم تقسيمه إلى أربعة فصول، أولها تناول البيئة، والثاني تناول المجتمع، أما الثالث فتناول التلميذ، بينما تناول الفصل الرابع طبيعة المعرفة.

وتناول الباب الثالث عناصر منظومة المنهج وتم تقسيمه إلى خمس فصول تناول أولها أهداف المنهج والثاني محتوى المنهج، كما تناول الفصل الثالث أنشطة التعليم والتعليم، أما الفصل الرابع فقد تناول تقنيات التدريس الحديثة بينما تناول الفصل الخامس مفهوم التقويم.

أما الباب الرابع فقد تناول تنظيمات المناهج وأشتمل على ستة فصول اهتم أولها بالمنهج القائم على حل المشكلات، أما الفصل الخامس فكان موضوعه المنهج القائم على التكنولوجيا، في حين كان منهج المجتمعات الافتراضية هو مجال اهتمام الفصل السادس.

وفي نهاية الكتاب قائمة بالمراجع العربية والأجنبية المستخدمة في تأليف وإعداد هذا الكتاب والتي بلغت 57 مرجع.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:13 PM   #2
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up الصحة النفسية والإرشاد النفسي



الصحة النفسية والإرشاد النفسي

عنوان الكتاب: محاضرات في.. الصحة النفسية والإرشاد النفسي
تأليف: أ.د/ فؤاد حامد الموافي (أستاذ الصحة النفسية – كلية التربية جامعة المنصورة)، أ.د/ أنور فتحي عبد الغفار (أستاذ الصحة النفسية – كلية التربية جامعة المنصورة).
طبعة: 2011.
عدد صفحات الكتاب: 303 صفحة من القطع المتوسط.
توزيع: مكتبة العطاء بالمنصورة، ش جيهان أمام بوابة الجامعة.

ينقسم الكتاب إلى جزأين، الجزء الأول خاص بالصحة النفسية وينقسم إلى خمسة فصول بينما الثاني يخص الإرشاد النفسي وينقسم إلى أربعة فصول.
الجزء الأول: الصحة النفسية:
الفصل الأول: الصحة النفسية..مفاهيم أساسية (ص5-12): تناول مفاهيم علم الصحة النفسية، المرض النفسي، السوية واللاسوية، مناهج الصحة النفسية.

الفصل الثاني: الشخصية (ص13-38): تعريف الشخصية، الشخصية والسلوك، بنية الشخصية، العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية، نظريات الشخصية.

الفصل الثالث: سيكولوجية التوافق النفسي والحيل الدفاعية (ص39-76): مفهوم التوافق النفسي والاعتبارات المرتبطة به، مظاهر الشخصية المتوافقة، العوامل الأساسية في إحداث التوافق، معوقات عملية التوافق (الإحباط والصراع والقلق)، التوافق الإيجابي وحيل الدفاع النفسي،

الفصل الرابع: الأمراض والاضطرابات النفسية (ص77-143): لمحة تاريخية، الاضطرابات والأمراض النفسية، تصنيف عام للاضطرابات والأمراض النفسية.

الفصل الخامس: المشكلات والاضطرابات النفسية للأطفال (ص 144-203): الأسباب العامة للمشكلات النفسية في الطفولة المبكرة، السلوك السوي والسلوك غير السوي، العناد، مشكلة الخجل المفرط، مشكلة الانطواء، مشكلة الغيرة، العيوب الكلامية، الكذب.

الجزء الثاني: الإرشاد النفسي والتوجيه النفسي:
الفصل الأول: طبيعة الإرشاد النفسي (ص206-237): يوضح هذا الفصل معالم الإرشاد النفسي التي جعلت لع هوية مستقلة من خلال النقاط التالية:
1- مفهوم الإرشاد النفسي.
2- نشأة الإرشاد النفسي وتطوره.
3- أسس الإرشاد النفسي.
4- أهداف الإرشاد النفسي.
5- ميادين الإرشاد النفسي ومجالاته.
6- أدوار الإرشاد النفسي.
7- العلاقة بين التوجيه وبين الإرشاد النفسي.
8- الإرشاد النفسي والعلاج النفسي.
9- الحاجة إلى الإرشاد النفسي.
10- أخلاقيات مهنة الإرشاد.

الفصل الثاني: المرشد النفسي (ص238-253): الصفات العامة للمرشد النفسي، دور المرشد ووظائفه، الصفات المميزة للمرشد الفعال،

الفصل الثالث: عملية الإرشاد النفسي (ص254-283): العملية الإرشادية، العوامل المؤثرة في العملية الإرشادية، العلاقة الإرشادية.

الفصل الرابع: المقابلة الإرشادية (ص284-303): مفهوم المقابلة الإرشادية وخصائصها، أهمية المقابلة في الإرشاد النفسي، أهداف المقابلة الإرشادية، عوامل نجاح المقابلة، عناصر المقابلة، اتجاهات المقابلة الإرشادية، أنواع المقابلة، مهارات المقابلة الإرشادية، مزايا وعيوب المقابلة الإرشادية.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:46 PM   #3
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up سيكولوجية ذوي الاحتياجات الخاصة



سيكولوجية ذوي الاحتياجات الخاصة

عنوان الكتاب: سيكولوجية ذوي الاحتياجات الخاصة.
إعداد وتأليف: أعضاء هيئة التدريس بقسم علم النفس التربوي – كلية التربية جامعة المنصورة.
عدد الصفحات: 265 صفحة من القطع المتوسط.
عدد الفصول: ستة فصول.
طبعة: 2011.
الطباعة: مطبعة عصام المصري (الإسراء الحديثة)- دكرنس- محافظة الدقهلية- ت: 7476098/050
توزيع: مكتبة العطاء بالمنصورة، ش جيهان أمام بوابة الجامعة، ت: 2259134/050 – 2259136/050

يقدم الفصل الأول من هذا الكتاب "مقدمة في التربية الخاصة" وهو من إعداد أ.د/ إسعاد عبد العظيم البنا، يتناول مفهوم التربية الخاصة، تاريخ التربية الخاصة في العالم، التطور التاريخي للتربية الخاصة في مصر، أهداف التربية الخاصة، خصائص الأسرة التي يوجد بها طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، ردود فعل الإخوة، الآثار التي يتركها وجود ذوي الاحتياجات الخاصة على الأسرة، إعداد الوالدين للتعامل مع ذوي الحاجات الخاصة، أساليب الرعاية والخدمات المقدمة للأطفال المعاقين.
جاء الفصل الثاني الذي إعداده أ.د/ إسعاد عبد العظيم البنا ليجيب عن سؤال مهم "من هم ذوي الفئات الخاصة واحتياجاتهم؟"، وهو يعرض لفئات التربية الخاصة، أسباب الإعاقة (الوراثية والبيئية)، خصائص مشتركة للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة البسيطة (السيكولوجية، التربوية، اجتماعية)، احتياجات الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة (تحقيق الكفاءة الشخصية-تحقيق الكفاءة الاجتماعية-تحقيق الكفاءة المهنية)، وقد تعرض الفصل للدمج للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل البرنامج الدراسي العادي وقد تناول هذا الفصل إلى أهداف ومبررات وأشكال الدمج، وأهم العوامل المدعمة لنجاح عملية الدمج، وأثر الدمج على المعاق (الأثر النفسي-الأثر الاجتماعي). فمفهوم الدمج مرتبط بمفهوم البيئة الأقل تقييداً.

كما تناول الفصل الثاني إلى أهمية التكنولوجيا المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة من الأجهزة المعرفية وأجهزة الاتصال المعززة والأجهزة الحركية والأجهزة الخاصة في التحكم بالبيئة المحيطة لذوي الاحتياجات الخاصة، ويتداخل عملها مع بعضها البعض، فالتكنولوجيا المساعدة لها أثر إيجابي لذوي الاحتياجات الخاصة، وهي أداة تجعلهم يشعرون بأنهم أناس كاملون، ومعها يمكن التفاعل مع الحياة بشكل مستقل وناجح.
يهتم الفصل الثالث بـ "الرعاية النفسية والتربوية للموهوبين" أعده الدكتورة/ نادية السعيد، من تاريخ الاهتمام بالموهوبين، ولماذا الاهتمام بالموهوبين؟، الفرق بين مصطلحات الموهبة والتفوق والابتكار، تصنيف فئات الطلاب الموهوبين، استعراض مراحل التطور التاريخي لمفهوم الموهبة والتفوق والفرق بينهما، خصائص الموهوبون الجسمية والعقلية والتربوية الأكاديمية والانفعالية والاجتماعية والفنية مقارنة بالعاديين؛ وما هي أساليب ومقاييس اكتشاف الموهوبين المختلفة؟، وما هو السن المناسب لاكتشاف الموهبة؟، وأخطاء عملية الكشف عن الموهوبين، وقواعد تقليل تلك الأخطاء، كما تعرض الفصل لخطوات اكتشاف الموهوبين في كلً من الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية مصر العربية والصين الشعبية وألمانيا. بالإضافة لأهم المشكلات التي تواجه الموهوبين. واستعراض استراتيجيات تعليم الموهوبين الثلاثة من حيث المميزات والعيوب، وما هي طرق تجميع التلاميذ الموهوبين والمتفوقين؟ وطرق الرعاية التربوية والنفسية للموهوبين.

نال مجال الإعاقة البصرية اهتماما كبيرا ومبكرا من جانب الأخصائيين والتربويين والنفسيين والاجتماعيين لما لتلك الحاسة من أهمية في أنشطة الحياة اليومية، لذلك خصص الفصل الرابع من هذا الكتاب للحديث عن الإعاقة البصرية من حيث أهمية حاسة البصر، وتركيب العين، تعريف وأسباب الإعاقة البصرية، مؤثرات ودلائل الإعاقة البصرية، خصائص المعاقون بصرياً من خصائص عقلية ولغوية وحركية واجتماعية وانفعالية، واحتياجات المعاقون بصرياً من احتياجات نفسية واجتماعية واحتياجات تعليمية، بعض طرق التعامل مع المعاق بصريا، مهارات التواصل لدى المعاقين بصريا، ورعاية المعاقون بصرياً، أعدت هذا الفصل الدكتورة/ ماجدة إبراهيم علي.

لا ريب أن السمع والبصر من أهم أدوات التعليم، القدرة على السمع هي إحدى الحواس الخمس التي وهبها الله للإنسان، لذا جاء الفصل الخامس يتناول الإعاقة السمعية، وقد احتوى هذا الفصل الذي أعدته "الدكتورة/ ليلى عبد العظيم متولي" إلى تعريف الإعاقة السمعية أو القصور السمعي Hearing Impairment، والتفرقة بين مصطلحات خاصة بمجال الإعاقة السمعية كالصمم والأصم و ضعاف السمع والمعوقون سمعياً، أسباب فقدان أو ضعف السمع، مؤشرات الإعاقة السمعية، تصنيفات الإعاقة السمعية (التصنيف الطبي، التصنيف الفسيولوجي، التصنيف التربوي)، خصائص الطفل المعاق سمعياً، التعرف على الإعاقة السمعية وقياسها (طريقة الملاحظة، اختبار الهمس، اختبارات الساعة الدقاقة، جهاز قياس السمع الكهربائي)، أساليب التواصل مع الأطفال المعاقين سمعياً (طريقة التدريب السمعي، طريقة قراءة الشفاه، الطريقة اليدوية أو طريفة التواصل اليدوي، طريقة التواصل الكلي)، مشكلات الأصم، الوقاية من الإعاقة السمعية، الرعاية التربوية والتعليمية للمعوقين سمعياً، ودور الأسرة والمجتمع في رعاية المعوقين سمعياً.

تم تخصيص الفصل السادس والأخير من الكتاب لموضوع "الإعاقة العقلية" والذي تناول التعريفات التي تناولت الإعاقة العقلية من وجهة النظر: الطبية، الاجتماعية، التعليمية، ومن جميع الجوانب. كذلك تعرض الفصل إلى تشخيص الإعاقة العقلية، الفرق بين الإعاقة العقلية والمرض العقلي، وأسباب الخلط بين الإعاقة العقلية والمرض العقلي، مدي انتشار ظاهرة الإعاقة العقلية، الأسباب والعوامل المؤدية إلى الإعاقة العقلية [عوامل ما قبل الولادة، عوامل تحدث أثناء عملية الولادة، عوامل تحدث بعد الولادة، عوامل ثقافية أخرى (اقتصادية، ونفسية، واجتماعية، وثقافية)]. شرح لأهم التصنيفات المختلفة للإعاقة العقلية، ثم جزء يتضمن شرحا للخصائص الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية للأطفال المعاقين عقليا من فئة (القابلين للتعليم) الذين تتراوح نسبة ذكائهم بين (50-75) وهي الفئة التي تهتم بها الدراسة الحالية.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:49 PM   #4
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up التدريس للفئات الخاصة



التدريس للفئات الخاصة

عنوان الكتاب: التدريس للفئات الخاصة.
تأليف: د.إبراهيم محمد شعير – أستاذ المناهج وطرق التدريس – كلية التربية – جامعة المنصورة.
الطبعة: الثالثة، 2010.
عدد الصفحات: 313 صفحة من القطع المتوسط.
الناشر: عامر للطباعة والنشر بالمنصورة، مطبعة 6 أكتوبر بالمنصورة.
توزيع: مكتبة العطاء بالمنصورة، ش جيهان أمام بوابة الجامعة.

يحوى هذا الكتاب عشرة فصول يتناول كل فصل فئة من فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يتناول الفصل الأول تعرفا بذوي الاحتياجات الخاصة من حيث المفهوم والفئات، وفي الفصل الثاني يعرض الكتاب مسببات الإعاقة، وفي الفصل الثالث يعرض الكتاب بالتفصيل لمفهوم الموهبة والتفوق من حيث المفهوم، وطرق اكتشاف الموهوبين، ونظم تعليمهم، وفي الفصل الرابع يعرض الكتاب لمفهوم صعوبات التعلم من حيث المفهوم، والأسباب، وطرق التشخيص، وأنواع صعوبات التعلم، وأهم الاستراتيجيات التدريسية في مجال صعوبات التعلم، وفي الفصل الخامس يتناول الكتاب مفهوم التأخر الدراسي وأسبابه، وأساليب علاجه وأهم الاستراتيجيات التدريسية التي يمكن أن تساعد في علاج مشكلة التأخر الدراسي. وفي الفصل السادس يتناول الكتاب مشكلة المعاقين عقليا من حيث المفهوم، والأسباب المؤدية إلى التخلف العقلي وطرق الوقاية، وأساليب تعليم المعاقين عقلياً. وفي الفصل السابع: يعرض الكتاب لكل ما يتعلق بالتلاميذ المعاقين سمعيا من حيث مفهوم الإعاقة السمعية، وأسبابها، وتصنيفاتها، وطرق التواصل مع التلاميذ الصم؛ ويوجد في هذا الفصل رسوم توضيحية للغة الإشارة لأبجدية الأصابع للحروف العربية، وأمثلة لكلمات بأبجدية الأصابع، وأبجدية الأصابع للحروف الإنجليزية، والأرقام الإشارية العربية، ويختتم المؤلف الدكتور/ إبراهيم شعير هذا الفصل ببطاقة ملاحظة مهارات التواصل غير اللفظي عند معلمي الصم وضعاف السمع من إعداده.
ويعرض الكتاب في الفصل الثامن لمفهوم الإعاقة البصرية من حيث التعري، والتصنيف، وطرق تعليم المعاقين بصرياً.
ويستعرض الفصل التاسع كل ما يتعلق بوسائل وتكنولوجيا التعليم لفئات الإعاقة الثلاث (البصرية، والسمعية، والعقلية) من حيث الأهمية والأنواع، وأهم المبادئ والاعتبارات التي يجب أن تراعي في اختيار واستخدام وسائل وتكنولوجيا التعليم مع التلاميذ غير العاديين.
ويتناول الفصل العاشر للكفايات التربوية اللازمة لمعلمي ذوي الاحتياجات الخاصة. هذا وقد عرض الكتاب شرحاً كاملاً لأهم المبادئ والاعتبارات التي يجب أن تراعى في التدريس لكل فئة من الفئات التي عرضت في فصول الكتاب.
وبعد الانتهاء من فصول الكتاب بقائمة المراجع العربية والأجنبية المستخدمة في إعداد وتأليف هذا الكتاب، وقد بلغت 95 مرجع عربي، و 77 مرجع أجنبي.

وحرص المؤلف على عرض قائمة بأهم المؤسسات والمراكز العلمية العاملة في هذا المجال، وذلك في ملحق خاص في نهاية الكتاب يتضمن اسم المؤسسة وعنوانها وموقعها على الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت).

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:53 PM   #5
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up التربية وقضايا العصر



التربية وقضايا العصر

عنوان الكتاب: التربية وقضايا العصر.
تأليف: نخبة من أعضاء هيئة تدريس قسم أصول التربية- كلية التربية – جامعة المنصورة – جمهورية مصر العربية.
تاريخ النشر: 2010.
الطباعة: برلين للطباعة، المنصورة.
عدد الصفحات: 246 صفحة من القطع المتوسط.
المحتويات: يحتوي الكتاب على أربعة فصول.

يتناول الفصل الأول "التربية.. طبيعتها – علاقتها بالمجتمع – وسائطها"، مفهوم التربية (معني كلمة التربية في اللغة العربية، معني كلمة التربية في اللغات الأجنبية، المعنى الاصطلاحي للتربية)، مفهوم المجتمع وطبيعته. وقد تعرض الفصل إلى النظريات التي قامت على تفسير علاقة الفرد بالمجتمع، كنظرية التعاقد الاجتماعي والنظرية العضوية والنظرية التوافقية. كما تناول نشأة علم الاجتماع التربوي وتطوره، وأهم نظريات علم اجتماع التربية، كنظرية رأس المال الثقافي، نظرية الاقتصاد السياسي، والنظرية النقدية في التربية. كما تعرض لمسألة التربية ومشكلات المجتمع. عرض هذا الفصل العديد من التعريفات لمفهوم التربية. كما تطرق الفصل إلى وسائط التربية والتطبيع الاجتماعي، والهدف من التطبيع الاجتماعي، وخصائص وسمات التطبيع الاجتماعي.
وقد أجاب على سؤال مهم للغاية ألا وهو، هل هناك علاقة بين مفهوم التطبيع الاجتماعي والتربية؟، فكانت الإجابة، هي علاقة الجزء بالكل بمعنى أن التربية أشمل وأعم من التطبيع الاجتماعي، وعلي ذلك يمكن تشبيه علاقة التطبيع الاجتماعي بالتربية بالعلاقة بين العضو (القلب مثلاً) والجسم الإنساني، فلا يمكن لأحدهما أن يحيا بدون الآخر ولا يمكن فصلها عن بعض، كما أن بينهما علاقة تأثير وتأثر قوية، بمعنى أنه إذا صلح النظام التربوي ككل صلحت عملية التطبيع الاجتماعي، كما أن نجاح عمليات التطبيع الاجتماعي هو أيضا أحد عوامل قوة النظام التربوي في المجتمع (ص25-26).
انقسم موضوع وسائط التربية والتطبيع الاجتماعي كالتالي:
1- الأسرة ودورها في التطبيع الاجتماعي:
1-1- دورة الأسرة في حياة الطفل:
1-1-1- التطبيع الاجتماعي في الأسرة.
1-1-2- بذور التطبيع الاجتماعي في محيط الأسرة.
1-1-3- النمو الخلقي للطفل كجزء من التطبيع الاجتماعي.
1-1-4- الأسرة والتعليم والتطبيع الاجتماعي.
1-2- العوامل المعوقة للتطبيع الاجتماعي في الأسرة:
1-2-1- خروج المرأة للعمل.
1-2-2- سوء استخدام السلطة.
1-2-3- التفكك الأسري.
1-2-4- الكوارث.
1-2-5- المستوى الثقافي.
1-2-6- الفقر.
1-2-7- جهل الأمهات بالتربية السليمة.
1-3- ضوابط نجاح دورة الأسرة في عملية التطبيع الاجتماعي:
1-3-1- قضاء وقت مع الطفل يومياً.
1-3-2- توفير وسائل للطفل تساعده على توظيف وقت فراغه.
1-3-3- ضبط سلوك الطفل من خلال الأسرة.
1-3-4- تنمية سلوك المعاونة عند الأطفال.
1-3-5- معرفة أسباب العدوانية عند الأطفال.

2- مرحلة الطفولة ورياض الأطفال ودورها في التطبيع الاجتماعي:
2-1- مرحلة ما قبل المدرسة والتمهيد للتطبيع الاجتماعي.
2-2- أهمية الحضانة ورياض الأطفال في التطبيع الاجتماعي.

3- المدرسة ودورها في التطبيع الاجتماعي:
3-1- خصائص المدرسة كمؤسسة مساهمة في التطبيع الاجتماعي.
3-2- بعض آليات التطبيع الاجتماعي في المدرسة:
3-2-1- طابور الصباح.
3-2-2- المناهج المدرسية.
3-2-3- الاقتداء بالمعلمين.
3-2-4- المشاركة في الأنشطة والجماعات المدرسية.
3-2-5- التقويم المدرسي.
3-2-6- التفاعلات بين التلاميذ.
3-2-7- ممارسات الإدارة المدرسية.
3-3- التحديات التي تواجه المدرسة في عملية التطبيع الاجتماعي:
3-3-1- شدة المنافسة بين المدرسة الرسمية والمدرسة الموازية.
3-3-2- تنامي ظاهرة العنف الطلابي وزيادة توتر البيئة المدرسية.
3-3-3- ضعف الاهتمام بالأنشطة التربوية والتطبيقات العملية.
3-3-4- بطؤ مواكبة المدرسة للمتغيرات العلمية والتكنولوجية.
3-3-5- ضعف التعاون بين الأسرة والمدرسة وصورية مجالس الآباء والمعلمين.
3-3-6- تحدي العولمة وأزمة الهوية الثقافية.
3-3-7- تعاظم التأثير السلبي لبعض وسائل الإعلام.

4- وسائل الإعلام ودورها في التطبيع الاجتماعي:
4-1- الطفل في مواجهة إعلانات التليفزيون.
4-2- البث المباشر والغزو الثقافي:
4-2-1- تأثير البث التليفزيوني المباشر على الشخصية.
4-2-2- الآثار السلبية لبرامج البث المباشر على الأطفال.
4-2-3- آثار البث المباشر على الشباب.
4-3- الصحف.

5- جماعة الرفاق أو النظائر أو الأقران:
5-1- أهمية جماعة الرفاق في التطبيع الاجتماعي.
5-2- طرق جماعة الرفاق في التطبيع الاجتماعي:
5-2-1- القدوة.
5-2-2- المشاركة الاجتماعية.
5-2-3- أنشطة اللعب.
5-3- توصيات خاصة لتحسين دور جماعة الرفاق في التطبيع الاجتماعي.

تناول الفصل الثاني موضوع "التربية والثقافة"، يتصور البعض أن أثر الثقافة لا يكون إلا في السنوات الأولى من عمر الإنسان – أي قبل ذهابه إلى المدرسة. وهذا تصور لا يشك في بطلانه أحد من هؤلاء الذين لهم دراسة ومعرفة بطبيعة الثقافة الإنسانية (ص121).
لماذا نجد هناك ثقافات متقدمة ذات طابع صناعي واقتصاد متقدم، بينما نجد ثقافات أخرى تتصف بتدن في الصفات السابقة، هذا بالرغم من التقدم التعليمي لديهم؟، سؤال يحاول هذا الفصل الإجابة عليه. انقسم الفصل إلى:
2- التربية والثقافة:
2-1- الثقافة: الماهية - المحتوى:
2-1-1- ماهية الثقافة:
2-1-1-1- الإنسان، الثقافة، المجتمع.
2-1-1-2- سلوكيات ثقافة:
2-1-1-2-1- السلوك المتعلم المكتسب.
2-1-1-2-2- السلوك الغريزي الموروث.
2-1-2- محتوى الثقافة:
2-1-2-1- العموميات.
2-1-2-2- الخصوصيات:
2-1-2-2-1- خصوصيات مهنية.
2-1-2-2-2- خصوصيات طبقية.
2-1-2-3- المتغيرات.
2-2- الثقافة: طبيعتها – خصائصها:
2-2-1- إنسانية.
2-2-2- مكتسبة.
2-2-3- قابلة للنقل والانتشار.
2-2-4- متغيرة ونامية.
2-2-5- مشبعة لحاجات الإنسان البيولوجية والسيكولوجية.
2-2-6- أنها محددة لنوع أسلوب الحياة في المجتمع.
2-2-7- أن عناصرها متفاعلة متداخلة.
2-2-8- أنها عامل مرب.
2-2-9- أنها متراكمة.

2-3- التربية والثقافة وتحديات العصر:
2-3-1- تحديات الثورة التكنولوجية.
2-3-2- تحديات التغير الاجتماعي المتسارع.
2-3-3- تحديات الانفتاح الإعلامي الثقافي الحضاري.
2-4- أهمية دراسة الثقافة للمعلم.

3- الفصل الثالث: التربية وظاهرة العولمة: جاءت معالجة هذا الموضوع في محاور ثلاثة على النحو التالي:
3-1- المحور الأول: العولمة، الهوية الثقافية، المواجهة بينهما:
3-1-1- حول مفهوم العولمة.
3-1-2- الهوية الثقافية.
3-1-3- الهوية الثقافية في مواجهة العولمة: قد تسفر عن أحد الاحتمالات الثلاثة التالية:
3-1-3-1- التصادم والصراع.
3-1-3-2- الاكتساح والانسحاق.
3-1-3-3- الحوار أو التفاعل.
3-2- المحور الثاني: بعض مخاطر العولمة التي تهدد الهوية الثقافية للمجتمع المصري:
3-2-1- احتمال تراجع اللغة العربية –الأم-في مواجهة اللغات الأكثر تداولا على المستوى العالمي وخصوصا اللغة الإنجليزية.
3-2-2- زيادة الشعور بالاغتراب.
3-2-3- إضعاف الانتماء الوطني وزيادة التفكك الداخلي.
3-2-4- تنامي نزعات العنف والتطرف واتساع دائرة المخاطر التي تهدد أمن المجتمع "ثقافة العنف".
3-2-5- تزايد احتمالات نشر وتعميق الثقافة الاستهلاكية والرغبة في الثراء السريع.
3-2-6- التسطيح الفكري والثقافي والحد من القدرة على الإبداع.
3-2-7- تزايد حدة الفوارق الطبقية والاجتماعية وتهديد السلام الاجتماعي.
3-2-8- الترويج لأنماط معينة في العلاقات الأسرية والاجتماعية والجنسية السائدة في الغرب.

3-3- المحور الثالث: دور التربية في مواجهة مخاطر العولمة الثقافية:
3-3-1- البناء القيمي والأخلاقي للفرد.
3-3-2- التفوق العلمي والتكنولوجي.
3-3-3- قبول التعددية والانطلاق نحو العالمية.

4- الفصل الرابع: التربية والمشكلة السكانية:
4-1- المبحث الأول: المشكلة السكانية: الماهية – الأبعاد – العوامل:
4-1-1- ماهية المشكلة السكانية.
4-1-2- تطور النمو السكاني في مصر.
4-1-3- أبعاد المشكلة السكانية:
4-1-3-1-أعداد السكان وكثافتهم.
4-1-3-2- توزيع السكان.
4-1-3-3- خصائص السكان:
4-1-3-3-1- التركيب النوعي والحالة الزواجية.
4-1-3-3-2- التوزيع العمري للسكان.
4-1-3-3-3- الحالة التعليمية.
4-1-3-3-4- قوة العمل ومعدل البطالة.
4-1-4- العوامل والمحددات المؤثرة على معدل الخصوبة:
4-1-4-1- التعليم.
4-1-4-2- عمل المرأة.
4-1-4-3- نمط الحياة كونها ريفية أو حضرية.
4-1-4-4- العادات والتقاليد.
4-1-4-5- استخدام وسائل تنظيم الأسرة.

4-2- المبحث الثاني: التربية السكانية:
4-2-1- نشأة مفهوم التربية السكانية وتطوره.
4-2-2- أهداف التربية السكانية.
4-2-3- مضامين ومجالات التربية السكانية.
4-2-4- العلاقة بين السياسة السكانية والتربية السكانية.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:55 PM   #6
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up التعليم والاتجاهات المعاصرة



التعليم والاتجاهات المعاصرة

عنوان الكتاب: نظم التعليم والاتجاهات المعاصرة.
تأليف: نخبة من أعضاء هيئة التدريس بقسم أصول التربية-كلية التربية – جامعة المنصورة.
طبعة: 2010، مطبعة برلين-المنصورة-مصر.
عدد الصفحات: 205 صفحة من القطع المتوسط.
محتويات الكتاب: يحتوي الكتاب على مقدمة وخمسة فصول.

نحن مدعوون إلى العلم والعمل به، والبحث فيما ينفع الناس. ولمعرفة أحوال البشر، ليس هناك أفضل من دراسة النظام التعليمي الموجود لديهم لأن هذا النظام انعكاس لظروف المجتمع السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
فالتربية هي عملية اجتماعية تعكس فلسفة المجتمع وتاريخه ومدى تطوره وتعبر عن طموحه وآماله.
يناقش الفصل الأول نظم التعليم، مفهومها-خصائصها-أهميتها-أنماطها، ينقسم الفصل إلى: تمهيد، ماهية النظم التعليمية ومكوناتها، خصائص النظم التعليمية، أنماط النظم التعليمية.
يتناول الفصل الثاني القوى المؤثرة في النظم التعليمية، حيث يحاول هذا الفصل دراسة وتحليل هذه العوامل وبيان ارتباطها وتأثيرها على التعليم، وهي: العوامل الجغرافية، العوامل الدينية، عوامل اللغة، العوامل السكانية، العوامل السياسية، العوامل التاريخية، العوامل الحضارية، العوامل الاقتصادية.
يستعرض الفصل الثالث "التعليم في اليابان"، يشتمل على مقدمة عامة عن اليابان، أهداف التعليم في اليابان، السلم التعليمي في اليابان، سياسة التعليم في اليابان، إعداد المعلمين وتدريبهم أثناء الخدمة، إدارة التعليم في اليابان، تمويل التعليم في اليابان.
بينما الفصل الرابع "نظام التعليم في اندونيسيا"، حيث تناول الجذور التاريخية للتعليم الاندونيسي خلال الفترات المختلفة (ما قبل الاحتلال – في أثناء الاحتلال- بعد الاستقلال وحتى العصر الحاضر)، السلم التعليمي الاندونيسي (مرحلة رياض الأطفال، المرحلة الابتدائية، المرحلة الثانوية، المرحلة العالية، الجامعات)، وخصص للمرحلة السادسة إلا وهو نظام اليسانترينات النصيب الأكبر في الشرح والتحليل، والباسنترين هو نوع من التعليم الديني الإسلامي الذي يوجب طلابه الإقامة في داخليته ويعتبر أقدم الأساليب التعليمية العامة في اندونيسيا.
أما الفصل الخامس فيتناول أنماط التعليم الجامعي في مصر وعوامل التوسع فيه، مع التركيز على الجامعات الخاصة، يعرض لمفهوم الجامعة، وأنماط الجامعات في مصر، النمط الأول "الجامعات الحكومية: مفهومها-النشأة والتطور"، أما النمط الثاني والرئيسي الذي يركز عليه في هذا الفصل، الجامعات الخاصة، والتي تم شرحها كالتالي:
1- مفهوم الجامعات الخاصة.
2- نشأة وتطور الجامعات الخاصة في مصر.
3- أنماط الجامعات الخاصة في مصر:
(أ*) جامعات خاصة مصرية: جامعة 6 أكتوبر – جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب – جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا – جامعة مصر الدولية – الجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات – جامعة سيناء – جامعة فاروس – جامعة النهضة – جامعة المستقبل.
(ب) جامعات خاصة ذات تمويل مشترك (مصري/أجنبي): الجامعة الألمانية – الجامعة البريطانية.
(ج) جامعات أجنبية.
ثم ناقش الفصل لأهم المتغيرات التي أدت إلى التوسع في التعليم الجامعي الخاص بمصر، كالمتغيرات العالمية (الثورة العلمية والتكنولوجية، ثورة المعرفة والمعلومات، العولمة وتحديداتها التكتلات الاقتصادية،التحولات الديمقراطية)، والمتغيرات المحلية (الانفتاح الاقتصادي، تزايد الطلب الاجتماعي على التعليم الجامعي، تراجع كفاية التمويل الجامعي).

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 04:59 PM   #7
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up المدرسة والمجتمع



المدرسة والمجتمع

عنوان الكتاب: المدرسة والمجتمع.. في ضوء مفاهيم الجودة
تأليف: الدكتور/ محمد عطوة مجاهد (أستاذ أصول التربية، مدير وحدة ضمان الجودة والاعتماد، ومنسق مشروعات التطوير – بكلية التربية جامعة المنصورة).
الطبعة: مطبعة برلين، 2010.
عدد صفحات الكتاب: 232 صفحة من القطع المتوسط.
محتويات الكتاب: يحتوي على مقدمة وستة فصول.

وجدت التربية باعتبارها عملية اجتماعية مع وجود الإنسان على سطح الأرض وسط جماعة من بني جنسه يرتبط معها بعلاقات اجتماعية؛ تعقدت الحياة الإنسانية لتعقد الحياة الاجتماعية؛ المدرسة مؤسسة تعليمية ذات وظيفة اجتماعية شاملة بالتعاون مع المجتمع؛ المدرسة الفعالة هي المدرسة المستقلة وهي وحدة أساسية للتخطيط والتغيير.
فقد أصبحت التربية عملية مستمرة شاملة لسائر نواحي النمو، بهدف إعداد أفراد قادرين على التكيف مع ظروف البيئة والارتفاع بمجتمعهم والنهوض به ورفع مستواه في شتى المناحي.
قام المؤلف الأستاذ الدكتور/ محمد عطوة بإعداد هذا الكتاب المعنون بـ "المدرسة والمجتمع في ضوء مفاهيم الجودة"، جاء الفصل الأول متضمنا مفهوم المدرسة التقليدية والمدرسة الحديثة ودورها في عملية التطبيع الاجتماعي سواء بالنسبة للفرد أم بالنسبة للمجتمع، ويعرض هذا الفصل لتطور الوظيفة التربوية بين الأسرة والمدرسة، والمقومات الأساسية للمدرسة الحديثة، ودورها في عملية التطبيع الاجتماعي والتحديات التي تواجهها.
تلاه الفصل الثاني بعنوان التعاون التربوي بين الأسرة والمدرسة، والذي يؤكد على أهمية هذا التعاون وآلياته ومعوقاته، فالأسرة هي البيئة الطبيعية التي تتعهد الفرد بالتربية، ولكنها لا تستطيع القيام وحدها بعملية التربية جميعها، لأن التربية عملية تخصصية تحتاج إلى مربين لهم خبراتهم ومعرفتهم بطبيعة الفرد وما تحتاج إليه من وسط مناسب وأدوات ومعلومات وجو يستثير نشاطه ورغبته في العمل والتعلم، ولأن المربين يتجردون عادة من شفقة الوالدين المتطرفة أحيانا، والمدرسة هي المناخ الذي يتوفر فيه كل ذلك، وعليه فإنه لابد من توثيق الروابط بين الأسرة والمدرسة (ص52).
ثم جاء الفصل الثالث امتدادا للفصل السابق له والذي تمحور حول مفهوم المشاركة المجتمعية في التعليم، بدأت الحكومة المصرية إيماناً منها بأهمية التعليم ودوره في تطوير المجتمع المصري المعاصر، إلى جانب الاتفاق مع مبادئ الديمقراطية وتكافؤ فرص التعليم، والتعليم للتميز والتميز للجميع، في تطبيق سياسة المشاركة المجتمعية في التعليم مع بداية القرن الحادي والعشرين، وذلك ضمن ما أطلقت عليه وثيقة المعايير القومية للتعليم التي تمثل النقلة النوعية للتعليم (ص88).
وجاء الفصل الرابع مواكباً للمتغيرات المعاصرة في ميدان التعليم متضمنا مفهوم المدرسة الفعالة وعلاقتها بالمعايير القومية للتعليم، ومؤشرات الأداء المدرسي الجيد.
أما الفصل الخامس فكان محاولة لتوضيح كيفية تفعيل دور المدرسة وتجويد مستوى الأداء بها من خلال مدخل الإدارة الذاتية، وهذا الفصل محاولة لتسليط الضوء على الاتجاه للإدارة الذاتية كان أعمق اتجاه إصلاحي خلال عقد التسعينات وذلك من أجل الوصول إلى تمكين المربين والمديرين وأولياء الأمور في المدارس والمعنيين بالعملية التعليمية في المدارس لإحداث نقله حضارية شاملة بالمنظمات التعليمية وتحسين جودة العمل التعليمي التربوي ومخرجاته.
ثم اختتم الكتاب بالفصل السادس والذي يبين أنه لا يمكن للمدرسة أن تنجح في مهمتها في غياب التخطيط ودون أن تٌفعل الوحدات النوعية بها، ويسعى هذا الفصل لتوضيح مفهوم التخطيط المدرسي وإلقاء الضوء على ماهية الوحدات النوعية بالمدرسة.
وهكذا تتكامل فصول الكتاب لتغطي العنوان الرئيسي له.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 05:02 PM   #8
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية محمود سلامة الهايشة

Thumbs up سيكولوجية النمو الإنساني..الطفولة والمراهقة



سيكولوجية النمو الإنساني..الطفولة والمراهقة

عنوان الكتاب: محاضرات في " سيكولوجية النمو الإنساني..الطفولة والمراهقة"
تأليف:
د.محمد عبدالسميع رزق – أستاذ علم النفس التربوي – كلية التربية –جامعة المنصورة.
د.هانم أبو الخير الشربيني – أستاذ علم النفس التربوي – كلية رياض الأطفال – جامعة المنصورة.
توزيع: مكتبة العطاء، المنصورة.
طبعة: 2010.
عدد الصفحات: 274 صفحة من القطع المتوسط.
المحتويات: يحتوي الكتاب على أحادى عشر فصلاً؛ وفي نهاية الكتاب قائمة بالمراجع المستخدمة في إعداد الكتاب.

علم نفس النمو له عدة مسميات فيمكن أن نطلق عليه:
- علم النمو النفسي.
- سيكولوجي النمو.
- علم النفس التطوري.
- علم النفس التطوري.
- علم النفس النمائي.
- علم النفس الارتقائي.
- علم نفس دورة الحياة.

الفصل الأول: مقدمة ومدخل لعلم نفس النمو:
يتناول هذا الفصل مقدمة تمهيدية، تعريف لعلم نفس النمو، طبية النمو وتعريفه، مراحل النمو الإنساني، القرآن الكريم والنمو الإنساني، أهمية دراسة علم نفس النمو للفرد والمربين والمجتمع، علاقة علم نفس النمو بالعلوم الأخرى (علم الأنثروبيولوجيا، علم الحياة، علم التربية وعلم النفس التربوي، علم النفس، علم الاجتماع، علم الطب، علم الكيمياء الحيوية).

الفصل الثاني: العوامل المؤثرة في النمو الإنساني:
من عوامل وراثية وعوامل بيئية، والتفاعل بينهما. وخلص المؤلف إلى أن سلوك الفرد نتيجة حاصل ضرب العوامل الوراثية (صفات وراثية أصلية× صفات وراثية بيئية) × العوامل البيئية (عوامل بيئية قبل الميلاد × عوامل بيئية بعد الميلاد). وأن التربية أو العملية التربوية هي العملية الثقافية والطريقة التي يصبح بها الوليد البشري الجديد عضوا كاملا في مجتمع إنساني معين.

الفصل الثالث: مناهج وطرق البحث في علم نفس النمو:
شرح مؤلفا الكتاب في هذا الفصل لأهم المهارات الأساسية في البحث العلمي، ولأخلاقيات البحث العلمي في علم نفس النمو، ومناهج وطرق البحث في علم نفس النمو (المنهج التجريبي-المنهج الوصفي-المنهج التاريخي-الطريقة الانثروبولوجية-الطريقة العيادية "الإكلينيكية")، واختتم هذا الفصل لمصادر ووسائل الحصول على المعلومات (المقابلة الشخصية- دراسة الحالة-تاريخ الحياة-المعلومات التي يخلفها الأطفال- مذكرات المراهقين- ذكريات الراشدين- الاستخبارات "الاستفتاءات"- الأساليب الاسقاطية-اختبارات اللعب).

الفصل الرابع: القوانين العامة للنمو:
يعرض هذا الفصل لأهم المبادئ والحقائق العامة للنمو، حيث تناول المؤلفان إلى خمسة عشر مبدأ وحقيقة، مثل: النمو يسير في مراحل، النمو يتأثر بالظروف الداخلية والخارجية، النمو يمكن التنبؤ باتجاهه العام..الخ.

الفصل الخامس: مطالب وحاجات النمو:
يبدأ هذا الفصل بأهمية دراسة حاجات ومطالب النمو، ثم قُسم الفصل إلى ثلاثة مراحل: مرحلة الطفولة المبكرة (أطفال مرحلة ما قبل المدرسة)، مرحلة الطفولة الوسطى والمتأخرة (تلاميذ المرحلة الابتدائية)، مرحلة المراهقة (طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية).

الفصل السادس: نظريات تفسير النمو الإنساني:
تناول هذا الفصل لثلاثة نظريات تفسر النمو الإنساني، نظرية "جان بياجية" للنمو المعرفي، نظرية "أريكسون" للنمو النفسي والاجتماعي، نظرية "فرويد" التحليلية.

الفصل السابع: مظاهر وخصائص النمو في المراحل النمائية المختلفة:
للنمو مظاهر مختلفة، كالنمو الجسمي، الفسيولوجي، الحسي، الانفعالي، الحركي، الاجتماعي، اللغوي، العقلي المعرفي، اشتمل هذا الفصل على شرح لكل هذه المظاهر.

الفصل الثامن: خصائص ومظاهر نمو طفل المرحلة الابتدائية:
تم في هذا الفصل شرح خصائص ومظاهر النمو لأطفال مرحلة المدرسة الابتدائية، ومتطلبات النمو في هذه المرحلة.

الفصل التاسع: بعض مشكلات مرحلة الطفولة:
يجيب هذا الفصل على عدة تساؤلات، متى نعتبر سلوك الطفل مشكلة بحد ذاته يحتاج لعلاج؟، ما هي أهم مشكلات الطفولة؟، ما هي أهمية علاج مشكلات الطفولة؟.

الفصل العاشر: خصائص نمو طلبة المرحلة الإعدادية والثانوية:
تناول هذا الفصل مرحلة المراهقة، من حيث المفهم والمراحل والتكيف، والمقارنة بين شخصية المراهق وشخصية الطفل في الجوانب النمائية، علاقات ودور الأسرة والأقران والمجتمع خلال هذه الفترة، وأهم العوامل المؤثرة في النمو العقلي للمراهقين.

الفصل الحادي عشر: مشكلات مرحلة المراهقة:
واستكمالاً لمرحلة المراهقة التي تعرض لها الفصل العاشر، يتناول هذا الفصل لأهم مشكلات تلك المرحلة، كمشكلة التمرد والعصيان، الانطواء، العصبية، الأفعال المزعجة، العادة السرية، بالإضافة للاحتياجات الاجتماعية للمراهقين.

قراءة وعرض: محمود سلامة الهايشة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


محمود سلامة الهايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2011, 12:51 AM   #9
معلومات العضو
عضو الإدارة العليا
أمينة سر الإدارة
أديبة
الصورة الرمزية آمال المصري

افتراضي



بوركت كاتبنا وبورك الجهد الكبير

تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


التوقيع

آمال المصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2011, 04:25 AM   #10
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي

افتراضي



كتب قيمة وتقدمة كريمة نشكرك لها ايها الرائع

ليتك زودتنا بروابط تلك الكتب على الانترنت غن كان لها من روابط

دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي


التوقيع

ربيحة الرفاعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.