ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أنا [ الكاتب : مروان المزيني - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     لا تفقدي الآمال [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. وسيم ناصر - ]       »     مرحبا....شهر الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : ساعد بولعواد - ]       »     مَتْنُ النُّبوةِ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. وسيم ناصر - ]       »     قطوف رمضانية [ الكاتب : صلاح جاد سلام - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ابتسامة رمضان [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ابتهال الحنين [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. وسيم ناصر - ]       »     نَـداوَةُ الـنَّبَضَاتِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : بشير عبد الماجد بشير - ]       »     إلى الغالية .. مع التحية [ الكاتب : احمد المعطي - المشارك : احمد المعطي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

خلاصة الصمت, نوافذ مفتوحة !

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 15-07-2011, 12:12 AM   #1
خلاصة الصمت, نوافذ مفتوحة !



شيء ما في ذاكرتي يحترق؟؟
إنه الأفق الملتف في حدقات عينيكِ.
أهي لذة الثورة ما أعادتني إلى هذا الأفق, أم لأنني عاشق حتى المنتهى من اللذة ؟!
في منحنيات الذاكرة والفجيعة. الثورة لا تكتمل من طرف واحد كالحب.
لكن ما الأمر إن اكتمل الحب بأطرافه ولم يجتمع العشاق في خلاصتهم.
هل تتكرر حكايتنا في ثورة ما ؟ من يدري
؟

في خلاصة الصمت أجد في عينيك نافذة مفتوحة للوجع, للزمن, للمدى, للتأريخ, للثورة , وللفجيعة المستخلصة من بخار الأماكن. ذاكرتي لم تعد تحتوي من الملامح بقدر ما هي مخيلتي, فأنت النافذة الوحيدة التي لم تتحول أبداً في معناها بين هذه السطور. وأنتِ الأنثى الوحيدة التي لم أفقد اللذة نحوها أبداً.
فهل يا ترى ستتبخر الخلاصة ؟.
وبين عينيك شباك لا أعرف هل يبحث عن فاتورة شعب أم فاتورة حب !!..
هنا في مرايا تبكي ولا بخار لها. على أي الأوتار نعزف دمائنا غير أجسادنا, ومنذ متى أصبح للدمعة ظل غير أوجاعنا, وهي تجدد خفقان آهاتنا خارج أجسادنا عندما أهدتنا الزوايا ظلاً شاحباً.
من هنا في المرايا المستظلة بأحداق عينيك لتسقط كل المسافات في أرجائها, ويبقى الألم, في ظلال ثورة تعود من قلب الثورة.
سقط النسيان فابتهلي لأني لن أقوى على نسيانك أبداً, فأنتِ وطني !..
في حضرة الصمت من هذه النافذة التي جعلت من العشاق ثوار, أصبح الوطن ملاذاً جيداً للذاكرة.
فانتظريني عند باب قصر المعاني في دولة المخيلة العظمى, لألقاكِ بكل ما استشعرته من الثورة.


مساء البوح في عام من الصمت.
نصوص كتبتها الثورة في نافذة مفتوحة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع


https://www.facebook.com/ismaiula

آخر تعديل إسماعيل القبلاني يوم 15-07-2011 في 01:28 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 01:30 AM   #2


1
في الساحل أشياء لا حصاد لها من مخلفات النسيان, وفي البحر جماجم لا أمواج لها من أعماق العشاق, وفي إنحناءة الأمواج لا أجد لكِ ظلاً.
فهل أنتِ سواحل لا ضفاف لها ؟..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 01:38 AM   #3


2


هيا بنا ننسى خطوات الجرحى في أحداق المدينة, لأنهم دموع تبخرت في حضرة الألم. فأي ذاكرة غير شجنٍ جريح تقوى لأوجاعنا التي يأست من النمو في أوطاننا, فكل أشيائنا المفقودة كآمالنا ليس لها أرض ككل المهاجرين من الأشياء نحو عذراء الألم.
فلسطين التي نزفت كل أشيائها.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 01:44 AM   #4


3


وتدلى عنق البخار يجمد كل المسافات الملتفة حول أفكارك, فودع كل الذكريات وابدأ قناعتك الجديدة.
أيها المذبوح بآهاته جفف دمائك, وغادر كل النساء لأن فلسطين بانتظارك تعزف الدماء على ضفتين من الإباء, وترقص لها زفراتك الصامته فكل آه تخرج رغماً عنك هي نفس جديد أطل به طفل الحجارة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 01:57 AM   #5


4


واحترق المنى باتجاه الصدى ولا صوت في تصحر المعنى إلا فتات كلمة ليست لك طبعاً, ومن شهقة زاحفة .
آه لو تعلمين كم أكره أنثاكِ في أناكِ .. أنثى العروبة المجروحة ؟!.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 07:32 AM   #6






المشاركة الأصلية كتبت بواسطة

ومنذ متى أصبح للدمعة ظل غير أوجاعنا






عذراً أستاذي الفاضل



فلم أقتبس هذا الجملة إلا لتكون شاهداً على روعة وجاذبية كل ما قرأت





ما شاء الله وتبارك الرحمن





حماك الباري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2011, 12:56 AM   #7


وتدلى عنق البخار يجمد كل المسافات الملتفة حول أفكارك, فودع كل الذكريات وابدأ قناعتك الجديدة.
أيها المذبوح بآهاته جفف دمائك, وغادر كل النساء لأن فلسطين بانتظارك تعزف الدماء على ضفتين من الإباء, وترقص لها زفراتك الصامته فكل آه تخرج رغماً عنك هي نفس جديد أطل به طفل الحجارة.

السلام عليكم
مصيبتنا الكبرى هي وجود اسرائيل وضياع فلسطين
يجب أن تظل بوصلتنا تشير إلى هناك في كل لحظة ليحصل الإتزان ونفهم ما يدور في الجوار حولنا من كل صوب
شكرا لك اخي اسماعيل
أحسنت
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2011, 01:12 AM   #8
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


أمر هنا حيث خميلة تجود بالظلال في هاجرة القمع المجنون لروح الثورة وطلائع النضال في ساحات النزال

نص قرأناه والعيون تتابع صور وأخبار قمع الطواغيت وشبيحتهم وبلطجيتهم للشباب في ساحات التغيير فأشجى وأرهق بروح الثورة في غزلية ناطقة

دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2011, 07:50 AM   #9
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبد الله راتب نفاخ


بوركت أديبنا الغالي ..
و بورك نبض الثورة في كلماتك .. حياك الله ..
و دمت مبدعاَ



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الأدب شريعة ربانية لا يصلح لها إلا المصطفون من أرباب القلوب

  رد مع اقتباس
قديم 04-09-2011, 07:18 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر ميمو مشاهدة المشاركة











عذراً أستاذي الفاضل



فلم أقتبس هذا الجملة إلا لتكون شاهداً على روعة وجاذبية كل ما قرأت





ما شاء الله وتبارك الرحمن





حماك الباري


الحبيب ياسر

ما أجمل أن نجد جاذبية اللحظة في أرض مخيلاتنا الخصبة

خالص محبتي لمرورك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة