ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

ثُلاثية الشُّمُوخ ( ترانيم الفخر ) .

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2012, 10:09 PM   #1
ثُلاثية الشُّمُوخ ( ترانيم الفخر ) .


ثلاثية الشُّمُوخ :
أقبلَ الليلُ واحلولك السوادُ ، وادلهمّ ،،، سخامُ .
ودجّى الدُّجى واسودّ العُكامسُ وساد ،،، الظلامُ .
واكفهرّ الدوح وجف الضرعُ ، لما أقلعت السماء وأقشع ،،، الغمامُ .
كأنّي بثمودٍ أنظرُ كيف قُطع دابرها لمّا باغتها عارضٌ ،،، ورُكامُ .
فأقحطت الأرض ، وأقفر من منابته الأراكُ ،،، والبَشامُ .
وحتى هلكَتِ الأنعام عقِب إقفاره من الصّمان ،،، الثُّمامُ .
وعَفَت رسومها ، ودرست آثارها ، فأوحَشَت الدارُ ،،، والآطامُ .
ولولا الحياء لاستعبرتِ العينُ حين يعشقها ،،، سجامُ .
لهمٍّ ثابر على الكبدِ ، كأن لم يتفتّق عنه ،،، لِجامُ .
يجوس العروق كأنها رخوة الوكاء ، وكأن لم يحبسه ،،، فِدامُ .
يهوي ليقُدّ القلب ، كما هوى بحدّهِ على العدوّ ،،، الحُسامُ .
فقطع مني الوتين ، ثم لأَرَقِي جثى السهدُ وعزّ ،،، المنامُ .
فبتُّ كمحكومٍ ساخت بأقدامه الأرض ، لتستهدفه من براعة القوس ،،، سِهامُ .
فإن أخطأه النّبل مُدّ على الرّمضاء لتطأه بأقدامها ،،، السّوامُ .
أو كمبطونٍ أعيته أدواءٌ ، حتى استحلّته وضرب أطنابه ،،، السقامُ .
ولأرى الغمّ بحتا ، وليحيطني بحرّ لفحه ،،، الضِّرامُ .
ثم نالتني شهوة الماء فعزّت ، فضاعف تقريح حَلْقي ،،، الأُوامُ .
لأشهد كأنّ العاديات أثرن بسنابكهن نقعا ، وكأنه حواني بجوفه ،،، القتامُ .
فإن راح يرحمني ، ناب عنه بصنوف قسوته ،،، العرامُ .
وإن رحتُ أستجدي الكرى ، أُوقِدَ ما بين جفنيّ ! وهيهات القريح ،،، ينامُ .
ويكأني اجترحتُ واقترفتُ الخطايا حتى ضاقت بي ، وتكدّست ،،، آثامُ .
ولو أزجى لُدّهُ عدو لهان أمره ، فما تغيُّظ العدو إلا لأني أنا ،،، الهُمام .
ولكنه ساكن الوريد ! مفترش العين ! ملتحف الجفن ! وهذا ،،، حرامُ .
يتجهمني بتجاهلٍ !؟ ويحاه ، فقد أنكر فيما مضى ناقصٌ من خفقت فوق رأسه ،،، الأعلامُ .
فقال من هذا ؟؟!! ظنا منه أن الورى في تناقصٍ وهو في تزايدٍ ، بل توهّمَ أنه ،،، التمامُ .
إن الذي تزدري أعينكم هو النُّبلُ ، هو الحُلاحِلُ ، هو العفّ ، وهو ،،، العِصامُ .
***********
وإذن فأنا الشُّموخُ .
***********
أنا تِرْبُ الأقاح وعصفُ الورود ، لمّا ارتوت الجِنان وعَبّت من ،،، مُهجتهِ .
وأنا الرَّوْحُ والمِسكُ ، ومَنْ تضوّعت كلّ الطُّيُوبِ من ،،، نبعتهِ .
وأنا الشُّمُوْخُ ،،، لمّا تصاغر التّسامي وتقاصر رغما دون ،،، هامتهِ .
وأنا الحُضُورُ ومَن نابت عنه أطيافه سفيرة عن ،،، حضرتهِ .
وأنا من أحب الناس دون تفريقٍ ، ومن اتسع صدره كما اتسع الرّحم ليحوي ما أجنّ في ،،، جنّتهِ .
وأنا من حوى الجريحَ رأفة ، وأصرّ على تجريعه اللدود وجعل عيادته ،،، بعُهدتهِ .
وأنا من أعطى السائل بسخاء وجودٍ ، ولو طغى العطاء على ،،، حاجتهِ .
كالثدي الكريم سال لبنهُ لما تضوّر الرضيع فطلب الغوث ،،، بصرختهِ .
لأُسرّي عن المفجوع كاليتيم وجد أمّا !!! ، ولأَحدّ من تفاقم ،،، لهفتهِ .
ومن عجبٍ أن يجد اليتيم أمّا ! ومن عجبٍ أن تتراءى له في ،،، وحدتهِ .
وأنا من فرّج كُربة المكروب بعزم ، حتى يعود باسما وحتى يكفر ،،، بكربتهِ .
إذ عُدتُ أصدح بالحرف فدبّت به الحياة ، كالنُّشُورِ اختصّه فانتشر من ،،، رقدتهِ .
أدُكُّ الهَمّ دكّاً ما إن هَمّ يجولني ، وأنسلُّ منه ومن جُمُوح ،،، روعتهِ .
وحَلَبْتُ أشْطُرَ الدّهرِ ، ففغر الأنامُ أفواههم تعجبا من ،،، حلبتهِ ! .
وأخذتُ العِلمَ بقوة ، لما أفاض الحكيم على الأنام من بديع ،،، حكمتهِ .
فمثلي إن هجر الأمواج بكته حسرة ، وعدّت الساعة تلو الساعة للحظة اللقاء ، وليفرح البحر ،،، بأوبتهِ .
***********
وإذن ،،، هل قرأت الجمال ؟
***********
هل نظرتَ الشفق لما أعرب عن إبداعه بحمرةٍ كفم الحسناء ، وتمثّل ،،، أصيلا ؟ .
وهل ملكتَ للوصف والرصف إن هالكَ الحُسنُ أصالة ونُطقا ،،، أصيلا ؟
وهل رأيتَ الغروبَ كأن الحدَّ بين الحدّين قَطْعا ،،، صقيلا ؟
وهل جالست بذيّاك الأصيل وجها وخدّا ،،، أسيلا ؟ .
وهل أحدث المبسمُ لما راعتكَ حلاوته للشّهدِ ،،، مَسيلا ؟ .
وهل خِلته لما أجّ من خلال الثغر ، ماءً ،،، سلسبيلا ؟
وهل صار لمّا تفجّر ونضح على صحصحِ الشفاه ،،، سلسالا ؟
وهل انتشيتَ من الحبيبِ ليلى ، لما أجرى من خمرة عشقه ،،، سيولا ؟
وهل أوفد الطّرفُ من جانب الرمش إليكَ بسحره ،،، رسولا ؟
وهل جمعت الورد وحُكتَ منه لسترها ،،، سربالا ؟
وهل كالتاج من الخزامى في حَلَكِ شعرها زرعتَ ،،، فسيلا ؟
وهل وهبت أميرة الليل من كبدكَ فلذةً لتهبكَ كبدها ثم تصير إليها ،،، سليلا ؟ .
وهل لما وهبتها كأن ندّ رشدها ! فرَقَصَت ثم رقَصَت وثار شعرها وقهر ،،، الخميلا ؟ .
وهل ضممتها إليكَ إذ جادت بدمعٍ ، ثم أنلتها من حنانيك ،،، نوالا ؟ .
وهل مَرَنتَ على الوفاء وغُسلت من دنس الحنث ، ثم دُعِيتَ ،،، غسيلا ؟
وهل إن أوْعَدَت بهجر أطقت الصبر، إذ يمحو الصِّرامُ ما كان ،،، موصولا ؟
وهل تجلّد عزمُكَ ، وابتغى إلى منزلة البدر ،،، سبيلا ؟ .
وهل جلست تغزل من البديع لؤلؤً ، لتتغزّل بقمر الأقمار ليلا ،،، طويلا ؟
هل سبقتكَ ابتسامة وإن كنتَ كارها وكنتَ على طلاقة الوجه والترويح ،،، كليلا ؟
هل قلتَ نعم ؟ ،،، فأنا من لا يقول لا !!! فبئس اللاء بعد نعم ، فما وجدتها في غير نفي ونهي ، وما وجدتها غيّرتْ ،،، حالا .
وما وجدتها إلا ردّ سائل ، وما وجدتها زادت في الأرباح ،،، مالا ! .
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ انتهى ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
حسين الطلاع
12/1/2012 م
المملكة العربية السعودية - الجبيل






: السخام هو أخلاط دخان وغبار ،،، وادلهمّ أي تكدس واسود واشتد وأقام .
: العكامس هو الليل الشديد السواد .
: العارض هو الغيم المقبل باعتراضه القوم والركام الممتلئ بالماء .
: الأراك والبشام أشجار طيبة يصنع منها السّواك .
: الصمان موقع حيال الدّهناء والثمام نبات تأكله الأنعام .
: الآطام هي القصور .
: سجام من صور انهمال الدمع بكثرة .
: الوكاء هو فم القربة ورخوة أي غير مشدودة بإجكام ،،، وفدام أي صمام .
: حسام من أسماء السيف القاطع .
الوتين عرق بالقلب ،،، والسهد هو السهر
: السوام هي خليط قطعان الأنعام والحيوانات .
: الأدواء جمع داء وهي الأمراض ،،، والأطناب هي أوتاد الخيمة لما يتم تثبيتها بالأرض .
: بحتا أي خالصا ،،، واللفح هو للحر لا للبرد ،،، حيث لا يجوز لغة أن نقول : لفحة برد ! فهذا خطأ .
: الأوام العطش الشديد المجفف الحلق .
: العاديات هي الخيل ،،، السنلبك هي الحوافر ،،، النقع هو الغبار المثار بالسنابك ،،، القتام هو أخلاط الغبار الكثيف .
: العرام أي الشراسة القاسية .
: اللُّد هو المُر كالعلقم وهو من أسماء الدواء ( اللدود ) وهو هنا على محمل الكراهة .
: المقصود بالذي أنكر هو هشام بن عبد الملك لما حج ذات مرة ،،، والمقصود بمن هذا هو علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم أجمعين .
: الحُلاحِل هو السيد الكريم ،،، والعصام هو المعصوم أو المبرّا من الموبقات ويطلق كإسم على الذكر والأنثى وخير دليل على ذلك المثل الشهير ( ما وراءكِ يا عِصامُ ) وعصام كانت امرأة .
: الأقاح هو ورد الأقحوان .
: تضوعت أي انتشرت وفاحت .
: أجن أي خبّأ ،،، والمخبوء هو الجنين ، والجنة مأخوذة من الإخفاء وعدم قدرة العين على مشاهدة ما بداخلها لأنها محاطة بالأشجار ، وهنا المقصود الرحم ،،، وهو صغير ولكنه يتسع باتساع الجنين .
: اللدود هو الدواء ،،، والعيادة هي زيارة المريض .
: بعض الأمهات إذا سمعن بكاء طفل رضيع سال ثديها رحمة به لا إراديا لفرط رحمتها ،،، سبحانك اللهم ، فارحم اللهم الأمهات وكل من كان رحيما .
: من المثل العربي ( حلب الدهر أشطريه ) أي حلب أشطر الدهر ، والمقصود أنه عرف الحياة والحِكم بالعلوم والمعارف والتجارب .
: الأصيل هو وقت الغروب .
: هو حد السماء وحد الأرض عند الإلتقاء بلا عوج ولا أمتا كأنه مصقول صقلا .
الأسيل هو الخد الأملس على الحسناء .
: مسيلا كمهيلا من أسماء السيلان والإنحدار .
: السلسبيل من أسماء الماء القراح العذب .
: السلسال هو استمرار السيلان .
: ليلى هي نشوة الخمر وليس المقصود امرأة .
: الطرف هي العين .
: السربال هو اللباس .
: الخُزامى ورد ينبت بالنقا طيب الرائحة ، والفسيل هو فرخ النبات .
: ند رشدها أي غابت لفرط الفرح ، والخمل أو الخميل هو ريش النعام .
: نوال هو العطاء الخالص من النفاق .
: كليل أي مريض .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 10:24 PM   #2


الاستاذ حسين الطلاع

قد اسهبت فزدت البلاغة بلاغة والجزالة جزالة
كانني امام معلقة
سلمت وسلم مدادك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 10:28 PM   #3


الأخ الشاعر الكريم ( الحسين ) أشكرك جزيل الشّكر على هذه اللوحة الفنية التي أتقنت رسمها وبألوانٍ مختلفة ، كنتُ أودّ أن أقتبس بعضاً منها ، ولكن تكاثرت عليّ حِكَمُها كما تكاثرت الضّباع على خِراش ، فما يدري خراشُ ما يصيدُ ...
لله درّك ..
دمتَ مُثمرا ودام تواصلك المفيد
تحيتي وتقديري مع فائق الاحترام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 10:45 PM   #4


تجولت في بستان ترانيمك البديعة الحرف الثرة اللغة الباذخة المعاني
فشكرا للوحة ألقة جاءت زاهية الألوان متناسقة العناصر
بوركت أديبنا الرائع ... وبورك يراعك السامق
خالص التحايا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2012, 12:34 AM   #5


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أماني عواد مشاهدة المشاركة
الاستاذ حسين الطلاع

قد اسهبت فزدت البلاغة بلاغة والجزالة جزالة
كانني امام معلقة
سلمت وسلم مدادك

أديبتنا الذوّاقة : أماني .
غبتُ طويلا عن هذه الواحة الجميلة لأعمال كثيرة .
ولقد سرني جدا أديبتنا أن سارعت بتذيل الثلاثية بإعجابكِ المعهود .
أشكر لكِ هذا الإطراء الجميل .
على أمل ألا تحرمينا المعاودة والتكرار
مع تمنياتي لكِ التوفيق والسداد
حسين الطلاع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2012, 12:50 AM   #6


أهلا بديوان البيان في واحته من جديد ،

و من غيرك ننتظره لنقرأ له ما يُمتع الفهم و يُعمل الفكر و يزوّدنا بقاموسه الموغل في الضّاد ؟؟

الأديب حسين الطلاع

في انتظارك دائما .

دمت بكل خير .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2012, 11:50 AM   #7


تمنيتها منفردة ، و يا ليتها طالت .

غيث من المعاني و أصالة الكلم ، في كل سطر دسم يدعو إلى نظرة تبصر في أطراف تلابيب النص .



قوافل زهر و حزمة زعتر بريّ .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

لا يكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك, عليك أن تخطو تجاهها , و التوقف عن الإختباء خلف الزمن,امرأة محتلة
  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2012, 12:49 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع بن المدني السملالي مشاهدة المشاركة
الأخ الشاعر الكريم ( الحسين ) أشكرك جزيل الشّكر على هذه اللوحة الفنية التي أتقنت رسمها وبألوانٍ مختلفة ، كنتُ أودّ أن أقتبس بعضاً منها ، ولكن تكاثرت عليّ حِكَمُها كما تكاثرت الضّباع على خِراش ، فما يدري خراشُ ما يصيدُ ...
لله درّك ..
دمتَ مُثمرا ودام تواصلك المفيد
تحيتي وتقديري مع فائق الاحترام

أخي الحبيب
أضاء الله وجهك بصبحٍ نفيس ،،، اللهم آمين .
وإن تكاثرت الضّباءُ على خراش فهو يعرف كيف يسدد ومن ثم يرمي .
أشكر لك أخي الحبيب هذا الإطراء العذب الجميل .
لا حرمني الله من أمثالك .
وسعدت بك أيما سعادة
أخوك : حسين الطلاع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2012, 04:45 PM   #9
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


ثلاثيّة من الشموخ اللّغوي من أستاذ مقتدر
فضّلت لو نشر كلّ ثلث على حدة
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

آخر تعديل كاملة بدارنه يوم 19-01-2012 في 02:35 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 18-01-2012, 10:32 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
تجولت في بستان ترانيمك البديعة الحرف الثرة اللغة الباذخة المعاني
فشكرا للوحة ألقة جاءت زاهية الألوان متناسقة العناصر
بوركت أديبنا الرائع ... وبورك يراعك السامق
خالص التحايا

الأستاذة الأديبة آمال
لكم سرني تجوالكِ أديبتنا .
فكل الشكر أسوقه إليكِ لما تركتِ إشادة بالحرف
بارك الله فيكِ
مع تمنياتي لكِ التوفيق والسداد
حسين الطلاع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة