ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

في يوم الأم أحن إلى ...

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2012, 12:25 AM   #1
في يوم الأم أحن إلى ...






في يوم الأم ... أحن إلى أبي . .
*****

لا بأس بالموت إذا حان الأجل
ولكنه مر الفراق وألم التذكار
يؤرقان القلب الشفوق
وقد تصطرع الأمواج من حولنا
فنفيء فيئة إلى من كان لنا فيها طوق نجاة

أحن إليه اليوم كما يحن الناس إليها في يومها
مرغما ... غُيّبت عنه سنين عددا
وكان يرسل له من قسمات وجهه ما يعينني على طريقي
ويثبتني في ظلمات أحاطت بي و أطبقت على صدري
على غير اختيار .. حُمّل معي أحمالا تنوء بها العصبة أولو القوة
لم يشتك يوما بما جناه عليه اختياري
كان يخرج الأنات ابتسامة
والزفرات نظرة شوق وترقب

انجلى ليلي الطويل عن صبح مشرق
هرولت إليه هرولة الأم الرؤوم إلى وليدها وقد صدع البكاء كبده
غير أني ألفيته هناك ثاويا
لا يرد جوابا لمن يكلمه
وقفت على قبره صامتا أتداعى
تلعثمت جراحي لما خذلني لساني
فسكن حرفي ونضب شعري

والشعر لا يُسمع الصمَّ الدعاءَ ولا .:. يسترجع الروح في أجساد أموات
سفحت دموعا لا تبلغ - مهما بلغت - معشار قدرٍ من قدره

كأن لم يمت حي سـواه ولم تفض .:. على أحد إلا عليه المدامـع

ذهب صامتا
مَحْني الظهر بأثقالي وآلامي
ولكن رأسه لم تنحن إلا لخالقها
وعاش ما عاش من ضيق ومن قتر في كنف عزة نفسه ومِنعتها

يمد كفاً إلى العلياء ما طرقت .: في سعيها غير أبواب السماوات

ودعه إخوتي قبل بضع سنين
وودعته أنا قبل ثمانية عشر عاما
مهيض الجناح ، كسير مابين الجوانح

لم يبقَ من مهجتي مما أعود به .:. على نوازع أشجانٍ مقيمات
سوى جذاذاتِ أوراقٍ يغصُّ بها .:. جَيْبي وترقد حيناً في وساداتي

ليتني أدركته فأقَبّل قدميه
كما قبّلها أخي وهو يودعه الثرى

أبي
أحن إليك الآن أكثر من أي وقت مضى
" أحس طيفك مبحرا بحشاشتي ..."
" أنت المجيء يروح بي "..

اليوم ألقاك أشواقاً أغالبها .:. بعبرة من مآق مستهلات
ما أروع الدمع في أجفان مغتبط .:. أدمَى محاجرها دمع المقاساة

نم قرير العين
موعدنا الحوض والشفيع أحمد ..

أستودع الله نوراً ضمّه كفنٌ ... كما توارِي بدورَ التمّ هالات



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 12:18 PM   #2


نَحِّن دائما إلى من نفتقدهم .. ونزداد اشتياقا لرؤياهم عند محطات تذكرنا بوجودهم ..
استجلب حرفك دموع المآقي في يوم وجب علينا الابتسام
رحم الله والدك ووالدي والمسلمين
دمت مبدعا
تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 01:13 PM   #3


المبدع المتألق:ياسر سالم
ألق يفتح ألف مسار للدهشة رغم الحزن
تقبل إعجابي الكبير بما سطّر قلمك الباذخ
مع كل التقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 01:29 PM   #4
معلومات العضو
أديبة وشاعرة
يرحمها الله
الصورة الرمزية شريفة العلوي


هل تذكر!
منذ أنْ ركبتَ قطار الضباب يا أبي ..
تلاشتْ صورتك
رويدا

رويدا
لم يبق معي شيئا مما آلفت عليه
الجاذبية غير الأرضية أختلست حواسي
الخمس لأني أفتقدتُ حاسة التذوق
لسخاء التنقل بين مروج الألوان ..

أفتقدت صرامة إستقطاب تنوع الروائح ..
لعفوية إجتذاب خمائل الشم ...

وأفتقدت طلاوة رقائق الذبذبات السارية
في ديناميكية اللمس ...

أفتقدت براءة مد الرؤية نحو التمدد
اللا نهائي في آفاق النظر ..

وأفتقدت قطرات أنسيابية لسكينة
ضوضاء الهدوء في السمع

منذ أن أمتطيت صهوة الغياب
عندما لاح ظلك على هيئة فارس
يمتطي صهوة ألحان ضوئية
في أرجوحة ذاكرتي ....
طاويا مساحات التنائي
نحو نقطة أفاق بعيدة ...
كلما اقتربت منها كانت تتسع الفجوة
ثم تركتَ يدي
تهوى
تهوى
لتتدلى من منحدر الدمع ....
على مرمى الفراغ وتركت بريق عيني يأفل
خلف هالات السحب...

عندما حاولتْ كل الأصوات تهدئتي ....
كانت أجفاني المتشحة بالبكاء
تحتبس خلف الباب ..
ظللت أطارد الغمام بعيوني ....
بقيت أتوسد ضغث الملام
وأحوك من حبات الثلج
رداء مخملي دافئ يمتد ...
الى عنق الزمهرير
و كان الصبر عكازا يتكئ عليه الأمل ....

عندما أنفلتت مني الآهات
و أدركتها الريح سريعا وطوتها
أبي ...........
كان صوتك في حقول صباحاتي ...
وحدائق إحساسي عطرا برائحة الأجاص ....

كان صوتك صولجانا يجبر الشمس على الإنصياع ...
كي العب في الحديقة ....

كان صوتك زئير أسدٍ وجناحي باز تهابه الأشجار...
حتى الظل كان يمد لسانه بعد الغروب ...

كان صوتك في لحظات هزائمي ...
يعيد توازني حتى لو أخترقت خط النار ,,وسرت
حافية القدمين ..فوق خيط يفصل الليل من النهار ...

كان صوتك في قحط مفازاتي يصارع الريح...
ويحلب السحب ...
وفي تمويهات فصولي يهطل بردا وسلاما..
ليشفيني من رهبة نوائب الدهر ...
ويمسح من زجاج نوافذي أغبرة الريبة ....
و شوائب الخوف ...

كان صوتك لي رؤية جلية في ضباب الوقت....
وكان جرعات الحكمة التي تصونني من الوهن ....

الآن فقط ...أعبر أفلاك الذاكرة...
حتى أصافح ذكراك التي تركت ظلا على الجدار..
وصورة لفارس عاش للجمــــيع
ومات مني......... مني فقط ......




أخي الأديب المبدع ياسر سالم

لتفرد لغتك فضاء مهما تسلقه إعجابنا لايمكن لنا أن نتدارك كننها ..ولمعانيك المتوثبة على سطور البيان ما يجعل اللغة شربة هنيئة وسط الفلاة .

وهنا في نصك عن الأب لم اجد ضيرا من مشاركتك بنصي عن الرجل الذي لا يشبهه احد .


تقديري واحترامي.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

[/SIZE]
  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 02:12 PM   #5


رحم الله والدك ، و أسكنه فسيح جنانه ،

و بارك الله فيما رزقك من برّه و بما ترك لك من آثاره .

الأديب ياسر سالم ،

أحييك على اللوحة المرسومة بألوان الحب و الشوق ،

و أحييك على نص أديب حمل أجمل المعاني و أرق المشاعر ,

دمت بكل خير .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 03:30 PM   #6


رحم الله أباكَ وأبي وجميع موتى المسلمين ، أخي الأديب الرائع سالم شكرا لإبداعك الراقي
دمت بخير وعافية
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 06:31 PM   #7
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


عبّرت عن عواطفك بأسلوب رائع ومؤثّر
رحم الله أباك وجزاك الله خيرا على صبرك
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 01:03 AM   #8
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد


رائعة مبنى ومعنى ومشاعرا ومؤئرة ... بوركت أيها الشاعر
جميل الحرف .. رحم الله أباك وأبي وجميعهم
مودتي وإعجابي بقلمك الجميل أيها المبدع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 05:00 PM   #9


ياسر

تزلزلت اراضي هنا وثارت براكين وهاجت بحار

فحروفك تردد صداها بأرجاء الكون ليحرك مشاعر بقلوب نائمه خامده

لا تقدر قيمة النعمه الأبويه بحياتها ..........

لله درك ياراقي وحماك الله من كل مكروه

ورحم والدك

كن بخير

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 09:04 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
نَحِّن دائما إلى من نفتقدهم .. ونزداد اشتياقا لرؤياهم عند محطات تذكرنا بوجودهم ..
استجلب حرفك دموع المآقي في يوم وجب علينا الابتسام
رحم الله والدك ووالدي والمسلمين
دمت مبدعا
تحاياي


لله درك أختي آمال
كتبت هذه الكلمات منذ فترة ليست باليسيرة
وكنت كلما كتبت سطرا غامت الرؤية في عيني ولم أستبن موقعي من كلماتي
فقد شعرتني أنعى والدي الذي صبر على وحشة غيابي وقد حالت السنوات والأسوار دون رؤيته ولزوم قدمه
فاللهم ارحمه كما رباني صغير وفقدني كبيرا قبل أن أفقده
اللهم ارزقنا يقينا ورضا بما تصرف به القضا
رحم الله من فقدنا و فقدتِ
أشكرك على جميل شعورك ورقة قلبك
دعواتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة