ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
لا عَلَـيْـكِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : احمد المعطي - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

أيها المتعبون .. إليّا

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 27-10-2004, 01:48 AM   #1
أيها المتعبون .. إليّا









أيُّهـا المُتْعَبـونَ


أيُّهـا المُتْعَبـونَ مِثْـلـيَ هَـيَّـا
رُبَّمَـا اْ رْتَحْتُـمُ بِقُرْبِـي.. إِلَـيَّـا




أنَـا يَـا إخْوَتِـي غَرِيـبٌ كَئيـبٌ
تَعَبِـي مِثلُـكُـمْ عَنِـيـدٌ لَـدَيَّـا





أُدْخُلُـوا آمِنِيـنَ شِعْـرِي كرامـاً
واسْتَرِيحُوا عَلَـى ذِرَاعِـي مَلِيّـا





وَاحْذَرُوا الحُزْنَ والحَصَى فِي فِنَائي
وَصُخُـورَ الهُمُـومِ بَيْـنَ يَـدَيَّـا





وغصوناً تكسَّـرَتْ فـوقَ رأسِـي
وَشَظَايَـا الكُـؤُوسِ فِـي رَاحَتَيَّـا





أنَاَ يَـا إِخْوَتِـي حَزِيـنٌ وَحُزْنِـي
شُعْلَـةٌ وَهْجُهـا أضَـاءَ الثُّـرَيَّـا





سَوْفَ تَخْبُو فِي ذَاتِ يَـوْمٍ مَطِيـرٍ
وَتَـذُوبُ الهُمُـومُ شَـيَّـاً فَشَـيَّـا




وَسَتجْلـو غِشـاوَةٌ لازَمَتْني
وَيـزولُ الضَّبـابُ عَـنْ عَيْنـيّـا





وتَهُـزُّ الرِّيَـاحُ قَلْـبَ شِـرَاعِـي
تَارِكـاً عَالَمَـاً وَرَائِــي شَقِـيَّـا





فَأرى العَالمَ الـذي كنـتُ أرْجُـو
طِيلةَ العُمْـرِ مُنـذُ كنـتُ صَبيّـا





فَلَقدْ كنتُ أمْسِ فـي غفلـةٍ عـنْ
كـلِّ هـذا والانَ صـارَ جَلِـيّـا







عبد الوهاب القطب








المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-10-2004, 07:45 AM   #2
بسم الله الرحمن الرحيم


عرفت الطريق أيها الشاعر ، وبات لك السبيل جليا ....
أبيات تقطر أسى ، و تنطق حزنا ، رغم تلك النهاية التي تصفو فيها نفسك ، و تتفتح فيها براعم الأمل و الرجاء ، حينما أذن الله لك بأبصار الطريق .

رغم جمال ما فيها إلا أنها آلمتني .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 27-10-2004, 10:33 AM   #3


أُدْخُلُـوا آمِنِيـنَ شِعْـرِي كرامـاً
واسْتَرِيحُوا عَلَـى ذِرَاعِـي مَلِيّـا


لك ذلك يا أبا يوسف

بالنسبة لي دخلت شعرك وتمنيت أن أستريح على حروفك ليكون كلا الفعلين في الصدر والعجز معنويا

على فكرة أستاذي
أنا أعشق بحر الخفيف وقافية الياء .. شدتني كثيرا فقرأتها أكثر من مرة حتى انتهيت أني لي قصيدة في رثاء الرسول كتبتها في ذكرى وفاته على نفس البحر والروي قلت فيها

رنم الرزء فيك لحنا شجيا= واصطلى روحا ترتأي منك فيا
وتبارت على التفجع تهمي= أعين دمعها سخينا سخيا
واستقرت في خافق الشعر ظمأى = طعنات تجتر عذبا مريا
ضامرات ولهى خماص المعاني= نازيات تشكو ظماها مليا
سفكت للقريض منها قواف= بوحها لم يزل عليها عصيا
فسمت ترتقي السرادق تحكي= للدنا فيك عشقها الأزليا
وأناخت عطرا يسبح لما=عانق النجمُ لونَها القزحيا
حق حرفي إذ يلثم النور يشدو= صادحا في داجي الفيافي سنيا
حق حرفي إذ يصدع الدين يَنعى= حين تُنعى فينا نبيا زكيا

أذكر أنها كانت من أطول ما كتبت

ذكرك الله بالشهادة يا أبا يوسف
وعذرا على تطفلي

تحياتي وتقديري

نهى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

لا شيء هناك

  رد مع اقتباس
قديم 27-10-2004, 01:56 PM   #4


سَوْفَ تَخْبُو فِي ذَاتِ يَـوْمٍ مَطِيـرٍ
وَتَـذُوبُ الهُمُـومُ شَـيَّـاً فَشَـيَّـا

وَسَتجْلـو غِشـاوَةٌ عـنْ عُيونِـي
وَيـزولُ الضَّبـابُ عَـنْ عَيْنيّـا

وتَهُـزُّ الرِّيَـاحُ قَلْـبَ شِرَاعِـي
تَارِكـاً عَالَمَـاً وَرَائِـي شَقِـيَّـا

فَأرى العَالمَ الـذي كنـتُ أرْجُـو
طِيلةَ العُمْـرِ مُنـذُ كنـتُ صَبيّـا

فَلَقدْ كنتُ أمْسِ فـي غفلـةٍ عـنْ
كـلِّ هـذا والانَ صـارَ جَلِـيّـا


أخي

صورة تخيلت ان رساما فنانا قد حاصرته الألوان القاتمة فما وجد غيرها


فدونها على ورق رسمه حزينة كئبية

ثم فجأة يأتي من النافذة المغلقة بصيص أمل

يحمل في طياته بعضا من الألوان الزاهية

فأكمل بها ما تبقى من لوحته


أخي ابن بيسان


لقد ارتحت بل ذبت في شعرك



دمت مبدعا أيها الرائع


بارك الله فيك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 27-10-2004, 03:52 PM   #5


أيُّهـا المُتْعَبـونَ مِثْـلـيَ هَـيَّـا
رُبَّمَـا اْ رْتَحْتُـمُ بِقُرْبِـي.. إِلَيَّـا

و كيف لا نرتاح بقربك و أنت تسقينا من فيض شعرك العذب أبا يوسف

أنَا يَـا إخْوَتِـي غَرِيـبٌ كَئيـبٌ
تَعَبِـي مِثلُـكُـمْ عَنِـيـدٌ لَـدَيَّـا

كم أثرا فيّ هذه الأبيات
ربما للشعور بالغربة و الوحدة الذي أحسه مثلك


أُدْخُلُـوا آمِنِيـنَ شِعْـرِي كرامـاً
واسْتَرِيحُوا عَلَـى ذِرَاعِـي مَلِيّـا

كنت أميل إلى رأي نهى بخصوص كلمة ذراعي
فلو كانت حروفي لكان المعنى أعمق


وَاحْذَرُوا الحُزْنَ والحَصَى فِي فِنَائي
وَصُخُـورَ الهُمُـومِ بَيْـنَ يَـدَيَّـا

رائعة جدا الصورة في عجز هذا البيت

وغصوناً تكسَّـرَتْ فـوقَ رأسِـي
وَشَظَايَـا الكُـؤُوسِ فِـي رَاحَتَيَّـا

أنَاَ يَـا إِخْوَتِـي حَزِيـنٌ وَحُزْنِـي
شُعْلَـةٌ وَهْجُهـا أضَـاءَ الثُّـرَيَّـا

سَوْفَ تَخْبُو فِي ذَاتِ يَـوْمٍ مَطِيـرٍ
وَتَـذُوبُ الهُمُـومُ شَيَّـاً فَشَـيَّـا

بدأت بارقة الأمل تتسلل إلى نفسك رويداً رويدا ابتداءا من هذه الأبيات

وَسَتجْلـو غِشـاوَةٌ عـنْ عُيونِـي
وَيـزولُ الضَّبـابُ عَـنْ عَيْنيّـا

وتَهُـزُّ الرِّيَـاحُ قَلْـبَ شِرَاعِـي
تَارِكـاً عَالَمَـاً وَرَائِـي شَقِـيَّـا

فَأرى العَالمَ الـذي كنـتُ أرْجُـو
طِيلةَ العُمْـرِ مُنـذُ كنـتُ صَبيّـا

فَلَقدْ كنتُ أمْسِ فـي غفلـةٍ عـنْ
كـلِّ هـذا والانَ صـارَ جَلِـيّـا

و هنا وصلت بنا إلى التفاؤل و الأمل الذي حرمنا منه حزنك في بداية القصيدة

أخي عبد الوهاب
بالفعل لم استطع انتقاء أبيات بعينها فآثرت أن أضع تعقيبي على كل مجموعة بما أحسست فيها .

القصيدة في مجملها جميلة و ان بدت حزينة في مطاعها و لكنها قادتنا إلى الأمل المنير بداخل كل نفس و إن كان هذا الأمل كبصيص النور .

باختصار .. قصيدة تحمل حس عبد الوهاب القطب و لا يشبه كاتبها فيها أحدا إلا
أبا يوسف القطب


دمت متألقا

و تقبل ودي

د. جمال



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

البنفسج يرفض الذبول
  رد مع اقتباس
قديم 27-10-2004, 08:22 PM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن بيسان


هكذا يكون الشعر وإلا فلا

أخي الحبيب ابن بيسان
أبيات جميلة عانقتنا في هذا الشهر الفضيل
سلمت وسلم حرفك وفكرك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-10-2004, 12:55 AM   #7


فَأرى العَالمَ الـذي كنـتُ أرْجُـو
طِيلةَ العُمْـرِ مُنـذُ كنـتُ صَبيّـا




هذا البيت مثل مانقول ( سالفة ) لحاله ..

دمت بهذا الجمال .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

ما دام أن الموت أقرب من فمي
فمجرّد استمرار نبضي معجزة .........
  رد مع اقتباس
قديم 28-10-2004, 01:17 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرة
عرفت الطريق أيها الشاعر ، وبات لك السبيل جليا ....
أبيات تقطر أسى ، و تنطق حزنا ، رغم تلك النهاية التي تصفو فيها نفسك ، و تتفتح فيها براعم الأمل و الرجاء ، حينما أذن الله لك بأبصار الطريق .

رغم جمال ما فيها إلا أنها آلمتني .

الاخت الفاضلة

الحرة

يقول جبران:

اذا عرفت جميع الاسرار

فسوف تتوق الى الموت لانه أكبرها.

شرف لي مرورك المنفعل

تحياتي وامتناني

المخلص

عبدالوهاب القطب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 29-10-2004, 12:59 AM   #9
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


أَيُّهَا المُتْعَبُ الفُؤَادِ صَبِيَّا=وَرَفِيْقُ الهُمُوْمِ مُذْ كُنْتَ حَيَّا
كَيْفَ يَرْتَاحُ عِنْدَكَ اليَوْمَ قَلْبٌ=نَبْضُهُ بَاتَ جَائِعَاً وَعَرِيَّا
أَعْيُنُ الحُبِّ يَا بْنَ بِيْسَانَ جَفَّتْ=وَالهَوَى لَمْ يَعُدْ نَدِيَّاً شَذِيَّا
وَالزَّمَانُ الكَئِيْبُ ضَجَّ بِقَوْمٍ=مَلَّ مِنْ غَدْرِهِمْ فَأَحْنَى المُحَيَّا
رَاحَةُ النَّفْسِ يَا أَخِي فِي اتِّبَاعٍ=نَهْجَ حَقٍّ يَهْدِي صِرَاطَاً سَوِيَّا


تحياتي وإعجابي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 31-10-2004, 07:30 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهى
أُدْخُلُـوا آمِنِيـنَ شِعْـرِي كرامـاً
واسْتَرِيحُوا عَلَـى ذِرَاعِـي مَلِيّـا


لك ذلك يا أبا يوسف

بالنسبة لي دخلت شعرك وتمنيت أن أستريح على حروفك ليكون كلا الفعلين في الصدر والعجز معنويا

على فكرة أستاذي
أنا أعشق بحر الخفيف وقافية الياء .. شدتني كثيرا فقرأتها أكثر من مرة حتى انتهيت أني لي قصيدة في رثاء الرسول كتبتها في ذكرى وفاته على نفس البحر والروي قلت فيها

رنم الرزء فيك لحنا شجيا= واصطلى روحا ترتأي منك فيا
وتبارت على التفجع تهمي= أعين دمعها سخينا سخيا
واستقرت في خافق الشعر ظمأى = طعنات تجتر عذبا مريا
ضامرات ولهى خماص المعاني= نازيات تشكو ظماها مليا
سفكت للقريض منها قواف= بوحها لم يزل عليها عصيا
فسمت ترتقي السرادق تحكي= للدنا فيك عشقها الأزليا
وأناخت عطرا يسبح لما=عانق النجمُ لونَها القزحيا
حق حرفي إذ يلثم النور يشدو= صادحا في داجي الفيافي سنيا
حق حرفي إذ يصدع الدين يَنعى= حين تُنعى فينا نبيا زكيا

أذكر أنها كانت من أطول ما كتبت

ذكرك الله بالشهادة يا أبا يوسف
وعذرا على تطفلي

تحياتي وتقديري

نهى

الشاعرة الجميلة

الاخت نهى

سعدت جدا بمرورك الذي كنت انتظره كعادتي بفارغ الصبر..

وسعدت اكثر بقراءة ابياتك في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام

اقول "مدح" ولا اقول رثاء لشخص اعظم انسان عرفته البشرية

والذي من اجله كرم الله تعالى بني آدم.

انت شاعرة بلا شك جميلة ومبدعة

تحياتي وامتناني وفرحي

المخلص

ابو يوسف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أيها المتعبون .. إليّا
الموضوع
أيها السادة !.............
أيها المنافق ...أيها المستحيل ...!!!
كيف يموت المتعبون على الطريق ؟؟
تعالي إليّا



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة