ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     دَوْحَةُ الشَّوق [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : ياسين عبدالعزيزسيف - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     عند ضفة حزني [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     لن أغادر [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عنفوان [ الكاتب : إرادة عمران - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أَشْكُو إِلَيْكَ [ الكاتب : علي عبدالله الحازمي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مِنبَرُ الفِكْرِ وَ المَعْرِفِةِ > مَكْتَبَةُ الوَاحَةِ > قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

دفاع عن البلاغة للزيات

قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 25-05-2012, 09:33 PM   #1
معلومات العضو
قلم فعال
الصورة الرمزية احمد خلف
دفاع عن البلاغة للزيات


خمسٌ وأربعون فائدة من كتاب (دفاع عن البلاغة ) لأحمد حسن الزيات

إضاءة :
المؤلف : هو أحمد حسن الزيات (1905 – 1968م ) أديب ناثر .ولد بقرية كفر دميرة القديم بطلخا من أعمال محافظة الدقهلية في مصر , وتلقى مبادئ تعليمه الأولى في طلخا , ثم رحل إلى القاهرة , والتحق بالجامع الأزهر وتلقى فيه علوم العربية والدين , وكان يتابع دروسا خاصة في اللغة الفرنسية مكنته بعد سنوات من الالتحاق بمدرسة الحقوق الفرنسية في القاهرة . وبدأ يشتغل بتدريس الأدب العربي وعلوم التربية في بعض المدارس الأهلية , ودرس الأدب العربي في المدرسة الأمريكية بالقاهرة , ثم دار المعلمين ببغداد . وأصدر مجلة (الرسالة) , ثم إلى جانبها ( الرواية ) وانتخب عضوا في مجمع اللغة العربية بالقاهرة , وعين في المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الإجتماعية بالقاهرة , وعضوا بالمجمع العلمي العربي بدمشق , ونال جائزة الدولة التقديرية , وانقطع إلى تحرير مجلة الأزهر وتوفي بالقاهرة صباح الأربعاء في 16 ربيع الأول 1388هـ 12 حزيران 1968م وحمل إلى قريته ودفن فيها . من آثاره : العراق كما عرفته , تاريخ الأدب العربي , وحي الرسالة في أربعة أجزاء , في أصول الأدب , في ضوء الرسالة , دفاع عن البلاغة .(1)
الكتاب : دفاع عن البلاغة , صدر لأول مرة في عام 1945م , وطبع مرة ثانية في عام 1967م عن دار الكتب , بتقديم الدكتورة : نعمات أحمد فؤاد .
ناقش المؤلف فيه عدة مواضيع :
1- أسباب التنكر للبلاغة
2- البلاغة بين الطبع والصنعة وبين القواعد والذوق
3- حد البلاغة
4- آلة البلاغة
5- الذوق
6- الأسلوب
7- هل هناك مذهب جديد .
يقع الكتاب في 178 صفحة من القطع الصغير .
(1) معجم المؤلفين , عمر رضا كحالة , مؤسسة الرسالة , ج1 , ص121 , ترجمة رقم : (919)
وهو كتاب شائق وانصح بالاطلاع عليه ككتاب أو في الشبكة العنكبوتيه..فبه من الفوائد الجمة ومنها.أقتطف لكم ما يلي:

1-البلاغة كسائر الفنون طبيعة موهوبة لا صناعة مكسوبة . فمن حاول أن ينالها بإعداد الآلة وإدمان المزاولة وطول العلاج
وهو لا يجد أصلها في فطرته , أضاع جهده ووقته فيما لا رجع منه ولا طائل فيه . ص25

2-الناس كلهم يتكلمون ولكنهم ليسوا جميعا خطباء . والمتعلمون كلهم يكتبون ولكن لا يستطيعون أن يكونوا كلهم بلغاء . والرسم مادة مقررة في مدارس الدنيا ولكنها لا تخرج في كل حقبة غير رفائيل واحد . والموسيقيون ألوف في كل أمة ولكن الذين يستطيعون أن يؤلفوا رواية غنائية نفر قليل . ص26
3-فمتى بريء المجتمع من أمراض الضعة فجنح للقوة وطمح للكمال ظهرت الأصالة في فكره , والمتانة في خلقه , والسلامة في ذوقه , وحينئذٍ يتكون الرأي الأدبي العام , وهو وحده الذي يراقب ويحاسب , ويؤيد ويعارض, فلا تجوز عليه دعوى , ولا ينفق فيه زيف , ولا يظفر به مئوف . ص23
(ينفق : يروج , المئوف : ما آصابته آفة

4-وقد يخدع المرء عن طبعه فيظن نفسه كاتبا وهو معلم أو فيسلوفا وهو صوفي , أو مؤرخا وهو صحفي , أو شاعرا وهو عروضي , أو ناقدا وهو هجاء , أو قصصيا وهو حكّاء , أو وصافا وهو محلل . ص27
5-علم البيان هو الجزء النظري من فن الإقناع , والبلاغة هي الجزء العملي منه : هو ينهج الطرق وهي تسلكها , وهو يعين الوسائل وهي تملكها , وهو يرشد إلى الينبوع وهي تغترف منه . ص296
6-البلاغة التي أعنيها وأدفع عنها هي البلاغة التي تحدى بها القرآن أمراء القول في عهد كان الأدب فيه صورة الحياة وترجمة الشعور وعبارة العقل . هي البلاغة التي لا تفصل بين العقل والذوق , ولا بين الفكرة والكلمة , ولا بين المضمون والشكل , إذ الكلام كائن حي , روحه المعنى وجسمه اللفظ , فإذا فصلت بينهما أصبح الروح نفسا لا يتمثل , والجسم جمادا لا يحس . ص31
7-إن البلاغة بمعناها الشامل الكامل ملكة يؤثر بها صاحبها في عقول الناس وقلوبهم من طريق الكتابة أو الكلام . فالتأثير في العقول عمل الموهبة المعلمة المفسرة , والتأثير في القلوب عمل الموهبة الجاذبة المؤثرة , ومن هاتين الموهبتين تنشأ موهبة الإقناع على أكمل صورة . ص34

8-والبلوغ إلى قرارة النفوس من أخص صفات البليغ في كل ما يكتب . فلو أن كاتبا وقع على طائفة من الحقائق , أو حصل على مجموعة من الوثائق , ثم حققها ونسقها وأداها في أجمل لفظ وأجود صياغة , ولكنه لم يبلغ بها كنه القلوب كان حريا أن يُنعت بما شاء من النعوت إلا البلاغة . ص38
9-الوظيفة الأولى للبلاغة هي الإقناع من طريق التأثير , والإمتاع عن طريق التشويق , ولذلك كان اتجاهها إلى تحريك النفس أكثر , وعنايتها بتجويد الأسلوب أشد . ص39



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

التوقيع

كن ابن من شئت واكتسب أدبا....يغنيك محموده عن النسب
  رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 01:47 PM   #3


شكرا لك أخي الاستاذ أحمد خلف ، رائع أنت دوماً لله أبوك ...

دمتَ متألقاً دوماً

تحيتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

التوقيع

أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 11:36 PM   #4
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


"الامتاع عن طريق التأثير والإقناع عن طريق التشويق"
تعبير بليغ عن البلاغة

وكتاب جدير بأن يقتنيه الجميع

شكرا لك ايها الكريم

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة